عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 11-10-11, 09:21 PM
أبو محمد العاصمي أبو محمد العاصمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 370
افتراضي رد: تأملات في آيات ... للشيخ عبد العزيز الطريفي

قال تعالى: (تعالوا ندعوا أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل) إشارة إلى عدم الاختلاط فجعل كلاً يحضر مع ما يناسبه لا يختلط بغيره، فالصبيان لا يزاحمون مجالس الكبار توقيراً لمجالسهم من اللغط، والنساء لا يُعتاد حضورهن مجالس الرجال غيرة وصوناً للعرض، وهذا كما هو ظاهر عند الجاهليين والمسلمين جميعاً .



قال الله : { يُدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يُعرفن } روى الطبري بسند صحيح عن ابن عباس : أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن أن يغطين وجوههن .
معنى قوله تعالى { ذلك أدنى أن يُعرفن فلا يؤذين } : أي كي لا يعرف أشخاصهن أحد، أدنى أي أحرى وأقرب أن يعرفن أنهن حرائر لسن كالإماء، ومؤداه فلا تميز شخوصهن هذا ما يُفسره أئمة التفسير كالطبري وابن المنذر .
من عفاف المرأة الجاهلية تمشي فيسقط غطاء وجهها فتغطي بيد وتتناول الحجاب بيد، قال النابغة يصف :
سقط النصيف ولم ترد إسقاطه * فتناولته واتقتنا باليد
رد مع اقتباس