الموضوع: قصص الملائكة
عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 17-04-17, 11:01 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 872
افتراضي رد: قصص الملائكة

[باب]
[هل كان إبليس من الملائكة ؟]

اختلفوا فيه على قولين:
الأول: من رجح كون إبليس من الملائكة:
قال القرطبى فى قوله تعالى: {إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ} [الكهف:50] نصب على الاستثناء المتصل؛ لأنه كان من الملائكة على قول الجمهور: ابن عباس، وابن مسعود، وابن جريج، وابن المسيب، وقتادة، وغيرهم. وهو اختيار الشيخ أبى الحسن، ورجحه الطبرى، وهو ظاهر الآية.[1]
قلت: ذكر المفسرون هنا آثارًا كثيرة حاصلها أن إبليس كان من أشرف الملائكة، وأنه كان خازنا للجنة وللسماء الدنيا، فاغتر بذلك، ووقع فى نفسه الغرور والكبر، فأراد الله - عز وجل - أن يستخرج ذلك منه؛ فأمره بالسجود لآدم، فأبى واستكبر ... إلى آخر ما ذكروه وأغلب هذه الآثار من الإسرائيليات.
الثاني: من رجح كون إبليس من الجن وليس من الملائكة:
نقله القرطبى وغيره عن ابن عباس - أيضا - وابن زيد والحسن وقتادة.[2]
وهذا هو الرأى الراجح والأدلة عليه كثيرة نذكر بعضا منها:
الدليل الأول: قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا} [الكهف:50] فهذا صريح فى أن إبليس من الجن.
الدليل الثانى: إبليس له ذرية والملائكة ليس لها ذرية: أما إن إبليس له ذرية، فيدل عليه قوله تعالى: {أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ} [الكهف:50]
وأما إن الملائكة لا ذرية لهم؛ فلأن الذرية إنما تحصل من الذكر والأنثى، والملائكة لا يوصفون بذكورة ولا بأنوثة، قال تعالى: {وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ} [الزخرف:19] فإنه تعالى أنكر على من حكم عليهم بالأنوثة، فإذا انتفت الأنوثة انتفى التوالد لا محالة؛ فانتفت الذرية.
الدليل الثالث: الملائكة معصومون - كما تقدم - وإبليس ليس كذلك؛ فوجب ألا يكون منهم.
الدليل الرابع: الملائكة مخلوقة من النور، وإبليس مخلوق من النار لقوله صلى الله عليه وسلم: "خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم."[3]
وقال تعالى: {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [الأعراف:12] وقوله تعالى: {خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ} [الرحمن:14-15]
وقال الحافظ ابن كثير فى قوله تعالى: {إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ} [الكهف :50]: أى خانه أصله؛ فإنه خلق من مارج من نار، وأصل خلق الملائكة من نور ... فعند الحاجة نضح كل إناء بما فيه، وخانه الطبع عند الحاجة، وذلك أنه كان قد توسم بأفعال الملائكة وتشبه بهم وتعبد وتنسك؛ فلهذا دخل فى خطابهم، وعصى بالمخالفة. ونبه تعالى ها هنا على أنه من الجن أى: على أنه خلق من نار كما قال: {أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [الأعراف:12]
وقال الحسن البصرى: ما كان إبليس من الملائكة طرفة عين، وإنه لأصل الجن كما أن آدم - عليه السلام - أصل البشر.[4]
الدليل الخامس: أن تأويل قوله تعالى: {كَانَ مِنَ الْجِنِّ} [الكهف:50] بأنه كان خازنا للجنة تأويل بعيد؛ لأن قوله تعالى: {إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ} [الكهف:50] يشعر بتعليل تركه السجودَ لكونه جنيا، ولا يمكن تعليل تركه السجود بكونه خازنا للجنة.
والله أعلم

________________________________________________
[1] تفسير القرطبى: 1/251 وانظر تفسير ابن كثير: 1/121 وفتح البيان فى مقاصد القرآن: 1/110
[2] تفسير القرطبى: 1/251
[3] صحيح: وقد تقدم.
[4] صحيح: رواه ابن جرير بإسناد صحيح عن الحسن وانظر تفسير ابن كثير:5/104والبداية والنهاية:1/73
رد مع اقتباس