عرض مشاركة واحدة
  #29  
قديم 21-03-18, 08:00 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 350
افتراضي رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الجزء الثاني

(22) حديث (547): " لعن الله العقرب لا تدع مصليا ولا غيره، فاقتلوها في الحل والحرم ".
• ضعيف.
قال الشيخ - رحمه الله -: رواه ابن ماجه وابن عدي عن الحكم بن عبد الملك عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن عائشة قالت: لدغ النبي صلى الله عليه وسلم عقرب وهو يصلي فقال: فذكره. وقال ابن عدي: " لا أعرفه إلا من حديث الحكم عن قتادة،
قال ابن معين ضعيف ". قلت: لكن لم ينفرد به الحكم فقد رواه ابن خزيمة في " صحيحه " عن محمد بن بشار عن محمد بن جعفر عن شعبة عن قتادة به. انتهى.
• قلت: هذه المتابعة لا تثبت فهي لمتن آخر، وكان عليه التأمل في كلام ابن عدي في نفي متابعة الحكم بن عبد الملك عليه، والمتابعة التي ذكرها إنما هي لمتن آخر
أخرجه ابن عدي في «الكامل» (3/ 252) في ترجمة الحكم بن عبد الملك، وقال: وهذه الأحاديث كلها التي أمليتها للحكم عن قتادة، منه ما يتابعه الثقات عليه، ومنه ما لا يتابعه، فالذي لا يتابع عليه حديث حديث قتادة عن سعيد، عن عائشة؛ لدغ النبي صلى الله عليه وسلم عقرب، لا أعرفه إلا من حديث الحكم، عن قتادة.
وقال الدارمي في «تاريخه» (280): قلت ليحيى بن معين: الحكم بن عبد الملك، ما حاله في قتادة؟ فقال: ضعيف.
وقال البوصيري في «مصباح الزجاجة» (1/ 148): هذا إسناد ضعيف لضعف الحكم بن عبد الملك لكن لم ينفرد به الحكم فقد رواه ابن خزيمة في صحيحه عن محمد بن بشار عن محمد بن جعفر عن شعبة عن قتادة به.
والبوصيري وغيره من الحفاظ يعنون ﺃصل الحديث, والمعنى الذي يتناوله, ولا يقصدون تطابق الألفاظ, ولا حتى تقاربها، وقد انخدع بذلك العزو الشيخ، فتابعه ولم يدر الشيخ أنه حديث آخر، فقد أخرج ابن خزيمة (2669) بالسند الذي ذكره البوصيري حديث عائشة بلفظ: «خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم الحية والغراب الأبقع والفأرة والكلب العقور والحديأة»،.
وتبين أيضا أن الحكم مع ضعفه قد وهم في متن الحديث, مخالفا في ذلك الحافظ الناقد شعبة بن الحجاج.
وقد ابتلي بهذا الحديث صاحب «التنبيه» (1/ 391/ 311), فتعقب قول الطبرانى: "لم يرو هذا الحديث عن قتادة، إلا الحكم بن عبد الملك، تفردبه على بن ثابت " قال:فلم يتفرد به الحكم بن عبد الملك - فتابعه شعبة عن قتادة بسنده سواء. أخرجه ابن خزيمة فى " صحيحه " - كما فى " الصحيحة " (547) - عن محمد بن بشار، عن محمد بن جعفر، عن شعبة.
فقلد فيه مقلدا قبله!!
وتابعهم الشيخ الأرنؤوط في تحقيقه لسنن ابن ماجه (2/ 299), فقال: حديث صحيح، وهذا إسناد ضعيف لضعف الحكم بن عبد الملك، وقد توبع. وأخرجه ابن خزيمة في "صحيحه"- فيما ذكر البوصيري في "مصباح الزجاجة"- عن محمد بن بشار، عن محمد بن جعفر، عن شعبة، عن قتادة، به. وهذا إسناد صحيح.
والحديث أخرجه مسلم (67) (1198)، والنسائي في «السنن الكبرى» (3798) من طريق شعبة، قال: سمعت قتادة، يحدث عن سعيد بن المسيب، عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال« " خمس فواسق، يقتلن في الحل والحرم: الحية، والغراب الأبقع، والفأرة، والكلب العقور، والحديا».
وأخرجه الطبراني في «مسند الشاميين» (2629) من طريق سعيد بن بشير، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خمس يقتلن في الحل والحرم الحدأة والحية والفأرة والكلب العقور والغراب الأبقع»
وأخرجه موقوفا: الإسماعيلي في «المعجم» (204), وابن أخي ميمي الدقاق في «الفوائد» (445) عن يعلى بن الحارث عن بكر بن وائل، عن سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن عائشة، أنها قالت: " خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم وعلى كل حال: الحية، والفأرة، والحدأة، والكلب العقور، والغراب الأبقع ".
قال: فذكرت ذلك لأبي حسان الأعرج، فقال: حدثت، أو أخبرت، أن النبي صلى الله عليه وسلم لدغته عقرب فأمر بقتلها في الحل والحرم ".
قال الدارقطني كما في "أطراف الغرائب والأفراد " (5/ 426/ 5937 )::تفرد به يعلى بن الحارث عن بكر بن وائل عن ابن داود عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عنه.
وفي الباب:
1-عن رجل، من بني عدي بن كعب:
أخرجه أبو داود في المراسيل (47) من طريق حماد بن سلمة عن برد أبي العلاء، عن سليمان بن موسى، عن رجل، من بني عدي بن كعب أنهم دخلوا على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي جالسا، فقالوا: ما شأنك يا رسول الله؟ فقال: «لسعتني عقرب»، ثم قال: «إذا وجد أحدكم عقربا وهو يصلي، فليقتلها بنعله اليسرى»،
قال أبو داود: سليمان لم يدرك العدوي هذا.
قال العلائي في «جامع التحصيل» (ص: 190 ت 259) في ترجمة: سليمان بن موسى الدمشقي الأشدق قال البخاري: لم يدرك سليمان أحدا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ذكره الترمذي عنه في العلل وقال الغلابي لم يدرك سليمان بن موسى أبا سيارة ولا كثير بن مرة ولا عبد الرحمن بن غنم ووجدت بخط الحافظ ضياء الدين بعد ذكره سليمان هذا
2-عن سعيد بن المسيب، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقتل المحرم الذئب...» وذكر الحديث
أخرجه ابن أبي شيبة في «المصنف» (15475)، وأبو داود في المراسيل (137) عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيب.
3-أخرج أبو داود في «المراسيل» (503) عن عبد العزيز الماجشون عن أيوب السختياني، عن إبراهيم بن مرة، قال: " لدغت النبي صلى الله عليه وسلم عقرب فقال: «ما لها لعنها الله ما تبالي نبيا ولا غيره».
وإبراهيم بن مرة الشامي, صدوق من الوسطى من أتباع التابعين. فهذا معضل شديد الإعضال, ولاتقوم بمثله حجة. انظر: تهذيب التهذيب (1/ 163)، وتقريب التهذيب (ص: 94 ت 249).

*****
رد مع اقتباس