عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 13-10-02, 10:12 PM
أبو محمد الموحد أبو محمد الموحد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-02
المشاركات: 737
افتراضي

كتب الموريتاني في انا المسلم ما يلي:
_____________________________________
الموضــــوع: [ الأدلة الساطعات بأن نظر الفاريابي سارق مخرق غير محقق ] عـدد الزيـارات : 29
1 الكـاتـب : [ الموريتاني ] عدد المشاركات : 108 13/10/02 10:13 مساءً


فتحت الانترنت واطلعت بنفي الفاريابي السرقة عن نفسه واتهامه للاستاذ الكبير المحقق زهير الشاويش الذي كان له جهود ملموسه في تاريخ العلم وله اليد الطولى على العلامة الالباني.

الى نظر الفاريابي والى كل من نفى عنه التهمة انظروا - واريد الفاريابي يذب عن نفسه هنا - في هذه السرقات كالشمس:

1 - قال الشيخ الطريفي في كتابه التحجيل معلقا على أثر اورده ابن ضويان في منار السبيل بلفظ : ( عن ابن عباس: الصعيد تراب الحرث والطيب الطاهر) قال الطريفي ص بعد تخريجه 41:

( يفهم من صنيع المصنف أن قوله: ( والطيب الطاهر ) من قول ابن عباس وليس كذلك فقد قال الموفق ابن قدامه في المغني قال ابن عباس: ( الصعيد تراب الحارث) وقيل في قوله تعالى : فتصبح صعيدا زلقا ( ترابا املس والطيب الطاهر ) فظهر ان قوله والطيب الطاهر من قول ابن قدامه لكن شمس الدين ابن قدامه في الشرح الكبير ألحق قوله: ( والطيب الطاهر) بقول ابن عباس، وحذف الآية وتفسيرها وتبعه على ذلك .....). أ. هــ.

جاء نظر المخرق الفاريابي ناقلا كلام الطريفي بحروفه فقال ص : ( 1/ 69 ) :

( يفهم من صنيع الشارح أن قوله ( والطيب الطاهر) من قول ابن عباس وليس كذلك فقد قال ابن قدامه في المغني: قال ابن عباس: الصعيد تراب الحرث وقيل في قوله تعالى: فتصبح صعيدا زلقا: ( ترابا أملس والطيب الطاهر) فظهر أن قوله: ( والطيب الطاهر) من قول ابن قدامه ولكن شمس الدين ابن قدامه في الشرح الكبير: ( 1/ 254) ألحق قوله: ( والطيب الطاهر) بقول ابن عباس وحذف الآية وتفسيرها وتبعه على ذلك ...) أ.هـ!!!!ولم يكتف بهذه السرقة من هذا الموضع بل نقل تخريج الطريفي فقال في منار السبيل : ( 1/ 69 ) : ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/248) بلفظ الحرث بدون قوله ( والطيب الطاهر) .....-ثم قال - وقال ابن حجر في المطالب العالية: موقوف حسن ) أ . هـ

وهذا كلام الطريفي بالحرف

2- علق الطريفي على أثر ابن عباس عن المستحاضة: ( ما رأت الدم البحر) علق عليه ص 53 ذاكرا ممن اخرجه:

( .. الدارمي في السنن: (1/217) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/128) وابن حزم في المحلى: ( 2/166) ....عن انس بن سيرين قال: استحيضت امرأة من آل أنس بن مالك رضي الله عنه فأمرني فسألت ابن عباس رضي الله عنهما فقال: أما ما رأت الدم البحراني فلا تصل فإذا رأت الطهر ولو ساعة من نهار فلتغتسل ولتصل .....- ثم قال - قال ابن حزم: ( 2/ 198) : أصح اسناد يروى عن ابن عباس. )أ . هـ .

جاء المخرق الفاريابي في طبعته الثانية – وهو من قال على هذا الأثر في الطبعة الأولى: ( 1/81) : لم اقف عليه – جاء بكل جرأة : ( 1/87) فنقل كلام الشيخ الطريفي بنصه وحروفه فقال:..أخرجه الدارمي في سننه: (1/217) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/128) وابن حزم في المحلى: ( 2/166) .عن انس بن سيرين قال: استحيضت امرأة من آل أنس بن مالك رضي الله عنه فأمرني فسألت ابن عباس رضي الله عنهما فقال: أما ما رأت الدم البحراني فلا تصل فإذا رأت الطهر ولو ساعة من نهار فلتغتسل ولتصل وقال ابن حزم: أصح اسناد يروى عن ابن عباس. )أ . هـ .!!!

3- علق الشيخ الطريفي على اثر عمر وعلي في عدم الوضوء من الموطيء – يعني من موطيء الارض- فقال عن اثر عمر : ( اخرجه الحاكم في المستدرك: ( 1/61 ) – ثم ذكر مصادر وذكر الاثر وقال- واسناده صحيح).

الفاريابي هنا وقع في هوة سحيقة و جرأة واستهانة بالقراء فقد قال في طبعته الأولى قبل رؤيته لكتاب التحجيل للشيخ الطريفي : (1/75) قال: ( اخرجه عبدالرزاق في المصنف: ( 1/31، رقم 95) ) أ. هـ.!!لكن – ايها القاري- حينما تراجع مصنف عبدالرزاق لا تجد هذا الأثر عن عمر بل تجده عن ابنه عبدالله بن عمر!!! ، وحينما وقف على كتاب الشيخ الطريفي التحجيل تنبه لسوء عمله وغفلته الفاحشه، فوقع في شيء أشد منه وهو السرقه فغير تخريجه سارق له من كتاب الشيخ الطريفي فقال في طبعته الثانية: ( 1/80) : ( اخرجه الحاكم في مستدركه: ( 1/61) باسناد صحيح !!!!) أ. هـ وهو ما ذكره الطريفي في كتابه.

4 – قال الشيخ الطريفي معلقا على قول ابن عباس: ( دلوكها إذا فاء الفيء) قال الطريفي ص 60 :

( أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/11) ومن طريقه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 2/235) ..... – ثم ذكر متنه وقال – وإسناده ضعيف للجهالة في إسناده ) أ.هـ.

جاء نظر الفاريابي ناقلا الكلام كاملا فقال: ( 1/101) : ( أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/11) ومن طريقه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 2/235) وإسناده ضعيف للجهالة في إسناده . ) أ. هـ !!!

5- قال الشيخ الطريفي في حديث المغيرة بن شعبة في المسح على الخفين ص 25 :

( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( 1/ 170 ) ومن طريقه البيهقي في الكبرى: ( 1/ 292 ) من طريق .... الحسن عن المغيرة .... والحسن لم يسمع من المغيرة )

جاء الفاريابي بكل لما لم يقف على تخريجه في الطبعة الأولى نقله من الشيخ الطريفي قال ص 46 : ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( 1/ 170 ) ومن طريقه البيهقي في الكبرى: ( 1/ 292 ) من طريق الحسن عن المغيرة والحسن لم يسمع من المغيرة ) .أ . هـ.

6- عزى ابن ضويان حديثا لمسند احمد وانكر الالباني وجوده في المسند، وتعقبه الطريفي مستدركا بانه موجود في المسند الخطوط وساقط من المطبوع وموجود في اطراف المسند لاحمد وحرر ذلك في عدة صفحات ثم قال الطريفي ص 114:

( قال ابن حجر في الفتح: ( 3/266) بعد ذكر اللفظين وعزوهما لاحمد: اسناده صحيح ) أ.ه.جاء الفاريابي وهذب كلام الطريفي ثم قال ناقلا كلام الطريفي السابق بحروفه بكل جرأة في طبعته الثانية:

( 1/246) : ( قال ابن حجر في الفتح: ( 3/266) بعد ذكر اللفظين وعزوهما لاحمد: اسناده صحيح )

هل يستطيع الاجابة السيد نظر ياسلام سلم عليه

انتظر فقط الطبعة الثانية الجديده بثوبها القشيب من منار السبيل للمكتب الاسلامي ستخرج حقيقتك في تحقيقاتك السابقه كلها.
__________________
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .