عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 24-03-09, 09:59 AM
مهداوي مهداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-03
المشاركات: 733
افتراضي

النصوص التي تُثبت الفضيلة لا تعني بالضرورة أنها تدل على الأفضلية

والخيرية والاصطفاء في إطلاق الشرع لا ينصرفان إلا إلى الدين والعقيدة واتباع المنهج الرباني

فالإسلام جاء لهدم موازين التفضيل الأرضية كلها وأبدلها بميزان سماوي هو ميزان التقوى والإيمان

فهو القائل (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)، وهو القائل في حق بني إسرائيل (وأني فضلتكم على العالمين) في زمانهم وفي زماننا الآن هم المغضوب عليهم، وقال تعالى (يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون، وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم)، وغيرها وكلها اصطفاء إيماني يزول بزوال مسببه ولا علاقة لها بتفضيل عرق على عرق أو جنس على جنس.
رد مع اقتباس