عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 05-06-04, 06:32 PM
ناصر بن عبدالله الدرعاني
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ليلة البارحة السبت السابع عشر من شهر ربيع الآخر من عام 1425 قدمت على الشيخ محمد بن علي جماح الغامدي زائراً مع محب آخر فاستضافنا وأكرمنا وعرفته بنفسي وصاحبي وذكرته بصداقة والدي_ رحمه الله _ فذكرها وعرفه وأثنى عليه وفاء منه لمحبيه

ومن عجائب هذا الرجل أنه قد أناف على الرابعة والثمانين من العمر وهو يتمتع بصحة وعافية ، ويصلى بالناس بقراءة مجودة مرتلة بصوت حسن

ثم حكى لنا قصة تأسيسه للمدرسة السلفية ببلجرشي ومنافحتها عنها أكثر من 38 عاماً .. و هو يكتب في تاريخ هذه المدرسة التي نفع الله بها سنين عددا ويهيء ذلك للنشر كما ذكر _ يسر الله التمام _


وأخبرنا ببعض تجاربه في دعوة الناس و كيف أن الله أعانه على استمالة القلوب لتعظيم أمر التوحيد ونبذ الشرك ومحاربة البدع والضلالات

وعرج على علاقته ببعض ملوك الدولةالسعودية وتأييدهم له _جزاهم الله خيراً _ في دعوته الجادة للتوحيد والسنة


ثم قص علينا شيئاً من أخبار محبة الشيخ الجليل الجبل الأشم محمد بن إبراهيم آل الشيخ

وذكر أشياء يتفرد بها عن الشيخ لا يحكيها أحد غيره ولم أجدها فيمن ترجم له أو حدثني عنه و تدل على تعظيم الشيخ له وصدق محبة المترجم له





ثم رأيت الزهد ماثلاً في شخصه المبارك وحسن سمته ودله مما يفتقد في كثير من طلاب العلم والمنتسبين إليه

والحاصل أن هذا الرجل من نوادر الزمان الذين استعملهم الله في طاعته _ نحسبه كذلك والله حسيبه _


فلله دره وختم بالصالحات أعمالنا وأعماله