ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   التعريف بملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=83)
-   -   ملتقى أهل الحديث بين المتقدمين والمبتدئين (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=109406)

د. بسام الغانم 12-08-07 09:43 PM

ملتقى أهل الحديث بين المتقدمين والمبتدئين
 
[indent]
[SIZE="6"][CENTER] [COLOR="Red"]ملتقى أهل الحديث بين المتقدمين والمبتدئين[/COLOR][/CENTER][/SIZE]

[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم[/CENTER]

الحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
أما بعد :
فإن ملتقى أهل الحديث مدينة من مدن العلم ، مليئة بالعلم مضيئة بالخير ، يقصدها العلماء وطلبة العلم يعلمون ويتعلمون ، ويفيدون ويستفيدون ، حتى غدا هذا الملتقى شمسا في سماء الإنترنت ، فجزى الله القائمين عليه عن الإسلام والعلم والسنة وأهلها خير الجزاء ، وزادهم توفيقا وتسديدا .
وهذه نصيحة أسديها لإخواني في هذا الملتقى الأعضاء والضيوف أرجو أن ينفع الله بها من قرأها . فقد لحظت كما لحظ غيري أنه إذا كتب أحد العلماء أو طلبة العلم المتقدمين موضوعا في مسألة من مسائل العلم الدقيقة التي لايحسنها المبتدئون في طلب العلم دخل بعض المبتدئين في المناقشة والمباحثة فتكلموا بما لايحسنونه ، وفي هذا الفعل عدة مفاسد ، منها :
1- أنه يؤذي كاتب الموضوع وقراءه من المتقدمين ، ويعكر صفوهم ، ويفسد عليهم موضوعهم فقد يشغلهم عن أصل الموضوع بالرد على هذا المبتدىء ، وقد ينفرهم من الكتابة في الملتقى . وقد أخبرني أحدكبار طلبة العلم أنه كتب موضوعا في هذا الملتقى ، فوجد مناقشات غير سديدة تدل على ضعف مستوى أصحابها ، فلم يعد إلى الكتابة في الملتقى ، ولهذا السبب نجد أن ملتقى أهل الحديث وإن كان قويا إلا أنه في بدايته كان أقوى مماهو عليه الآن .
قال الخطابي : ولو لم يربح الإنسان في العزلة والتخلي عن الناس وعن مساويهم والانقطاع عن محاورتهم إلا ما يكفاه من فضل مؤونة التحرز منهم وما يستفيده من الأمان أن يرفعوا عليه قولا يسمعونه يتكلم به في حال غفلة واسترسال أو يتأولوا عليه كلاما لا يبلغ عقولهم كنهه فيوجهوه إلى غير جهته وينحلوه غير صفته لكان فيه كفاية وكافية وعصمة واقية ، وقد روينا عن عبد الله بن مسعود أنه قال : ما أنت محدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة .( العزلة /30)
وأهل العلم إذا رأوا أن المبتدئين يلجون في تلك المسائل الدقيقة التي يطرحونها ربما أحجموا عن الكتابة في الملتقى حماية للمبتدئين من الفتنة كماسيأتي بيانه .
2- أنه قد يكون من الكلام في دين الله بغير علم ، والكلام في دين الله بغير علم من أشد المحرمات وأقبح المنكرات كما هو معلوم .
3- أنه مناف لآداب طالب العلم ، وربما حرمه خيرا كثيرا .
قال الزهري : قال أبو سلمة : لو رفقتُ بابن عباس لأفدتُ منه علما كثيرا .
قال : وكان أبو سلمة ينازع ابن عباس في المسائل ويماريه ، فبلغ ذلك عائشة فقالت : إنما مثلك يا أبا سلمة مثل الفروج سمع الديكة تصيح فصاح معها يعني أنك لم تبلغ مبلغ ابن عباس وأنت تماريه .( تاريخ مدينة دمشق 29/305)
وإذا ضربنا مثالا حديثا لهذا قلنا : هو كطالب في المرحلة الابتدائية سمع مجموعة من أساتذة الجامعة يناقشون مسألة من مسائل العلم والاختصاص، فجعل يناقش معهم
إن قراءة المبتدىء للمسائل الدقيقة التي يطرحها المتقدمون أمر غير محمود ، وفيه عدة مفاسد ، منها :
1- أنه يخالف المنهج الصحيح في طلب العلم ، فالشأن في طالب العلم أن يتدرج فيه فيبدأ بصغار العلم قبل كباره . قال الشاطبي : ومنه أن لا يذكر للمبتدئ من العلم ما هو حظ المنتهى بل يربي بصغار العلم قبل كباره .( الموافقات 4/191)
ومما قيل في تفسير قول الله تعالى {كونوا ربانيين} : الرباني الذي يربي الناس بصغار العلم قبل كباره . (صحيح البخاري 1/37)
قال ابن حجر : والمراد بصغار العلم : ما وضح من مسائله ، وبكباره : مادق منها وقيل : يعلمهم جزئياته قبل كلياته ، أو فروعه قبل أصوله ، أو مقدماته قبل مقاصده. (فتح الباري 1/162)
2- أنه يشوش ذهن المبتدىء ، وربما سبب له مشكلة ، أو أوقعه في فتنة .
قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : ما أنت بمحدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة . رواه مسلم في مقدمة صحيحه 1/11.
قال ابن وهب : وذلك أن يتأولوه غير تأويله ويحملوه إلى غير وجهه . (الاعتصام 2/14) .
وهذا شيء شاهدناه في هذا الملتقى فمثلا رأينا من يطرح موضوعا ينبه فيه على بعض الأخطاء العلمية في الكتب ونحوها فيدخل فيه المبتدىء ولايستفيد منه شيئا ، وإنما يفهم من الموضوع مالايفهم منه فيشكك في نية كاتبه تصريحا أو تلميحا ، ويتهمه بالغيبة . ومثل هذا حدث أيضا للأئمة السابقين . فقد دخل يوسف بن الحسين الرازي الصوفي على ابن أبي حاتم الرازي وعاب عليه تصنيفه كتاب الجرح والتعديل وقال له : استحييت لك يا أبا محمد ، كم من هؤلاء القوم حطوا رواحلهم في الجنة منذ مائة سنة ومائتي سنة وأنت تذكرهم وتغتابهم على أديم الأرض !( الكفاية في علم الرواية /38)
وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل : جاء أبو تراب النخشبي إلى أبي فجعل أبي يقول : فلان ضعيف . فلان ثقة . قال أبو تراب : يا شيخ لا تغتب العلماء ، فالتفت أبي إليه وقال له : ويحك هذه نصيحة ليست هذه غيبة .
(تاريخ بغداد7/154 ، تلبيس إبليس /409)
وقيل ليحيى بن سعيد القطان : أما تخشى أن يكون هؤلاء الذين تركت حديثهم خصماءك عند الله تعالى ؟ قال : لأن يكون هؤلاء خصمائي أحب إلى من أن يكون خصمى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لم حدثت عنى حديثا ترى أنه كذب
(الكفاية في علم الرواية /44)
3- أنه يضيع وقت المبتدىء الذي ينبغي أن يغتنمه في دراسته وتحصيله علوم المرحلة التي هو فيها ، وهذا من العجز الذي نهانا النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : "احرص على ماينفعك واستعن بالله ولاتعجز" رواه مسلم . قال الشيخ ابن عثيمين في شرح هذا الحديث : طالب العلم الذي يشرع في كتاب يرى أنه منفعة وفيه مصلحة له ، ثم بعد أسبوع أو شهر يمل ، وينتقل إلى كتاب آخر ، هذا نقول : استعان بالله وحرص على ماينفعه ولكنه عجز ، كيف عجز ؟ بكونه لم يستمر ؛ لأن معنى قوله "لاتعجز" أي لاتترك العمل بل مادمت دخلت فيه على أنه نافع فاستمر فيه . ولذا تجد هذا الرجل يمضي عليه الوقت ولم يحصل شيئا ، لأنه أحيانا يقرأ في هذا ، وأحيانا في هذا . حتى في المسألة الجزئية تجد بعض طلبة العلم مثلا يريد أن يراجع مسألة من المسائل في كتاب ، ثم يتصفح الكتاب يبحث عن هذه المسألة ، فيعرض له أثناء تصفح الكتاب مسألة أخرى يقف عندها ثم مسألة ثانية فيقف عندها ثم ثالثة فيقف ثم يضيع الأصل الذي فتح الكتاب من أجله فيضيع عليه الوقت ، وهذا ليس بصحيح بل الصحيح أن تنظر الأصل الذي فتحت الكتاب من أجله ... ولهذا كان من هدي الرسول عليه الصلاة والسلام أن يبدأ بالأهم الذي تحرك من أجله ...... فقول الرسول صلى الله عليه وسلم :"لاتعجز" أي لاتكسل وتتأخر في العمل إذا شرعت فيه ، بل استمر لأنك إذا تركت ثم شرعت في عمل آخر ثم تركت ثم شرعت ثم تركت ماتم لك عمل .
(شرح رياض الصالحين لابن عثيمين 3/99)
[COLOR="Red"]فنصيحتي للمبتدئين في هذا الملتقى من الأعضاء والضيوف أن يقتصروا على الدخول فيما يحتاجون إليه في مرحلتهم العلمية التي هم فيها وألا يدخلوا فيما يطرحه المتقدمون من مسائل العلم الدقيقة والإشكالات المتقدمة وليحفظوا أوقاتهم وأذهانهم ولايشغلوها بمالما يتهيئوا له ،[/COLOR] وصدق من قال :
العلم إن طلبته كثيرُ
والعمر عن تحصيله قصيرُ
فقدم الأهم منه فالمهم
[COLOR="Blue"]ونصيحتي للمتقدمين في هذا الملتقى أن يعتنوا بهذا الأمر ، فيقتصدوا في الردود والمناقشات والمباحثات التي كثيرا ماتطول وتتشعب وربما خرجت عن أصل الموضوع ، ويجتهد كل مشارك في إثبات صحة وجهة نظره ، وحشد الأدلة والنقول ، وهذا كله يستغرق وقتا كثيرا ، وربما كانت الثمرة ضعيفة لاتستحق أن يبذل لأجلها كل ذلك الوقت ، فكان الأولى صرف ذلك الوقت فيما هو أنفع ، فاعتنوا ياإخواني بترتيب الأولويات ، واحرصوا على أوقاتكم كما كان سلفكم الصالح . [/COLOR]
قال العباس بن الحسن بن عبيد الله بن العباس بن علي بن أبى طالب : اعلم أن رأيك لا يتسع لكل شيء ففرغه للمهم ، وأن مالك لا يغني الناس كلهم فخص به أهل الحق وأن كرامتك لا تطيق العامة فتوخ بها أهل الفضل ، وأن ليلك ونهارك لا يستوعبان حاجتك وإن دأبت فيهما فأحسن قسمتهما بين عملك ودعتك من ذلك ؛ فإن ما شغلك من رأيك في غير المهم إزراء بالمهم ، وما صرفت من مالك في الباطل فقدته حين تريده للحق ، وما عمدت من كرامتك إلى أهل النقص أضر بك في العجز عن أهل الفضل ، وما شغلت من ليلك ونهارك في غير الحاجة أزرى في الحاجة .
(تاريخ بغداد 12/126)
أسأل الله أن ينفع بهذه النصيحة كاتبها وقارئها ، والحمدلله رب العالمين .[/indent]

أبو شهيد 12-08-07 11:19 PM

جزاكَ اللهُ خيراً , وباركَ اللهُ فيك ..

من الآن لن أكونَ إلا ناسخاً منْ الدُررِ السُنية , أو ناقلاً لكلامِ عالمِ موثوق , منْ مصدرٍ موثوق !

أو سائلاً , أو ساكتاً !

ابن ربيعة الأزدي 13-08-07 12:09 AM

جزاك الله خيرا...

فهذا والله ما هو حاصل للأسف,

أسأل الله تعالى بأسماءه الحسنى أن لا يجعلنا نشتغل بالمفضول عن الفاضل

العويشز 13-08-07 01:12 AM

أحسنت ، وبارك الله فيك.
وكلامك في محله.

المحب الأثري 13-08-07 01:19 AM

جزيت الجنة

سلطان العتيبي 13-08-07 08:07 AM

شيخنا بسام وفقه الله ... ماهي بأول دررك!! فلله درك.

أبو إبراهيم 13-08-07 08:12 AM

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

إحسـان العتيـبي 13-08-07 08:18 AM

جزاك الله خيراً
ونفع بك

أزماراي 13-08-07 09:02 AM

نفعنا الله بعلمكم

يوسف بن عيسى 13-08-07 09:27 AM

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك


الساعة الآن 09:18 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.