عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-09-19, 01:50 PM
أبو أيوب السويد أبو أيوب السويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 37
Post ✅ حديثان ثابتان - الأول من صحيح مسلم ، والآخر من الصحيحين - في بيان الفضل العظيم لـ ( صيام يوم عاشوراء ) .. ومَن يوفَّق لصيامه فليحمد اللهَ تعالى .

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ الحَمْدُ لله رَبِّ العالَمِين ۞ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ ۞ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ ، وصلَّى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. أما بعد :

فهذان حديثان ثابتان - الأول مرفوع ، من « صحيح مسلم » ؛ والآخر موقوف من « الصحيحين » - في بيان الفضل العظيم لـ ( صيام يوم عاشوراء ) ، ومَن وفِّق لصيامه من أهل الإسلام ابتغاء وجه الله - عز وجل - فقد وُفِّق لخير عظيم ، فليحمد اللهَ تعالى ويشكره على ذلك :

الحديث الأول : عن أبي قتادة الأنصاري - رضي الله عنه - ، عن النبي ﷺ أنه قال : ( .. وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ ) رواه الإمام مسلم في « صحيحه ، م : 1162 » .

الحديث الثاني : عن عُبَيْد الله بن أبي يزيد - رحمه الله تعالى - ، أنه سمع عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - ، وسُئل عن صيام يوم عاشوراء ، فقال : ( مَا عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ صَامَ يَوْمًا يَطْلُبُ فَضْلَهُ عَلَى الأَيَّامِ إِلاَّ هَذَا الْيَوْمَ ) رواه البخاري في « صحيحه ، م : 2006 » ، ومسلم برقم : « 1132 » - واللفظ له - .

✍ فلعلَّنا - أيها المسلمون والمسلمات - أن نحرص جِدًّا على صيام يوم عاشوراء ، رجاءَ أن يُكَفِّرَ الله - سبحانه وبحمده - عنا بصيامه ذنوبَ السَّنة الماضية ؛ واقتداءً بما ثبَت في « الصحيحين » من حِرص رسول الله ﷺ على صيامه حرصًا كبيرًا ، مما يدل على أنَّ لصيامه خصوصية ومَزِيَّة وفضل عظيم ؛ قال الله تعالى : ﴿ لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ "سورة الأحزاب ، آية : ٢١" .

والحَمْدُ لله رَب العالَمِين
رد مع اقتباس