عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 17-03-18, 08:30 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 353
افتراضي رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الجزء الثاني

(8) حديث (517): " سبحان الله! وهل أنزل الله من داء في الأرض إلا جعل له شفاء ".
مرسل:
قال الشيخ - رحمه الله -: أخرجه الإمام أحمد: حدثنا إسحاق بن يوسف حدثنا سفيان عن منصور عن هلال بن يساف عن ذكوان عن رجل من الأنصار قال: " عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا به جرح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ادعوا له طبيب بني فلان قال: فدعوه فجاء فقال: يا رسول الله ويغني الدواء شيئا؟ فقال... ". فذكره.قلت: وهذا إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات معروفون من رجال مسلم غير الرجل الأنصاري وهو صحابي كما هو الظاهر وجهالة الصحابي لا تضر، لاسيما وأصل الحديث مشهور عن النبي صلى الله عليه وسلم... وإنما أوردت هذا هنا لهذه الفائدة التي تفرد بها من بيان سبب ورود الحديث. انتهى.
قلت: قوله:«وهذا إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات معروفون من رجال مسلم غير الرجل الأنصاري وهو صحابي كما هو الظاهر...».
هذا مجرد قول لا حجة فيه، فلم يصرح الروي عنه بأنه صحابي، ولم يصرح هو بالسماع من النبي صلى الله عليه وسلم حتى يسوغ لنا الحكم بصحبته، وكذلك لم يصرح ذكوان بالسماع منه، وذكوان غير متهم بالتدليس، لكن حتى نحكم عليه بشرط مسلم وهو المعاصرة والثقة والسلامة من التدليس، فالشرط الأول غير متوفر هنا، فلا ندري هل ذكوان عاصره أم لا، وهذا التحقيق مما يغفل عنه الشيخ دائما كما ظهر لي بعد التمحيص.
وكذا أخرجه أحمد بن منيع في «المسند» كما في "إتحاف الخيرة المهرة" (4/ 425): ثنا إسحاق بن يوسف،
وأخرجه أبو نعيم في معرفة الصحابة (7150) من طريق القاسم العرني،
كلاهما عن سفيان –هو الثورى -، عن منصور، عن هلال بن يساف، عن ذكوان، عن رجل، من الأنصار، قال: عاد النبي صلى الله عليه وسلم، رجلا فقال: «ادعوا له طبيب بني فلان»
فقيل: يا رسول الله، وهو ينفع؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وهل أنزل الله داء في الأرض إلا جعل له شفاء، أونزل معه شفاء»
قلت: هذا السند معل:
وقد اختلف فيه على منصور فرواه عبدة، عن منصور، عن هلال، عن أبي صالح ذكوان قال: "عاد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلا من الأنصار... " فذكره.
أخرجه أحمد بن منيع في «المسند» كما في "إتحاف الخيرة المهرة" (4/ 425): قال: وثنا عبدة، عن منصور،
وعبدة بن سليمان قال أحمد بن حنبل: ثقة. ثقة، وزيادة مع صلاح في بدنه، وكان شديد الفقر. انظر: «الجرح والتعديل» 6/ (457).
والحديث يرويه أيضا ابن عيينة، مرسلا عن هلال بن يساف:
فرواه ابن أبي شيبة في «المصنف » (23414)، والقضاعي في «مسند الشهاب» (796)، والذهبي في «تذكرة الحفاظ» (2/525) عن سفيان بن عيينة قال حدثنا عمرو بن دينار عن هلال بن يساف قال: جرح رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ادعوا له الطبيب فقال يا رسول الله هل يغني عنه الطبيب قال نعم إن الله تبارك وتعالى لم ينزل داء إلا أنزل معه شفاء
قال الذهبي:«هذا من أعلى المراسيل».
يعني لكون هلال بن يساف ثقة من كبار التابعين.

*****
رد مع اقتباس