عرض مشاركة واحدة
  #40  
قديم 06-01-15, 07:41 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: الثمرات الجنية المده في ثبوت حديث : " لا يزداد الأمر إلا شدة .."

ثالثا: من جمع بين التليين والتعديل له ولكن كفة التعديل عنده راجحة .

" وقال أبو حاتم : صالح الحديث ، حسن الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به .
وقال يعقوب بن سيبة السدوسي : قد حمل الناس عنه ومنهم من يرى أنه وسط ليس بالثبت ولا بالضعيف ومنهم من يضعفه "
راجع " تهذيب الكمال " ( 28/ 189؛ 194)

قلت : والحق عندي أنه صدوق حسن الحديث له أفراد وغرائب لا تنزل بحديثه عن رتبة الحسن للاعتبارات الآتية :

أولا : أن في تجريح يحيى القطان تشدد في التجريح ولهذا تعقبه الذهبي في " الميزان " ( 4/ 135) بقوله :
" وكان يحيى القطان يتعنت ولا يرضاه " .
ثانيا : أن سبب تجريح أبي إسحاق الفزاري له بقوله : " ما كان بأهل أن يروى عنه " !
فيه غلو في التجريح وقد بين سبب ذلك الذهبي في " السير" ( 7/ 160) فقد تعقب قوله هذا فقال :
" قلت : أظنه يشير إلى مداخلة للدولة "

قلت : وليس كل من داخل الدولة وسلاطينها وتولى قضاءها مجرح ! فقد كان بعض علماء من السلف لهم دخول على عمر بن عبد العزيز رحمه الله مثلا ؛ وهم من هم في العدالة والثقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وإنما نهى السلف عن هذا الأمر لما في إنعام السلطان وإكرامه للعالم من لين لقلبه وتودد لجانبه ، مما قد يدفع العالم للمداهنة وعدم الانكار على ما يراه مخالفا الشريعة ، والمرء مجبول على مقابلة الإكرام بالإكرام والمودة ، وفي هذا الأمر فتنة لمن ضعفت قدرته على الجهر بالحق ، والنصح بالمعروف ، ولهذا نقل عنهم أن السلامة من أبوابهم سلامة للقلب والدين .

رد مع اقتباس