عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 24-02-05, 12:46 AM
محمد بن عبدالله
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وفي الإجابة على المسألة أمور :
1/ قول الجمهور : وجوب قضاء الصلاة الفائتة فوراً ، واستثنى الشافعية ما إذا أَخَّرَ لعذر ، فله التأخير ما لم يَخْشَ العَطَب ، وإذا كان لغير عذر وجب القضاء فوراً . ( انظر : الروض المربع ، بتحقيق الشيخ خالد المشيقح - وما نقلتُهُ من كلامه - ومجموعة من المشايخ : 2/92 ) .
2/ أليستِ الصلاةُ الفائتةُ المقضيةُ من ذوات الأسباب ، فلا يعتبر فيها وقت النهي ؟
3/ هل كان قصد النبي - صلى الله عليه وسلم - حينما أخرها : تأخيرها حتى ترتفع الشمس قِيْد رمح ؟ فإنه كما قال - صلى الله عليه وسلم - :
« لِيَأْخُذْ كُلُّ رَجُلٍ بِرَأْسِ رَاحِلَتِهِ ، فَإِنَّ هٰذَا مَنْزِلٌ حَضَرَنَا فِيهِ الشَّيْطَانُ » ، فظاهره أنه تحول من هذا الموضع لحضور الشيطان فيه ، وليست العلة : خروج وقت النهي ، والحديث «لا يدل إلا على التأخير اليسير» ( انظر : حاشية الروض المربع ، لابن قاسم : 1/488 ) .

والله أعلم .