عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 24-04-10, 11:58 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: لمحات في متن الشاطبية


وَالأُخْرَى كَمَدٍّ عِنْدَ وَرْشٍ وَقُنْبُلٍ*** وَقَدْ قِيلَ مَحْضُ المَدِّ عَنْهَا تَبَدَّلاَ
وَفي هؤُلاَ إِنْ وَالْبِغَا إِنْ لِوَرْشِهِمْ *** بِيَاءِ خَفِيفِ الْكَسْرِ بَعْضُهُمْ تَلاَ
مسألة : اختلف القراء : هل هي ياء خفيفة الكسر أو ياء مشبعة الكسر .؟؟
نعرض شرحا مختصرا للبيتين قبل الجواب عن هذا السؤال :

قوله " كمد" يقصد به التسهيل بين بين أي هذا الوجه لورش وقنبل .وهذا من زيادات القصيد .
وهناك وجه آخر لهما : وهو إبدالها حرف مد من جنس حركة ما قبلها ، أي إبدالها ياء ساكنة فيمد للساكن مدا مشبعا .
ولورش وحده في (هؤلاء إن ـ والبغاء إن ) وجه ثالث وهو إبدالها ياء مكسورة خالصة فيكون لورش ثلاثة أوجه .

فوجهي التسهيل والإبدال ياء ساكنة لا إشكال فيهما . إنما الإشكال وقع في الوجه الثالث فمنهم من عبّر بياء خفيفة الكسر ، ومنهم من عبّر بياء مكسورة .
وقد اختلف القراء : هل هي ياء خفيفة الكسر أو ياء مشبعة الكسر .؟؟

قال أبو شامة :
وَفي هؤُلاَ إِنْ وَالْبِغَا إِنْ لِوَرْشِهِمْ *** بِيَاءِ خَفِيفِ الْكَسْرِ بَعْضُهُمْ تَلاَ
قال صاحب التيسير :ثم نقل الكلام السابق للداني ثم قال : قلت : وهذا الوجه مختص بورش في هذين الموضعين وفيهما له ولقنبل الوجهان السابقان..)ا.هـ1/102
وقال ابن الجزري في النشر :
واختلفوا عنه في موضعين وهما (هؤلاء إن كنتم، والبغاء إن أردن) فروى عنه كثير من الرواة التسهيل جعل الثانية فيها ياء مكسورة..)ا.هـ


فقد عبر أبو شامة وابن الجزري بعبارة : ياء مكسورة .
وقال الجعبّري في شرحه للبيت السابق : هذا وجه ثالث في القصيد ثان في التيسير كابن هلال وابن غانم وأبي غانم ورواه عن ورش في ثاني ( هؤلاء إن كنتم ) ( على البغاء إن أردن ) ياء مختلسة الكسر ، وهو بمعني خفيف الكسر وهذا معني قول التيسير : وأخذ عليّ ابن خاقان لورش بجعل الثانية ياء مكسورة في البقرة في قوله عز وجل ( هؤلاء إن كنتم )وفي النور ( على البغاء إن أردن) ، وقال في غيره : كسرة خفيفة ، وعليه اعتمد الناظم ....(وقال أيـضا بعد حكاية وجهي التسهيل والإبدال لورش ) : وزاد ورش وجه إبدالها ياء مختلسة في ( هؤلاء إن كنتم ) ( على البغاء إن أردن ))ا. هـ

وقول الجعبري : " هذا وجه ثالث في القصيد ثان في التيسير" لأنه لم يذكر في التيسير سوي وجهين حيث ذكر الياء المكسورة ـ كما نقل الجعبري ـ والوجه الآخر قال في التيسير : " .... فقنبل وورش يجعلان الثانية كالياء الساكنة"

قال الإمام المالقي في " الدر النثير" : وقوله في الهمزة الثانية : "كالياء الساكنة "لا ينبغي أن يفهم منه أن همزة بين بين تكون ساكنة بل لا بد من تحريكها وإنما أراد انها تجعل بين الهمزة والياء التي هي حرف المد .... ثم قال المالقي : ويدل علي صحة ذلك أن أصل هذه الهمزة الكسر ، فإذا سهلت بين بين فقد تغيرت تغييرا يخصها في ذاتها ، فلو كنت لكان إسكانها تغييرا ثانيا يلحقها في صفتها العارضة لها وهو غير التغيير الأول ...ثم قال المالقي : ويدل علي صحة هذا أيضا أن همزة بين بين لا تسكن عند الحذاق من النحوين وجلة المقرئين ، وهذا موجود في كلام الحافظ وغيره ، ولهذا لم تسهل قط الهمزة التي أصلها السكون بين بين ، وإنما تسهل بالبدل الخالص ..)ص 360



واختلفت العبارات عند الداني ولذا قال العلامة البنا في الإتحاف : واختلف عن الأزرق في قوله تعالى ( هؤلاء إن كنتم ) و ( البغاء إن ) فروى عنه بعضهم جعل الثانية ياء مختلسة الكسر مراعاة للأصل وهو في التيسير من قراءة مؤلفه على ابن خاقان عنه ، وقال : إنه المشهور عنه في الأداء لكن عبّر عن ذلك في جامعة بياء مكسورة محضة الكسر وأكثر من روى عنه هذا الوجه على إطلاق الياء المكسورة من غير تقييد بالخفيفة الكسر أو بالاختلاس كما يفهم من النشر ولذا أطلقه في طيبته واقتصر في الشاطبية على الأول تبعا للداني في بعض كتبه فتحصل للأزرق في ذلك ثلاثة أوجه))1/99

وقول صاحب الإتحاف يدل علي أنه اختلاف من الداني في العبارة والمدلول واحد ، ولذا عبر في نهاية قوله (فتحصل للأزرق في ذلك ثلاثة أوجه) وهو يريد بالثلاثة (التسهيل ـ والإبدال ياء ساكنة ـ وياء مختلسة الكسر ) .

ولكن الإمام الداني له قول بياء خفيفة الكسر ، وله قول بياء مكسورة كسرة مشبعة ، وهذا الذي أخذ به ابن المجراد ونقله د / حميتو قائلا : ....وعلى ما ذكر أبو عمرو يتحصل في هؤلاء إن" و"البغاء إن" ـ كما قال ابن المجراد-( إيضاح الإسرار والبدائع في شرح الدرر اللوامع لابن بري) أربعة أوجه:
1. البدل على ما يأتي- يعني حرف مد –
2. ابدالها ياء خفيفة الكسر كما قال المصنف -يعني ابن بري-
3. إبدالها مشبعة الكسر
4. ثم التسهيل
قال:"وإبدالها ياء مشبعة الكسر أقيس من إبدالها ياء خفيفة الكسر، وقد نص على هذا بعض شيوخ شيوخنا رحمهم الله تعالى"
والى الكسر ذهب ابن آجروم في "البارع" في قوله: و"هولاءان"على البغاء"…بالياء مكسورا لدى الأداء ،،وقال الجادري في "النافع": ويا بكسر هؤلا إن" و "البغاء" واجعلا.))ا.هـ

وهذا الاختلاف بين الإمام البنا صاحب (إتحاف فضلا البشر في القراءات الأربع عشر ) وبين ابن المجراد صاحب ( إيضاح الإسرار والبدائع في شرح الدرر اللوامع لابن بري ) يحيّر القارئ والمشهور عند قراء زماننا أنها بياء خفيفة الكسر لا بياء مكسورة كسرة مشبعة ، ولمعرفة القول الأصوب يحسن بنا الرجوع لأقوال الداني ـ رحمه الله ـ في كتبه وقد اقتبست عبارات الداني من الإمام عبد الله محمد بن عبد الملك المنتوري الاندلسي في (شرح الدرر اللوامع ) إلا أني غايرت في الترتيب حتي يسهل النظر في المسألة .

وقبل النظر في أقوال الداني نذهب إلي العلامة ابن الجزري ننظر ماذا قال في نشره بعد ذكره لكلام الداني؟ قال : ...... قلت : فدل على أنه قرأ بالوجهين على كل من أبي الفتح وأبي الحسن ولم يقرأ بغير إبدال الياء المكسورة على ابن خاقان كما أشار إليه في التيسير ، وقد ذكر فيهما الوجهين أعني التسهيل والياء المكسورة أبو علي الحسن بن بليمة في تلخيصه وابن غلبون في تذكرته وقال : إن الأشهر التسهيل، على أن عبارة جامع البيان في هذا الموضع مشكل ...))) ا.هـ

وقد ذكر الإمام ابن الجزري ياء خفيفة الكسر من قول الداني قال عند حديثه عن المضمومتين : ...وانفرد خلف بن إبراهيم بن خاقان الخاقاني فيما رواه الداني عنه عن أصحابه عن الأزرق بجعل الثانية من المضمومتين واواً مضمومة خفيفة الضمة قال الداني كجعله إياها ياء خفيفة الكسرة في (هؤلاء إن، والبغاء إن)...)ا.هـ

إلا أنه نفاها(أي خفيفة الضم ) عنه ولم يشر إلي هذا النفي في المكسورة حيث قال : قلت ـ ابن الجزري ـ : والعمل على غير هذا عند سائر أهل الأداء في سائر الأمصار ولذلك لم يذكره في التيسير مع إسناده رواية ورش من طريق ابن خاقان والله أعلم.

وانفرد بذلك في المضمومتين وسائر المكسورتين سبط الخياط في المبهج عن الشذائي عن ابن بويان في رواية قالون وترجم عن ذلك بكسرة خفيفة وبضمة خفيفة ولو لم يغاير بينه وبين التسهيل بين بين لقيل : إنه يريد التسهيل ولم أعلم أحداً روى عنه البدل في ذلك غيره . والله أعلم ))ا.هـ
وقول الإمام ابن الجزري " وترجم عن ذلك بكسرة خفيفة وبضمة خفيفة" يقصد بذلك أن الداني ـ رحمه الله ـ عبّر عن التسهيل بهذا القول ، إلا أنه في هذا الموضع ذكر التسهيل ثم ذكر وجها آخرا وترجم له بياء خفيفة ، وفي الضمة ترجم له بضمة خفيفة ،فدل ذلك علي أنه لم يرد لورش التسهيل إنما أراد له الكسر الخفيف (الاختلاس)في الياء المحضة . وابن الجزري يضعّف وجه إبدال الثانية واوا خفيفة الضم . والله أعلم .

وقوله : " وانفرد بذلك في المضمومتين وسائر المكسورتين سبط الخياط..." يريد بسائر المكسورتين أي تعميم الحكم علي جميع المكسورتين ولم يختص بموضعي (البقرة والنور ) وهذا هو الانفراد ، أما الحديث عن موضعي (البقرة والنور) فقد قال فيهما : واختلفوا عنه في موضعين وهما (هؤلاء إن كنتم، والبغاء إن أردن) فروى عنه كثير من الرواة التسهيل جعل الثانية فيها ياء مكسورة..)ا.هـ

ونعود لإقوال الداني ـ رحمه الله ـ :
قال في الإيضاح : قال لي أبو القاسم "وقد كان بعض شيوخنا يبدل هذين الموضعين ياء مكسورة مشبعة الكسرة ، وكان الجلة لا يشبعونها )ا.هـ
فقد حكي الداني هنا وجهين في إبدال الهمزة الثانية ياء مكسورة مشبعة الكسرة ، ثم قال : وكان الجلة لا يشبعونها . أي أن الأكثر يختلسون الياء .
إلا أنه قال في " إيجاز البيان " : وروي عنه فيهما تحقيق الأولي وتخفيف الثانية وإبدالها ياء مكسورة لانكسار ما قبلها ، وقيل عنه: "إنه يكسرها كسرة خفيفة " )ا.هـ

وذكر هنا " كسرة خفيفة " ،، وقال في الإيضاح بعد ذكره مذهبي التسهيل والإبدال ياء ساكنة : إلا أن أصحاب أبي يعقوب استثنوا أداءا عن ورش موضعين من جملة الباب وذكرهما ثم قال : وحكوا عنه أن يحقق الأولي ويجعل الثانية ياء مكسورة فيهما خلاف نظائرهما كذا قرأت علي شيوخ المصريين ))ا.هـ

وقال في التخليص : فقرأتهما علي ابن غلبون وابن خاقان وأبي الفتح بجعل الهمزة الثانية ياء مكسورة بدلا من الهمزة ولفظ لي بها )ا.هـ

وقال الإمام الداني في التيسير : اعلم أنهما إذا اتفقتا بالكسر نحو: ( هؤلاء إن كنتم ) و ( من النساء إلا ) وشبهه فقنبل وورش يجعلان الثانية كالياء الساكنة ، وأخذ على ابن خاقان لورش بجعل الثانية ياء مكسورة في البقرة في قوله عز وجل ( هؤلاء إن كنتم )وفي النور ( على البغاء إن أردن ) فقط وذلك مشهور عن ورش في الأداء دون النص....))ا.هـ ص28

ومما سبق دل علي ما قاله ابن المجراد وجعله أربعة أوجه ، وهذا الخلاف جاء لأجل أن هذا الوجه نقل أداءا ، قال: "الداني في "الإيضاح" بعد ذكر استثناء شيوخه المذكورين وغيرهم لهذين الموضعين من سورة البقرة والنور: "... ولا أعلم نصا جاء عنه ـ يعني عن ورش ـ بإخراج هذين الموضعين من جملة الباب، وإنما تلقاه الشيوخ عن ائمتهم تلقيا، وأخذوه عنهم أداء. قال:
"وروى أبو بكر بن سيف عن أبي يعقوب عن ورش في هذين الموضعين كسائر نظائرهما بتحقيق الأولى وجعل الثانية كأنها حرف مد، وهي في الحقيقة بين الهمزة والياء الساكنة، وقد قرأت أنا بذلك فيهما على ابن غلبون وأبي الفتح".

ثم وجه الداني في الإيضاح قائلا : ...فأما وجه الرواية الأخري التي جاءت عن طريق المصريين عن ورش في ( هؤلاء إن كنتم ) ( على البغاء إن أردن ) فإن همز الثانية لما أبدلت ياء محضة فلذلك حركت تحريكة خفيفة التي تستحقها في حالة التحقيق . قال وهذا من البدل الذي لا يجوز أن يقدم عليه إلا بالسماع من الثقات لخروجه عن القياس فلذلك سُيِّر إليه في هذين الموضعين فقط لعدالة من رواه فيهما ومكانه من الإتقان والضبط ، وإلا فالرواية الأخري فيها أجود لأنها جارية علي القياس وذلك أن الأصل الهمز )ا.هـ


ومما سبق يظهر أن القراء اختلفوا في أداء هذين الموضعين ، وأنّ جُلَّ القراء المصريين يأخذون بوجه ( الياء المختلسة ) وهم أصل قراءة ورش ـ رحمه الله ـ وأن غيرهم يأخذون بوجه الياء المكسورة كسرة محضة . والعمل الآن في مصرعلي الياء خفيفة الكسر تبعا لما نصه الشاطبي رحمه الله ، حيث إن كتاب التيسير لم يصلنا إلا عن طريق الشاطبية . والله أعلم

والسلام عليكم
رد مع اقتباس