عرض مشاركة واحدة
  #80  
قديم 04-10-11, 07:03 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الجديد وما لم يُنشَر من سيرة الإمام المحدِّث محمد ناصر الدين الألباني (1333 - 1420 هـ)


نصرة الإمام الألباني للسنّة والحديث وهو تحت سيارة منقلبة !!
وتعليق الشيخ عبد العزيز الحربي الظاهري على الحادث



قال الشيخ علي خشّان : واللهِ ما أبصرت عيناي فيما أعلم أحداً أحرص على السنة، وأشدّ انتصاراً لها، وأتبع لها من الألباني .
لقد انقلبت به السيارة ما بين جدّة والمدينة المنوّرة، وهرع الناس وهم يقولون : يا ستّار يا ستّار، فيقول لهم ناصر الحديث وهو تحت السيارة المنقلبة : ( قولوا يا سِتِّير، ولا تقولوا يا ستّار، فليس من أسمائه تعالى الستّار )، وفي الحديث : " إن الله حيي ستّير يحب الستر "، أرأيتم من ينصر السنة والحديث في مثل هذا الموطن في عصرنا هذا ؟ اللهم إلا ما سمعنا عن عمر بن الخطّاب وأحمد بن حنبل وغيرهما من سلف هذه الأمة . اهـ .
" مقالات الألباني " ( ص 191 / دار أطلس للنشر والتوزيع )

====================
تعليق الشيخ عبد العزيز الحربي الظاهري على الحادث



قال الشيخ عبد العزيز الحربي الظاهري في كتابه الماتع " لحن القول " : هل يقال: يا ساتر ؟!
جاءتني رسالة على الهاتف الجوال من موقع (( مداد )) نصّها : (( تعرّض الشيخ الألباني - رحمه الله - مع بعض طلابه لحادثِ سَيْرٍ , وفي أثناء انقلاب السيارةِ صاح طُلّاب الشيخِ : يا ساتر ! فرّد عليهم الشيخ قائلًا : بل قولوا : يا ستِّير ! أما ساتر فليس من أسماء الله ..)) .
صحَّح الشيخ لهم ذلك ؛ لأن الأسماءَ - أسماءَ الله- مبنيَّةٌ على التوقيف . و الواردُ الثابتُ في السُّنة (( سِتِّير )) على وزن سِتِّين ؛ قال صلى الله عليه وسلّم : (( إنّ اللهَ سِتِّيرٌ يحبّ السِّتْرَ )) ولم يَرِدْ : ساتر ، ولا ستّار . ولكن يقال : هو يستر . و : قد ستر اللهُ . و: نحنُ في ستر الله . و : اللهُ ساترٌ . كل ذلك على سبيل الوصف والخبر ؛ اشتقاقًا من اسمه (( الستِّير )) فكل أسماءِ الله مشتقَّةٌ , يُشتقُّ منها أفعالٌ وصِفات .
ومَن قال : ( إن أسماءَ الله جامدةٌ لا يُشتقُّ منها وصْفٌ( فقد زَلّ زلَلًا مُبِينًا ؛ كأهْل الاعتزال ، ومَنْ وافَقَهُم ؛ كأبي محمَّدٍ بن حَزْمٍ . وتُعَدُّ هذه المسألةُ من أخطائه الغريبة التي لا تتفق مع عقْلِه الجبّار , وعِلْمِهِ الزّخّار , ومَيْلِهِ لحديثِ النبي المختارِ , وأخْذِه بالظاهر والآثار . وهذا الموضِعُ من أخطائه في تطبيقه لأصوله الصحيحة .. والقصدُ : أنّ ما قاله الشيخ الألباني - رحمه الله - موافق لما ورد اسمًا , لا وصفًا . وأمّا الوصف فإنّنا نقول : يا راحمَ الضعفاء , ومنتقمًا من المجرمين , ومعذِّبَ المستكبرين . كما نقول : يرحم , وينتقم , ويعذّب . وليس من أسمائه الرَّاحمُ ، ولا المنتقمُ ، ولا المعذِّبُ . وقد جاء (( المنتقم )) في الأسماء التي زادها الترمذي ولم يصححها المحققون . وعليه ؛ فلنا أن نقول : يا ساترَ العيبِ .
والفرقُ الدقيق بين الاسم والوصف : أن الاسمَ يُطلق ويُنادَى به دون حاجةٍ إلى مضافٍ أو متعلّقٍ ؛ مذكورٍ ، أو مقدَّر ؛ فنقول : يا رحمنُ , يا غفورُ , يا وهّابُ , يا ستّيرُ ، وأما الوصف فإنّه يحتاج إلى قيدٍ ، أو إضافةٍ ، أو نحوِها ؛ تحقيقًا ، أو تقديرًا .


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس