ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى التخريج ودراسة الأسانيد (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=40)
-   -   تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=362227)

محي الدين كلاب 13-06-16 08:10 PM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
مخالفتي لبعض العلماء في الحكم على بعض الأحاديث
9251 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ، عَنْ أَبَانِ بْنِ صَالِحٍ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ïپ²: «إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيَرْضَاهُ، وَيُعِينُ عَلَيْهِ مَا لَا يُعِينُ عَلَى الْعُنْفِ، فَإِذَا رَكِبْتُمْ هَذِهِ الدَّوَابَّ الْعُجْمَ فَانْزِلُوا بِهَا مَنَازِلَهَا، وَإِنْ كَانَتِ الْأَرْضُ جَدْبَةً فَانْجُوا عَلَيْهَا بِنَقْيِهَا، وَعَلَيْكُمْ بِسَيْرِ اللَّيْلِ فَإِنَّ الْأَرْضَ تُطْوَى بِاللَّيْلِ مَا لَا تُطْوَى بِالنَّهَارِ، وَإِيَّاكُمْ وَالتَّعْرِيسَ عَلَى الطَّرِيقِ، فَإِنَّهُ طَرِيقُ الدَّوَابِّ وَمَأْوَى الْحَيَّاتِ»( 1).
إسناده ضعيف؛ لأنَّ فيه اضطراب خالد بن معدان, حيث رواه عن أبيه. ورواه عن أبي أمامة مرفوعاً. بجزءٍ منه. مسند الشاميين (1/ 237). ورواه عن النبي ïپ² مرسلاً. موطأ مالك (2/ 979). وقال أبو زرعة: "خالد، عن النبي ïپ²، مرسل أصح". علل الحديث لابن أبي حاتم (6/ 267). فائدة: صحح الألباني خالد بن معدان عن أبيه في كتابه صحيح الجامع الصغير وزيادته (1/ 364)؟!!.

كاوا محمد ابو عبد البر 14-06-16 02:20 PM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
[QUOTE=محي الدين كلاب;2249939]مخالفتي لبعض العلماء في الحكم على بعض الأحاديث
9251 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ، عَنْ أَبَانِ بْنِ صَالِحٍ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ïپ²: «إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيَرْضَاهُ، وَيُعِينُ عَلَيْهِ مَا لَا يُعِينُ عَلَى الْعُنْفِ، فَإِذَا رَكِبْتُمْ هَذِهِ الدَّوَابَّ الْعُجْمَ فَانْزِلُوا بِهَا مَنَازِلَهَا، وَإِنْ كَانَتِ الْأَرْضُ جَدْبَةً فَانْجُوا عَلَيْهَا بِنَقْيِهَا، وَعَلَيْكُمْ بِسَيْرِ اللَّيْلِ فَإِنَّ الْأَرْضَ تُطْوَى بِاللَّيْلِ مَا لَا تُطْوَى بِالنَّهَارِ، وَإِيَّاكُمْ وَالتَّعْرِيسَ عَلَى الطَّرِيقِ، فَإِنَّهُ طَرِيقُ الدَّوَابِّ وَمَأْوَى الْحَيَّاتِ»( 1).
إسناده ضعيف؛ لأنَّ فيه اضطراب خالد بن معدان, حيث رواه عن أبيه. ورواه عن أبي أمامة مرفوعاً. بجزءٍ منه. مسند الشاميين (1/ 237). ورواه عن النبي ïپ² مرسلاً. موطأ مالك (2/ 979). وقال أبو زرعة: "خالد، عن النبي ïپ²، مرسل أصح". علل الحديث لابن أبي حاتم (6/ 267). فائدة: صحح الألباني خالد بن معدان عن أبيه في كتابه صحيح الجامع الصغير وزيادته (1/ 364)؟!!.[/QUOTE]
الصواب عن خالد بن معدان هو الارسال لمن تتبع طرق الحديث وكلام العلماء.أما أن الاضطراب من خالد فربما ممن روى عنه ،وللخروج من هذا الخلاف الأولى أن تحكم على الحديث بأنه [COLOR=Red]"صحيح بشواهده "[/COLOR] لأنه جاء من طرق أخرى عن النبي صصص,هذا والله أعلم

محي الدين كلاب 18-06-16 01:20 PM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
9388 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ ابْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ كَعْبَ بْنَ الْأَشْرَفِ كَانَ يَهْجُو النَّبِيَّ ïپ² وَيُؤْذِيهِ، «فَأَمَرَ النَّبِيَّ ïپ² سَعْدَ بْنَ مُعَاذٍ أَنْ يَبْعَثَ إِلَيْهِ خَمْسَةَ نَفَرٍ»، فَجَاءُوا بِهِ وَهُوَ فِي مَجْلِسِ قَوْمِهِ بِالْعَوَالِي، فَلَمَّا رَآهُمْ ذُعِرَ مِنْهُمْ فَقَالَ: مَا جَاءَ بِكُمْ؟ قَالُوا: جِئْنَاكَ لِحَاجَةٍ قَالَ: فَيَدْنُوا بَعْضُكُمْ فَيُحَدِّثُنِي بِحَاجَتِهِ قَالَ: فَدَنَا مِنْهُ بَعْضُهُمْ فَقَالُوا: جِئْنَاكَ نُبَايِعُكَ أَدْرَاعًا عِنْدَنَا، فَقَالَ: وَاللَّهِ لَئِنْ فَعَلْتُمْ، لَقَدْ جَهِدْتُمْ مُنْذُ نَزَلَ هَذَا الرَّجُلُ بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ - أَوْ قَالَ بِكُمْ - قَالَ: فَوَاعَدُوهُ أَنْ يَأْتُوهُ بَعْدَ هُدُوءٍ مِنَ اللَّيْلِ قَالَ: فَجَاءُوهُ فَقَامَ إِلَيْهِمْ، فَقَالَتِ امْرَأَتُهُ: مَا جَاءَكَ هَؤُلَاءِ هَذِهِ السَّاعَةُ بِشَيْءٍ مِمَّا تُحِبَّ قَالَ: إِنَّهُمْ قَدْ حَدَّثُونِي بِحَاجَتِهِمْ، فَلَمَّا دَنَا مِنْهُمُ اعْتَنَقَهُ أَبُوعَبْسٍ، وَعَلَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ بِالسَّيْفِ، فَطَعَنَهُ فِي خَاصِرَتِهِ بِخِنْجَرِهِ فَقَتَلُوهُ، فَلَمَّا أَصْبَحَتْ يَهُودٌ غَدَوْا إِلَى النَّبِيِّ ïپ² فَقَالُوا: قُتِلَ صَاحِبُنَا غِيلَةً فَذَكَرَهُمُ النَّبِيُّ ïپ² مَا كَانَ يَهْجُوهُ فِي أَشْعَارِهِ وَيُؤْذِيهِ قَالَ: ثُمَّ دَعَاهُمُ النَّبِيُّ ïپ² إِلَى أَنْ يَكْتُبَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُمْ " - قَالَ: حَسِبْتُهُ قَالَ: فَذَلِكَ الْكِتَابُ مَعَ عَلِيٍّ، وَقَالَ الزُّهْرِيُّ أَوْ غَيْرُهُ - فَقَالَ قَائِلٌ مِمَّنْ كَانَ يَدَّعِي الْإِسْلَامَ لِأَبِي عَبْسٍ: قَتَلْتُمْ كَعْبًا غِيلَةً قَالَ: فَحَلَفَ أَبُو عَبْسٍ: لَا يَرَاهُ أَبَدًا يَقْدِرُ عَلَى قَتْلِهِ إِلَّا قَتَلَهُ قَالَ: فَكَانَ إِذَا رَآهُ عَدَا فِي أَثَرِهِ حَتَّى يُعْجِزَهُ الْآخَرُ( 1).
)) للحديث إسنادان, كلاهما ضعيف, لقول شعيب الأرنؤوط: "وهذا الإسناد قد اختلف فيه على معمر ثم على الزهري". حاشية مسند أحمد (39/506). قلت: أخرجه أحمد في مسنده (39/505) عن عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن عبد الله بن كعب بن مالك، عن عمه, بتغير بعض ألفاظه. وأورده الهيثمي في كتابه غاية المقصد فى زوائد المسند (3/ 63) حيث قال: حدثنا (يقصد الإمام أحمد) عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهرى، عن عبد الله بن كعب بن مالك، عن عمه، بتغير بعض ألفاظه. وأخرجه عبد الرزاق في تفسيره (1/428), وابن سعد في كتابه الطبقات الكبرى (2/ 33), والطبري في تفسيره (7/456) من طريق معمر، عن الزهري, مرفوعاً, بنحوه, بدون واسطة. وأخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره (1/204, و3/834) من طريق عبد الرزاق، أنبأ معمر، عن الزهري مرفوعاً، مختصراً, بدون واسطة. وأخرجه أبو داود في سننه (3/154) من طريق الزهري، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك، عن أبيه، بنحوه. وأخرجه البيهقي في كتابه السنن الكبرى (3/ 314) من طريق الزهري، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب مطولاً. وأخرجه البيهقي في كتابه معرفة السنن والآثار (4/ 381), من طريق ابن شهاب، عن ابن كعب بن مالك مختصراً. قلت: ومن الواضح أنَّه اختلف على الزهري, حيث أخرجه البيهقي في كتابه السنن الكبرى (9/308) من طريق الزهري، أخبرني عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك، أظنه عن أبيه. والحديث صحيح؛ لأنَّ أخرجه البخاري في صحيحه (5/ 91), ومسلم في صحيحه (3/ 1425).

محي الدين كلاب 21-06-16 04:04 PM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
9450 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ: أَنَّهُمْ كَانُوا مَعَ النَّبِيِّ ïپ² فِي غَزْوَةٍ قَالَ: وَفِينَا مَمْلُوكُونَ قَالَ: «فَلَمْ يَقْسِمْ لَهُمْ»( 1).
)) إسناده ضعيف؛ لأنَّ فيه وهم المصنف عن سفيان الثوري كما أشارت في المقدمة, حيث أخرجه أحمد في مسنده (39/382- 383) عن عبد الرزاق، قال: أنبأنا سفيان، عن ابن أبي ليلى، عن رجل،عن فضالة بن عبيد, به, بتغير بعض ألفاظه. ولنظره الأولى اعتقدت أنَّ في اسناده سقط, ولكن قال ابن حزم في كتابه المحلى بالآثار (5/396) روينا من طريق الثوري عن ابن أبي ليلى عن فضالة بن عبيد, به, بمثله. كأنَّه يشير إلى رواية المصنف. وأخرجه أحمد في مسنده (39/383) عن عبد الله بن الوليد القرشي, ومحمد بن كثير بن أبي عطاء كلاهم عن سفيان الثوري, ابن أبي ليلى، عن رجل، عن أبيه، عن فضالة بن عبيد, به, بتغير بعض ألفاظه. والحديث صحيح لغيره, قاله شعيب الأرنؤوط في حاشية مسند أحمد (39/383). فائدة: قال شعيب الأرنؤوط: "وهو في "مصنف" عبد الرزاق (9450) ، لكن سقط من إسناده في المطبوع الراوي المبهم؟!!". حاشية مسند أحمد (39/383).

محي الدين كلاب 29-06-16 12:35 AM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
الخطأ في المصنف وفي باقي الكتب الأخرى
9649 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ، [...](1 ) عَنِ الْجَزَرِيِّ، عَنْ مِقْسَمٍ، قَالَ مَعْمَرٌ: وَسَمِعْتُ
الزُّبَيْرَ(2 ) يُحَدِّثُ، بِبَعْضِهِ أَنَّ عُتْبَةَ بْنَ أَبِي وَقَّاصٍ كَسَرَ رُبَاعِيَّةَ النَّبِيِّ ïپ² يَوْمَ أُحُدٍ، وَدَمَّى وَجْهَهُ، فَدَعَا عَلَيْهِ النَّبِيُّ ïپ² فَقَالَ: «اللَّهُمَّ لَا يَحُلْ عَلَيْهِ الْحَوْلُ حَتَّى يَمُوتَ كَافِرًا»، فَمَا حَالَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ حَتَّى مَاتَ كَافِرًا إِلَى النَّارِ(3 ).
(1) )) سقط من الإسناد: " معمر عن الزهري وعن عثمان الجزري", كما أخرجه عبد الرزاق في تفسيره (1/412), والطبراني في تفسيره (6/46), والبيهقي في كتابه دلائل النبوة (3/265), كلاهما من طريق عبد الرزاق قال، أخبرنا معمر، عن الزهري، وعن عثمان الجزري، عن مقسم, بنحوه. فائدة: قال المحقق: "وفي تاريخ ابن كثير نقلاً عن المصنف "معمر عن الزهري عن عثمان الجَزْرِيّ" فزاد في الإسناد الزهري 4: 30 والصواب عندي ما هنا, فإن عثمان ما ذكروا له راوياً غير اثنين, وهما معمر والنعمان بن راشد". قلت: ففي البداية والنهاية ط الفكر (4/ 30), عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن عثمان الحررى عن مقسم بنحوه. وفي البداية والنهاية ط إحياء التراث (4/34) وقال عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن عثمان الجزري، عن مقسم, بنحوه. وفي نسخة البداية والنهاية ط هجر (5/ 398) عبد الرزاق: حدثنا معمر، عن الزهري وعن عثمان الجزري، عن مقسم, بنحوه. فأثبت طبعة هجر الخطأ في الطبعتين. وأيضاً فائدة: في السيرة النبوية لابن كثير (3/ 59) بتحقيق: مصطفى عبد الواحد: "وقال عبد الرزاق: حدثنا معمر، عن الزهري، عن عثمان الحروري، عن مقسم بنحوه". مثل الخطأ في كتاب البداية والنهاية ط الفكر (4/ 30), وأيضاً في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة (5/ 197), وكتاب إمتاع الأسماع (13/257), لم يذكر فيه واو العطف بين الزهري وعثمان الجزري. وأخرجه أبو نعيم في كتاب معرفة الصحابة (4/2138) من طريق عبد الرزاق، عن معمر، عن عثمان الجزري، عن مقسم, بنحوه. وأورده ابن الأثير في كتابه أسد الغابة (3/ 468), وابن الملقن في كتابه التوضيح لشرح الجامع الصحيح (14/49), والعيني في كتابه عمدة القاري شرح صحيح البخاري (11/ 167) عن معمر، عن عثمان الجزري، عن مقسم, ولم يذكروا الزهري, قلت: لعل أصحاب هذه الكتب ذكروه من باب الإختصار فقط؛ لقول صاحب كتاب سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد (4/ 198): " وروى عبد الرزاق في تفسيره عن مقسم". والذي يؤكد على أن هذه الزياده ثابته أنَّ السيوطي أورده في كتابه الخصائص الكبرى (1/361), والقسطلاني في كتابه إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (4/ 9) عن عبد الرزاق قال، أخبرنا معمر، عن الزهري، وعن عثمان الجزري، عن مقسم, بنحوه. وهما متأخران عن أصحاب الكتب التي سقط منها الزهري.
(2)لم أجد من أخذ هذه الزيادة عن المصنف . وقال المحقق: "كذا في "ص" وانظر هل الصواب الزهري؟". قلت: وقال صاحب كتاب شرح الزرقاني على الموطأ (4/ 47): "بل روى عبد الرزاق من مرسل سعيد بن المسيب ومقسم بن عتبة". فائدة: هو المقسم بن بجرة, ولعله المقصود مقسم، أن عتبة. وقال صاحب كتاب شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية (2/ 422) وروى عبد الرزاق في تفسيره من مرسل مقسم، وسعيد بن المسيب، وفي تفسيره كما أشرت فقط مقسم. ولعله يقصد رواية المصنف والله أعلم. ولكن كيف هذا؟!! وقال معمر بن راشد ولد سنة (96ه). انظر: تقريب التهذيب (ص: 541), وسعيد بن المسيب توفى سنة (90 ه). تقريب التهذيب (ص: 241). ولم أجد من أشار إلى هذه الزيادة غير صاحب كتاب شرح الزرقاني على الموطأ (4/ 47), وصاحب كتاب شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية (2/ 422), وهو خطأ كما أشرت, ولعل هذه الزيادة من الناسخ, والله أعلم.
(3)للحديث طريقان, أما الطريق الأول فرجاله ثقات, وأما الطريق الثاني فيه عثمان بن عمرو بن سَاج الجَزَرِيّ, ضعيف. تقريب التهذيب (ص: 386). والحديث مرسل.

كاوا محمد ابو عبد البر 29-06-16 04:58 AM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
[QUOTE=محي الدين كلاب;2252350] و[COLOR=Red]الطبراني[/COLOR] في تفسيره (6/46)[/QUOTE]
و[COLOR=Red]الطبري[/COLOR] في تفسيره (6/46)

كاوا محمد ابو عبد البر 29-06-16 09:53 PM

1 مرفق
[IMG]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=119963&stc=1&d=1467226301[/IMG]

قال الامام الذهبي :" وَقَالَ مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، وَعَنْ عُثْمَانَ الْجَزَرِيِّ، عَنْ مِقْسَمٍ أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - دَعَا عَلَى عُتْبَةَ حِينَ كَسَرَ رَبَاعِيَتَهُ: " اللَّهُمَّ لَا تُحِلْ عَلَيْهِ الْحَوْلَ حَتَّى يَمُوتَ كَافِرًا ". فَمَا حَالَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ حَتَّى مَاتَ كافرا إلى النار. [COLOR=Red]مرسل[/COLOR]". تاريخ الاسلام ج1ص123

قال الحافظ ابن حجر :"أخرجه عبد الرزاق في تفسيره [COLOR=Red]بسند منقطع[/COLOR]".تهذيب التهذيب ج 7ص103

محي الدين كلاب 29-06-16 10:10 PM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
بوركت أخي وجزاك الله كل خير

محي الدين كلاب 18-07-16 07:44 AM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
10102 – أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ: أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ صَعْصَعَةَ بْنِ مُعَاوِيَةَ( 1): أَنَّهُ سَأَلَ ابْنَ عَبَّاسٍ، فَقَالَ: إِنَّمَا نَمُرُّ بِأَهْلِ الذِّمَّةِ فَيَذْبَحُونَ لَنَا الدَّجَاجَةَ وَالشَّاةَ قَالَ: وَتَقُولُونَ قَالَ: مَاذَا؟ قَالَ يَقُولُ: {لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ} [آل عمران: 75] قَالَ: «إِنَّهُمْ إِذَا أَدَّوُا الْجِزْيَةَ لَمْ تَحِلُّ لَكُمْ أَمْوَالُهُمْ إِلَّا بِطِيبِ أَنْفُسِهِمْ»(2 ).
(1)قال المحقق: "كذا في "ص", وفي "هق" "زيد بن صعصعة؟!!", والصواب عندي "صعصعة بن زيد" أو "يزيد" فإنه هو الذي يروي عن ابن عباس, وعنه أبو إسحاق الهمداني, كما في الجرح والتعديل. وأما صعصعة بن معاوية فمذكور في الصحابة ويروي عن عمر وغيره, وأما زيد بن صعصة فلم أجده. وأخشى أن يكون وهماً من بعض الرواة". قلت: أخرجه البيهقي في كتابه السنن الكبرى (9/ 333) من طريق شعبة، عن أبي إسحاق، عن صعصعة، قال: قلت لابن عباس:... الحديث. ولم أجد "زيد بن صعصعة". وأورده ابن أبي حاتم في كتابه علل الحديث (6/647) عن شعبة، عن أبي إسحاق، عن زيد بن صعصعة؛ قال: قلت لابن عباس:... الحديث. وأورده البخاري في كتابه التاريخ الكبير (4/ 320) وقال شعبة: عن أبي إسحاق، عن زيد بن صعصعة. وعلق عليه أبو حاتم: "صعصعة بن يزيد، عن ابن عباس، وخطأ شعبة أكثره في أسماء الرجال. يعني: الرواة". علل الحديث (6/648).
وأخرجه عبد الرزاق في تفسيره (1/398), ومن طريقه ابن المنذر في تفسيره (1/361) وفيه صعصعة بن معاوية. وأشار الزيلعي في كتابه تخريج أحاديث الكشاف (1/ 190) أنَّ رواه الطبري في تفسيره وفيه صعصعة بن معاوية. قلت: لم أقف عليه في تفسيره فيه صعصعة بن معاوية, بل ذكره وفيه صعصعة ولم يسم أباه. انظر: تفسير الطبري (5/ 512).
وأخرج الطبري في تفسيره (5/513) من طريق المصنف قال: أخبرنا معمر، عن أبي إسحاق الهمداني، عن صعصعة، أن رجلا سأل ابن عباس... الحديث.
وأورده ابن كثير في تفسيره (2/53) عن المصنف أنبأنا معمر عن أبي إسحاق الهمداني، عن صعصعة بن يزيد، أن رجلا سأل ابن عباس،... الحديث. وأخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره (2/684) من طريق سفيان الثوري، عن أبي إسحاق، عن صعصعة بن يزيد، قال سألت ابن عباس... الحديث. وأورد البخاري هذا الحديث في ترجمة صعصعة بن يزيد. التاريخ الكبير (4/ 320).
قلت: قال مغلطاي: " وفي «تاريخ البخاري»: صعصعة بن يزيد بن معاوية؟!!". إكمال تهذيب الكمال (6/ 375). إنما أورده البخاري في كتابه التاريخ الكبير (4/320) عن صعصعة، عن يزيد بن معاوية؛ لقيت أبا ذر. ومن الواضح أنَّه اختلط على النساخ, بين صعصعة بن معاوية, وبين صعصعة بن يزيد, ومنهم من جعلهم واحد, والله أعلم.
(2)إسناده حسن موقوف؛ لأنَّ فيه صعصعة بن يزيد, صدوق.

محي الدين كلاب 18-07-16 08:14 AM

رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة
 
[FONT=&quot]قلت: قال مغلطاي: " وفي «تاريخ البخاري»: صعصعة بن يزيد بن معاوية؟!!". إكمال تهذيب الكمال (6/ 375). إنما أورده البخاري في كتابه التاريخ الكبير (4/320) عن صعصعة، عن يزيد بن معاوية؛ لقيت أبا ذر. وقال صاحب كتاب المنفردات والوحدان (ص: 139)[/FONT][FONT=&quot] [/FONT][FONT=&quot]"صعصعة بن زيد قاله شعبة والثوري, وقال إسرائيل: صعصعة بن يزيد, وقال شريك: صعصعة بن معاوية". ومن الواضح أنَّه اختلف في اسمه, ومنهم من جعلهم واحد, والله أعلم.[/FONT]


الساعة الآن 06:58 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.