عرض مشاركة واحدة
  #77  
قديم 03-10-13, 03:48 PM
سالم عبدالله سالم سالم عبدالله سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-04-11
المشاركات: 568
افتراضي رد: القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ



النص التالي من أعمال الرسل 26
فَلَمَّا سَقَطْنَا جَمِيعُنَا عَلَى الأَرْضِ، سَمِعْتُ صَوْتًا يُكَلِّمُنِي وَيَقُولُ بِاللُّغَةِ الْعِبْرَانِيَّةِ: شَاوُلُ، شَاوُلُ!
لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي؟ صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ
والإصحاح 22
فَقُلْتُ: مَاذَا أَفْعَلُ يَا رَبُّ؟ فَقَالَ لِي الرَّبُّ: قُمْ وَاذْهَبْ إِلَى دِمَشْقَ، وَهُنَاكَ يُقَالُ لَكَ عَنْ جَمِيعِ مَا تَرَتَّبَ لَكَ أَنْ تَفْعَلَ.
وهذا نفس ما أكده فيليب كومفورت في تعليقه النصي
ولكن فيليب كومفروت يضيف لشواهد النفي البردية 45 أن المسافة الموجودة فيها لا تكفى لهذه الجزئية .ويؤكدكلام متزجر أن هذه الإضافة الموازية من سفر الأعمال 26 أدخلت لنسخة كينج جيمس عنطريق نسخة ايرازموس الذي ترجم هذه الأعداد من الفلجاتا



بالعوده لصفحة الملك جيمس نجد التالي:
"And he said, Who art thou, Lord? And the Lordsaid, I am Jesus whom thou persecutest: it is hard
for thee to kick against thepricks. And he trembling and astonished said, Lord, what wilt thou have me todo?
And the Lord said unto him, Arise, and go into the city, and it shall betold thee what thou must do."
The phrase from verse five, "it is hard forthee to kick against the pricks," is in the Old Latin and some
Vulgatemanuscripts. It is also in the Peshitta and the Greek of Codex E and 431, but inverse four instead of verse five.
The passage from verse six that reads, "And hetrembling and astonished said, Lord, what wilt thou have me to do?
And the Lordsaid unto him" is in the Old Latin, the Latin Vulgate, and some of the OldSyrian and Coptic versions.
These phrases, however, are notfound in the vast majority of Greek manuscripts and therefore do not appear ineither
the Critical Text or the Majority Text. Yet, they are included in theTextus Receptus.
On the surface the textual evidence looks weak. Why, then, should the Textus Receptus be accepted
over the majority of Greekwitnesses at this point? Because the phrases are preserved in other ********s,
and the internal evidence establishes thatChrist in factspoke these words at the time of Paul's conversion and are thereforeauthentic.
Acts chapter nine is not the only place in Scripturewhere the conversion of Paul is established.
In Acts 22:10 and 26:14 we have thetestimony of the Apostle himself. There, in all Greek texts, the phrases in
question appear.

إذا كيف يمكننا أن نقبل هذا الوصف ككلام من عند الله وإن كان يسوع قد قال ذلك فهو كلام بشر وليس أقنوم متمجد إذا لابد أن نشك
في المحادثة من أصله ونبدأ البحث عن مصداقية بولس نفسه ..
المهم هل ترجح الحذف أم لا؟؟..
منتديات الكنيسة
http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=198979
المهم عندي هنا هو التساؤل الموجود في نهايثة الدراسة والذي يقول: المهم هل ترجح الحذف أم لا؟؟..

يفهم من ذلك أن الكتاب المقدس يخضع في الحذف والإثبات لعوام المسيحيين في المنتديات..
انظروا إلى ماقاله هورن وهو من علماء المسيحية في نصوص الكتاب المقدس نكتفي منها بعدد واحد فقط حيث يقول:
سقطت آية بين الآيتين في لوقا 21 :33 و34 والواجب أخذها من متى 24 :36 أو من مرقس 13 :32 حتى تكون أقوال الرسل متوافقة.
ففي لوقا ورد النص هكذا:
[ 33اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ، وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَيَزُولُ. 34«فَاحْتَرِزُوا لأَنْفُسِكُمْ لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُمْ فِي خُمَارٍ وَسُكْرٍ وَهُمُومِ الْحَيَاةِ، فَيُصَادِفَكُمْ ذلِكَ الْيَوْمُ بَغْتَةً.).
وفي متى 24 :36
(3634اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. 35اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ.«وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.).
ونفس النص من مرقس 13 :32
(30اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. 31اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ، وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ.32«وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ.)..
أي أن النص حسب كلام هورن يجب أن يكون هكذا:
[ 33اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ، وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَيَزُولُ. «وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ 34«فَاحْتَرِزُوا لأَنْفُسِكُمْ لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُمْ فِي خُمَارٍ وَسُكْرٍ وَهُمُومِ الْحَيَاةِ، فَيُصَادِفَكُمْ ذلِكَ الْيَوْمُ بَغْتَةً.).
هذا ما قاله هورن فما هو رد آباء الكنيسة عليه؟..
وإليكم مااكتشفته أنا _كاتب الدراسة _ من لعب وتزوير ..اكتفي بنموذج واحد من 1000 نموذج اكتشفته في كتابهم (المقدس)..


َقِرْيَةَ أَرْبَعَ



نقرأ في يشوع 15/1 تخوم سبط يهوذا:[ 1وَكَانَتِ الْقُرْعَةُ لِسِبْطِ بَنِي يَهُوذَا حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: إِلَى تُخُمِ أَدُومَ بَرِّيَّةَ صِينَ نَحْوَ الْجَنُوبِ، أَقْصَى التَّيْمَنِ. 2وَكَانَ تُخُمُهُمُ الْجَنُوبِيُّ أَقْصَى بَحْرِ الْمِلْحِ مِنَ اللِّسَانِ الْمُتَوَجِّهِ نَحْوَ الْجَنُوبِ. ]....حتى نصل إلى 15: 8 فنجد أن أورشليم تقع في أرض سبط يهوذا أي أنها من نصيب سبط يهوذا :
[... 8وَصَعِدَ التُّخُمُ فِي وَادِي ابْنِ هِنُّومَ إِلَى جَانِبِ الْيَبُوسِيِّ مِنَ الْجَنُوبِ، هِيَ أُورُشَلِيمُ. وَصَعِدَ التُّخُمُ إِلَى رَأْسِ الْجَبَلِ الَّذِي قُبَالَةَ وَادِي هِنُّومَ غَرْبًا، الَّذِي هُوَ فِي طَرَفِ وَادِي الرَّفَائِيِّينَ شِمَالاً.].
إلا أنه قد جاء في نفس السفر( يشوع 18/12) أنها تقع في أرض سبط بنيامين [21وَكَانَتْ مُدُنُ سِبْطِ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ]..إلى... (يشوع 28:18)
[25جِبْعُونَ وَالرَّامَةَ وَبَئِيرُوتَ، 26وَالْمِصْفَاةَ وَالْكَفِيرَةَ وَالْمُوصَةَ، 27وَرَاقَمَ وَيَرَفْئِيلَ وَتَرَالَةَ، 28وَصَيْلَعَ وَآلفَ وَالْيَبُوسِيَّ، هِيَ أُورُشَلِيمُ، وَجِبْعَةَ وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ. عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ.]. أي أنها من نصيب سبط بنيامين والذي يبلغ مجموعه عَشَرَةَ مَدِينَةً مدينة حسب النص هكذا:
فهل أورشليم تقع ضمن نصيب سبط يهوذا..أم ضمن سبط بنيامين حسب عشائرهم؟..
عموماً هذا السؤال ليس هو بيت القصيد ولكن ما يعنينا في الأمر هو الآتي:
1ـ لقد ورد في متن النص السابق أن نصيب بنيامين من المدن هو عَشَرَةَ مَدِينَةً في حين أننا لو قمنا بإحصاء المدن لوجدناها أَرْبَعَ عَشَرَةَ مَدِينَةً هكذا:
[ 25جِبْعُونَ(1) وَالرَّامَةَ (2)وَبَئِيرُوتَ(3)، 26وَالْمِصْفَاةَ(4) وَالْكَفِيرَةَ(5) وَالْمُوصَةَ(6)، 27وَرَاقَمَ(7) وَيَرَفْئِيلَ(8) وَتَرَالَةَ(9)،28وَصَيْلَعَ(10) وَآلفَ(11) وَالْيَبُوسِيَّ هِيَ أُورُشَلِيمُ(12)، وَجِبْعَةَ(13) وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ(14). عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ. ].
2ـ من المعروف أن قِرْيَةَ أَرْبَعَ الواردة في النص السابق هي مدينة حَبْرُونَ كما ورد في نفس السفر15/12 [13وَأَعْطَى كَالَبُ بْنَ يَفُنَّةَ قِسْمًا فِي وَسَطِ بَنِي يَهُوذَا حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ لِيَشُوعَ: قَرْيَةَ أَرْبَعَ أَبِي عَنَاقَ، هِيَ حَبْرُونُ].
وفي قضاة 1 :10 والتي هي قرية حبرون هكذا[ وَكَانَ اسْمُ حَبْرُونَ قَبْلاً قَرْيَةَ أَرْبَعَ].

لذلك وجدنا كاتب التوراة الحديثة أسعفه ذكاؤه للخروج من هذا المأزق فراح يعدل في النص السابق وذلك بتقسيم بلدة َقِرْيَةَ أَرْبَعَ المعروفة والتي ورد اسمها في النص السابق إلى كلمتين هكذا:
[ َقِرْيَةَ ـ أَرْبَعَ ] وأنهى النص السابق عند كلمة [ َقِرْيَةَ ] وأضاف كلمة [ أَرْبَعَ ] للفقرة الجديدة لتصبح [ أربعَ عشْرَةَ مدينةً] بعد أن وضع بينهما كلمة [ فهُناكَ ] حتى يستقيم المعنى، وعدل كلمة[ الضِيَاعِ] إلى كلمة القرى لكي يصبح النص مفهوماً هكذا:
[ 28وصيلَعَ وآلَفَ ويَبوسَ، وهيَ أورُشليمُ، وجبعَةَ وقِريَةَ. فهُناكَ أربعَ عشْرَةَ مدينةً بِقُراها. هذِهِ حِصَّةُ بنيامينَ بِحسَبِ عشائرِهِم.].

http://elkalima.com/gna/ot/genesis/chapter38.htm


بالله عليك .. تأمل اللعب كيف يكون.لقد قام بتغير اسم مدينة َقِرْيَةَ أَرْبَعَ والتي هي حَبْرُونَ إلى قِريَةَ والتي لا نعرف لها مكاناً في التاريخ سوى عقل المنقح لكتاب الله المقدس..
وهذه بعض من أمثلة على نصوص حذفت أو أضيفت:
المثال الأول:
نص رسالة يوحنا الأولى 5: 7-8 (7فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ.8وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ،وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ.)
لقد أثبت قدسية هذا النص ، طبعة فاندايك والترجمة الكاثوليكية .
وحذفته الترجمة العربية المشتركة وكتاب الحياة ذلك بوضعها بين قوسين معكوفين ، أي أخرجتها من كونها من المتن المقدس إلى كونها شرح لأحد المترجمين ،والترجمة الكاثوليكية
(بولس باسيم) ، والترجمة اليسوعية وقالا:
(7فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ ثَلاَثَةٌ. 8الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ وَهَؤُلاَءِ َالثَّلاَثَةُ مُتَّفِقُون).
وهناك فرق كبير بين كون الشهود ثلاثة، وبين كون الثلاثة واحد، كما تريد الكنيسة أن تُفهم أتباعها.
وهناك فرق أيضاً بين كون الروح والماء والدم متفقون، وبين (هم في الواحد).
مع الأخذ في الاعتبار أن ترجمةكتاب الحياة وضعت النص السابع فقط بين قوسين معكوفين أي أخرجتها من النص المقدس ،ولم تُخرج أيضاً عبارة (وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ) ،
وقالت الترجمةالمشتركة في هامشها بعد أن ذكرت النص المحذوف: هذه الإضافة وردت في بعض المخطوطات اللاتينية القديمة.


المثال الثانى:
يوحنا 1: 27 (27هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي الَّذِي صَارَ قُدَّامِي الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقٍّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ».)
لقد أثبتتها ترجمة فاندايك والترجمة الكاثوليكية (أغناطيوس زياده) على أنها موحى بها من عند الله.
وحذفتها الترجمة اليسوعية ، والترجمة الكاثوليكية (بولس باسيم) ، وكذلك ترجمة كتاب الحياة ، والترجمة العربية المشتركة.دون أدنى تعليق أو توضيح للقارئ عن سبب الحذف.

المثال الثالث:

يوحنا 5: 4(4لأَنَّ ملاَكاً كَانَ يَنْزِلُ أَحْيَاناً فِي الْبِرْكَةِ وَيُحَرِّكُالْمَاءَ. فَمَنْ نَزَلَ أَوَّلاً بَعْدَ تَحْرِيكِ الْمَاءِ كَانَ يَبْرَأُ مِنْ أَيِّ مَرَضٍ اعْتَرَاهُ.)
لقد أثبتتها ترجمة فاندايك والترجمة الكاثوليكية (أغناطيوس زياده) على أنها موحى بها من عند الله ، وكذلك ترجمة كتاب الحياة.
وحذفتها الترجمة اليسوعية برقمها دون تغيير تسلسل الأرقام بعدها ،أي بعد الرقم (3) جاءت الجملة (5)، وهذا ما فعلته أيضاً الترجمة الكاثوليكية (بولسباسيم).
أما الترجمة العربية المشتركة. فقد وضعت النصوص من (ينتظرون تحريك الماء إلى نهاية الجملة الرابعة بين قوسين معكوفين وأخرجتهما بذلك من الكتاب المقدس!! وكتبت في هامشها الآتي: “ينتظرون تحريك الماء. هذه العبارة، لا تردفي معظم المخطوطات القديمة”.
المثال الرابع:
بعض نسخ الإنجيل غير موجودبها من يوحنا 7: 53 إلى 8: 11
لقد أثبتتها ترجمة فاندايك والترجمة الكاثوليكية(أغناطيوس زياده) على أنها موحى بها من عند الله، وكذلك ترجمة كتاب الحياة،والترجمة اليسوعية، والترجمة الكاثوليكية (بولس باسيم) وترجمة كتاب الحياة.
وحذفتها الترجمة العربية المشتركة ، وذلك بوضعها بين قوسين معكوفين،أي أخرجتها من دائرة كلام الله إلى كلام الشيطان الذي أضافها هنا للنص. وعلقت في هامشها ص155 قائلة:
“لا نجد 7: 53 – 8: 11 في المخطوطات القديمة وفى الترجمات السريانية واللاتينية.بعض المخطوطات تجعل هذا المقطع في نهاية الإنجيل”.
وفى تقديم الترجمة العربية المشتركة يقول الكتاب: “في هذه الترجمة استندت اللجنة إلى أفضل النصوص المطبوعة للكتاب المقدس في اللغتين العبرية واليونانية.” فإذا كانت أفضل النصوص لا تحتوى على هذه الفقرات ، فلماذا تتمسك الكنيسة بها على أنها من وحى الله؟
المثال الخامس:

متى 5: 44 (44وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ:أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ)
وقدوافقت فاندايك فقط طبعة كتاب الحياة.
وقد حذفت(بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ) من الترجمة العربية المشتركة فجاءت الترجمة كالآتي: (44أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّواأَعْدَاءَكُمْ. وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يَضْطَهِدُنَكُم.)، كما حذفتها ترجمة الآباء اليسوعيين ، والترجمة الكاثوليكية (أغناطيوس زياده) ، والترجمة الكاثوليكية(بولس باسيم).
المثال السادس:
متى 6: 13 (13وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.)
ولم يذكر هذا الجزء إلا طبعة فاندايك فقط.
وحذفتها الترجمة العربية المشتركة ، وكتاب الحياة ، وترجمة الآباءاليسوعيين ، والترجمة الكاثوليكية (أغناطيوس زياده) التي أبقت في الترجمة على كلمة(آمين) فقط، والترجمة الكاثوليكية (بولس باسيم).
المثال السابع:
متى 17: 21 (21وَأَمَّا هَذَا الْجِنْسُ فَلاَ يَخْرُجُ إِلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ)
ذكر هذه الفقرة كل التراجم العربية المذكورة ما عدا الترجمة العربية المشتركة، فقد وضعتها بين قوسين معكوفين ، دلالة على عدم انتمائها للنص المقدس، وأضافت فى الهامش السفلى (هذه الآية لا ترد فى معظم المخطوطات القديمة).
ولقد صدق الله العظيم إذ يقول:
[مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً ] النساء : 46 .
المحور الثالث: هناك أخطاء جوهرية لم تستطع كل القوى تداركها وقهرت هذه الأخطاء الزمان فلم يستطيعوا لها تفسيراً.وملك يصادق من هذا النوع.دعونا نرى..
يقول كُتّاب المسيحية حول ترجمة الكتاب المقدس في عجالة سريعة لأنه هناك دراسة كبرى وعميقة حول هذا الموضوع ليس مجالها الآن:
أن أول ترجمة للكتاب المقدس, كان يستعملها اليهود الناطقون باليونانية في بداية العصر المسيحي، وكذلك المسيحيون الأولون.
وتاريخ وضع هذه الترجمة غير واضح، لكن التقليد يعود بها إلى زمن بطليموس فيلادلفوس المصري (285 – 246 ق. م.).
وقد زودنا اكتشاف إدراج البحر الميت أيضاَ بأقدم مخطوطات لأجزاء من العهد القديم اليوناني، ووجد العلماء تشابهاً كبيراً بين هذه المكتشفات ونصوص الترجمة السبعينية المعروفة سابقاً، غير أن وجود الاختلاف فيها، جعل بعض العلماء منهم يعتقد بأن مخطوطات قمران تكشف نصاً أسبق.
إن النص العبراني مبدئياً هو الأساس، ويعتمد عليه أكثر من الترجمة السبعينية، وذلك لأن المترجمين ترجموا بحرية في مواضع كثيرة، ورغم هذا يمكن أن نجد حالات حفظ لنا فيها النص اليوناني المترجم قراءات أسلم وأقدم مما في المخطوطات العبرانية الموجودة بين أيدينا وفضلاً عن الترجمة السبعينية كان ثمة عدد من النصوص المترجمة إلى اليونانية قيد الاستعمال خلال القرون الأولي للعصر المسيحي.
فأوريجانوس الإسكندري صنف كتاباً يعرف باسم Hexapla (أي السداسي) وضع فيه النص العبراني والترجمة السبعينية في أعمدة متقابلة مع نصوص ترجمات أكيلا، وسيماخوس، وثيودوشن، وأخيراً تنقيحه هو للنص. وفاقت الترجمة السبعينية غيرها من الترجمات إلا في سفر دانيال حيث حلت ترجمة ثيودوشن محل نص دانيال لركاكة الترجمة في السبعينية. ووضع بعد أوريجانس كل من لوقيان وهسيخيوس، وهما مسيحيان، ترجمتين أخريين للعهد القديم العبراني في اليونانية ومع انتشار المسيحية في البلدان غير الناطقة باليونانية، وضعت ترجمات للكتاب المقدس في اللاتينية والسريانية والقبطية، بإزاء التطور والازدياد في مخطوطات نص العهد الجديد التي نتحدث عنها لاحقاً.
الاختلاف في المخطوطات
يقول علماء المسيحية:
( تختلف مناهج نشر الكتب قديماً اختلافاً بيناً عما هي اليوم.
فلقد كان نسخ المخطوطات يتم غالباً بطريقة الإملاء، حيث يقرأ أحد النساخ النص بصوت عال ويقوم مجموعة منهم بالتدوين، ومن الطبيعي أن يحصل أخطاء في التدوين بسبب خطأ في السمع، هذه الأخطاء النسخية يسهل في الغالب ملاحظتها. وعندما يقوم فرد بنسخ مخطوطة وحده يصبح عرضة لأن يرتكب سهواً أخطاء في النسخ بسبب غلط في قراءته أو انتقال نظره.
كانت المخطوطات في ذلك العصر غالية الثمن لسبب الجهد الكثير الذي يبذل في كتابتها، لذلك نجد المخطوطات محفوظة عند الجماعات، مثل الكنائس، لا عند الأفراد العامة، ولقد استعمل النساخ في زمن الكنيسة الأولى ورق البردي في صنع المخطوطات وإدراج رقوق الجلد، وهذه كانت قيد الاستعمال منذ قرون. لكن ثمة معطيات كافية للاعتقاد بأن المسيحيين الأولين (في القرن الثاني الميلادي) ابتدؤا باستعمال "السفر المجلد" أو شكل الكتاب بدلاً من الدرج الملفوف لسهولة استعماله كمرجع، فقد كان نسخ العهد الجديد بكامله يحتاج إلى عدد من الأدراج، لكن إذا تم النسخ بالخط المتصل يمكن في هذه الحال لمجلد (سفر) واحد أن يحتويه.)اه‍ .
( المرجع قرص مدمج صادر عن جمعية الكتاب المقدس و صفحة من النت من أحد المواقع المسيحية ).
وهكذا من الواضح أن أي خطأ ورد في الترجمة الأصلية السبعينية قد انتقل بشكل قطعي لا عودة عنه إلى اللغات الأخرى كافة.
وهكذا انتقل ملكيصادق إلى اللغات الأخرى وإلى كتب الأديان والموسوعات وليتخذ لنفسه مركزاً مرموقاً، ولكن لا أحد تمكن من إيجاد نسل له أو سلالة على الرغم من غزارة التفاصيل الأصولية والفرعية لمعظم الأشخاص التوراتيين وللتحقيق انظر سفري العدد وسفر أخبار الأيام وغيرها.
رد مع اقتباس