ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   المنتدى الشرعي العام (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=26)
-   -   فوائد فقهية (متجدد) (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=360491)

قناة فوائد فقهية 17-01-16 11:23 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[SIZE="6"][CENTER][B]ينبغي المحافظة على ألفاظ الأذكار
كما ثبتت في النص، وعلى عددها ووقتها
[/B][/CENTER]

* عن البراء بن عازب قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "[COLOR="SeaGreen"]إذا أتيتَ مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل:

"اللهم أسلمت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لاملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت".

فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة، واجعلهن آخرما تتكلم به"[/COLOR].

قال[COLOR="SeaGreen"]: فرددتها على النبي صلى الله عليه وسلم، فلما بلغْتُ: "اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت" قلت: (ورسولك)، قال: (لا، ونبيك الذي أرسلت)[/COLOR]. متفق عليه.

*قال ابن حجر: وأولى ما قيل في الحكمة في رده صلى الله عليه وسلم على من قال: (الرسول) بدل (النبي) أن ألفاظ الأذكار توقيفية ولها خصائص وأسرار لا يدخلها القياس فتجب المحافظة على اللفظ الذي وردت به.

* وقال النووي: في الحديث ثلاث سنن
-إحداها الوضوء عند النوم وإن كان متوضأ كفاه.
-ثانيها النوم على اليمين.
-ثالثها الختم بذكر الله.
(فتح الباري 112/11)[/SIZE]

قناة فوائد فقهية 17-01-16 11:23 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
قنوات جديرة بالمتابعة

قناة الشيخ: محمد المهنا
شرعية، لغوية، ثقافية
[url]https://telegram.me/malmohanna[/url]

قناة الشيخ: محمد الفراج
أدب وشعر، وتأملات ولطائف

[url]https://telegram.me/m_alfraj[/url]

قناة الشيخ أ.د.عمر المقبل
قناة علمية ، دعوية ، تربوية
[url]https://telegram.me/dr_omar_almuqbil[/url]

قناة فوائد فقهية 17-01-16 11:24 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[SIZE="6"][CENTER][B]سنة داوم عليها النبي صلى الله عليه وسلم[/B][/CENTER]


* قال ابن القيم: [COLOR="Navy"]كان-صلى الله عليه وسلم- يصل بين المضمضة والاستنشاق، فيأخذ نصف الغرفة لفمه ونصفها لأنفه .. ولم يجيء الفصل بين المضمضة والاستنشاق في حديث صحيح البتة[/COLOR]. (زاد المعاد 185/1)

* وقال ابن تيمية:
الجمع بين المضمضة والاستنشاق بماء واحد أفضل من أن يفصل كل واحد بماء؛ في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم: ( [COLOR="SeaGreen"]أنه مضمض واستنشق واستنثر ثلاثا بثلاث غرفات [/COLOR])، متفق عليه.
وفي لفظ: ([COLOR="SeaGreen"]تمضمض واستنثر ثلاثا من غرفة واحدة[/COLOR]) رواه البخاري.
وكذلك في حديث ابن عباس وعثمان وغيرهما.

وهذه الأحاديث أكثر وأصح من أحاديث الفصل. (شرح العمدة 177/1)
[/SIZE]

قناة فوائد فقهية 17-01-16 11:25 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[SIZE="6"]قال الحافظ السخاوي: "[COLOR="Navy"]عمل المولد الشريف لم ينقل عن أحد من السلف الصالح في القرون الثلاثة الفاضلة وإنما حدث بعد[/COLOR]". (سبل الهدى والرشاد للصالحي 1/439)

* أول من أحدث ما يسمى بالمولد النبوي هم بنو عبيد الذين اشتهروا بالفاطميين، وقد قرر هذا جماعة من المتأخرين منهم: العلامة الحنفي مفتي الديار المصرية سابقا الشيخ: (محمد بخيت المطيعي في كتابه: "أحسن الكلام فيما يتعلق بالسنة والبدعة من الأحكام").

* وبنو عبيد قال عنهم الإمام المؤرخ أبو شامة: وفي أيامهم كثرث الرافضة واستحكم أمرهم، وأفسدت عقائد طوائف. (الروضتين ص200)

* ومن تأمل في الاحتفال بالمولد وجده مخالف للسنة لأمور منها:

1- أنه لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ولا أمر به ولا فعله صحابته ولا أحد من التابعين، ولا تابعيهم، فهل كل هؤلاء لم يتفطنوا لهذا الفضل وهذه العبادة؟!

2- أنه داخل فيما حذر منه صلى الله عليه وسلم حين قال: "إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" فقوله: (كل بدعة ضلالة)، عموم لا مخصص له، يدخل فيه كل أمر مخترع محدث لا أصل له في دين الله، والعلماء مجمعون على أنه أمر محدث.

3- يوم مولده مختلف فيه، فكيف تكون عبادة عظيمة يتقرب إلى الله بها واليوم الذي يحتفل فيه غير مجزوم به! (ينظر: فتح الباري شرح حديث رقم 3641 )

*وممن أفتى ببدعية المولد:
- العالم الفاكهاني المالكي وله رسالة بعنوان: (المورد في الكلام على عمل المولد)

- أبو عبد الله الحفار، له فتاوى ذكرها الونشريسي في المعيار المعرب، وهو من علماء المغرب.

- العلامة ابن الحاج المالكي، له كلام نفيس في المدخل بداية الجزء الثاني.

- الشيخ العلامة الشيخ محمد بخيت المطيعي الحنفي مفتي الديار المصرية.

وغيرهم كثير، ينظر للاستزادة: (المولد النبوي تاريخه حكمه آثاره أقوال العلماء فيه د.ناصر الحنيني)، وما سبق منقول منه بتصرف.
[/SIZE]

قناة فوائد فقهية 19-01-16 11:39 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
حكم التسمية بقوس قزح


روي في ذلك حديث: ([COLOR="SeaGreen"]لا تقولوا: قوس قزح فإن قزح شيطان، ولكن قولوا: قوس الله عز وجل فهو أمان لأهل الأرض من الغرق[/COLOR]).

ولكن قال عنه ابن الجوزي والألباني: (موضوع).
ولم يثبت نهي فلا بأس بالتسمية.

* معنى قزح:
قال ابن منظور في اللسان:
هو من التقزيح وهو التحسين، وقيل: من القزح وهي الطرائق والألوان التي في القوس، الواحدة قزحة، أو هو من قزح الشيء إذا ارتفع.

قناة فوائد فقهية 20-01-16 12:17 AM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
كثر النقاش في مسألة الاحتفال بـ #المولد_النبوي وهذا حوار علمي هادئ وقع بيني وبين بعض المنتصرين له قبل 22 سنة لما زرت بلاد البوسنة والهرسك:

[url]https://youtu.be/Sab8-W6UslM[/url]

قناة فوائد فقهية 20-01-16 12:25 AM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[COLOR="Teal"][B]أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم[/B][/COLOR]


* قال ابن تيمية:
- فما فعله على وجه التقرب كان عبادة تفعل على وجه التقرب.
- وما أعرض عنه ولم يفعله مع قيام السبب المقتضي لم يكن عبادة ولا مستحبا.
- وما فعله على وجه الإباحة من غير قصد التعبد به كان مباحا، ومن العلماء من يستحب مشابهته في هذا في الصورة كما كان ابن عمر يفعل، وأكثرهم يقول: إنما تكون المتابعة إذا قصدنا ما قصد.
- وأما المشابهة في الصورة من غير مشاركة في القصد والنية فلا تكون متابعة.
- فما فعله على غير العبادة فلا يستحب أن يفعل على وجه العبادة فإن ذلك ليس بمتابعة، بل مخالفة. (مجموع الفتاوى 422/27)

* وقال أيضًا رحمه الله: فالتأسي به أن يفعل مثل ما فعل، على الوجه الذي فعل، لأنه فعل. (مجموع الفتاوى 409/10)

* كتابان مفيدان في الموضوع: (أفعال الرسول ودلالتها على الأحكام الشرعية د.محمد الأشقر)، (أفعال الرسول ودلالتها على الأحكام د.محمد العروسي)

قناة فوائد فقهية 20-01-16 11:22 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[CENTER][COLOR="Purple"]أعياد اليهود والنصارى[/COLOR][/CENTER]


** قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: اجتنبوا أعداء الله في عيدهم. (التاريخ الكبير للبخاري رقم 659)

*([COLOR="Red"]والذين لا يشهدون الزور[/COLOR])، قال ابن عباس والضحاك: الزور عيد المشركين. (أحكام أهل الذمة 1244/3)

* قال الإمام الذهبي: فإن قال قائل: أنا لا أقصد التشبه بهم؟

فيقال له: نفس الموافقة والمشاركة في أعيادهم ومواسمهم حرام، بدليل ما ثبت في الحديث الصحيح أنه ([COLOR="SeaGreen"]نهى عن الصلاة وقت طلوع الشمس ووقت غروبها[/COLOR])، وقال: ([COLOR="SeaGreen"]إنها تطلع بين قرني شيطان، وحينئذ يسجد لها الكفار [/COLOR])، والمصلي لا يقصد ذلك، إذ لو قصده كفر، لكن نفس الموافقة والمشاركة لهم في ذلك حرام. (تشبُّه الخسيس بأهل الخميس ص37)

* قال الشيخ ابن عثيمين: تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حــرام بالاتفاق، كما نقل ذلك ابن القيم في كتابه (أحكام أهـل الذمـة)، ثم قال: ([COLOR="Navy"]فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنـزلة أن يهنئه بسجوده للصليب .. فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه[/COLOR]).

- وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حرامًا وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم، لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعـائر الكفر، ورضىً به لهم، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه، لكن يحـرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره.

- وإذا هنؤونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا، ولأنهـا أعياد لا يرضاها الله تعالى، لأنهـا إما مبتدعة في دينهم، وإما مشروعة، لكن نسخت بدين الإسلام.

- وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .. وكذلك يحـرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهـذه المناسبة. (مجموع فتاويه 44/3)

قناة فوائد فقهية 20-01-16 11:24 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[SIZE="6"][COLOR="DarkOliveGreen"]أدعية للاختبارات[/COLOR]


* تنتشر كل فترة اختبارات بعض الأدعية والسور القرآنية ويزعم من ينشرها أنها خاصة للاختبار، ويضع مواضع لقولها أثناء الدراسة وعند الاختبار أو تسليم الورقة، وكل هذا لم يثبت فيه نص، فلا يحدد دعاء معين لوقت مخصص إلا بدليل.

لكن يدعى بالأدعية العامة ويسأل الله التيسير، فالدعاء مشروع في كل حال، ومن الأدعية العامة المناسبة:

* ([COLOR="SeaGreen"]اللهمَّ لا سهلَ إلا ما جعلتَه سهلًا، و أنت تجعلُ الحَزْنَ إذا شئتَ سهلًا[/COLOR])، صححه ابن حجر.

* ([COLOR="SeaGreen"]يا حيُّ يا قيُّومُ برحمتِكَ أستغيثُ، أصلِح لي شأني كلَّهُ، ولا تَكلني إلى نفسي طرفةَ عينٍ[/COLOR]) حسنه الألباني.

* ([COLOR="SeaGreen"]دعوة ذي النون إذ دعا ربه وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب له[/COLOR])، حسنه ابن حجر.

* ([COLOR="Red"]وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ[/COLOR])، إذا وقع منك النسيان لشيء فاذكر الله؛ لأن النسيان من الشيطان، كما قال تعالى عن فتى موسى: ([COLOR="Red"]وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ الشيطان أَنْ أَذْكُرَهُ[/COLOR]). (أضواء البيان للشنقيطي 61/4)

* قال ابن القيم: وكان شيخنا [ابن تيمية] إذا أشكلت عليه المسائل يقول: "يا معلم إبراهيم علمني"، ويكثر الاستغاثة بذلك .. وكان مكحول يقول عند الإفتاء: "لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم"، وكان مالك يقول: "ما شاء الله لا قوة إلا بالله العلي العظيم"، وكان بعضهم يقول: {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي، وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي، وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي، يَفْقَهُوا قَوْلِيً}، وكان بعضهم يقول: "اللهم وفقني واهدني وسددني واجمع لي بين الصواب والثواب واعذني من الخطأ والحرمان". (إعلام الموقعين 197/6)[/SIZE]

قناة فوائد فقهية 20-01-16 11:42 PM

رد: فوائد فقهية (متجدد)
 
[SIZE="6"]*[COLOR="Purple"] التاءات الخمس للتفقه والتعلم، وهي: (التدرج والتركيز والتكامل والتوالي والتكرار) وبيان ذلك على النحو الآتي[/COLOR]:

1- لا بد من التتابع والتدرج؛ إذ العلم درجات ومراحل، ولكل مرحلة متن يناسبها، ولا يصلح لطالب العلم الشروع في مرحلة قبل الانتهاء من المرحلة التي قبلها، ومن الأمثلة على قضية التدرج تلك الكتب الأربعة التي صنفها ابن قدامة في الفقه، ويراعى في المتن الذي يقرأ: أن يكون متداولا، وسهلا ميسورا، وفيه عناية بالدليل، وأن يكون مؤلفه من المحققين.

2- التركيز دون استطراد مشغل عن الأصل، ولا زيادات تشوش على الذهن؛ لئلا ينتقل وهو لا يشعر إلى المرحلة التي تليها، فالعلم بحر واسع، والإحاطة به متعذرة، ولابد من الاقتصار على قدر مناسب من المعلومات، يتيسر ضبطها ثم الانتقال إلى ما بعدها.


3- التكامل، بحيث يضم إلى هذا العلم القدر الضروري من العلوم المساعدة، وهي تلك العلوم المحيطة بالعلم المقصود، الخادمة له، ذات الصلة به؛ فيدرس مثلا مع دراسة الفقه: أصول الفقه وقواعده ، ويعنى مع ذلك بالحديث والأثر.


4- التوالي لا التواني، فلابد أن يؤخذ المتن في مدة مناسبة متقاربة، أما أن يكون ذلك خلال سنوات تنسي آخرها أولها فلا.


5- التكرار والمدارسة والبحث؛ فلا يقتصر على الدرس أو القراءة، بل لابد من المطارحة والبحث والحوار والمناظرة.

*وهذه الضوابط ليست خاصة بدراسة الفقه بل هي عامة لدراسة جميع العلوم؛ كالأصول والنحو، فهي قضية منهجية وقعت الغفلة عنها: إما من قبل المدرسين وإما من قبل الدارسين وإما من الجميع .

* ولابد لهذه الضوابط الخمسة أن يتقدمها وأن يقارنها وأن يلحقها ضابط أهم وأجل،ذلكم هو: تقوى الله والصدق والإخلاص.

فهي إذن تاءات ست، لُـبُّها تقوى الله.
(ينظر: منهجيات أصولية ص79 وما بعده)
[/SIZE]


الساعة الآن 10:45 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.