عرض مشاركة واحدة
  #45  
قديم 04-04-18, 03:19 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 350
افتراضي رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الجزء الثاني

(32) حديث (574): " على كل عضو من أعضاء بني آدم صدقة ".
• ضعيف منقطع
قال الشيخ - رحمه الله -: أخرجه أحمد: حدثنا هوذة حدثنا عوف عن خلاس عن أبي هريرة مرفوعا. وهذا سند صحيح رجاله رجال الستة غير هوذة وهو ابن خليفة وهو ثقة. وهو مختصر: " كل سلامى من الناس عليه صدقة " ويأتي.
• قلت: قوله:« وهذا سند صحيح...». بل خلاس عن أبي هريرة منقطع
قال الآجري: سمعت أبا داود قال: سمعت أحمد قال: لم يسمع خلاس من أبي هريرة شيئا. «سؤالات الآجري» (3/345 و346).
وقال الدارقطني في «سؤالات الحاكم» (314): قلت: فخلاس بن عمرو؟ قال: قالوا : هو صحفي فما كان من حديثه عن أبي رافع عن أبي هربرة: احتمل, فأما عن علي وعثمان فلا.
وقال العلائي في «جامع التحصيل» (ص: 172 ت 175) في ترجمة: خلاس بن عمرو الهجري قال أبو داود: لم يسمع من علي رضي الله عنه. وسمعت أحمد يقول: لم يسمع من أبي هريرة شيئا. وقال يحيى بن سعيد: كان في أطراف عوف خلاس ومحمد عن أبي هريرة حديث:« إن موسى عليه السلام كان حييا...فقالت بنو إسرائيل هو آدر. فسألت عوفا فترك محمدا وقال: خلاس مرسل. وقال أبو طالب: سألت أحمد بن حنبل سمع خلاس من عمرو؟ فقال: لا.
وقال ابن عدي في الكامل (3/ 520): ولخلاس بن عمرو هذا أحاديث صالحة منه ما يروي، عن أبي هريرة ومنه ما يروي، عن أبي رافع، عن أبي هريرة ويروي عن خلاس عن عمار وعائشة، وعلي وبعض من يروي خلاس عنهم عندي يرسله عنه، إلا أني لم أر بعامة حديثه بأسا.
قال ابن حجر في مقدمة فتح الباري (ص: 401) في ترجمة: خلاس بن عمرو الهجري، وثقه بن معين وأبو داود والعجلي وقال أبو حاتم يقال وقعت عنده صحف عن علي وليس بقوي وقال أحمد بن حنبل كان القطان يتوقى حديثه عن علي خاصة واتفقوا على أن روايته عن علي بن أبي طالب وذويه مرسلة وقال أبو داود عن أحمد لم يسمع من أبي هريرة قلت روايته عنه عند البخاري أخرج له حديثين قرنه فيهما معا بمحمد بن سيرين وليس له عنده غيرهما.
وقال في (ص: 461): تكلم فيه بسبب الإرسال.
وقال الذهبي في ميزان الاعتدال (1/ 658) وقال أبو داود: ثقة، لم يسمع من على. وسمعت أحمد بن حنبل يقول: لم يسمع من أبي هريرة شيئا. قلت: لكن روايته عن أبي هريرة في البخاري.
روى البخاري في أحاديث الأنبياء (6/ 436)، وفي تفسير سورة الأحزاب (8/ 534) حديث روح بن عبادة، ثنا عوف الأعرابي، عن الحسن ومحمد بن سيرين وخلاس، عن أبي هريرة مرفوعا: إن موسى كان رجلا حييا ستيرا لا يرى من جلده شيء استحياء منه.. الحديث
فمن الواضح الجلي أن البخاري روى لخلاس متابعة؛ كما روى للحسن البصري كذلك، وسائر النقاد على أنه لم يسمع من أبي هريرة إلا أحرفا يسيرة عند بعضهم، أما أكثرهم فلم يصحح سماع الحسن من أبي هريرة، وإنما الاعتماد في هذا الإسناد فعلى رواية محمد بن سيرين عن أبي هريرة، أما رواية الحسن وخلاس فجاءت عرضا.
قال ابن حجر في تهذيب التهذيب (3/ 177) وقال يحيى بن سعيد كان في اطراف عوف خلاس، ومحمد، عن أبي هريرة حديث أن موسى كان حييا فقالت بنو إسرائيل هو آدر فسألت عوفا فترك محمدا وقال خلاس مرسل.

*****
رد مع اقتباس