عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 20-10-08, 07:29 PM
رائد دويكات رائد دويكات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-02-06
المشاركات: 252
افتراضي

وهذه فتوى تنسب للشيخ ابن عثيمين رحمه الله ( لم يتسنى لي التحقق من صحتها )

اقتباس:
سئل فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله هذا السؤال:
* منّ الله عليّ بالهداية-ولله الحمد-ومقبل حاليا على الزواج لكن والدي - هداه الله - يتعامل بالربا .. وسوف يساعدني في الزواج
فما رأيك في مشروعية مساعدته تلك خاصة وأنني لا أمتلك قيمة المهر ... مع العلم بأن رأس مال أبي ليس من الربا...

فأجاب : أولا أود أن أذكر قاعدة مفيدة وهي: أن ماحرم لكسبه فهو حرام على الكاسب فقط .. ما ما حرم لعينه فهو حرام على الكاسب وغيره ..
فمثلا لو أن أحدا أخذ من مال شخص بعينه وأراد أن يعطيه آخر كبيع أو هبة قلنا هذا حرام لن هذا المل محرم بعينه.

أما الكسب الذي يكون محرما كالكسب عن طريق الربا أو عن طريق الغش أو ما أشبه ذلك فهذا حرام على الكاسب فقط وليس حراما على من أخذه بحق...
ودليل هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل الهدية من اليهود ويجيب دعوتهم ويأكل من طعامهم ويشتري منهم ومعلوم أن

اليهود يتعاملون بالربا كما ذكر الله تعالى عنهم في القرآن
وبناء على هذه القاعدة أقول لهذا السائل : خذ جميع ما تحتاجه للزواج من مال أبيك فهو حلال لك وليس حرام ،، وإنما الإثم على أبيك وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يمن عليه بالهداية والتوبة والاقلاع عن الربا

كما أنني أود أن يبلغ أخي السائل والده بكلام الله عز وجل الذي نهى فيه عن الربا
كما في قوله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله ))
وكذلك في قوله عز وجل(فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون)
وفي حديث ذكره جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"لعن الله آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه وقال هم سواء"
انتهى كلام الشيخ رحمة الله عليه
__________________
مسلم احمي بلادي والحمى من كل ماكر
كل من رام بلادي سوف يمنى بالخسائر


http://www.islamway.com
رد مع اقتباس