عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 27-02-05, 05:37 PM
محمد بن عبدالله
 
المشاركات: n/a
افتراضي إضافة ..

ثم إنني وجدت كلاماً نحو هذا وأكثر ، للصنعاني - رحمه الله - في سبل السلام ( 2/25 ، 26 ط. حلاق ) ، يقول :

« والنهي عن هذه الأوقات الثلاثة : عام بلفظه لفرض الصلاة ونفلها - يقصد الصلاة في أوقات النهي : حين تَطْلُعُ الشمس بازغةً حتى ترتفع ، وحين يقومُ قائم الظّهيرة حتى تزول الشمس ، وحين تَتَضَيّفُ الشمس للغروب - ...ولكن فرض الصلاة أخرجه حديث: «من نام عن صلاته» الحديث، وفيه: «فوقتها حين يذكرها»، ففي أي وقت ذكرها، أو استيقظ من نومه أتى بها. وكذا من أدرك ركعة قبل غروب الشمس، وقبل طلوعها لا يحرم عليه، بل يجب عليه أداؤها في ذلك الوقت، فيخص النهي بالنوافل دون الفرائض.
وقيل: بل يعمها بدليل: أنه لما نام في الوادي عن صلاة الفجر، ثم استيقظ لم يأت بالصلاة في ذلك الوقت، بل أخرها إلى أن خرج الوقت المكروه. وأجيب عنه،
أولاً: بأنه لم يستيقظ هو وأصحابه إلا حين أصابهم حر الشمس، كما ثبت في الحديث، ولم يوقظهم حرها، إلا وقد ارتفعت وزال وقت الكراهة.
وثانياً: بأنه قد بين تأخير أدائها عند الاستيقاظ: بأنهم في واد حضر فيه الشيطان، فخرج عنه وصلى في غيره، وهذا التعليل يشعر بأنه ليس التأخير لأجل وقت الكراهة: لو سلم أنهم استيقظوا ولم يكن قد خرج الوقت »
انتهى .