ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   المنتدى الشرعي العام (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=26)
-   -   الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة - (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=136339)

علي بن حسين فقيهي 28-05-08 12:59 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][U][B][FONT=Traditional Arabic]37 - [/FONT][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]باب أن المرأة الحرة كلها عورة إلا وجهها[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]وكفيها[/FONT][/COLOR][/B][/U][/CENTER]


[CENTER][B][FONT=Traditional Arabic]1 - عن عائشة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏ لا[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]يقبل اللَّه صلاة حائض إلا بخمار‏)‏‏.‏ رواه الخمسة إلا النسائي‏.‏ [/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=829441#_ftn1"][FONT=Tahoma][1][/FONT][/URL])[/FONT][/CENTER]


[CENTER][B][FONT=Traditional Arabic]2 - وعن أم سلمة‏:‏ ‏(‏أنها سألت النبي صلى اللَّه عليه وسلم‏:‏[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]أتصلي المرأة في درع وخمار وليس عليها إزار وقال‏:‏ إذا كان الدرع سابغًا يغطي ظهور[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]قدميها‏)‏‏.‏ رواه أبو داود‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=829441#_ftn2"][FONT=Tahoma][2][/FONT][/URL])[/FONT][/CENTER]


[CENTER][B][FONT=Traditional Arabic]3 - وعن ابن عمر قال‏:‏ ‏(‏قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وسلم‏:‏ من جر ثوبه خيلاء لم ينظر اللَّه إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة‏:‏ فكيف [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]يصنع النساء بذيولهن قال‏:‏ يرخين شبرًا قالت‏:‏ إذن ينكشف أقدامهن قال‏:‏ فيرخينه [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]ذراعًا لا يزدن عليه‏)‏‏.‏ رواه النسائي والترمذي وصححه‏.‏ ورواه أحمد ولفظه‏:‏ ‏(‏أن نساء [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم سألته عن الذيل فقال‏:‏ اجعلنه شبرًا فقلن‏:‏ إن [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]شبرًا لا يستر من عورة فقال‏:‏ اجعلنه ذراعًا‏)‏‏.‏[/FONT][/B][/CENTER]




[CENTER][FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic] هذا الباب فيه أن المرأة عورة إلا وجهها وكفيها يعني في الصلاة فليس لها أن تبدي شيء من بدنها كالشعر والذراع والساق والقدم بل عليها أن تستر ذلك في الصلاة والمقصود هنا بحث الصلاة ، وذكر حديث عائشة ( لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار ) والخمار من شأنه أن يستر شعرها فدل ذلك على أنها قبل البلوغ لو صلت وشعرها مكشوف صحت صلاتها لأنها لم تبلغ الحلم فعورتها ما بين السرة والركبة في صلاتها فإذا بلغت الحلم وجب عليها ستر شعرها وقدميها وبقية جسدها ما عدا الوجه والكفين [/FONT][/COLOR][/B]
[FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][2][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic] في حديث أم سلمة ( إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها ) فذكر القدمين يدل على أنه لا بأس بظهور الوجه والكفين فقد اختلف العلماء في الكفين على قولين أحدهما أنهما يستران والثاني أنه لا مانع من كشفهما لأن بهما الأخذ والعطاء فهما كالوجه ولهذا ذهب جمع من أهل العلم في التسامح في الكفين في الصلاة أما الوجه فكشفه في الصلاة إذا لم يكن عندها أجنبي فهو محل إجماع فإنها تصلي مكشوفة الوجه إما إذا كان عندها أجنبي فتستره في الصلاة والكفان سترهما في الصلاة أولى وإن لم تسترهما فلا حرج فإن ظاهر قوله ( إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها ) العفو عن الكفين ، وحديث أم سلمة فيه نظر فإن الأئمة صححوا وقفه على أم سلمة فقال الحافظ في البلوغ رواه أبو داود وصحح الأئمة وقفه فالحفاظ على أنه موقوف على أم سلمة قال بعضهم لعله في حكم المرفوع لأن مثل هذا لا يقال من جهة رأيها حين قالت ( إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها ) ويحتمل أنه من اجتهادها لأن هذا يدخله الإجتهاد والتفقه لكن الحديث من رواية محمد بن زيد بن مهاجر عن أمه عن أم سلمة وبمراجعة كتب الرجال عن أم محمد لم نجد من وثقها لا في التهذيب ولا في غيره ولكن الغالب على التابعيات الخير فالحديث في سنده بعض النظر والضعف ولكن العموم يقتضي ذلك فالمرأة عورة وستر قدميها وكفيها هو الذي ينبغي فكونها تستر قدميها وكفيها ، أما القدمان فلا شك في ذلك وأما الكفان فهو محل اجتهاد وسترهما أولى وخروجاً من الخلاف واحتياطاً للصلاة فإن صلت وأظهرتهما فلا حرج لحديث أم سلمة هذا وإن كان فيه ولحديث أم سلمة ( إذن تبدو أقدامهن ) فذكرت القدمين ولم تتعرض للكفين فدل على أن القدمين أغلظ في الجملة ولهذا أرخص لهن في الشبر والذراع وقت خروجهن إلى حاجتهن في الأسواق[/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الأسئلة : أ - هل صحيح أن المرأة المسلمة يلزمها التحجب عن النساء الكافرات ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الصواب أنه لا يلزمها ذلك فهي لا تحتجب عن محارمها ولا عن النساء مسلمات أو كافرات وكن اليهوديات يدخلن على نساء النبي صلى الله عليه وسلم ولم يأمرهن بالاحتجاب عنهن . [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - يسأل الكثير من الأخوات عن كشف القدمين والكفين في الصلاة ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الكفان الأفضل سترهما وإن كشفت كفيها فلا حرج كما ذكر المؤلف رحمه الله ، أما القدمان فالواجب سترهما إما بالخفين أو الجوربين أو بإرخاء القميص حتى يغطي قدميها . [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ج - ظهرت ألبسة مشقوقة من تحت مما يظهر الساق بالنسبة للمرأة ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]د - المرأة التي تلبس الشفاف ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الشفاف لا يجزئ لا بد من ستر كامل فلا تصح الصلاة إلا بستر كامل فالشفاف ليس بستر[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هـ - إبداء الذراعين للمحارم ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الأمر واسع ولكن سترهما أفضل وأولى ولا سيما هذا العصر الذي كثر فيه الفساق وقل فيه الخوف من الله واحترام المحارم فكونها تتستر وتبتعد عن أسباب الفتنة[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]و- حديث عائشة بعضهم أعله بالإرسال ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الحديث صحيح لا بأس به والثقة إذا وصل مقدم[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ز - ستر القدمين في الصلاة ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]واجب [/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 28-05-08 01:00 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][U][B][FONT=Traditional Arabic]38 - [/FONT][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]باب النهي عن تجريد المنكبين في الصلاة إلا إذا[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]وجد ما يستر العورة وحدها[/FONT][/COLOR][/B][/U]
[B][U][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#ff0000][/COLOR][/FONT][/U][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]1 - عن أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء‏)‏‏.‏ رواه البخاري ومسلم ولكن قال‏:‏ ‏(‏على عاتقيه‏)‏ ولأحمد اللفظان‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830090#_ftn1"][FONT=Tahoma][1][/FONT][/URL])[/FONT]


[B][FONT=Traditional Arabic]2 - وعن أبي هريرة قال‏:‏ ‏(‏سمعت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وسلم يقول‏:‏ من صلى في ثوب واحد فليخالف بطرفيه‏)‏‏.‏ رواه البخاري وأحمد وأبو داود وزاد‏:‏ ‏(‏على عاتقيه‏)‏‏.‏[/FONT][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]3 - وعن جابر عن عبد اللَّه‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وسلم قال‏:‏ إذا صليت في ثوب واحد فإن كان واسعًا فالتحف به وإن كان ضيقًا فاتزر[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]به‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏ ولفظه لأحمد‏.‏ وفي لفظ له آخر‏:‏ قال‏:‏ ‏(‏قال رسول[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم‏:‏ إذا ما اتسع الثوب فلتعاطف به على منكبيك ثم[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]صل وإذا ضاق عن ذلك فشد به حقويك ثم صل من غير رداء‏)‏‏.‏[/FONT][/B][/CENTER]




[CENTER][FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هذه الأحاديث تدل على أن الإزار عند الضيق يكفي وأنه إذا اتسع الثوب فينبغي له أن يخالف بين طرفيه على عاتقيه وأن هذا هو الأكمل في الصلاة فإن عجز ولم يتيسر شده على حقوه ولا حاجة إلى ستر المنكبين وفي حديث أبي هريرة ( لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقيه منه شيء ) والجمع بينهما أنه متى تيسر ذلك وجب أن يستر عاتقيه أو أحدهما حسب التيسير فإن ضاق الثوب أجزأ أن يصلي في الإزار وكتفاه مكشوفتان لحديث جابر وما جاء في معناه فالأفضل والأولى إذا تيسر أن يصلي وعلى عاتقيه شيء من الرداء أو من طرفي الإزار إذا كان طويلاً فإن لم يتيسر ذلك بأن كان الثوب ضيقاً صلى في إزاره وكفى وذهب جمع من أهل العلم إلى أن الواجب ستر الكتفين أو أحدهما مع القدرة لحديث أبي هريرة ( لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء) وظاهر النهي التحريم فيجب عليه أن يستر عاتقيه إذا استطاع فإن لم يستطع أجزأه المئزر من دون ستر العاتقين أو أحدهما وبكل حال هذا القول الذي قاله بعض العلماء وهو مذهب أحمد وجماعة أحوط للمؤمن أخذاً بظاهر النهي ، وحديث جابر وما في معناه محتمل فمفهومه أنه يجزئ ولو لم يكن على عاتقيه منه شيء ولو كان عنده رداء ولكن ليس بظاهر وليس بمتيقن فالأخذ بحديث أبي هريرة أولى بالمؤمن وأحوط له وهو الأقرب والأظهر جمعاً بين النصوص فيكون قوله صلى الله عليه وسلم ( فليتزر به ) حال كونه عاجزاً ليس عنده شيء يجعله على عاتقيه بدليل قوله صلى الله عليه وسلم ( لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقيه منه شيء ) فهذا هو الأحوط للمؤمن جمعاً بين الروايات فيجب ستر العاتقين أو أحدهما عند القدرة ولو بغير الإزار ولو برداء منفصل فإن لم يتيسر فإنه يجزئه الإزار[/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]

[CENTER][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الأسئلة : أ - بالنسبة للمحرم يسقط رداؤه وهو يصلي وأحياناً ينزل الإزار إلى ما تحت السرة ما حكم الصلاة والحالة ذلك ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]لا بد أن يلاحظ ذلك ويعدله والشيء اليسير الذي يقع للإنسان ولا يطول يعفى عنه . [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - ما الفرق بين الالتحاف والاتزار ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الاتزار للنصف الأسفل والالتحاف على الكتفين .[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ج - من صلى مكشوف العاتقين وهو قادر على سترهما ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الأحوط له القضاء خروجاً من الخلاف [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - إذا صلت المرأة مكشوفة القدمين تعيد الصلاة ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هذا الأظهر أنها تعيد الصلاة [/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 28-05-08 01:06 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][U][B][FONT=Traditional Arabic]39 - [/FONT][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]باب من صلى في قميص غير مزرر تبدو منه عورته في [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]الركوع أو غيره[/FONT][/COLOR][/B][/U]
[B][U][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#ff0000][/COLOR][/FONT][/U][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]1 - عن سلمة بن الأكوع قال‏:‏ ‏(‏قلت يا رسول اللَّه إني أكون في [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]الصيد وأصلي وليس عليَّ إلا قميص واحد قال‏:‏ فزره وإن لم تجد إلا شوكة‏)‏‏.‏ رواه أحمد وأبو داود والنسائي‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830092#_ftn1"][FONT=Tahoma][1][/FONT][/URL])[/FONT]


[B][FONT=Traditional Arabic]2- [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وعن أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم نهى أن [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]يصلي الرجل حتى يحتزم‏)‏‏.‏ رواه أحمد وأبو داود‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830092#_ftn2"][FONT=Tahoma][2][/FONT][/URL])[/FONT]


[B][FONT=Traditional Arabic]3- [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وعن عروة بن عبد اللَّه عن معاوية بن قرة عن أبيه قال‏:‏[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]‏(‏أتيت النبي صلى اللَّه عليه وسلم في رهط من مزينة فبايعناه وإن قميصه لمطلق [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]قال‏:‏ فبايعته فأدخلت يدي من قميصه فمسست الخاتم قال عروة‏:‏ فما رأيت معاوية ولا [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]أباه في شتاء ولا حر إلا مطلقي إزرارهما لا يزرران أبدًا‏)‏‏.‏ رواه أحمد وأبو داود‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830092#_ftn3"][FONT=Tahoma][3][/FONT][/URL])[/FONT][/CENTER]




[CENTER][FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هذه الأحاديث تدل على وجوب العناية بستر العورة وأنه إذا كان الثوب ينحسر عن العورة يربطه ويحزمه كالإزار فيحزمه حتى لا ينحسر وهكذا الرداء على كتفيه ، وإذا لم يزر القميص بعض الأحيان فلا حرج في ذلك إذا كان من حر أو نحوه وإطلق الزرار ولا تنكشف العورة بأن كان الجيب رفيع لا تنكشف العورة فلا حرج فإن الإنسان قد يحتاج لإطلاق الأزرار من حر أو غيره فلا حرج في ذلك لفعله صلى الله عليه وسلم وإن زره فهو أفضل لأمره صلى الله عليه وسلم لسلمة بزره ولو بشوكة فإذا دعت الحاجة لإطلاقه لحر أو غيره فلا حرج في ذلك ولكن يجب عليه أن يلاحظه عند الصلاة فيزره حتى لا ينحسر عن عورته .[/FONT][/COLOR][/B]
[B][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#0000ff][/COLOR][/FONT][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الأسئلة: أ - إذا كان يصلي في قميص غير مزرر ما حكمه ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]إذا كان لا تبدو عورته فلا بأس إما إذا كان تبدو العورة فلا بد أن يزره .[/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]


[CENTER][B][FONT=Traditional Arabic]([B][FONT=Tahoma][2][/FONT][/B])[/FONT][/B][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic] الحديث لا يعرف ولا ندري من أين وجده المؤلف فقد ذكر الشوكاني أنه لم يجده وقد راجعنا سنن أبي داود فلم نجده فلا ندري من أين أخذه المؤلف ولعله قلد فيه أحداً من الناس أو نقله من بعض الكتب فلا نعلم له أصلاً فينبغي أن يلتمس . ( قال الشيخ عبد العزيز الراجحي : المحشي قال وجده في السنن الكبرى للبيهقي قال ([/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ أبو العباس المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا النضر بن شميل أنبأ شعبة عن يزيد بن خمير قال سمعت مولى لقريش يقول سمعت أبا هريرة يحدث معاوية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل حتى يحتزم[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]وروى عبد الله بن المبارك عن بن جريج قال حدثت عن يحيى بن أبي كثير أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل في قميص محلولة أزراره مخافة أن يرى فرجة إذا ركع حتى يزرة[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic] ) قال الشيخ ابن باز : وهذا سند ضعيف لأن مولى قريش مبهم فالأول ليس له أصل وهذا هنا ضعيف لأجل إبهام مولى قريش وقوله في اللفظ الآخر (حدثت ) فيه إبهام المقصود أنه ما بين ضعيف أو غير موجود في المحل الذي عزاه له المؤلف ولا يعرف في الأحاديث الصحيحة الأمر بالإحتزام ولم يكن من عادة النبي صلى عليه وسلم أن يحتزم في الصلاة ] [/FONT][/COLOR][/B]


[B][COLOR=blue][FONT=Arabic Transparent]قلت – أبو عبد العزيز – ( هو في مسند أحمد [ [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=black][FONT=Arabic Transparent]حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا بهز ثنا شعبة عن زيد بن عمير عن مولى لقريش عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم : أنه نهى عن بيع الغنائم حتى تقسم وعن بيع الثمرة حتى تحرز من كل عارض وان يصلي الرجل حتى [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=red][FONT=Arabic Transparent]يحتزم[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=black][FONT=Arabic Transparent] .[/FONT][/COLOR][/B]


[B][COLOR=black][FONT=Arabic Transparent]قال شعيب الأرنؤوط : حسن لغيره وهذا إسناد ضعيف لجهالة الراوي عن أبي هريرة [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=blue][FONT=Arabic Transparent]] ح ( 9005 – 10107 ) و[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=black][FONT=Arabic Transparent]أخرجه ابن أبي شَيْبَة 6/595(21816) و14/188(36189) قال : حَدَّثنا ابن إدريس . وفي 12/437(33318) قال : حَدَّثنا وَكِيع . و"أحمد" 2/387(9005) قال : حدَّثنا بهز . وفي 2/458(9911) قال : حدَّثنا محمد ابن جعفر . وفي 2/472(10107 و10108 و10109) قال : حدَّثنا وكيع . و"أبو داود" 3369 قال : حدَّثنا حفص بن عمر النمري.[/FONT][/COLOR][/B]


[B][COLOR=black][FONT=Arabic Transparent]خمستهم (عبد الله بن إدريس ، ووكيع ، وبهز ، وابن جعفر ، وحفص) عن شعبة ، عن يزيد بن خمير ، عن مولى لقريش ، فذكره.[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=blue][FONT=Arabic Transparent] ) المسند الجامع [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=black][FONT=Arabic Transparent]لأبي الفضل السيد أبو المعاطي النوري[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=blue][FONT=Arabic Transparent] ( 42 / 98 ) [/FONT][/COLOR][/B]
[B][FONT=Arabic Transparent][COLOR=#0000ff][/COLOR][/FONT][/B]


[B][COLOR=blue][FONT=Arabic Transparent][ قال الشيخ الألباني (وفي معناه حديث أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل حتى يحتزم . أخرجه أبو داود والبيهقي وأحمد عن شعبة عن يزيد بن خمير قال : سمعت مولى لقريش يقول : سمعت أبا هريرة يحدث معاوية به . وهذا إسناد رجاله ثقات رجال مسلم غير مولى قريش فلم يسم . ( تنبيه ) : عزا صاحب ( المنتقى ) حديث أبي هريرة هذا إلى أحمد وأبي داود فقال شارحه الشوكاني : ( هذا الحديث وقع البحث عنه في ( سنن أبي داود ) و( مسند أحمد ) والجامع الكبير ) و( مجمع الزوائد ) فلم يوجد بهذا اللفظ فينظر في نسبة المصنف له إلى أحمد وأبي داود ) . قلت : وهذا عجيب منه فهو في ( المسند ) في ثلاثة مواضع منه كما بينا لك أرقام الصفحات فكيف لم يقف عليه مع بحثه عنه فيه ؟ وأما أبو داود فهو معذور في عدم عثوره عليه عنده لأنه رواه في مكان غير مظنون وجوده فيه وهو كتاب البيوع وهو قطعة من حديث عنده . [/FONT][/COLOR][/B][B][FONT=Arabic Transparent])[COLOR=blue] الثمر المستطاب ( 1 / 298 )[/COLOR][/FONT][/B]
[B][FONT=Arabic Transparent][COLOR=#0000ff][/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][3][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic] حديث معاوية بن قرة يدل على أنه لا مانع من إطلاق الزرار عند الحاجة كالحر ونحو ذلك أو ضيق الجيب فيطلقه من أجل الضيق فلا بأس بهذا ولا يدل على أن هذا من عادة صلى الله عليه وسلم لعدم الدليل فيزر عند الحاجة ويطلق عند الحاجة [/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الاسئلة : أ - فعل معاوية وأباه في إطلاق الأزرار دائماً ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ظنا أن هذا من السنة [/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 28-05-08 01:08 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic][U]40 - باب استحباب الصلاة في ثوبين وجوازها في الثوب الواحد[/U][/FONT][/COLOR][/B]
[B][U][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#ff0000][/COLOR][/FONT][/U][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]1 - عن أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أن سائلًا سأل النبي صلى اللَّه عليه وآله [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وسلم عن الصلاة في ثوب واحد فقال‏:‏ أولكلكم ثوبان‏)‏‏.‏ رواه الجماعة إلا الترمذي زاد البخاري في رواية‏:‏ ‏(‏ثم سأل رجل [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]عمر فقال‏:‏ إذا وسع اللَّه فأوسعوا جمع رجل عليه ثيابه صلى رجل في إزار ورداء في [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]إزار وقميص في إزار وقبا في سراويل ورداء في سراويل وقميص في سراويل وقبا في تبان [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وقبا في تبان وقميص‏.‏ قال‏:‏ وأحسبه قال‏:‏ في تبان ورداء‏)‏‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830093#_ftn1"][FONT=Tahoma][1][/FONT][/URL])[/FONT]


[B][FONT=Traditional Arabic]2 - [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وعن جابر‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم صلى في ثوب [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]واحد متوشحًا به‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏[/FONT][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]3- [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وعن عمر بن أبي سلمة قال‏:‏ ‏(‏رأيت النبي صلى اللَّه عليه وآله [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وسلم يصلي في ثوب واحد متوشحًا به في بيت أم سلمة قد ألقى طرفيه على عاتقيه‏)‏‏.‏ رواه الجماعة‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830093#_ftn2"][FONT=Tahoma][2][/FONT][/URL])[/FONT][/CENTER]




[CENTER][FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]إذا لم يتيسر ما يستر العورة كلها اكتفى بالإزار أو السراويل أما إذا استطاع أن يستر كتفيه أو أحدهما فإنه يلزمه كما تقدم في الأحاديث وإذا كان الثوب طويلاً جعل بعضه إزاراً وبعضه رداءً على كتفيه أو أحدهما فإن لم يتيسر ذلك صلى في إزار أو سراويل . [/FONT][/COLOR][/B]
[FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][2][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هذه الأحاديث مثل ما تقدم تدل على أن المصلي يتخذ زينة في الصلاة ويتخذ أحسن ما يستطيع في الصلاة لقوله تعالى ( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) فيأخذ ما يستر عورته ويجمله لكن لا يلزمه ثوب فكل حسب طاقته ولهذا قال صلى الله عليه وسلم ( أو لكلكم ثوبان ) يعني حسب الطاقة فلا مانع من أن يصلي في ثوب واحد ولكن يشد عليه ثوبه ويتوشح به فإن كان واسعاً فيلتحف به وإن كان ضيقاً يتزر به[/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الأسئلة : - أ- الثوب الواحد إذا كان غير صفيق هل تصح الصلاة فيه ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]لا تصح في الثوب إلا إذا كان ساتراً أما إذا كان الثوب لا يستر لرقته فلا تصح الصلاة فيه أما إذا كان خفيف ولكنه يستر فتصح الصلاة فيه .[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - ذكر الفقهاء أن الثوب المغصوب لا تصح الصلاة فيه ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الثوب المغصوب لا تجوز الصلاة فيه ولا استعماله لأنه ظلم أما الصلاة فالصواب أنها تصح لأن العلة الغصب والظلم فالصلاة تصح في الأرض المغصوبة والثوب المغصوب لكن مع الإثم عليه التوبة إلى الله ورد المغصوب لأهله .[/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 29-05-08 01:00 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][U]41 - [/U][U]باب كراهية اشتمال الصماء[/U]



1 - عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال‏:‏ ‏(‏نهى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم أن يحتبي الرجل في الثوب الواحد ليس على فرجه منه شيء وأن يشتمل الصماء بالثوب الواحد ليس على أحد شقيه منه يعني شيء‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏ وفي لفظ لأحمد‏:‏ ‏(‏نهى عن لبستين أن يحتبي أحدكم فيالثوب الواحد ليس على فرجه منه شيء وأن يشتمل في إزاره إذا ما صلى إلا أن يخالف بطرفيه على عاتقيه‏)‏‏.‏[FONT=Traditional Arabic]([URL="http://majles.alukah.net/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=114673#_ftn1"][FONT=Tahoma][COLOR=#800080][1][/COLOR][/FONT][/URL])[/FONT]


3 - وعن أبي سعيد‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم نهى عن اشتمال الصماء والاحتباء في ثوب واحد ليس على فرجه منه شيء‏)‏‏.‏ رواه الجماعة إلا الترمذي فإنه رواه من حديث أبي هريرة‏.‏ وللبخاري‏(‏نهى عن لبستين‏)‏ واللبستان اشتمال الصماء والصماء أن يجعل ثوبه على أحد عاتقيه فيبدو أحد شقيه ليس عليه ثوب واللبسة الأخرى احتباؤه بثوبه وهو جالس ليس على فرجه منه شيء‏)‏‏.‏




[FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT] هذا الباب في اشتمال الصماء والاحتباء ، بينت الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن اشتمال الصماء وعن الاحتباء في ثوب ليس على فرجه منه شيء ، اشتمال الصماء فسرت في الحديث وهو أن يجعل إزاره على أحد عاتقيه ويسدله على بدنه فهذا تبدو منه العورة ولا يستر العورة إلا بعد عناية وضم واجتهاد فلهذا نهي عن ذلك لأنه وسيلة إلى ظهور العورة ، وفسرت الصماء بظاهر الصماء وأنها اللبسة التي هي صماء ليس فيها منفذ كما قال أهل اللغة فيشتمل على الثوب ويديره على بدنه ولا يجعل ليديه منفذاً فربما تحرك لإخراج يده أو لحك بدنه فتظهر عورته فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلبس الإنسان لبسة ساترة مضبوطة ليس فيها خطر انكشاف العورة ، وهكذا الاحتباء هو أن يصل فخذيه وساقيه وهو جالس على مقعدته أو مستوفز ويدير الثوب على ساقيه وأسفل ظهره وما يلي السماء مكشوف من جهة فرجه فهذا منكر من ظهور العورة أما إذا كان عليه شيء بإن احتبى بالرداء وعليه الإزار مستور العورة أو عليه سراويل مستور العورة فلا يضره الاحتباء حينئذٍ وكانت العرب تفعل ذلك ويقوم مقام الاستناد وتعينه على الجلسة وربما ضم اليدين هكذا ( وفعل الشيخ الاحتباء ) على الساقين وتقوم اليدين مقام الثوب الذي أداره ليستعين بها على ثبات الجلسة واستقرارها وعدم التعب فيها وكلا الجلستين منهي عنها لما فيها من التعري وظهور العورة والواجب على المؤمن في جلساته إن يكون ساتراً لعورته محافظاً عليها وعند تفسيرها بالصماء وهو التلفف بالثوب يكون هذا مكروهاً أو محرماً على ظاهر النهي لكونه وسيلة إلى ظهور العورة ، وأما على تفسير الفقهاء وعلى ظاهر الحديث كونه يجعلها على عاتقيه أو أحد عاتقيه ويسدل الإزار هكذا فهذا محرم لأنه بكل حال تظهر العورة حتى يضبطه على حقويه فيكون إزاراً مضبوطاً أو يكون تحته ثوب آخر كإزار أو سراويل [/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 29-05-08 01:02 PM

[CENTER][U]42 - [/U][U]باب النهي عن السدل والتلثم في [/U][U]الصلاة[/U][/CENTER]


[CENTER]1 - عن أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم نهى عن السدل في الصلاة وأن يغطي الرجل فاه ‏)‏‏.‏[/CENTER]


[CENTER]رواه أبو داود‏.‏ ولأحمد والترمذي عنه النهي عن السدل‏.‏ ولابن ماجه النهي عن تغطية الفم‏.‏[FONT=Traditional Arabic]([URL="http://majles.alukah.net/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=114892#_ftn1"][FONT=Tahoma][COLOR=#800080][1][/COLOR][/FONT][/URL])[/FONT][/CENTER]



[CENTER][FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT] هذه الأحاديث فيها ضعف من جميع طرقها وقد ساق الشوكاني بعض طرقها وبالعناية بها كلها لا تسلم من خلل وضعف ولكن مجموعها يستأنس به في النهي عن السدل وإلا فمجموعها ضعيف ، واختلفوا في السدل وهذا مما يدل على ضعف الحديث لأنه لو كان السدل معروفاً لبينه النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد إلى ما يجب فيه فاختلاف الطرق في الرواية وضعفها هو دليل على أن السدل الذي جاء به الحديث ليس معروفاً عند أهل العلم وليس معروفاً عند الصحابة ولهذا اختلفوا فيه فقال قوم إنه كونه يضع ثوبه على بدنه ويرخيه حتى يمس الأرض فيكون من باب الإسبال وقال آخرون إنه يضع الثوب على كتفيه ويرخيه على جانبيه ولا يلف بعضه على بعض بحيث لا ينضبط فيخشى من بدو العورة وقيل فيه غير ذلك وقيل المراد بالسدل سدل الرأس وبكل حال الأحاديث ضعيفة ولا يفسر السدل المنهي عنه إلا بالشيء الذي يخالف الشرع بأن يكون طريقاً مخالفاً للشرع إما سدلاً يبدي العورة أو يخشى منه بدو العورة أو يكون مشابهاً لليهود كما قال بعضهم بأنه عمل يشابه اليهود كما يروى عن علي في ذلك ويفسر لو صحت الأخبار فيه بأنه نوع من اللباس يحصل منه تكشف العورة أو وسيلة إلى انكشاف العورة كما قيل في اشتمال الصماء وقال بعضهم أن يضع الثوب على رأسه ثم يسدله عليه فهذا يفضي إلى ظهور العورة كما قيل في الصماء والمشهور هو الأول أنه يلبس الثوب ولكن يرخيه على جانبيه ولا يتحفظ في ضبط العورة وبكل حال فالأحاديث ضعيفة ولا ينكر من هذه الصفات إلا ما خالف الشرع ، وكذلك يكره تغطية الفم إلا من حاجة فالسنة أن يكون مكشوف الفم غير متلثم وإن كانت ضعيفة ولكن يستأنس بها ولهذا كره الفقهاء أن يغطي فمه أخذاً بهذه الأحاديث وإن كان فيها ضعف ولكن يشد بعضها بعضاً من جهة كراهة تغطية الفم ولأنه يستحب له أن يباشر المصلى بوجهه كامل
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الاسئلة : أ - ما هي الأشياء المكروهة في الصلاة ؟[/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]السدل واشتمال الصماء وأن يغطي فاه كل هذا من المكروهات في الصلاة .[/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - ذكر العلماء أن أكثر من ثلاث حركات متتالية لغير حاجة تبطل الصلاة ؟[/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]لا هذا قول ضعيف والصواب أن الحركات إذا كانت كثيرة عرفاً ومتوالية وفاحشة في العرف أبطلت الصلاة إلا للضرورة كما جرى في صلاة الخوف فالحركات كثيرة في صلاة الخوف ولكن للضرورة. [/FONT][/COLOR][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 29-05-08 01:05 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][U]43 - باب الصلاة في ثوب الحرير والغصب[/U]



1 - عن ابن عمر قال‏:‏ ‏(‏من اشترى ثوبًا بعشرة دراهم وفيه درهم حرام لم يقبل اللَّه عز وجل له صلاة ما دام عليه ثم أدخل إصبعيه في أذنيه وقال‏:‏صمتا إن لم يكن النبي صلى اللَّه عليه وسلم سمعته يقوله‏)‏‏.‏ رواه أحمد‏.‏[FONT=Traditional Arabic]([URL="http://majles.alukah.net/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=114893#_ftn1"][FONT=Tahoma][COLOR=#800080][1][/COLOR][/FONT][/URL])[/FONT]


2 - وعن عائشة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏ من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏ ولأحمد‏:‏ ‏(‏من صنع أمرًا على غير أمرنا فهو مردود‏)‏‏.‏


3 - وعن عقبة بن عامر قال‏:‏ ‏(‏أهدي إلى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم فروج حرير فلبسه ثم صلى فيه ثم انصرف فنزعه نزعًا عنيفًا شديدًا كالكاره له ثم قال لا ينبغي هذا للمتقين‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏


4 - وعن جابر بن عبد اللَّه قال‏:‏ ‏(‏لبس النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قباء من ديباج أهدي إليه ثم أوشك أن نزعه وأرسل به إلى عمر بن الخطاب فقيل‏:‏ قد أوشكت ما نزعته يا رسول اللَّه قال‏:‏ نهاني عنه جبريل عليه السلام فجاءه عمر يبكي فقال‏:‏ يا رسول اللَّه كرهت أمرًا وأعطيتنيه فمالي فقال‏:‏ ماأعطيتك لتلبسه إنما أعطيتك تبيعه فباعه بألفي درهم‏)‏‏.‏ رواه أحمد‏.‏



[FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT]دلت هذه الأحاديث على تحريم لبس الحرير والديباج والإستبرق وأنه كان مباحاً ثم نسخ وحرم على الرجال دون النساء فهو من زينة النساء دون الرجال وفيه دلالة على أن الإنسان إذا أهدي له شيء لا يجوز له استعماله ولكنه يجوز لغيره فإنه لا بأس عليه أن ينتفع به ولكن لا يلزم منه أن يستعمله فيما حرم عليه كالحرير ولكنه يبيعه أو يعطيه نساؤه ولهذا قال صلى الله عليه وسلم لعمر ( لم أعطكه لتلبسه ولكن لتبيعه ) فباعه وانتفع بثمنه فهذا يدل على أنه يجوز أن يهدى للإنسان ما يجوز له من اللباس ليعطيه نساؤه أو يستفيد منه ، وحديث ابن عمر ( من اشترى ثوباً فيه درهم حرام لم تقبل له صلاة ) هذا الحديث ضعيف جداً والصواب أن الثوب إذا كان فيه شيء من حرام أو المغصوب تصح الصلاة فيه ولكن ينهى عن ذلك كما تصح الصلاة في ثوب الحرير وغيره لكن ينهى عن ذلك ، إنما يبطل الصلاة ما حرم فيها ، أما ثوب الحرير وثوب الغصب محرم دائماً داخل الصلاة وخارجها وهكذا الأرض المغصوبة على الصحيح لو صلى فيها صحت لأن النهي عنها لا لأجل الصلاة بل لأجل استعمالها وإن كان في خارج الصلاة وإن كانت المسألة خلافية عند أهل العلم ولكن هذا هو الصواب أن ما كان تحريمه خارج الصلاة ولا يختص بالصلاة كثوب الغصب والثوب بثمن فيه حرام أو الثوب الذي فيه صور أو من حرير فالصلاة صحيحة على الصحيح ويأثم باستعماله ولا يجوز له استعماله

[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الأسئلة : أ - ما مناسبة ذكر حديث عائشة في الباب ؟[/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]احتج به على عدم صحة الصلاة لأنه ليس من أمر الله الصلاة في المغصوب أو في الحرير لكن هذا المنع من أجل أنه حرير ومن أجل أنه مغصوب وليس من أجل الصلاة فالحديث حجة على تحريم لبس الحرير والمغصوب وليس داخلاً فيه عدم صحة الصلاة . [/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - الحرير الصناعي هل هو داخل في التحريم ؟ [/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]الذي يظهر أنه لا يدخل في التحريم فالتحريم للحرير المعروف الذي ينشأ من الدابة المعروفة . [/FONT][/COLOR][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 31-05-08 07:24 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic][U]كتاب اللباس[/U][/FONT][/COLOR][/B]


[U][B][FONT=Traditional Arabic]44 - [/FONT][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]باب تحريم لبس الحرير والذهب على الرجال دون [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=red][FONT=Traditional Arabic]النساء[/FONT][/COLOR][/B][/U]


[B][FONT=Traditional Arabic]1 - عن عمر قال‏:‏ سمعت النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم يقول‏:‏[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]‏(‏لا تلبسوا الحرير فإنه من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة‏)‏‏.‏[/FONT][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]2- [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وعن أنس‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏ من[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]لبس الحرير في الدنيا فلن يلبسه في الآخرة‏)‏‏.‏ متفق عليهما‏.‏[/FONT][/B][FONT=Traditional Arabic]([URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=830843#_ftn1"][FONT=Tahoma][1][/FONT][/URL])[/FONT]


[B][FONT=Traditional Arabic]3 - وعن أبي موسى‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏[/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]أحل الذهب والحرير للإناث من أمتي وحرم على ذكورها‏)‏‏.‏ رواه أحمد والنسائي والترمذي وصححه‏.‏[/FONT][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]4 - وعن علي عليه السلام قال‏:‏ ‏(‏أهديت إلى النبي صلى اللَّه عليه [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]وآله وسلم حلة سيراء فبعث بها إليَّ فلبستها فعرفت الغضب في وجهه فقال‏:‏ إني لم [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]أبعث بها إليك لتلبسها إنما بعثت بها إليك لتشققها خمرًا بين النساء‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏[/FONT][/B]


[B][FONT=Traditional Arabic]5 - وعن أنس بن مالك‏:‏ ‏(‏أنه رأى على أم كلثوم بنت النبي صلى [/FONT][/B][B][FONT=Traditional Arabic]اللَّه عليه وآله وسلم برد حلة سيراء‏)‏‏.‏ رواه البخاري والنسائي وأبو داود‏.‏[/FONT][/B][/CENTER]




[CENTER][FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT][B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هذه الأحاديث تدل على تحريم لبس الحرير على الرجال وأنه لا يجوز وأن من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة وهذا من باب الوعيد الشديد والتحذير وهكذا الذهب يحل للنساء دون الرجال والواجب على المؤمن أن يبتعد عن ما حرم الله عز وجل وأن يجتهد في الوقوف عند حدود الله ويحذر ما حرم الله جل وعلا ولهذا قال عليه الصلاة والسلام ( أحل الذهب والحرير لإناث أمتي وحرم على ذكورها ) فالذهب والحرير حلال للإناث محرم على الذكور لكن لا بأس بموضع إصبعين أو ثلاثة أو أربع عند الحاجة وأما الذهب فيحرم حتى القليل ولما رأى صلى الله عليه وسلم رجلاً في يده خاتم من ذهب طرحه وقال ( يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيضعها في يده ) فالواجب على الرجل أن يحذر الذهب والحرير أما المرأة فلا بأس لأنها بحاجة للزينة لزوجها فمن رحمة الله أن أباح لها ذلك . [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الاسئلة : أ - هل يفهم من حديث عمر وأنس أن من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]هذا من باب الوعيد وقد يعفو الله ويلبسهم إياه فإذا تابوا وأنابوا عفا الله عنهم وإذا ماتوا على المعصية فهم تحت المشيئة [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - سن الذهب للرجال ما حكمه ؟ [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]إذا دعت الحاجة إليه فلا بأس لكن الأحسن أن يلتمس أسنان أخرى قد روي عن بعض الصحابة أنهم ربطوا بالذهب عند الحاجة والضرورة لكن إذا تيسر غيرها فهو أحوط . [/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ج - هل الذكور من الاطفال يدخلون في النهي ؟[/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]نعم يعمهم النهي فلا يلبسون الحرير ولا الذهب لأن الحكم مناط بالذكور والذكور يعم الصغير والكبير[/FONT][/COLOR][/B][/CENTER]

علي بن حسين فقيهي 31-05-08 07:29 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic][CENTER][COLOR=#000000][B][U]45 - [/U][/B][/COLOR][B][U]باب في أن افتراش الحرير كلبسه[/U][/B][/CENTER]



[CENTER][COLOR=#000000][B]1- [/B][/COLOR][COLOR=#000000][B]عن حذيفة قال‏:‏ ‏(‏نهاني النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم أن نشرب في آنية الذهب والفضة وأن نأكل فيها وعن لبس الحرير والديباج وأن يجلس عليه‏)‏‏.‏ رواه البخاري‏.‏[/B][/COLOR][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#000000]([/COLOR][URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=832298#_ftn1"][FONT=Tahoma][1][/FONT][/URL][COLOR=#000000])[/COLOR][/FONT]


[B][COLOR=#000000]2 - [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]وعن علي عليه السلام قال‏:‏ ‏(‏نهاني رسول اللَّه صلى اللَّه [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]عليه وآله وسلم عن الجلوس على المياثر والمياثر قسي كانت تصنعه النساء لبعولتهن على [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]الرحل كالقطائف من الأرجوان‏)‏‏.‏ رواه مسلم والنسائي‏.‏[/COLOR][/B][/CENTER]




[CENTER][B][COLOR=#000000][U]46 - [/U][/COLOR][/B][B][U]باب إباحة يسير ذلك كالعلم[/U][/B][B][U]والرقعة[/U][/B][/CENTER]



[CENTER][COLOR=#000000][B]1 - عن عمر‏:‏ ‏(‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم نهى عن لبوس الحرير إلا هكذا ورفع لنا رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم إصبعيه الوسطى والسبابة وضمهما‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏ وفي لفظ‏:‏ ‏(‏نهى عن لبس الحرير إلا موضع إصبعين أو ثلاثة أو أربعة‏)‏ رواه الجماعة إلا البخاري وزاد فيه أحمد وأبو داود‏:‏ ‏(‏وأشار بكفه‏)‏‏.‏[/B][/COLOR][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#000000]([/COLOR][URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=832298#_ftn2"][FONT=Tahoma][2][/FONT][/URL][COLOR=#000000])[/COLOR][/FONT]


[B][COLOR=#000000]2 - وعن أسماء‏:‏ ‏(‏أنها أخرجت جبة طيالسة عليها لبنة شبر من ديباج [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]كسرواني وفرجيها مكفوفين ـ نصب فرجيها مكفوفين بفعل محذوف أي ورأيت فرجيها [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]مكفوفين‏.‏ ومعنى المكفوف أنه جعل لها كفة بضم الكاف وهو ما يكف به جوانبها ويعطف [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]عليها ويكون ذلك في الذيل والفرجين والكمين قاله النووي ببعض تصرف ـ‏.‏ به فقالت‏:‏[/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]هذه جبة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم كان يلبسها كانت عند عائشة فلما قبضت [/COLOR][/B][B][COLOR=#000000]عائشة قبضتها إلي فنحن نغسلها للمريض يستشفي بها‏)‏‏.‏ رواه أحمد ومسلم ولم يذكر لفظ الشبر‏.‏[/COLOR][/B]


[COLOR=#000000][B]3 - وعن معاوية قال‏:‏ ‏( ‏نهى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله [/B][/COLOR][COLOR=#000000][B]وسلم عن ركوب النمار وعن لبس الذهب إلا مقطعًا‏)‏‏.‏ رواه أحمد وأبو داود والنسائي‏.‏[/B][/COLOR][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#000000]([/COLOR][URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=832298#_ftn3"][FONT=Tahoma][3][/FONT][/URL][COLOR=#000000])[/COLOR][/FONT][/CENTER]




[CENTER][COLOR=#000000]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/COLOR][B]هذا يدل على أن الجلوس على الحرير نوع من اللبس وأنه من جنس اللبس فلا يتخذ في المجالس ولا على السرر ولا على الرحال للرجال كما حرم الله عز وجل لبسه حرم الجلوس عليه كما في حديث حذيفة وعلي هنا وجاء في حديث البراء ( نهى عن سبع ومنها المياثر ) فسرت بأنها من الحرير وفسرت بأنها من زي العجم فلا تتخذ لكونها من الحرير ويحرم الجلوس على الحرير كلبسه وفيه تحريم ما يكون من زي الكفرة فالمؤمن لا يتشبه بالكفرة لا في الملابس ولا في المجالس [/B][/CENTER]

[CENTER][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#000000]([FONT=Tahoma][2][/FONT])[/COLOR][/FONT][B]لا حرج في الشيء اليسير من الحرير في حق الرجل موضع إصبعين وفي رواية مسلم ( أو ثلاث أو أربع ) ومثل الزر ومثل الرقعة الصغيرة ومثل خياطة أطراف الجبة المقصود أن هذا في الحرير خاصة أما الذهب فلا وعبارة المؤلف توهم والصواب أن هذا خاص بالحرير أما الذهب فيحرم قليله وكثيره حتى الخاتم الصغير لا يجوز لبسه ولا يكون مرصعاً في الملابس من الذهب فهذا كله ممنوع ، وفيه الاستشفاء بثوبه فكان يستشفى بريقه وعرقه ووضوئه فهذا خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم فلا يقاس عليه غيره فتستعمل الجبة لما يكون فيها من عرقه صلى الله عليه وسلم . [/B][/CENTER]

[CENTER][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#000000]([FONT=Tahoma][3][/FONT])[/COLOR][/FONT][B]جلود النمور لا يجوز اتخاذها لأن حرم علينا السباع فاتخاذ جلودها وسيلة لذبحها ونحرها وربما أفضى لأكلها فلا يجوز اتخاذ جلودها لا للبس ولا للجلوس عليها كالأسد والنمر ونحو ذلك ، وأما قوله ( وعن لبس الذهب إلا مقطعاً ) فهذا في صحة الحديث نظر عند أهل العلم ولكن لو صح فهو محمول على ما لا يخالف الأحاديث الصحيحة لأن الله أباح الذهب للنساء وحرمه على الرجال فقوله ( إلا مقطعاً ) هذا فيه إجمال وصحت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في حل الذهب للنساء من حديث أبي موسى وحديث علي فدلت أحاديث كثيرة على حله للنساء مطلقاً سواء محلق أو غير محلق وما ذكره أخونا العلامة الشيخ ناصر الدين الألباني في آداب الزفاف من تحريم المحلق قول ضعيف لا وجه له وغلط منه وفقنا الله وإياه والنصوص دالة على حل الذهب للنساء محلقة وغير محلقة بل حكى غير واحد إجماع أهل العلم على ذلك كالبيهقي والنووي حكوا إجماع أهل العلم على حله للنساء مطلقاً محلقاً كالأساور والخواتم وغير محلق وحديث معاوية هذا ليس فيه صراحة في تحريم الذهب وإنما فيه إلا مقطعاً فمفهومه أن غير المقطع لا يحل ومفهومه لو صح لا يعارض الأحاديث الصحيحة وهي مقدمة عليه وقد صح حله للنساء من طريق أبي موسى وعلي وعبد الله بن عمرو بن العاص وعائشة وأم سلمة فالمقصود أن الذهب حل للنساء محرم على الرجال وما جاء في منع النساء منه فهي أحاديث مطعون فيها وما صح منها فهو منسوخ أو شاذ مخالف للأحاديث الصحيحة والإجماع لا يلتفت إليه[/B]

[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic][B]@ الاسئلة : أ - إباحة اليسير من الحرير هل هو للحاجة أم على إطلاقه ؟[/B][/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic][B]لبس اليسير من الحرير لا بأس به مطلقاً موضع إصبع أو ثلاثة أو أربعة .[/B][/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic][B]ب - جلود السباع لا يؤثر فيها الدبغ ؟[/B][/FONT][/COLOR]
[B]لا يؤثر فيها مطلقاً [/B][/CENTER]
[/FONT][/COLOR]

علي بن حسين فقيهي 02-06-08 01:20 PM

الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -
 
[CENTER][U]47 - [/U][U]باب لبس الحرير للمريض [/U]


1 - عن أنس‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم رخص لعبدالرحمن بن عوف والزبير في لبس الحرير لحكة كانت بهما‏)‏‏. [FONT=Traditional Arabic]([URL="http://majles.alukah.net/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=115813#_ftn1"][FONT=Tahoma][COLOR=#800080][1][/COLOR][/FONT][/URL])[/FONT]‏



[FONT=Traditional Arabic]([FONT=Tahoma][1][/FONT])[/FONT] الحديث فيه جواز لبس الحرير للعلاج والدواء كما أذن به النبي صلى الله عليه وسلم للزبير وعبد الرحمن بن عوف وكان أسباب ذلك القمل كما في الرواية الأخرى كما عند البخاري أنهم أصابهم قمل حتى تأذوا فحصل بسببه حكة في جلودهم وكأن سبب ذلك عدم الرفاهية وشغلهم بالجهاد وقلة ما يعين على الرفاه فالحاصل أنهم أصابهم حكة من أسباب القمل فرخص لهم عليه الصلاة والسلام في لبس الحرير وقد تنازع الناس في ذلك هل هذا خاص بهما أو عام والصواب أنه ليس خاصاً بهما هذه هي القاعدة فالقاعدة عند أهل العلم أن ما أرخص فيه النبي صلى الله عليه وسلم لواحد أو اثنين أو ثلاثة هو رخصة للأمة وهكذا ما نهى عنه واحداً أو اثنين أو أكثر فهو للأمة إلا إذا قال لك وحدك كما قال لأبي بردة بن نيار في الضحية فالصواب أنه ليس خاصاً بهما فإذا عرف أن الحرير دواء لشيء من مثل هذا فلا بأس فإنه محرم لعارض ومباح للناس فإذا كان المحرم أصلاً يباح للضرورة كالميتة فمن باب أولى المحرم لعارض وهو عدم مناسبته للرجال وأنه مناسب للنساء فمن باب أولى أن يحل لحاجة كالدواء ولهذا أذن لهما في لبس الحرير لعلاج ما أصابهما من الحكة وكأنه لخاصية في الحرير تمنع أذى الحكة
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]@ الاسئلة : أ - اليسير من الحرير ما حكمه ؟ [/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]إذا كان أربعة أصابع فأقل يجوز كالزر والرقعة وما أشبه ذلك . [/FONT][/COLOR]
[COLOR=blue][FONT=Traditional Arabic]ب - بالنسبة للذكور الصغار ؟[/FONT][/COLOR]
الذكور مطلقاً لا يجوز لهم لبس الحرير صغاراً أو كباراً .[/CENTER]


الساعة الآن 12:42 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.