عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-02-05, 12:13 AM
نصر
 
المشاركات: n/a
Lightbulb هل السجود والذبح بحد ذاته عبادة ؟

ينشر المبتدعة على الناس بعض العبارات ومن تلك العبارات :

ان السجود بحد ذاته ليس عباده
أن الذبح بحد ذاته ليس عبادة

ويستدلون بفعل اخوة يوسف معه عليه السلام

ويستدلون بالذبح للضيف



أنقل لكم بعض النقولات عن كتاب لأحد طلبة العلم يرد على بعض أدعياء العلم حيث نقل عن أهل العلم للرد عليهم :


وقال ابن القيم – رحمه الله – فيما نقله عنه الشيخ سعد بن حمد بن عتيق رحمهما الله :" ومن ذبح للشيطان ودعاه ، واستعاذ به وقرب إليه ما يحب ، فقد عبده وإن لم يسم ذلك عبادة ". [ الدرر السنية : 10 / 459]

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السؤال الثاني من الفتوى رقم (4400 ) ما يلي س: هناك من يقول كل من يتقيد برسالة محمدr واستقبل القبلة بالصلاة ولو سجد لشيخه لم يكفر ولم يسمه مشركا ً حتى قال إن محمد بن عبد الوهاب الذي تكلم في المشركين في خلودهم في النار إذا لم يتوبوا قد أخطأ وغلط وقال إن المشركين في هذه الأمة يعذبهم ثم يخرجهم إلى الجنة وقال إن أمة محمد لم يخلد فيهم أحد في النار .

جـ :" كل من آمن برسالة نبينا محمد r وسائر ما جاء به في الشريعة ، إذا سجد بعد ذلك لغير الله من ولي ، وصاحب قبر ، أو شيخ طريق يعتبر كافراً مرتداً عن الإسلام مشركاً مع الله غيره في العبادة ولو نطق بالشهادتين وقت سجوده لإتيانه بما ينقض قوله من سجود لغير الله ، لكنه قد يعذر لجهله فلا تنزل به العقوبة حتى يعلم وتقام عليه الحجة ويمهل ثلاثة أيام إعذاراً إليه ليراجع نفسه عسى أن يتوب ، فإن أصرّ على سجوده لغير الله بعد البيان قُتل لردته لقول النبي r :(( من بدل دينه فاقتلوه )) أخرجه البخاري في صحيحه عن ابن عباسt فالبيان وإقامة الحجة للإعذار إليه قبل إنزال العقوبة لا ليسمى كافراً بعد البيان فإنه يسمى كافراً بما حدث منه من سجود لغير الله أو نذره قربة أو ذبحه شاة مثلا ً لغير الله وقد دل الكتاب والسنة على أن من مات على الشرك لا يغفر له ويخلد في النار لقوله تعالى  :إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء وقوله : ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله شاهدين على أنفسهم بالكفر أولئك حبطت أعمالهم وفي النار هم خالدون ".
[ فتاوى اللجنة الدائمة :1 / 220]

----------------------------------------------------------------------------------

فهل من مزيد كلام واضح موثق عن الائمة الاعلام حول رد تلك الشبه خاصة ان بعض أدعياء العلم يرددون ذلك ؟!