ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى التخريج ودراسة الأسانيد (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=40)
-   -   حديث الشروق . (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=6384)

الاثري 19-02-03 11:19 PM

حديث الشروق .
 
ما رايكم أيها الاخوة الاكارم الافاضل بحديث ( من صلى الفجر في جماعة ثم جلس يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم يصلي ركعتين كان له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة )
افيدونا بارك الله فيكم وفي هذا المنتدى الطيب المبارك .

أبو خالد السلمي 19-02-03 11:24 PM

حديث ( من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة. قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: تامة، تامة، تامة ) حسنه الألباني في صحيح الترمذي 480 ، ولا تفرط أخي الكريم في هذه الفضيلة ما استطعت .

القعنبي 19-02-03 11:30 PM

الشيخ ابا خالد .. حياك الله وبياك ..

الأخ السائل .. هذه إجابة الشيخ الحافظ سليمان بن ناصر العلوان

لسؤال التاسع : ما القول الصحيح في الحديث الوارد في الصلاة بعد الإشراق ؟
الجواب : هذا الحديث رواه عن النبي e أنس بن مالك، و أبو أمامة، وابن عمر، وعائشة وغيرهم، ولا يصح من ذلك شيء .
· فحديث أنس رواه الترمذي في جامعه من طريق عبد العزيز بن مسلم حدثنا أبو ظلال عن أنس بن مالك قال:قال رسول الله e ( من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) قال أبو عيسى: هذا حديث حسن غريب. أي: ضعيف .
وأبو ظلال ليس بشيء قاله يحيى بن معين، وضعفه أبو دواد والنسائي وابن عدي وغيرهم .
· وحديث أبي أمامة رواه الطبراني في المعجم الكبير من طريق عثمان بن عبد الرحمن عن موسى بن علي ،عن يحي بن الحارث عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبي أمامة مرفوعاً .
وعثمان بن عبد الرحمن الحراني متكلم فيه بسبب روايته عن الضعفاء والمجاهيل .
وموسى بن علي ليس بمعروف .
والقاسم مختلف فيه وقد ضعفه جماعة بسبب الرواة عنه قال أبو حاتم : حديث الثقات عنه مستقيم لا بأس به وإنما ينكر عنه الضعفاء .
وتكلم فيه الإمام أحمد وضعفه الغلابي و العقيلي وابن حبان وقال: يروي عن أصحاب محمد e المعضلات ويأتي عن الثقات بالأشياء المقلوبة حتى يسبق إلى القلب أنه كان المتعمد لها .
· وحديث ابن عمر ذكره ابن حبان في كتابه المجروحين من طريق الأحوص بن حكيم ،عن خالد بن معدان، عن ابن عمر مرفوعاً. والأحوص ضعيف قاله أحمد بن حنبل ،وابن المديني ،ويحيى بن معين .
· وحديث عائشة رواه أبو يعلى في مسنده، وفيه جهالة ونكارة .
ولا أعلم حديثاً صحيحاً في الباب ولا ثبت عن أحد من الصحابة ولا التابعين ولا عن الأئمة المتبوعين من الأئمة الأربعة أن من جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس وصلى ركعتين حضي بأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة .
ومثل هذا تتوافر الهمم والدواعي على نقله فقد كان النبي e وأصحابه يجلسون في المصلى حتى ترتفع الشمس ثم يقومون رواه مسلم في صحيحه من طريق أبي خيثمة ،عن سماك بن حرب ،عن جابر بن سمرة .
وحين لا يذكرون الصلاة ولا الأجر المترتب على ذلك وهو من الأهمية بمكان ... فيه دليل على أنه لا أصل للأحاديث الواردة في الباب .
وروى ابن أبي شيبة في المصنف من طريق منصور، عن مجاهد أن عائشة كانت إذا طلعت الشمس نامت نومة الضحى . وهذا إسناده صحيح وليس فيه ذكر للصلاة بعد الجلوس وكأن الأمر غير معروف في ذاك الجيل العظيم .
وذكر الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء عن الوليد بن مسلم قال: رأيت الأوزاعي يثبت في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس ، ويخبرنا عن السلف أن ذلك كان هديهم فإذا طلعت الشمس قام بعضهم إلى بعض فأفاضوا في ذكر الله والتفقه في دينه .
والمنقول عن السلف في مثل هذا كثير مما هو دال ومؤكد على أن هذه الصلاة المذكورة بعد الشمس والأجر المترتب على ذلك ليس له أصل .
وهذا لا ينفي أن الصلاة بعد ارتفاع الشمس مشهودة محضورة والخبر في مسلم من حديث عمرو بن عبسة فهذا شيء وما نحن فيه شيء آخر والله أعلم .

أبو خالد السلمي 20-02-03 01:07 AM

يجاب عما ذكره الشيخ العلوان _ نفع الله به وبالشيخ القعنبي الناقل عنه _ من عدم عمل السلف بهذه السنة ومن ثم الاستدلال بذلك على ضعف الحديث لأنه لو ترتب هذا الفضل لما تركوه
أولا : بأنه لا يلزم من تركهم العمل بسنة عدم ثبوتها ، بل يعتذر لهم بانشغالهم بباب آخر من أبواب الأجر أو عدم بلوغ الحديث ، فكم من السلف ترك ركعتي الضحى أو صيام ست شوال ، وغير ذلك من الفضائل

ثانيا : بأن الحديث لم يشترط أن تصلى الركعتان في المسجد ، ولا أن تصلى مباشرة بعد ارتفاع الشمس قيد رمح ، وغاية ما في الحديث ( ثم صلى ركعتين ) فما دام صح عن كثير من السلف أنهم كانوا يجلسون للذكر في المسجد حتى تطلع الشمس ، وصح عن كثير منهم أنهم كانوا يصلون ركعتي الضحى في أي مكان وأي وقت ما بين ارتفاع الشمس قيد رمح إلى الزوال ، فقد تحقق المطلوب وثبت لهم الأجر المذكور .
وقد صحت آثار بأنهم كانوا يذكرون الله حتى تطلع الشمس ثم صحت آثار أخرى بأنهم كانوا يصلون الضحى فثبت المطلوب
ففي المصنف لابن أبي شيبة قال : حدثنا محمد بن بشر قال : حدثنا إسماعيل قال حدثني قيس بن أبي حازم عن مدرك بن عوف قال : مررت على بلال وهو بالشام جالس غدوة فقلت : ما يحبسك يا أبا عبدالله ؟ قال : أنتظر طلوع الشمس.

وكان ابن أبي ليلى إذا صلى الصبح نشر المصحف وقرأ حتى تطلع الشمس (سير أعلام النبلاء ج ـ 4 صـ 265.) .
وقال الوليد بن مسلم رأيت الأوزاعي يقبع في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس ويخيرنا عن السلف أن ذلك كان هديهم فإذا طلعت الشمس قام بعضهم إلى بعض فأفضوا في ذكر الله والتفقه في دينه (سير أعلم النبلاء جـ 7 صـ 117 .) .

قال مالك : كان سعيد بن أبي هند ونافع مولى ابن عمر وموسى بن ميسرة يجلسون بعد الصبح حتى ترتفع الشمس ثم يتفرقون ولا يكلم بعضهم بعضاً اشتغالاً بذكر الله(الجامع لأبي محمد بن عبدالله القيرواني)

ثالثا : تحسين الألباني للحديث كان بمجموع طرقه ، وإلا فكل طريق على حدة فيه كلام كما بين لكن ثبت الحديث بمجموعها .

رابعا : ممن كان يحسن الحديث ويواظب على هذه السنة المباركة سماحة العلامة الشيخ ابن باز رحمه الله ، بل سمعته يوصي المرأة أن تعمل بهذه السنة في بيتها فتجلس في مصلاها في بيتها بعد الفجر تذكر الله حتى تطلع الشمس ثم تصلي ركعتين ويرجو لها ما ثبت للرجل من الأجر إذا جلس في المسجد .

بو الوليد 20-02-03 01:30 AM

الأخ أبو خالد السلمي وفقه الله ..

يجاب عن جوابك بنفس قول الشيخ الأول !!

فلو كان الأمر كما ذكرت حفظك الله لنقل عن آحادهم على الأقل في ذلك شئ ، وجلوس من جلس من السلف واستحبابه ذلك مبني على الاقتداء بسنته عليه الصلاة والسلام في هذا كما في صحيح مسلم ، والحديث لا يصحح هنا بمجموع طرقه لتوفر الموانع من هذا ، ومنها :
- المجهول .
- التفرد .
- النكارة .
شدة الضعف .

إلى غير ذلك من الموانع . والله أعلم .

أبو خالد السلمي 20-02-03 01:42 AM

الأخ الكريم بو الوليد وفقه الله
فما دام صح عن كثير من السلف أنهم كانوا يجلسون للذكر في المسجد حتى تطلع الشمس ، وصح عن كثير منهم أنهم كانوا يصلون ركعتي الضحى في أي مكان وأي وقت ، ألا يكفي هذا ؟
هل يلزم لإثبات السنة أن يقول الجالس ( أنا جلست حتى أوجر أجر حجة وعمرة ) ؟
وكيف جزمت وفقك الله بأن جلوس من جلس من السلف واستحبابه ذلك مبني على الاقتداء بسنته عليه الصلاة والسلام الفعلية وليس بسنته القولية أو ليس لهما معا ؟
وهل كل سنة فعلها السلف كانوا يقولون : ( نحن فعلناها من أجل أن نؤجر كذا وكذا من الأجر ) ؟

ابو الوفا العبدلي 20-02-03 09:18 PM

لم نؤت الا من تحسين الاحاديث بمجموع الطرق

السيف المجلى 20-02-03 09:57 PM

ورحم الله العلامة المعلمي اليماني إذ قال في (الأنوار الكاشفة) ص 29:

(وتحسين المتأخرين فيه نظر) اهـ.

أبو خالد السلمي 20-02-03 10:07 PM

لماذا يكون المتأخرون جميعا في تحسينهم نظر
ولا يكون هناك نظر في كلمة المعلمي _ وهو واحد من المتأخرين _ ؟

ابو الوفا العبدلي 20-02-03 10:10 PM

شيخنا ابو خالد
المعلمي لم يقل جميع المتاخرين , وهو رحمه الله وان كان من المتاخرين زمنيا , فنفسه نفس المتقدمين .


الساعة الآن 09:20 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.