عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 17-03-18, 08:02 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 353
افتراضي رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الجزء الثاني

(7) حديث (516) " رضى الرب في رضى الوالد وسخط الرب في سخط الوالد ".
باطل:
قال الشيخ - رحمه الله -: أخرجه الترمذي وابن حبان والحسن بن سفيان في " الأربعين" من طريق خالد بن الحارث حدثنا شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم به. ثم أخرجه الترمذي من طريق محمد بن جعفر والبخاري في " الأدب المفرد " رقم (2) عن شعبة به موقوفا على ابن عمرو ولم يرفعه. وقال الترمذي: " وهذا أصح وهكذا روى أصحاب شعبة عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه عن عبد الله بن عمرو موقوفا ولا نعلم أحدا رفعه غير خالد بن الحارث عن شعبة وخالد بن الحارث ثقة مأمون ". قلت: وقد احتج به الشيخان وقال الحافظ في " التقريب ": " ثقة ثبت " وقد وجدت له متابعين على رفعه: الأول: عبد الرحمن حدثنا شعبة به مرفوعا، أخرجه الحاكم من طريقين عنه وقال: " صحيح على شرط مسلم ". ووافقه الذهبي وهو كما قالا وعبد الرحمن هو ابن مهدي وهو من هو في الثقة والحفظ والضبط. وأحد طريقيه عند الحاكم من رواية عبد الله بن أحمد عن أبيه عنه ولم أره في مسند أحمد. والله أعلم.
والآخر أبو إسحاق الفزازي عن شعبة به، أخرجه أبو الشيخ في " الفوائد " (ق 81/ 2) وابن عساكر في " تاريخ دمشق " (4 / 76 / 1). وأبو إسحاق هذا هو إبراهيم بن محمد بن الحارث وهو إمام ثقة حافظ محتج به في" الصحيحين " أيضا. قلت: فهؤلاء ثلاثة من الثقات الأثبات اتفقوا على رواية الحديث عن شعبة مرفوعا فثبت الحديث بذلك وأن قول الترمذي: إن الموقوف أصح إنما هو باعتبار أنه لم يعلم أحدا رفعه غير خالد بن الحارث أما وقد وجدنا غيره قد رفعه، فالرفع أصح وذلك كله مصداق لقول من قال: كم ترك الأول للآخر. وله طريق أخرى عن يعلى بن عطاء. عند أبي نعيم في " الحلية " (6 / 215) ولكن لا أدري إذا كان وقع في إسناده تحريف أم لا. انتهى.
قلت: والحديث قد اختلف فيه على شعبة: فرواه مرفوعا -بالإضافة لما ذكره -:
1-أبو عتاب الدلال:
أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (99)، والبيهقي في شعب الإيمان (7447) من طريق عبد الملك بن محمد الرقاشي، قال: ثنا أبو عتاب الدلال، قال: ثنا شعبة، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو مرفوعا به.
2-عبد الرحمن: أخرجه الحاكم (4/ 168) من طريق عبد الرحمن، ثنا شعبة، عن يعلى بن عطاء، عن عبد الله بن عبد الله بن عمرو مرفوعا به.
ورواه موقوفا:
1 - محمد بن جعفر - غندر-:أخرجه الترمذي (1899).
2 - آدم بن إياس: أخرجه البخاري في الأدب المفرد (2)، والبغوي في شرح السنة (3423).
3- النضر بن شميل: أخرجه البغوي في "شرح السنة" (3423) من طريق حميد بن زنجويه، نا النضر بن شميل،
4- مسلم بن إبراهيم: أخرجه المزي في تهذيب الكمال (20/ 133) من طريق الطبراني، قال: حدثنا علي بن عبد العزيز، قال: حدثنا مسلم بن إبراهيم،
كلهم رواه عن شعبة -موقوفا
قال البغوي: ورواه خالد بن الحارث، عن شعبة، مرفوعا، ووقفه سائر أصحاب شعبة، عن شعبة، وهو الأصح. وخالد بن الحارث: ثقة مأمون.
وتوبع شعبة، تابعه هشيم بن بشير: أخرجه بحشل في تاريخ واسط (ص: 45)، والخطيب في الجامع (2/ 230) عن هشيم، عن يعلى ابن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو: «رضى الرب في رضى الوالد وسخط الرب في سخط الوالد»
وقال الترمذي في العلل الكبير (579): أصحاب شعبة لا يرفعون هذا الحديث، ورفعه خالد بن الحارث.
وقال البزار (البحر الزخار 2394) حدثنا عمرو بن علي، قال: أخبرنا خالد بن الحارث، قال: أخبرنا شعبة، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما مرفوعا به.
وقال البزار:وهذا الحديث لا نعلم أحدا أسنده إلا خالد بن الحارث، عن شعبة، وسمعت بعض أصحابنا يذكره عن سهل بن حماد، عن شعبة مرفوعا وأنكرته عليه
وقال البيهقي في شعب الإيمان (7447): ورويناه أيضا من حديث خالد بن الحارث، وأبي إسحاق الفزاري، وزيد بن أبي الزرقا وغيرهم مرفوعا، ورواه آدم بن أبي إياس، ومسلم بن إبراهيم، وجماعة، عن شعبة موقوفا
وقال الطبراني في عطاء من رواة الحديث (ص: 26) عطاء أبو يعلى الطائفي: روى عن عبد الله بن عمرو، وروى عنه ابنه يعلى بن عطاء ومما تفرد به: 14 - حدثنا الحسين بن إسحاق التستري، ثنا الحسين بن علي بن الأسود العجلي، ثنا أبو أسامة، عن سفيان، وسعيد، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رضا الرب عز وجل في رضا الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد».
ثم وقفت على تراجعات الألباني (ص: 19) فوجدته ضعف السند لكنه قال رحمه الله: فقد رجعت عن موافقتي للحاكم والذهبي على تصحيح الحديث على شرط مسلم بل رجعت عن تصحيح اسناده مطلقا _ أي اسناد الحاكم - ولكني مع ذلك فقد أداني البحث والتحقيق إلى القول بإن الحديث لا ينزل عن رتبة الحسن بمجموع طرقه، وانظر " صحيح الترغيب 2501 والادب المفرد " 2 " وصحيح الجامع " 3506.
قلت: فذهبت للمواضع التي أشار إليها فوجدتها لا ترفع درجة الحديث:فقال في صحيح الترغيب والترهيب (2501) (24):حسن لغيره- وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:"رضا الله في رضا الوالد، وسخط الله في سخط الوالد".رواه الترمذي، ورجح وقفه، وابن حبان في "صحيحه"، والحاكم وقال: "صحيح على شرط مسلم".
وفي صحيح الترغيب والترهيب (2503) (26) حسن لغيره: ورواه البزار من حديث عبد الله بن عمر -أو ابن عمرو، ولا يحضرني أيهما -، ولفظه: قال: "رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالدين، وسخط الله تبارك وتعالى في سخط الوالدين". وفي الهامش قال:قلت: هو عند البزار (1865) عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه به؛ إلا أنه قال: (الوالد) بالإفراد في الموضعين.

وفي " صحيح الجامع" (3506): «رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد». (صحيح)... ت ك. عن ابن عمرو.البزار عن ابن عمر. الصحيحة 516.
وفي " صحيح الجامع" (3507): - «رضا الرب في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما». (صحيح)... طب. عن ابن عمرو. الصحيحة 516.
وفي صحيح الأدب المفرد (2/2 (صحيح) عن عبد الله بن عمر قال: رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد.
وفي الأدب المفرد (2) حدثنا آدم قال: حدثنا شعبة قال: حدثنا يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمر قال: رضا الرب في رضا الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد، وقال: حسن موقوفا وصح مرفوعا.
ثم وجدته قال في مقدمة "الصحيحة" (2/ 17):« أرى أن ألفت النظر إلى ما ذكرته تحت الحديث (516)، وهو أنني كنت واهما مع الحاكم والذهبي في قولهما: إن عطاء والد يعلى على شرط مسلم. والحقيقة أنه ليس على شرطه، بل ولا يعرف إلا برواية ابنه عنه. فجل من لا ينسى. ومن الغرائب أنه كان قد قلدني في خطئي هذا بعض من يدعي التحقيق، فلعله يعود فيقلدني في الرجوع إلى الصواب، فهذا أولى به من ذاك التقليد! على أن الحديث لا ينزل بذلك عن مرتبة الحسن لما ذكرت له من الطرق هناك».
قلت:ثم وقفت على طريق البزار، أخرجه (1865 - كشف الأستار) حدثنا الحسن بن أبي الحسن، وهو الحسن بن علي بن يزيد بن أبي يزيد الأنصاري، ثنا عصمة بن محمد بن فضالة بن عبيد الأنصاري، عن يحيى بن سعيد الأنصاري، عن سالم بن عبد الله بن عمر، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالد، وسخط الرب تبارك وتعالى في سخط الوالد».
قال البزار: لا نعلم رواه عن يحيى بن سعيد إلا عصمة.
وهو عصمة بن محمد المديني الأنصاري، قال ابن أبي حاتم في « الجرح والتعديل» (7/ 20):
عن أبيه قال: مديني، ليس بقوي.
قال ابن سعد في «الطبقات الكبرى» (7/ 332): وكان عندهم ضعيفا في الحديث
قال ابن حجر في لسان الميزان (5/ 438): قال أبو حاتم: ليس بقوي.
وقال يحيى: كذاب يضع الحديث.
وقال العقيلي: يحدث بالبواطيل عن الثقات.
وقال الدارقطني، وغيره: متروك.
ومن باطله: عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا: اطلبوا الخير عند حسان الوجوه...
قال ابن عدي: عصمة بن محمد بن فضالة بن عبيد الأنصاري مدني كل حديثه غير محفوظ.
وعلى تسليم رجحان الرفع، ففيه علة وهي عطاء العامري لا يعرف: قال البخاري: قال أحمد: حدثنا أبو داود، أخبرنا شعبة؛ كان يعلى يحدثني عن أبيه، فيرسله، فأقول له: فأبوك عمن؟ قال: أنت لا تأخذ عن أبي، وأدرك عثمان، رضي الله عنه، وأدرك كذا.
وذكره ابن حبان في "الثقات"، وقال: شعبة عن يعلى بن عطاء ولد أبي لثلاث سنين بقين من خلافة عمر.
له في الأدب حديث واحد موقوف في بر الوالدين وعند (د) حديث أوس في الوضوء.
قال أبو الحسن بن القطان مجهول الحال ما روى عنه غير ابنه يعلى وتبعه الذهبي في الميزان. قال الذهبي عطاء العامري، والد يعلى. عن أوس الثقفي. لا يعرف إلا بابنه.
وقال ابن حجر: عطاء العامري الطائفي مقبول.
انظر: «التاريخ الكبير» (6/ 463)، الجرح والتعديل (6/ 339)، ميزان الاعتدال (3/ 78)، تقريب التهذيب (4609)، تهذيب التهذيب (7/ 220).

*****
رد مع اقتباس