عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 24-06-19, 03:37 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 123
افتراضي تخريج خبر "، وأي آية أعظم من ذهاب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم"

عن عكرمة، قال: قيل لابن عباس: ماتت فلانة - بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم - فخر ساجدا، فقيل له: أتسجد هذه الساعة؟ فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا رأيتم آية فاسجدوا»، وأي آية أعظم من ذهاب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم.

أخرجه البغوي في "شرح السنة (1156)" وابن حبان في "المجروحين (1/114)" والبيهقي في "السنن الكبرى ( 6379)" والمزي في "تهذيب الكمال ( 11/216 )" من طريق إبراهيم بن الحكم عن أبيه الحكم بن أبان عن عكرمة به.
وقال البيهقي : وفي رواية القاضي قال: سمعنا صوتا بالمدينة، فقال لي ابن عباس: يا عكرمة انظر، ما هذا الصوت؟ قال: فذهبت، فوجدت صفية بنت حيي امرأة النبي صلى الله عليه وسلم قد توفيت، قال: فجئت إلى ابن عباس فوجدته ساجدا ولما تطلع الشمس، فقلت له: سبحان الله، تسجد ولم تطلع الشمس بعد؟ فقال: يا لا أم لك أليس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا رأيتم آية فاسجدوا " فأي آية أعظم من أن يخرجن أمهات المؤمنين من بين أظهرنا، ونحن أحياء "

وإبراهيم هذا ضعفه الأئمة كما في تهذيب الكمال 164 وقال في "التقريب 166" : ضعيف وصل مراسيل.
قال ابن حبان : وقد روى هذا الحديث عن الحكم بن أبان حفص بن عمر العدني وخالد بن يزيد العمري وهما ضعيفان واهيان أيضا ا?.
وقال البغوي : هذا حديث حسن غريب، وإبراهيم بن الحكم بن أبان العدني من أهل اليمن سكتوا عنه، قال يحيى بن معين: هو ضعيف

لكن تابعه سلم بن جعفر عن الحكم بن أبان.

أخرجه البخاري في "التاريخ الكبير 2317" وأبوداود ( 1197 ) عن محمد بن عثمان بن أبي صفوان الثقفي - ومن طريقه البيهقي في "السنن الكبرى" (6379) وضياء الدين المقدسي في "الأحاديث المختارة ( 323 و 324 )" من طريقه وعن إبراهيم بن عزرة - والترمذي (3891) والمزي في تهذيب الكمال ( 11/215 ) عن عباس العنبري كلهم ( محمد وإبراهيم وعباس ) عن يحيى بن كثير قال حدثنا سلم بن جعفر وكان ثقة عن الحكم بن أبان عن عكرمة به.
ووقع في رواية الترمذي " بعد صلاة الصبح ". وقال "هذا حديث حسن غريب، لا نعرفه إلا من هذا الوجه"

وأما الحكم بن أبان هذا :قال في تاريخ الإسلام : وثَّقه ابن معين، والنسائي. وقال أحمد العجلي: ثقة صاحب سنة، وسُئِلَ يوسف بن يعقوب، أحد قضاة اليمن، عن الحكم بن أبان، فقال: ذاك سيد أهل اليمن. وقال ابن المديني، عن ابن عيينة: قال أتيت عدن فلم أر مثل الحكم بن أبان. قال المزي : و قال أبو زرعة : صالح .

قال الحافظ في تهذيب التهذيب 2 / 423 : ذكره ابن حبان فى " الثقات " ، و قال : ربما أخطأ ، و إنما وقع المناكير فى روايته من رواية ابنه إبراهيم عنه ، و إبراهيم ضعيف. قال ابن عدى فى ترجمة حسين بن عيسى : الحكم بن أبان فيه ضعف ، و لعل البلاء منه لا من حسين بن عيسى و حكى ابن خلفون توثيقه عن ابن نمير، و ابن المدينى ، و أحمد بن حنبل. وقال ابن خزيمة فى " صحيحه " : تكلم أهل المعرفة بالحديث فى الاحتجاج بخبره. اهـ .

وقال في "التقريب 1438" : صدوق عابد وله أوهام وقال في "الكاشف1172" : ثقة صاحب سنة إذا هدأت العيون وقف في البحر إلى ركبتيه يذكر الله وكان سيد أهل اليمن.

قال الألباني في "صحيح أبي داود 1081" قلت: وهذا إسناد حسن، رجاله ثقات. وفي الحكم بن أبان كلام لا يمنع من تحسين إسناده. وفي " التقريب " : " صدوق له أوهام ". وقريب منه سلم بن جعفر؛ بل هو خير منه، فقد وثقه جماعة، ولم يجرحه أحد سوى الأزدي، فقال: " متروك "!فلا يسمع هذا منه؛ لأنه نفسه متكلم فيه، فكيف يقبل منه الجرح بدون بينة؟ أولا سيما مع مخالفته للأئمة الذين أشرنا إليهم، ومنهم الترمذي الذي حسن حديثه هذا كما يأتي، وتبعه السيوطي في "الجامع الصغير". اهـ

صحح هذا الحديث كل من الإمام النووي في "خلاصة الأحكام 3061" والشيخ شعيب الأرنؤوط في تحقيق سنن أبي داود. وحسنه الشيوخ عبد القادر الأرنؤوط وأيمن صالح شعبان في تحقيق "جامع الأصول 6693" والألباني في "صحيح أبي داود 1081" وغيره


كتبه العبد الفقير إلى عفو ربه أبو يحيى شعيب بن فائز
رد مع اقتباس