عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 16-05-17, 03:55 AM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: اختصار تفسير سورة "هود" و "يوسف " و "الرعد" و "إبراهيم" و "الحجر" و"النحل" من "صحيح تفسير ابن كثير"


*{قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ}أي:الذين وعدت بإنجائهم لأني إنما وعدتك بنجاة من آمن من أهلك

*{قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِّنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ }يخبر تعالى عما قيل لنوح حين أرست السفينة على الجودي من السلام عليه وعلى من معه من المؤمنين

*{َوعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ}وعلى كل مؤمن من ذريته إلى يوم القيامة {تِلْكَ }يقول تعالى لنبيه هذه القصة وأشباهها { مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ } يعني:من أخبار الغيوب السالفة، نوحيها إليك على وجهها كأنك شاهدها

*{ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ }لم يكن عندك ولا عند أحد من قومك علم بها فاصبر على تكذيب من كذبك من قومك فإنا سننصرك ونجعل العاقبة لك

*{وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا}لقد أرسلنا أخاهم هودا آمرا لهم بعبادة الله وحده لا شريك له ناهيا لهم عن الأوثان التي اقترفوها

*{يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا}أ
خبرهم أنه لا يريد منهم أجرة على هذا النصح والبلاغ من الله {إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ تَعْقِلُونَ}من يدعوكم إلى ما يصلحكم في الدنيا والآخرة

*{وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ}أمرهم بالإستغفار الذي فيه تكفير الذنوب السالفة، وبالتوبة عما يستقبلون ومن اتصف بهذه الصفة يسر الله عليه رزقه وسهل أمره

*{قَالُواْ يَا هُودُ}يقول تعالى أنهم قالوا لنبيهم {مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ }بحجة وبرهان على ما تدعيه { وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ }بمجرد قولك أتركوهم نتركهم { وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ }بمصدقين

*{ إِن نَّقُولُ إِلاَّ اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ }يقولون:ما نظن إلا أن بعض الآلهة أصابك بجنون وخبل في عقلك بسبب عيبك لها { قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهِ وَاشْهَدُواْ أَنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ }إني بريء من جميع الأنداد والأصنام

*{ مِن دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا }أنتم وآلهتكم إن كانت حقا { ثُمَّ لاَ تُنظِرُونِ }طرفة عين

*{ إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُم مَّا مِن دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا} أي:تحت قهره وسلطانه وهو الحاكم العادل الذي لا يجور في حكمه

*{فَإِن تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ}يقول لهم هود:فإن تتولوا عما جئتكم به من عبادة ربكم وحده لا شريك له فقد قامت عليكم الحجة بإبلاغي إياكم رسالة الله

*{وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّونَهُ شَيْئًا }يعبدونه وحده لا يشركون به فإنكم لا تضرونه بكفركم بل يعود وبال ذلك عليكم {إِنَّ رَبِّي عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ}شاهد وحافظ لأقوال العباد

*{وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَنَجَّيْنَاهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ}وهو الريح العقيم فأهلكهم الله عن آخرهم

*{وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ }كفروا بها وعصوا رسول الله وذلك أن من كفر بنبي فقد كفر بجميع الأنبياء { وَاتَّبَعُواْ أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ }تركوا إتباع رسولهم الرشيد واتبعوا أمر كل جبار عنيد

*{وَأُتْبِعُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ}أتبعوا في هذه الدنيا لعنة من الله ومن عباده المؤمنين وينادي يوم القيامة عليهم{أَلا إِنَّ عَادًا كَفَرُواْ رَبَّهُمْ أَلاَ بُعْدًا لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ}

*{وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا}وهم الذين كانوا يسكنون مدائن الحجر بين تبوك والمدينة فبعث الله منهم أخاهم صالحا{قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}

*{هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ }ابتدأ خلقكم منها خلق منها أباكم آدم { وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا }جعلكم عمارا تعمرونها { فَاسْتَغْفِرُوهُ }لسالف ذنوبكم{ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ }فيما تستقبلونه {إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ}

*{قَالُواْ يَا صَالِحُ }يذكر تعالى ما كان من الكلام بين صالح وقومه وما كان عليه قومه من الجهل والعناد{ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا }كنا نرجوك في عقلك قبل أن تقول فينا ما قلت { أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا }وما كان عليه أسلافنا { وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ }شك كثير

*{ قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةً مِّن رَّبِّي }فيما أرسلني به إليكم على يقين وبرهان { وَآتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً }وتركت دعوتكم إلى الحق وعبادة الله وحده { فَمَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ }خسارة

*{ وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً }تقدم الكلام عليها في سورة الأعراف بما أغنى عن إعادته ولله الحمد

*{ وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا }وهو الملائكة{ إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى }قيل:تبشره بإسحاق وقيل:بهلاك قوم لوط { قَالُواْ سَلامًا قَالَ سَلامٌ }أي:عليكم { فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ }ذهب سريعا فأتاهم بالضيافة وهو عجل فتى البقر

*{فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ}تنكرهم {وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً }وذلك أن الملائكة لا همة لهم إلى الطعام ولا يشتهونه { قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ}لا تخف منا إنا ملائكة أرسلنا إلى قوم لوط لنهلكهم

*{وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ}ضحكت سارة استبشارا بهلاكهم لكثرة فسادهم {فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ}بولد لها يكون له ولد ونسل فإن يعقوب ولد إسحاق

*{قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ}حكى قولها في هذه الآية كما حكى فعلها في الآية الأخرى {قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ}أي:قالت الملائكة لها لا تعجبي من أمر الله وإن كنت عجوزا عقيما وبعلك شيخا كبيرا فإن الله على ما يشاء قادر

*{رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ}هو الحميد في جميع أفعاله وأقواله {فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ}يخبر تعالى أنه لما ذهب عن إبراهيم الروع وهو ما أوجس من الملائكة خيفة حين لم يأكلوا وأخبروه بهلاك قوم لوط فسكت واطمأنت نفسه

*{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ}مدح لإبراهيم بهذه الصفات الجميلة{يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ}إنه قد نفذ فيهم القضاء وحقت عليهم الكلمة بالهلاك وحلول البأس

*{وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ}
يخبر تعالى عن قدوم رسله من الملائكة على لوط وهم على أجمل صورة في منزله فساءه شأنهم وضاقت نفسه بسببهم

*{وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ}قيل:شديد بلاءه وذلك لأنه علِم أنه سيدافع عنهم ويشق ذلك عليه

*{وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ }يُسرعون ويهرولون {وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ}لم يزل هذا من سجيتهم حتى أُخذوا وهم على ذلك الحال{قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ}يرشدهم إلى نسائهم فإن النبي للأمة بمنزلة الوالد

*{فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي }اقبلوا ما آمركم به { ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ }فيه خير { قَالُواْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ }أنت تعلم أن نسائنا لا أرب لنا فيهم { وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ }ليس لنا غرض إلا الذكور

*{قَالَ }يخبر تعالى أن لوطا توعدهم بقوله { لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ }لكنت نكلت بكم وفعلت بكم الأفاعيل

*{ قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ }وأمروه أن يسري بأهله من آخر الليل ويتبع أدبارهم أي:يكون ساقة لأهله

*{ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ } إذا سمعت ما نزل بهم { إِلاَّ امْرَأَتَكَ }قيل استثناء من المثبت { إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ }هذا وقوم لوط وقوف على الباب عكوف وهم لا يقبلون منه بل ويتوعدونه

*{فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا }وكان ذلك عند طلوع الشمس { جَعَلْنَا عَالِيَهَا }وهي سدوم { سَافِلَهَا }

*{ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ }قيل:مستحجرة قوية شديدة وقيل:مشوية وقال:البخاري السجيل:الشديد الكير{ مَّنضُودٍ }قيل:منضودة في السماء أي:معدة لذلك

*{ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ }معلمة مختومة عليها أسماء أصحابها { وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ }وما هذه النقمة ممن تشبه بهم في ظلمهم ببعيد عنه

*{وَإِلَى مَدْيَنَ }يقول تعالى ولقد أرسلنا إلى مدين وهم قبيلة من العرب كانوا يسكنون بين الحجاز والشام فأرسل الله لهم شعيبا من أشرافهم { أَخَاهُمْ شُعَيْبً }يأمرهم بعبادة الله وحده لا شريك له وينهاهم عن التطفيف في الميكال والميزان

*{ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ }في معيشتكم ورزقكم { وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ }في الدار الآخرة {ويَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ }ينهاهم أولا عن نقص الميكال والميزان إذا أعطوا الناس ثم أمرهم بوفاء الكيل والوزن بالقسط آخذين ومعطين

*{بَقِيَّةُ اللَّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}قيل:رزق الله خير لكم أي: من بخسكم الناس {وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ}برقيب ولا حفيظ

*{قَالُواْ يَا شُعَيْبُ }يقولون له على سبيل التهكم { أَصَلاتُكَ }قراءتك{ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا }من الأوثان والأصنام { أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء }فنترك التطفيف عن قولك وهي أموالنا نفعل بها ما نريد {إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ}يقولون ذلك على سبيل الاستهزاء

*{قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي}على بصيرة فيما أدعوه إليه { وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا}قيل:أراد النبوة {وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ }لا أنهاكم عن الشيء وأخالف أنا في السر فأفعله خفية عنكم {إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ}فيما آمركم وأنهاكم {وَمَا تَوْفِيقِي }في إصابة الحق فيما أريده { إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ }في جميع أموري { وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }أي:أرجع
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس