ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=77)
-   -   الشيخ أحمد بن حمد بن أحمد بن حمد المطوَّع إمام القصر ببريدة (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=378485)

أبو علي العبدالمنعم 01-10-18 11:09 PM

الشيخ أحمد بن حمد بن أحمد بن حمد المطوَّع إمام القصر ببريدة
 
الشيخ أحمد بن حمد بن أحمد بن الشيخ حمد المطوع رحمه الله إمام القصر -قصر الإمارة ببريدة- أيام إمارة حسين بن جراد، من بيت علم وديانة.
توفي الشيخ أحمد بن حمد المطوع ولم يطعن في السن، فلم يعمر وينتشر ذكره؛ لذا لم يترجم له العمري في علماء آل سليم وهذا عجيب، وأعجب منه العبودي الذي نشر وثائقه ولم يعرف به ألبتة.
كتب الشيخ أحمد بن حمد المطوع عدة كتب بيده، منها ما وصل إلينا:
ككتاب عمدة الفقه لابن قدامة، وآداب المشي إلى الصلاة لابن عبدالوهاب، وعلى نسخته للعمدة عدة تقريرات.
درس على:
١-محمد بن عبدالله بن سليم
٢-محمد بن عمر بن سليم
٣-عبدالله أبابطين
ثم رحل للرياض ولزم ٤-الشيخ عبدالرحمن بن حسن.
٥-والقاضي ابن معيذر
بذل الشيخ أحمد بن حمد المطوع نفسه للناس احتسابًا، فكان من أشهر من كتاب الوثائق والعقود والمبايعات إلخ.
وامتاز الشيخ أحمد المطوع بخطه الجميل، وقد قيّد على أحد مخطوطاته أبياتًا في فضل حسن الخط.
كتب الشيخ أحمد بن حمد المطوع وصيته قبل حادثة المليدا سنة ١٣٠٨هـ، وبشهادة عمه الشيخ عبدالمنعم الأحمد المطوع والذي قتل بعدها في معركة المليداء، وراشد المنصور الدندن.
ثم توفي رحمه الله بعدها بسبعة عشر سنة عام 1325هـ.
ولقد وهم العبودي في معجم أسر بريدة في قراءة اسم والده (حمد) فصحفها وكتبها محمد، وكثر عند العبودي تصحيف حمد لمحمد.
وفات العبودي وهو ممن يعتني بالكتّاب، أن يتعرف على أحمد بن حمد المطوع فضلاً عن أن يعرف به، فلم يعرفه ولا والده ولا أخيه مع أنهم من الكتاب
وقد قمت بكتابة ترجمة له، مع تجريد تقريراته مشايخه التي قيدها على نسخته من عمدة الفقه، وسأنشرها بإذن الله العام القادم.
وعين إماماً لمسجد القصر ببريدة أيام ابن جراد، وقد وقفت على وثيقتين كتبها للأمير ابن جراد.
كان يلقب ب(قبة) لكثرة مكوثه في المسجد، وكثرة تعبده، شبهوه بقبة المسجد، وقد انقطع عقبه من الذكور، ورزق بابنته (هيا) التي تزوجت من الشيخ محمد بن إبراهيم المحمَّد المطوع -ابن عم الشيخ الحميدي محمَّد الصالح المطوع ومن أقرانه في طلب العلم-.
وأنجبت عبدالله وأحمد، فأما عبدالله فمن طلاب عمر بن سليم، وأما أحمد فتوفي من قريب في العقد العاشر من عمره، وكان يسكن مدينة الرياض.
وقد قيدت وفاته في نهاية وصيته التي كتب عام ١٣٠٨هـ، وكان جدي علي قائمًا على وقفه وتنفيذ وصيته، ثم عمي الشيخ عبدالرحمن العلي العبدالمنعم من بعده.


الساعة الآن 05:59 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.