عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 12-01-11, 02:17 PM
أهل الحديث أهل الحديث غير متصل حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: 10-07-02
المشاركات: 1,935
افتراضي رد: أسباب حذف أو تحرير أو دمج المشاركات في الملتقى

وجزاكم الله خيراً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ... مشاهدة المشاركة
ولكني أرى أنكم تترفقون بمن تهوى أنفسكم فقط ولا يخالفكم البتة في ما تعتقدون ولم أر الرفق واللين حتى نفرتمونا من الملتقى والله المستعان
المشرف غير معصوم من الخطأ والزلل، والملتقى يكتب فيه طلبة العلم من جميع الاتجاهات، وهو يزيل كل ما يخالف منهج أهل السنة والجماعة، ويزيل ما فيه دعاية للتوتر والاحتقان، وهذا المنهج يسير عليه الملتقى منذ قيامه، ومحاولة بعض المشاركين حرف الملتقى عن مساره أو استغلاله لحساب جهات أو توجهات معينة لن يسمح به، فمن أحب إفادة إخوانه دون قيد أو شرط فالملتقى لم يفتح إلا لذلك، ومن أراد أن يفرض توجها معينا أو ينتصر لمشايخ يحبهم فلن يجد له مكانا في الملتقى .
وهذه المسألة يشتكي منها من لم يفهم منهج الملتقى أو سجل دون النظر إلى شروط الكتابة فيه وفهما، فنحن لا نجامل صغيرا أو كبيرا إن خالف هذا الأمر، وإقفالنا أو حذفنا لبعض المشاركات أو المواضيع يكون من باب درء المفاسد التي تصل إليها خاتمة تلك المواضيع، فالمشرف يقرأ يوميا ما لا يقل عن 300-400 موضوع ومشاركة فلديه خبرة كبيرة في معرفة المشاركات التي تقدح شرارة الخلاف في المواضيع وتحرفها عن مسارها، فيجتهد في حذفها، حتى أصبح بعض المشاركين على معرفة بما سيحذف من المواضيع قبل أن يراها المشرف، لأنه فهم منهج الملتقى الذي يسير عليه .
فمن كان همه بقاء مشاركاته وعدم حذفها أو تحريرها، فالمشرفون همهم وحرصهم بقاء الملتقى كله، وهم يسعون للمحافظة على منهجه، كي يبقى منارة يستفيد منه الجميع، ويرتوون من معينه، فللجميع التقدير والاحترام، فمنهم مشايخ وطلبة علم أفاضل، ومنهم دون ذلك، ونعلم أن لهم الحق في غضبهم أحيانا، لكن المصلحة العامة تقدم على الخاصة، وليس كل ما يعلم يقال، والمواقع العلمية كثيرة، وطلبة العلم يعرفون أن لكل موقع وجهات نظر ربما يخالفونها، فإن أرادوا الإفادة فيها على علاتها التي يرون، وإلا ففي غيرها غنية، والعاقل يبحث عما يفيده ويسعده .
خاتمة الكلام: من جرب تجربة المشرف عرف مثل معرفته.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...77#post1429877
__________________
من يحرم الرفق يحرم الخير كله
رد مع اقتباس