عرض مشاركة واحدة
  #398  
قديم 22-01-15, 07:32 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,793
افتراضي رد: أيّ بيتِ شعرٍ أعجبك أكثر ؟ ومن قاله ؟ .....تفضلوا وشاركوا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة
حال العزاب في الشتاء


يموتُ الأعزبون بلا وفــاة ....... إذا جنّ الدجى في ذا الشتاء

تراهم يرتمون على فراشٍ …… خَــلَتْ منه ملاطفة النّساء

فلا نومٌ يَجِيْءُ يَفكُ كـربًا …… ولا مـوتٌ يُخَـفـِّف ذا العناء

وتحسبُهم رُقودًا غيـر أنّ ……. عيون القوم في قِمَمِ البلاء

تُقَلّبُهم رياح البـــرد دومًا ……. فـلا يُغنيـهِمُ عـنه غـطاء

فيا مَن عاش دهرًا دون زوجٍ …..تــزوّج لا تُفَوّت ذا الشــتاء

===========
وصلني من دون ذكرٍ لقائله.


تسلية العزاب برد الجواب

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبي الأمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فقد بلغني ما نشر على صفحات الوتساب من قصيدة قصيرة يعرض صاحبها بالعزاب ، ويسيء لهم الخطاب ، فاستفز نظمه نظمي ، وحرك قوله عزمي ، فكتبت هذه التسلية القصيرة ، وإذا بدا أمر! جعلتها كبيرة .
وإليكم نص (الأولى) ، يقول صاحبها :
( أورد الأخ القصيدة أعلاه ) ...
*************************
والآن أشرع فأقول -وبالله أصول وأجول - :
يعيش الأعزبون على حياة ..... خلت من هم صيف أو شتاء
تراهم يهنؤون على فراش ...... خلت منه حماقات النساء
فلا نوم يغيب لبعد كرب ....... ونوم سواهم نوم الهباء
وتحسبهم بغم غير أن .......
نفوس القوم في قمم السماء
تقلبهم رياح السعد دوما ....... ولا يؤذيهم فقد الغطاء
فيا من عاش دهرا وهو زوج ....... أعانك ربنا رب السماء

تنبيه
: كتبت هذا ملاطفة ، ولا أريد به التزهيد في الزواج ، كيف وهو منة رب العالمين ، ومن سنن المرسلين ، ونصيحة النبي الأمين ، أخرجني الله من (جنة!) العزوبية إلى (جنات!!) الزواج ، ورزق الله كل إخواني العزاب (زوجات) ، ورزق المتزوجين منهم (أخريات) ، ورزق المربعين منهم (إماءا ومملوكات) !!.
كتبه : أخوكم أسامة الفرجاني .
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس