عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 26-04-10, 10:31 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 945
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع (متجَدِّد)

المشاركة الرابعة:
تحفة الأشراف/ طبعة الدار القيمة
11378- (م د س) حديث: بينا أنا أصلي مع النبيّ إذا عطس رجل من القوم، فقلت: يرحمك الله ... الحديث بطوله. وفيه: منا رجال يتطيَّرون، ومنا رجال فيأتون الكهان، ومنا رجال يخطُّون، وقصة الجارية. م في الصلاة (60/1) وفي الطب (20: 3) عن محمد بن الصباح وأبي بكر بن أبي شيبة، كلاهما عن إسماعيل بن علية، عن حجاج الصواف، و(الصلاة 60/2، والطب 20: 3) عن إسحاق بن إبراهيم، عن عيسى بن يونس، عن الأوزاعي كلاهما عن يحيى بن أبي كثير، عن هلال بن أبي ميمونة، عن عطاء بن يسار، عن معاوية بن الحكم به. وفي الطب (20/1) عن أبي الطاهر بن السرح وحرملة بن يحيى، كلاهما عن ابن وهب، عن يونس، و(20/2) عن محمد بن رافع، عن حجين بن المثنى، عن الليث، عن عقيل، و(20/2) عن إسحاق بن إبراهيم وعَبد بن حُمَيد، كلاهما عن عبد الرزاق، عن معمر، و(20/2) عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن شبابة بن سوار، عن ابن أبي ذئب أربعتهم عن الزهري، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن معاوية بن الحكم، قال: قلت: يا رسول الله أمور كنَّا نصنعها في الجاهلية كنَّا نأتي الكهان وكنَّا نتطير. 6.. الحديث، و(20/2) عن محمد بن رافع، عن إسحاق بن عيسى، عن مالك، عن الزهري بقصَّة الطيرة فقط. د في الصلاة (172/1، وفي الأيمان والنذور أيضاً 19/1 بقصة الجارية) عن مسدد، عن يحيى بن سعيد، و(172/1) عن عثمان بن أبي شيبة، عن إسماعيل بن علية كلاهما عن حجاج الصواف بطوله. (وفي الطب (23: 3 عن مسدد) بقصة الخط فقط). س فيه (الصلاة 473: 3) عن إسحاق بن منصور، عن محمد بن يوسف الفريابي، عن الأوزاعي بطوله. وفي السير (الكبرى 7) عن عَمرو بن علي، عن يحيى بن سعيد بقصة الجارية فقط. وفي التفسير (في الكبرى) عن قتيبة، عن مالك، عن هلال بن أُسامة (1)، وهو ابن أبي ميمونة، عن عطاء بن يسار، عن عمر بن الحكم به. كذا يقول مالك: عمر بن الحكم. وفي النعوت (الكبرى 57: 4) عن قتيبة، و(57: 4) عن الحارث بن مسكين، عن عبد الرحمن بن القاسم كلاهما عن مالك، عن هلال بقصة الجارية. ز رواه سعيد بن زيد أخو حماد بن زيد، عن توبة العنبري، عن عطاء بن يسار، قال: حدثني صاحب هذه الجارية نفسه ولم يسمه.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "هلال بن أبي أسامة"، وهو على الصواب في "الموطأ" (2251)، و"السنن الكبرى" للنسائي (11401).
الرجا من الإخوة مراجعة نسخة الدكتور بشار.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس