عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 25-04-10, 02:46 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 944
Lightbulb الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

إخوتي الأعزاء
أنا لا أبحث عن التصحيفات لإثباتها هنا، وحتى إن فعلتُ ذلك فأعتقد أنه أمرٌ ينتفع به الباحثون من طلبة العلم.
ولكن التصحيفات والسقط على موعدٍ معي في كل ساعة، فقد شاء الله ، وله الحمد والشكر والفضل، أن يكون هذا هو (من) عملي منذ عشرات السنين.
والذي يقوم بتقليب "المسند الجامع" وينظر في حواشيه، سيرى: "تصحف في المطبوع" في مواطن كثيرة من الكتاب.
وفي عملي أقوم بإثبات التصحيف والدليل على التصويب، ومن هنا فإنني بعدها أقوم بنسخ ما كتبته، ووضعه في "ملتقى أهل الحديث"، لمكانته ، وجدية القائمين عليه، خاصة وأنهم ليسوا أصحاب موقع، ولكن في البداية هم من طلبة العلم ومحبيه، ولهم أبحاثهم ، واجتهاداتهم.
ومن هنا فإن وقتي لا يضيع في هذه المشاركات، فأنا أنسخها من داخل عملي الذي يجب أن أقوم به، وهي رسالةٌ حتى أَلقى الله راجيا منه الستر والعفو وأن يتجاوز عن تصحيفي وخطئي وذلاتي.
وهنا أُحب أن أقول: نحن هنا في ملتقى أهل الحديث، ولسنا في منتدى لتحميل البرامج، حتى نكتب: ضع ردًّا أولا حتى ترى المحتوى!!.
والذي يكتب هنا يبتغي وجه الله أولا وآخرا، وليس عدد الردود والمشاركات، والذي رآني أكتب أشتكي من عدد الردود فكانت (دعابة) أُمازح بها أحد إخواني الأفاضل/ أحمد محمد بسيوني، والذي يدقق فيها يقف على ذلك.
المهم؛
بدلا من كثرة المشاركات ، وتشعب الأمور ، فقد رأيتُ أن أجمع التصحيفات ، والسقط ، في مشاركة واحدة متجددة، كلما قابلني سقط قمتُ بوضعه فيها، في أي كتابٍ كان.
وأبدأ على بركة الله.
المشاركة الأولى:
مسند أحمد:
- حَدِيثُ جَابِرٍ الأَحْمَسِيِّ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ.
(19100) 19310- حَدَّثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ، يَعْنِي ابْنَ أَبِي خَالِدٍ (1)، عَنْ حَكِيمِ بْنِ جَابِرٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وسَلمَ وَعِنْدَهُ الدُّبَّاءُ فَقُلْتُ: مَا هَذَا؟ قَالَ: نُكَثِّرُ بِهِ طَعَامَنَا. (4/352).
_حاشية________
(1) تحرف في المطبوع من "مسند أحمد" طبعة الرسالة (19100) إلى: "إسماعيل، يعني ابن خالد"، وهو على الصواب في: "جامع المسانيد والسنن" 2/(1338) ، و"أطراف المسند" (1414)، و"إتحاف المهَرة" لابن حَجَر (2602)، وطبعة عالم الكتب (19310).
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس