عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 27-05-19, 04:58 PM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,552
افتراضي قصيدة في مدح أصحاب الحديث لشمس الدين محمد بن سعد المقدسي (ت:650هـ)

بسم الله الرحمن الرحيم
قصيدة في مدح أصحاب الحديث
لشمس الدين محمد بن سعد المقدسي (ت:650هـ)
قال مقيده - عفا الله عنه- : أما الناظم فقد جاء في ترجمته من (تاريخ الإسلام) للحافظ الذهبي (14/641-642) في وفيات سنة 650هـ:
(محمد بن سعد بن عبد الله بن سعد بن مفلح بن هبة الله بن نمير، المولى العالم شمس الدين أبو عبد الله الأنصاري، المقدسي، ثم الدمشقي، الصالحي، الحنبلي، الكاتب الأديب.
ولد سنة إحدى وسبعين وخمسمائة. وسمع من: أبي الحسين أحمد ابن الموازيني، ويحيى الثقفي، وعبد الرحمن بن علي الخرقي، وابن صدقة الحراني، وإسماعيل الجنزوي، وجماعة. وأجاز له: عبيد الله بن شاتيل، وأحمد بن ينال الترك، والحافظ أبو موسى المديني، وأبو السعادات نصر الله بن عبد الرحمن القزاز، وآخرون. وكان أديبا بليغا، وشاعرا محسنا، وكاتبا منشئا، يرجع إلى دين وصلاح وصيانة ورياسة. كتب الإنشاء للملك الصالح عماد الدين، وطال عمره، وروى الكثير، وكتب عنه القدماء كالحافظ ضياء الدين، وأبي الفتح ابن الحاجب. وروى عنه: مجد الدين ابن العديم، وشرف الدين الدمياطي، والقاضي تقي الدين سليمان، والفخر ابن عساكر، والشرف ابن خطيب بيت الآبار، والعفيف إسحاق الآمدي، والفقيه علي بن عبد الحميد الفندقي، وسعد الدين يحيى بن محمد ولده، وطائفة سواهم. وتوفي بسفح قاسيون في ثاني شوال).
وقد نسخت قصيدته هذه من مخطوطة لمجموع فيه قصائد وغيرها بخط ناسخ سمى نفسه أبا بكر بن محي الدين من القرن الحادي عشر الهجري، محفوظ بالمكتبة الوطنية بباريس برقم (3412).
جاء فيها (ص43):
أنشد شمس الدين بن سعد المقدسي لنفسه:
غرامي بأصحاب الحديث قديمُ
ومدحي علاهم سائر ومقيمُ

وحبي لهم في الله حب موكل
يدوم، وباقي الحب ليس يدومُ

همُو صفوة الرحمن حزبُ نبيه
ومحلهم عند الإله عظيمُ

همُ القوم لا يشقى بهم جلساؤهم
إذا القرب منهم جنة ونعيمُ

وهم لظلام الجهل، والغي، والهوى
شموس، وهم للاهتداء نجومُ

وهم في الهدى والدين والصدق قدوة
وهم لشياطين الضلال رجومُ

أولئك أعلام العلوم عليهم
لنور التقى بين الأنام نجومُ

يذبُّون عن شرع النبي محمد
بألسن لها في حشا أهل الكلام كلومُ

ويحمونه عن إفك كل مُعطِّلٍ
عليه بأنواع العباد يحومُ

يقولون: (قال الله)، (قال رسوله)
وقول أولي التعطيل: (قال حكيمُ)

فهم كالكرام الكاتبين مَقَامُهُم
بما استُحفِظُوا في المكرمات كريمُ

ووالله ما عاب الحديث وأهلَهُ
وراويه إلا فاسقٌ وزنيمُ

فلا زال منهم من يقال لقوله
صحيح إذا قال: (الحديث سقيمُ)


كتبه: محمد براء ياسين
يوم الإثنين 22/ رمضان /1440هـ
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc قصيدة في مدح أصحاب الحديث.doc‏ (99.5 كيلوبايت, المشاهدات 16)
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس