عرض مشاركة واحدة
  #48  
قديم 25-06-14, 06:58 PM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

(تابع)
و قولك :
حقاً:
إذا جاءك حديث ثابت صحيح تيقنت أن النبي صلى الله عليه و سلم قاله فقل على الرأس و العين
و تنتقل بعد ذلك إلى فهم الحديث (و ترجح بين أقوال السلف و لا تخرج عنها)

نحن إذا جاءنا حديث رسول الله و فق قواعد علم المصطلح (علم و ضعه السلف لنميز الصحيح من الضعيف)
نثبته أولاً و لا نرده إلا بعلة و برهان أو حديث آخر ناسخ له
بعدها و هي المرحلة الثانية نفهمه على فهم السلف و قد يكون الصواب مع واحد فقط ، و الذي قد يخفى عنك و تعتقد أنت أن السلف مجمعون على خلاف ما نحن فهمناه ؟؟؟ فتنبه ؟؟؟

و أنت تقول و هذا لسان حالك من عنوانك :
إذا جاءنا الحديث الصحيح ننظر إلى فعل السلف أولاً فلو عملوا به نعمل نحن به و إذا لم يعملوا به لا نعمل به و هذا التدرج في الاستدلال مهلكة و تنقص لمقام النبوية
و كنت قدمت لك حديث : من باع بيعتين في بيعة
و كثير من طلاب العلم بله العلماء غافلون عن فهم السلف لهذا الحديث ؟؟؟
و لم يبلغهم كلام التابعي الجليل طاوس و الإمام الثوري او لم يصح عندهم نقل السلف ؟؟؟
و لا يعتقدون ظاهر الحديث ؟؟؟
قال الخطابي : لا أعلم أحداً من الفقهاء قال بظاهر هذا الحديث و صحح البيع بأوكس الثمنين إلا شيء يحكى عن الأوزاعي ، و هو مذهب فاسد ، و ذلك لما تتضمنه هذه العقدة من الغرر و الجهل
فمن خلال مذهبك نرد مفهوم ظاهر الحديث لأن الفقهاء لم يعملوا به ؟؟؟
وهكذا في حديث نرده لعدم علمنا بالمخالف (الإجماع الظني) و نقول السلف لم يعملوا به
أبا معاذ
متى تيقنا أن السلف مجمعون فهو إجماع قطعي فإذا كان مخالفاً للحديث الأول فلا بد له من حديث آخر و إلا اعتبر الاجماع ظنياً
و النص لا يتقدمه شيء

و أما أن يكون كلام السلف حول فهم الحديث فهذه مسألة أخرى
و أنت كنت نقلت قول الألباني : وظاهر الأمر يفيد وجوب صلاة القدوم من السفر في المسجد، لكني لا أعلم أحدا من العلماء ذهب إليه، فإن وجد من قال به صرنا إليه ؟؟؟
و الكتاب و السنة على فهم السلف أمرٌ مُسَلَمٌ لا نقاش فيه بين أهل السنة و الجماعة أهل الحديث و الأثر

و قولك : وأزيدك أنك إذا غابت عنك أقوال العلماء في المسألة أو لم يستقر فيها الخلاف فاعمل بالحديث الصحيح

تزيدني ؟؟؟ هذا الذي ندندن حوله ؟؟؟ و نتجادل فيه من البداية ؟؟؟

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
الجزائر في الأربعاء 27 شعبان 1435 هـ / 25 يونيو 2014 م
رد مع اقتباس