ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   استراحة الملتقى (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=13)
-   -   ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=231953)

أم هانئ 17-12-10 06:00 PM

** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[COLOR=red][U][SIZE=5]1-[/SIZE] [SIZE=5]الشــر ليس إليـــــــك[/SIZE] [/U][/COLOR]

[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=red][U]سبحانك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك .[/U][/COLOR][/SIZE][/FONT]



[COLOR=#ff0000][B][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=#000000](([/COLOR] [COLOR=black]ولله ما في السماوات وما في الأرض[COLOR=blue][U] [COLOR=blue]ليجزي[/COLOR][/U][/COLOR][/COLOR][COLOR=blue][U] الذين أساءوا بما عملوا [/U][/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]
[COLOR=#ff0000][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black][B][U][COLOR=blue]ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى[/COLOR] .))[/U][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT][/COLOR]

[COLOR=#ff0000][COLOR=#ff0000][B][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]سورة النجم / الآية 31[/COLOR] [/SIZE][/FONT][/B][/COLOR]


[/COLOR][/COLOR]
[B][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]** سمعت يوما تلك الآية ، تُتلى بصوت رخيم يدعو إلى التدبر و الهداية :[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]


[B][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]- فقد صرح تعالى في تلكم الآية أنه يجزي عباده المحسنين بالحسنى[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]

[B][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]، بينما أسند جزاء المسيئين إلى أعمالهم السيئة الدنيـــا [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]

[COLOR=black][FONT=arial narrow][SIZE=5][B]، فنزّه نفسه - [/B][B]سبحانه وتعالى وعزّ وجلّ - عن نسبة الجزاء [/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]بالسوء إلى ذاته العليا .[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B]

[SIZE=4]__________________________________________[/SIZE]

[SIZE=4]** السَِّمْطُ هو : الخيط الذي يجمع حبات العُقد .[/SIZE]
<!-- / message -->

أم هانئ 19-12-10 11:38 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[SIZE=5][FONT=arial narrow][U][COLOR=#ff0000]2- اللهم : اغننا بفضلك عن جميع خلقك .[/COLOR][/U][/FONT][/SIZE]


[SIZE=5][FONT=arial narrow]ألفتني في اطّراد ضعفٍ منذ أمد ليس طويلا ، أجهد ويشق عليّ [/FONT][/SIZE]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]عملٌ و إن كان سهلا يسيرا ، وقد كنتُ قبلا أرى مثله هيّنا ويسيرا[/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]العين ضعفت وصار بصري كليلا ، يشق علي مضغ قاسي الطعام قليلا[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]يضطرني جسدي إلى الدَّعة أمدا طويلا طويلا[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]فراعني تغيُّر حالي وصار بالي كسيفا كسيرا[/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]أََسَيَطَّرِدُ حالي حتى أصير على الأنام كليلة ؟[/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]ففزعت أدعو الرحمن ربي بتضرّعٍ و كثيرا :[/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=red][U]( اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا [COLOR=blue]أبدا ما أحييتنا[/COLOR] واجعله الوارث منا )[/U][/COLOR][/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]فَدُمْتُ على تكرار سؤالي ؛ آملة من الكريم قََـبُلا .[/SIZE][/FONT]

<!-- / message -->

أم هانئ 21-12-10 07:38 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[FONT=arial narrow][U][SIZE=6][COLOR=#ff0000]3- إن الله واسع عليم [/COLOR][/SIZE][/U][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]حان وقت الرحيل لأداء حجة الفريضة ، و تحتم ترك الصغار في[/COLOR][/SIZE][/FONT]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]تلكم السفرة الوحيدة ، فركبني هم وغم و صيّرني فكري شريدة :[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]- من للصغار مثل أم حانية ودودة ؟[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]- من يطعمهم ، ويرعاهم ، و يحفظهم من كل حادثة جديدة ؟ [/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]- من يتعهد وقايتهم من برّد ليلة شديدة ؟ [/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]- من يرقيهم صباحَ مساء! برقية محيطة حميدة ؟[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]** فــاتصل دمع العين سيلاً طويلاً مديدا ، [/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]و انخلع قلبي حال الفراق [/FONT][/SIZE][/COLOR][COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]فصار مني بعيدا ؛[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]فناشدت ربي صبرا على الفراق حميدا ،[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]وصبّرتُ النفسَ أردد دعاء سفري ؛ لفضل ربي مريدة ،[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][FONT=arial narrow][SIZE=5]فرزقني الرحمن فهمًا عجيبًا رائقًا وفريدا !!![/SIZE][/FONT][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]كأنما لم أكن لألفاظ الحديث واعية حافظة عتيدة :[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][COLOR=red][U][SIZE=5][FONT=arial narrow]((.... اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل ...))[/FONT][/SIZE][/U][/COLOR][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]يصحبني في سفري ، ويخلفني في أهلي ، يكلأنا حافظا و شهيدا .[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]فهدأ رُوعي و سكن قلبي لما جاء في الحديث سعيدة[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][FONT=arial narrow][SIZE=5]وزال بذا هم فراق الصغار بعيدا .[/SIZE][/FONT][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]و كان أمري بفضل من الرحمن ميسرًا و وسديدا .[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow]ودام سفري شهـــــــــــرًا وعدتُ عودًا حميدا .[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][FONT=arial narrow][SIZE=5]و عجبتُ من حفظ الإله صغاري حفظًا كريمًا محيطًا و ودودا [/SIZE][/FONT][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow][U]فقلت لنفسي :[/U] [/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]لِـمَ العجب ؟[/COLOR] ألم يكن صاحبي في سفري وخليفتي[/FONT][/SIZE][/COLOR]

[COLOR=black][FONT=arial narrow][SIZE=5]في أهلي [/SIZE][COLOR=blue][SIZE=6]ربًّا قيّومًا [U]واسعًا[/U] وحميدا .[/SIZE][/COLOR][/FONT][/COLOR]
<!-- / message -->

أم هانئ 22-12-10 10:15 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=red][U]4- وإن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها [/U][/COLOR][/FONT][/SIZE]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]تأملتُ يوما كيف يذوب الملح في الطعام .[/SIZE][/FONT]
[FONT=arial narrow][SIZE=5]ينتشر بقدر متساوٍ يمازج جميعه في تمام .[/SIZE][/FONT]
[FONT=arial narrow][SIZE=5]بقدرة تخللت جزيئات الملح جزيئات الطعام .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]تخللا عجيبا يسوّغ مذاق القوت للطاعمين من الأنام .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]هَبْ : أن الله لم يأذن للملح بالذوبان ؟ ![/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]أو جعل امتزاجه في طعامنا غير متساوٍ في تمام ؟![/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]فما كان يسوغ لطاعمٍ -أبدا- طعام !!![/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]فالحمد لله على نعمه التي تترى، وعلى أنبيائه منا السلام .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه نرفعه بقلوبنا إلى مولنا البرّ السلام .[/SIZE][/FONT]

أم هانئ 23-12-10 03:42 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[SIZE=5][FONT=arial narrow][U][COLOR=#ff0000]5- الطهور شطر الإيمان[/COLOR][/U][/FONT][/SIZE]


[SIZE=5][FONT=arial narrow]قرأت يوما قوله تعالى : (([B] [COLOR=black]إن الله يحب [/COLOR][COLOR=red][U]التوابين[/U][/COLOR] ويحب [/B][/FONT][/SIZE]

[B][SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=red][U]المتطهرين[/U] [COLOR=black]))[/COLOR][/COLOR][COLOR=black]سورة البقرة / الآية 222 -[/COLOR][/FONT][/SIZE][/B]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]فعجبت من لطف جمعه تعالى بين التوابين والمتطهرين .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]وسبّحت الله على كمال بيانه في كتابه الهادي المبين .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]فالتوبة طهور لسرائر و قلوب عباد الله المذنبين .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]والماء والتراب طهور لأبدان عباد الله المتطهّرين .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]فسبحان من يحب الطهارة لعباده ظاهرين ومبطنين .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]ينزههم عن : الأنجاس والأرجاز والأحداث و سيءِ خلقٍ مشين .[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]شرع تكرار الدعاء بذا على لسان نبيه الهادي الأمين ،[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5]يردده -بعد كل وضوء - من كان راغبا في فضله من المتسننين :[/SIZE][/FONT]

[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=red](( اللهم اجعلني من[COLOR=blue] [U]التوابين [/U][/COLOR]واجعلني من [COLOR=blue][U]المتطهرين[/U][/COLOR] .))[/COLOR][/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]اللهم تقبل دعاءنا وأدخلنا برحمتك في من تحب من عبادك[/COLOR][/SIZE][/FONT]
[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=black]اللهم آمــــــــــــين آمـــــــــين آمــــــــــين .[/COLOR][/SIZE][/FONT]


[FONT=arial narrow][SIZE=5]و الحمد لله على نعمائه- دوما - الملك [COLOR=red][U]القدّوس[/U][/COLOR] ربّ العالمــــــــــــــــــــين .[/SIZE][/FONT]
<!-- / message -->

أم هانئ 25-12-10 12:31 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[CENTER][B][COLOR=black][FONT=traditional arabic][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=red][U]6-لا يكن حبّك كلفًا ، ولا بغضك تلفًا[/U][/COLOR][/SIZE][/FONT][/FONT][/COLOR][/B]
[B][COLOR=black][FONT=traditional arabic][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=red][U]*هــــــــــــــــونا مـــــــــــــــا!![/U][/COLOR][/SIZE][/FONT][/FONT][/COLOR][/B]




[B][FONT=traditional arabic][FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=darkgreen][U]هل أحبك أحدهم -يوما - في الله ؟[/U][/COLOR][/SIZE][/FONT][/FONT][/B]


[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=darkgreen][B][FONT=traditional arabic]وأخذ يقسم لك[/FONT][/B][B][FONT=traditional arabic] : [/FONT][/B][B][FONT=traditional arabic]إن قربك ورضاك عنه غاية أمله و مناه[/FONT][/B][/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][B][FONT=traditional arabic][FONT=arial narrow][COLOR=darkgreen]وكلما لقيك فَدّاك بالنفس وفاضت بالحبّ عيناه [/COLOR][/FONT][/FONT][/B][/SIZE]
[SIZE=5][B][FONT=traditional arabic][FONT=arial narrow][COLOR=darkgreen]وقد حُزتَ على خالص ودّه ورضاه [/COLOR][/FONT][/FONT][/B][/SIZE][/CENTER]
[FONT=arial narrow][SIZE=5][B][FONT=traditional arabic][COLOR=darkgreen]وعند أول تعرّوضك لسخطه وجفاه .............................. ..............[/COLOR][/FONT][/B][/SIZE][/FONT]

[CENTER][FONT=arial narrow][SIZE=5][B][FONT=traditional arabic][COLOR=red]ينقلب حاله إلى شديد العداوة ...[/COLOR][/FONT][/B][/SIZE][/FONT]
[FONT=arial narrow][SIZE=5][B][FONT=traditional arabic][COLOR=red]يقسى قلبه ويخلو من الحب و النداوة ..[/COLOR][/FONT][/B][/SIZE][/FONT]
[FONT=arial narrow][SIZE=5][B][FONT=traditional arabic][COLOR=red]و تجد الحب- المزعوم – قد طــار ..[/COLOR][/FONT][/B][/SIZE][/FONT]
[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=red][B][FONT=traditional arabic]وبعد الود والأشعار يكون أول من يصليك -إن [/FONT][/B][B][FONT=traditional arabic]استطاع- بالنار!!![/FONT][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]


[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=blue][B][FONT=traditional arabic]فكيف –بالله- تحول ذاك الحب و الكلف إلى دعاء عليك بالهلاك والتلـــف ؟[/FONT][/B][B][FONT=traditional arabic]!!![/FONT][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT]
<!-- / message -->

أم هانئ 26-12-10 11:58 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][U][SIZE=5][COLOR=red]7- عبــاد الرحمن ...[/COLOR][/SIZE][/U]


[COLOR=red](( [COLOR=blue][U]وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ[/U][/COLOR] الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ [COLOR=blue][U]هَوْنًا[/U][/COLOR] * وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ
[COLOR=blue][U]قَالُوا سَلَامًا[/U][/COLOR] *[COLOR=blue][U]وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبهِِّم سُجَّدًا وَقِيَامًا[/U][/COLOR] ))[/COLOR]
62- 64 سورة الفرقان

سألت نفس يوما : لِمَ عبَّد الله الموصوفين في هذه الآيات لاسمه الرحمن دون سواه ؟

فعجبتُ من لطف مناسبة ما ذُكر من وصفهم لهذا الاسم وتضمن تلك الصفات معناه !

- يحيا أحدهم في الأرض هونًا ، لينا حليما رفيقا ، هكذا سمته مادام في الأرض محياه .

- وإذا خاطبه الجاهلون ، ردّ سالما من إثمٍ ، دافعا برفقٍ ؛ فلا يقابل جهلهم بجهلٍ ، حاشاه ثم حاشاه .

- ثم يبيت للرحمن : قائما ساجدا ؛ راجيا طامعا في رحمته ورضاه .


فتعبّد الرحماء باسم الرحمن عاملين في الحياة بمقتضاه ، فسبحان من وسع برحمته كل شيء وبها حواه .

وسبحان من استوى بأوسع صفاته على أوسع مخلوقاته ، جلّ الرحمن في علاه .[/SIZE][/FONT]
[FONT=Traditional Arabic][SIZE=5][/SIZE][/FONT]
[/CENTER]

<!-- / message -->

أم إبراهيم العقاد 26-12-10 10:36 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
ما شاء الله تبارك الله

بارك الله فيكِ و نفع بكِ

أم هانئ 31-12-10 06:38 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[QUOTE=أم إبراهيم العقاد;1441027]ما شاء الله تبارك الله

بارك الله فيكِ و نفع بكِ[/QUOTE]

[SIZE=5]وجزاك وفيك بارك الله أختنا الكريمة[/SIZE]

أم هانئ 31-12-10 06:39 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[SIZE=5][FONT=Arial Narrow][U][COLOR=#ff0000]8- تُرى كيف سيكون النداء ؟[/COLOR][/U](1)


كلما سمعت بوفاة أحد الخلق فضلا عن أحد أكابر العلماء

طفقتُ أُفكر : يا تُرى بأي الأسماء نادته ملائكة السماء ؟

فمثلا : عند وفاة شيخنا الألباني :

تملك هذا السؤال خاطري و جناني :

أتُراه نُودي : بياناصر الدين ؟ أم بيا أبا عبد الرحمن ؟

أم بيا محدث بلاد الشام ؟

نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا من الأنام .

ثم يهمني بعدُ حالي :

يحدوني الأمل والرجاء ، وأخشى عاقبة عملي الذي ساء .

[COLOR=red] تُــرى كيـف سيكـون النـداء ؟[/COLOR]

_---------------------------------------------- [/FONT][/SIZE]

[FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=arial narrow](1)- [ كنا في جنازة في بقيع الغرقد ، فأتانا النبي ، فقعد وقعدنا حوله ، كان على رؤوسنا الطير ، وهو يلحد له ، فقال : أعوذ بالله من عذاب القبر ، ثلاث مرات ، ثم قال : إن العبد المؤمن إذا كان فى إقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا ، نزلت إليه الملائكة ، كأن على وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة ، وحنوط من حنوط الجنة ، فجلسوا منه مد البصر ، ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : يا أيتها النفس الطيبة ، اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء ، فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين ، حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وذلك الحنوط ، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض ، قال : فيصعدون بها ،[COLOR=red] فلا يمرون بها ، يعني على ملأ من الملائكة ، إلا قالوا : ما هذه الروح الطيبة ؟ فيقولون : [U]فلان ابن فلان ، بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا [/U][/COLOR]، حتى ينتهوا بها إلى السماء ، فيستفتحون له ، فيفتح له ، فيشيعه من كل سماء مقربوها ، إلى السماء التي تليها ، حتى ينتهى بها إلى السماء التي فيها الله ، فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين ، وأعيدوه إلى الأرض ، فإني منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى ، قال : فتعاد روحه في جسده ، فيأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول ربي الله ، فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله ، فيقولان له : ما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت ، فينادي مناد من السماء : أن صدق عبدي ، فافرشوه من الجنة ، وافتحوا له بابا إلى الجنة ، قال : فيأتيه من روحها وطيبها ، ويفسح له في قبره مد بصره ، قال : ويأتيه رجل حسن الوجه ، حسن الثياب ، طيب الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد ، فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه الذي يجئ بالخير ، فيقول ، أنا عملك الصالح ، فيقول : يا رب ، أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي ، قال : وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه ، معهم المسوح ، فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : أيتها النفس الخبيثة ، اخرجي إلى سخط من الله وغضب ، قال : فتتفرق في جسده ، فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول ، فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين ، حتى يجعلوها في تلك المسوح ، ويخرج منها كأنتن ريح خبيثة وجدت على وجه الأرض ، فيصعدون بها ،[COLOR=red] فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الخبيث ؟ [U]فيقولون فلان ابن فلان ، بأقبح أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا [/U][/COLOR]، حتى ينتهى بها إلى السماء الدنيا ، فيستفتح له ، فلا يفتح له ، ثم قرأ رسول الله ( لا تفتح لهم أبواب السماء ، ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ) الأعراف : 40 ، فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سجين ، في الأرض السفلى ، فتطرح روحه طرحا ، ثم قرأ : ( ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح في مكان سحيق ) الحج : 31 ، فتعاد روحه في جسده ، ويأتيه ملكان فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ، فيقول : هاه هاه لا أدري ، فينادي مناد من السماء : أن كذب فافرشوه من النار ، وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه قبره ، حتى تختلف أضلاعه ، ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب منتن الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسوؤك ، هذا يومك الذي كنت توعد ، فيقول : من أنت ، فوجهك الوجه الذي يجئ بالشر ، فيقول : أنا عملك الخبيث ، فيقول رب لا تقم الساعة ]
الراوي: البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 396
خلاصة الدرجة: صحيح .[/FONT][/SIZE][/FONT]

أم إبراهيم العقاد 31-12-10 08:17 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
اللهم احسن خاتمتنا و احسن وقوفنا بين يديك

وليد 31-12-10 08:52 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[QUOTE=أم هانئ;1445001]
[FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=arial narrow](1)- [ كنا في جنازة في بقيع الغرقد ، فأتانا النبي ، فقعد وقعدنا حوله ، كان على رؤوسنا الطير ، وهو يلحد له ، فقال : أعوذ بالله من عذاب القبر ، ثلاث مرات ، ثم قال : إن العبد المؤمن إذا كان فى إقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا ، نزلت إليه الملائكة ، كأن على وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة ، وحنوط من حنوط الجنة ، فجلسوا منه مد البصر ، ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : يا أيتها النفس الطيبة ، اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء ، فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين ، [COLOR=darkslategray]حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وذلك الحنوط ، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض ، قال : فيصعدون بها ، فلا يمرون بها ، يعني على ملأ من الملائكة ، إلا قالوا : ما هذه الروح الطيبة ؟ فيقولون : [U]فلان ابن فلان ، بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا [/U]، حتى[/COLOR] ينتهوا بها إلى السماء ، فيستفتحون له ، فيفتح له ، فيشيعه من كل سماء مقربوها ، إلى السماء التي تليها ، [COLOR=red]حتى ينتهى بها إلى السماء التي فيها الله ،[/COLOR][/FONT][/SIZE][/FONT]
[/QUOTE]


لم أفهم هذه العبارة باللون الأحمر

هلا شرحتموها بارك الله فيكم

أم هانئ 08-01-11 06:27 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[QUOTE=أم إبراهيم العقاد;1445077]اللهم احسن خاتمتنا و احسن وقوفنا بين يديك[/QUOTE]


[SIZE=5]آمين آمين آمين[/SIZE]

أم هانئ 08-01-11 06:33 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[QUOTE=وليد;1445108]

[FONT=Arial Narrow][SIZE=5][COLOR=#ff0000]حتى ينتهى بها إلى السماء التي فيها الله [/COLOR][/SIZE][/FONT]

لم أفهم هذه العبارة باللون الأحمر

هلا شرحتموها بارك الله فيكم[/QUOTE]


[SIZE=5]أي السماء التي فوقها الله سبحانه وتعالى وعز وجل .[/SIZE]
[SIZE=5][/SIZE]
[SIZE=5] هذا والله تعالى أعلى وأعلم .[/SIZE]

أم هانئ 08-01-11 06:36 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1><!-- / icon and title --><!-- message -->
[SIZE=5][FONT=arial narrow][U][COLOR=#ff0000]9- هل نعبد الله باسمه الغني ؟[/COLOR][/U][/FONT][/SIZE]


[SIZE=5][FONT=arial narrow]قرأت يوما قوله تعالى : [/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow](( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل [COLOR=red][U]ربنا تقبل منا [/U][/COLOR]إنك أنت السميع العليم )) سورة البقرة / الآية 127 [/FONT][/SIZE]


[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]فعجبت : لِمَ يدعو النبيّان بقبول البناء والعمـل ![/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]وقد أُمرا برفع بناء البيت فأجابا بكل حبّ على عجل ![/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]كأنما يخشون ردّ العمل ، ويرجون أن يكون عند الإله قد قُبِل ![/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]وزاد عجبي بجواب رسولنا عائشة عن أهل الخير و الوجل ![/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=arial narrow]-* [ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذه الآية { [COLOR=red][U]والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة[/U][/COLOR] } قالت عائشة : أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون قال لا يا بنت الصديق [COLOR=red][U]ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون أن لا تقبل منهم أولئك الذين يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون .] [/U][/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3175 / خلاصة الدرجة: صحيح[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]عجبا : يسارعون في الخيرات وقلوبهم بين الخوف والأمل[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]و يرجون ربّ السماوات ألا يردّ طيب العمل[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]وهُديتُ إلى جماع الأمر في قول ربنا سبحانه وتعالى و عزّ وجلّ :[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]- *(( [COLOR=red][U]يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد * إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد ))[/U][/COLOR]سورة فاطر / الآية 15- 16[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=arial narrow]*- [عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال " يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا . يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني أهدكم . يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم . يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم . يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم . يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . [COLOR=red][U]يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا [/U][/COLOR]. يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه " . وفي رواية : " إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي . فلا تظالموا " . ][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2577 / خلاصة الدرجة: صحيح .[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue]حينها علمت : لِمَ كان سمت أسلافنا دومة الخشية وملازمة الافتقار إلى الإله و الوجلّ[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[FONT=arial narrow][SIZE=5][COLOR=blue]ودوام تساؤل : بين خشية و رجاء وأمل : تُرى هل يُنعِم الغني بقبول ذلك العمل ؟[/COLOR][/SIZE][/FONT]



<!-- / message -->

أم هانئ 08-01-11 06:38 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][COLOR=red][U]10- تصبّري يا نفس : ( أجمل ما في الدنيا أنها فانية ).[/U][/COLOR][/SIZE][/FONT]

[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=blue][U]تفكّرتُ يومًا :[/U][/COLOR][/FONT][/SIZE]




[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=blue]ماذا لو كان بقاؤنا في هذه الدنيـا دواما سرمدا ؟[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=blue]واحسرتاه إن دامت حياتنا في هذه الدنيا كذا أبـدا![/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=blue]وطفقت أحمدُ ربّنا أن جعـل لكبـدنا فيهـا حـدا .[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=blue]رحمنـا ولم يجعلها لعباده مستقـرا دائما وخلــدا .[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=blue]فالحمد لله على نعمائه حمدا كثيرا طيبـــا ممتـدا .[/COLOR][/FONT][/SIZE][/CENTER]

<!-- / message -->

أم هانئ 22-01-11 04:29 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[SIZE=5][FONT=Arial Narrow][U][COLOR=#ff0000]- لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله .(1)


[/COLOR][/U]لا غنى لبشرٍ عن رطوبة فيه و نداوة رضابـه. [/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]فلا يكاد يطيق بشرٌ جفاف حلقه ولسانــه.[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]كذا وصف الشارع الحكيم حال الذاكر لربه.[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]دائم مقيم على ذكره دوام تلازم لعابه للسانه.[/FONT][/SIZE]



[SIZE=5][FONT=arial narrow]____________________________[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow](1 )- { أن رجلا قال يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبث به قال : [COLOR=red]لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله }[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]الراوي: عبدالله بن بسر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3375[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=arial narrow]خلاصة الدرجة: صحيح[/FONT][/SIZE]<!-- / message -->

أم هانئ 22-01-11 04:44 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=red][U]12- لا إمامة مع عافية ودوام سلامة .[/U][/COLOR]

كم رفعت كفيّ بالدعاء لباسط الأرض ورافع السمــــــاء

أسأله : أن يجعلني وذريتي أئمة للأتقياء وألا يحرمنا أجر هذا الاصطفاء

أكرره غافلة عن سنة لله ماضية بتلازم الإمامة للفتن وعظيم البـلاء

فما أدراني : أأثبت في البلاء ؟ أم تزل قدمي إلى درك فتنة ظلمـاء ؟

فلما خشيت الفتن آثرت السلامة والعافية وتركت ذاك الدعــاء

واستبدلتُ به : [COLOR=red](( اللهم اهدني فيمن هديت ، [U]وعافني فيمن عافيتَ[/U] ... ))[/COLOR]
فليدعُ -غيري- بالإمامة من يشاء مع دعائي الخالص له :

أن يثبته الله على شديد الفتن وعظيم البــــــــــلاء .[/FONT][/SIZE][/FONT][/CENTER]

أم هانئ 23-01-11 02:19 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[SIZE=5][COLOR=#ff0000][U]13- اللهم ارزقنا كلمة الحق في الغضب والرضا. [/U][/COLOR][/SIZE]
[SIZE=5] [/SIZE]
[SIZE=5] [/SIZE]
[SIZE=5] [/SIZE]
[SIZE=5] [/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#000000]الإنسان إمّا مادحٌ أو ذامٌ و قليلٌ عن كليهما ساكــت[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#000000]فإن أحبّ غالى في محبوبه فلا يُرى له في مدحه ضابــط[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#000000]وإن أبغض غالى في ذمّه فهو لكل حسن في خصمه جاحد[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#000000]وبعضهم يرى أنه تقي نقي مادام لـذمّ خصمـه تارك[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#000000]وقليل من يذكر خصمه بخير قوّامًا بالحق لربّه و بعدله شاهد [/COLOR][/SIZE]
[SIZE=5] [/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#000000]قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) المائدة آية(8).[/COLOR][/SIZE]

أم هانئ 24-01-11 07:13 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=blue][SIZE=5]14- [U]لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ( 1 )[/U][/SIZE][/COLOR]


- تنقسم أعمال العبد إلى أعمال ظاهرة بالجوارح ، وأعمال يؤديها بالقلوب
- ومن أهم ما يطالب به عبد أن يحبّ لأخيه كل نعمة و أمر عنده مرغوب
- فعلقّ الشارع الحكيم كمال إيمان العبد الواجب فجعله لازما من قلب كل مربوب
-فـإذا خلا منه قلب عبد تُوُعِد بتأخر دخوله جنة الخلد عن السبق صار محجـوب
- ولو شاء الإله أن يحاسبه على ذلك بعدله صيّره في جهنم لأجلٍ عن الصراط مقلوب
[COLOR=red][U]- فلينتبه اللبيب : إن فرضه وكمال واجب إيمانه المطلوب : محض عمل منوط بالقلوب[/U][/COLOR]
- فلا يحلّ لعادم الطمع فيما عند صاحبه ، مستشرفا عطاءً - بزعمه - حق له مسلوب
- فجلّ حقّه أن يحبّ صاحبه له أن يحوذ مثل ما عنده مخلصا من قلبه غير كاره ولا مكروب
- ولا يلزمه قسم ملكه على أخيه محبة ، فمثل ذلك العطاء غير واجب ولا حتما منه مطلوب
- فالحمد لله الذي حكم فخفف على خلقه - سبحانه -عليم خبير بذات القلوب

[SIZE=6][U]وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - :[/U][/SIZE]

[COLOR=purple]ماذا يقول أه ** ل العلم في رجل
آتاه ذو العرش مالا ** حج واعتمرا
فهزه الشوق ** نحو المصطفى طربا
[COLOR=red]أترون الحج أفض ** ل أم إيثاره الفقرا[/COLOR]
أم حجه عن ** أبيه ذاك أفضل أم
ماذا الذي يا ** سادتي ظهرا
فأفتوا محبا لك ** م فديتكمو
وذكركم دأبه إن ** غاب أو حضرا
[COLOR=blue][U]فأجاب رحمه الله ‏:[/U]‏[/COLOR]
[COLOR=red]نقول فيه ‏:‏ بأن ** الحج أفضل من
فعل التصدق ** والإعطاء للفقرا [/COLOR]
والحج عن وال ** ديه فيه برهما
والأم أسبق في ** البر الذي ذكرا
لكن إذا الفرض خ ** ص الأب كان إذًا
هو المقدم في ** ما يمنع الضررا
كما إذا كان ** محتاجًا إلى صلة
وأمه قد كفاها ** من برى البشرا
هذا جوابك ** يا هذا موازنة
وليس مفتيك ** معدودًا من الشعرا[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5]------------------------

(1)- (( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ))
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 13
خلاصة الدرجة: [صحيح][/SIZE][/FONT][/CENTER]

<!-- / message -->

محمود إبراهيم الأثري 24-01-11 12:21 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
آية:

مالكم لا ترجون لله وقارا

آية اقتلعت قلبي من صدري وعصرته عصراً شديداً

نعم لماذا في فعالنا بخاصة ذنوبنا ]لا نرجو لله وقارا؟؟!!

سبحانه تقدست أسماؤه تبارك اسمه وتعالى جده

شكراً لكم لموضوعكم الطيب

بالتوفيق

أم هانئ 26-01-11 01:40 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[QUOTE=محمود إبراهيم الأثري;1463954]آية:

مالكم لا ترجون لله وقارا

آية اقتلعت قلبي من صدري وعصرته عصراً شديداً

نعم لماذا في فعالنا بخاصة ذنوبنا ]لا نرجو لله وقارا؟؟!!

سبحانه تقدست أسماؤه تبارك اسمه وتعالى جده

شكراً لكم لموضوعكم الطيب

بالتوفيق[/QUOTE]


جزاكم الله خيرا ...

أم هانئ 26-01-11 01:41 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[SIZE=5] [/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=#ff0000][U]15- سلامٌ على موسى في العالمـين .[/U][/COLOR][/SIZE][COLOR=#000000]
[SIZE=5] [/SIZE][SIZE=5][COLOR=blue][U]من صنع إليكم معروفا فكافئوه .
[/U][/COLOR]
خطر لي يوما بعـد فراغي من أداء الصـلاة :-
أن لكليم الله موسى يدًا على المصلين دون سواه
فقد وُفِّق لنبينا عليه السلام يوم الإسراء لقيـاه
فسأله عما فرض على عباده سيده ومـولاه ؟
فلماعلم أن الله فرض خمسين صلاة على مصطفاه
أشفق الكليم أواه ، وأسّر إلى نبينا نصحه ونجواه :
ارجع فسل ربّ العالمين تخفيفا اسأله تنزيل رحماه
فأطاعه نبينا.. وامتن بوضع شطر الصلاة الملك الإله
نصحه الكليم : ارجع لعل الكريم يخفف عن خلقه عساه
ومازال به يراجعه حتى استحى المصطفى من كثرة سؤاله جلّ في علاه
وبقي أجر الخمسين صلاة لمن التزم بفرض خمسه وأدّاه
فما من أحد يقدر على مجازاة الكليم عنا خيرا غير الشكور مولاه
نسأل الله بأسمائه الحسنى و جميل صفاته جلّ في علاه :
أن يرزقنا حسن أداء مافرض علينا من الصلاة
وأن يجعل خير أيامنا يوم نلقى كليمه ومصطفاه
وأن يبيض بحسن الاتباع وجوهنا يوم الجمع يوم نلقـاه .

آمين آمين آمين [/SIZE][/COLOR]

أم هانئ 27-01-11 07:28 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=red][U]16-* تزوجوا الودود الولود...[/U][/COLOR][/FONT][/SIZE][/FONT]
[FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=red][U]-** خيركم خيركم لأهله .. [/U][/COLOR][/FONT][/SIZE][/FONT][/CENTER]
[FONT=traditional arabic]

[CENTER][SIZE=5][FONT=traditional arabic]* قد تُعذر المرأة إذا فقدت نعت الولود .[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]* ولكنْ هل تُراها تُعذر إذا فقدت نعت الودود !!![/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=traditional arabic]** الكلمة الطيبة صدقة ، وتبسمك في وجه أخيك صدقة ..[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]** وفي الأخـــير : النســاء شقــائق الرجــال !!![/FONT][/SIZE][/CENTER]

[/FONT]
<!-- / message -->

أم هانئ 05-02-11 01:19 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][FONT=arial narrow][COLOR=red][U]17- إن المرء يحب القوم ولـمّا يلحق بهم ..[/U][/COLOR][/FONT][/SIZE][/FONT][/CENTER]
[FONT=traditional arabic]



[CENTER][SIZE=5][FONT=traditional arabic]يحقـر أحـدنا عمـله مقـارنة بالصـالحـين مـن السلــف ..[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]ويكاد اليأس من مقاربتهم يجـلل النفـس ،و يصيبها بالإعيـاء والتلـف.[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]لولا أن مــنّ الرحمـن عليـنا سبحـانه أعلم بحالـنا وما نصـف ؛[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]فوعدنا صحبتهم إذا تحقـق في قلوبنا للصالحـين من المحبّة و الكلـف .[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]نسأل الله : أن يمتعنا بصحبة نبيه عليه من الله السلام ، وصحبه الغّرِّ الكرام،[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]وكذا صحبة الصالحين من السلف ، ومن تبعهم بإحسان من الخلـف ،[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]وألاّ يحرمنا بذنوبنا تحقيـق ذلك الهدف ، ونــوال ذلك الشــرف .[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=traditional arabic]آميــــــــن .[/FONT][/SIZE][/CENTER]
[/FONT]
<!-- / message -->

أم هانئ 06-02-11 04:28 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[CENTER][FONT=traditional arabic][SIZE=5][COLOR=red][U]18- وعجلتُ إليك ربِّ لترضى .[/U][/COLOR][/SIZE][/FONT]


[SIZE=5][FONT=traditional arabic]يومـــــــــًا :[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=traditional arabic]تأملتُ حالي ودوام تقصيري وسوء مــآلي[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]وكان خير ما يعبر به قـــالي :[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=red]( شغلتنا أموالنا وأهلينا فاستغفر لنا )[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=traditional arabic]فكمدت حسرة وزاد مــــراري[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=traditional arabic]وقرّعت نفسي ألومــها بسـؤالي :[/FONT][/SIZE]


[SIZE=5][FONT=traditional arabic]متى يا نفس يصبح قالي : [COLOR=red]( وعجلتُ إليك ربِّ لترضى )[/COLOR] ؟![/FONT][/SIZE][/CENTER]

<!-- / message -->

أم هانئ 08-02-11 03:51 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[SIZE=5][U][COLOR=red]19- سلامة نفسي أَوْلَى ...[/COLOR][/U][/SIZE]
[SIZE=5][COLOR=red][U][ يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا.. ] التحريم / آية :6 [/U][/COLOR][/SIZE]

[SIZE=5]ألفتُ نفسي محبة حريصة على نجاة من حولي من الناس[/SIZE]
[SIZE=5]أبذل النصح مهما كلفني ذلك من جهد بــإخلاص[/SIZE]
[SIZE=5]وأهمني حالهم كأني على أعمال الخلق مكلفة من الحراس[/SIZE]
[SIZE=5]و تعديت الحد أحصي عليهم أخطاءهم بلا وعي ولا إحساس[/SIZE]
[SIZE=5]يحدوني الأمل في إصلاحهم ؛ لعلي أصل بالقوم من المعاصي إلى خلاص[/SIZE]
[SIZE=5]زاعمة ذلك قربة للإله تلازمني تلكم النية تلازم الروح و الأنفاس[/SIZE]
[SIZE=5]وشُغلتُ عن سلامة نفسي بحرصي على نجــاة العصاة من الناس[/SIZE]
[SIZE=5]وزاد نكيري على العصاة من القوم بكل حب لهم و إخلاص[/SIZE]
[SIZE=5]أتوعدهم بعذاب من الإله ليس لهم منه فكاك ولا مناص[/SIZE]
[SIZE=5]وأفرطتُ حتى نفر القوم مني وأصبحتُ رمزًا للقنوط والياس[/SIZE]
[SIZE=5]حتى منّ الله عليّ يوما بفهم حديث رُوِيناه عن عاطر الأنفاس :-[/SIZE]

[SIZE=5](( كانا رجلان في بني إسرائيل [COLOR=red][U]متواخيين[/U][/COLOR] ، فكان أحدهما يذنب ، والآخر مجتهد في العبادة . [COLOR=red][U]فكان لا يزال المجتهد يرى الآخر على الذنب [/U][/COLOR]، فيقول : أقصر ، فوجده يوما على ذنب فقال له : أقصر فقال : خلني وربي أبعثت علي رقيبا ؟ [COLOR=red]فقال : والله لا يغفر الله لك أو لا يدخلك الله الجنة [/COLOR]. فقبض أرواحهما فاجتمعا عند رب العالمين فقال لهذا المجتهد : أكنت بي عالما أو كنت على ما في يدي قادرا ؟ [COLOR=red][U]وقال للمذنب : اذهب فادخل الجنة برحمتي [/U][/COLOR].[COLOR=red] وقال للآخر : اذهبوا به إلى النار [/COLOR]. قال أبو هريرة : والذي نفسي بيده[COLOR=red][U] لتكلم بكلمة أوبقت دنياه آخرته [/U][/COLOR]. ))[/SIZE]
[SIZE=5]الراوي: أبو هريرة المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 1318[/SIZE]
[SIZE=5]خلاصة الدرجة: حسن[/SIZE]

[SIZE=5]غفر الإله لمن عصاه وأحبط عمل عابد شديد قاس[/SIZE]
[SIZE=5]تألى على الإله فقنّط عبدًا وكان لرحمة الرحمن ناس[/SIZE]
[SIZE=5]فاحذري يا نفس : فما بعثك الرحمن رقيبة على الناس [/SIZE]
[SIZE=5]وكوني عونا ما استطعت تدلي العاص بالحسنى على الخلاص[/SIZE]
[SIZE=5]فإن أطاعكِ فاحمدي الإله ، وإلا فرحمة الله واسعة لكل دانٍ وقاص .[/SIZE]


[SIZE=5]اللهم استر عيوبنا واغفر لنا زللنا و إسرافنا في أمرنا إنك غفور رحيم .[/SIZE]
<!-- / message -->

أم هانئ 10-02-11 11:47 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[CENTER][SIZE=5][FONT=traditional arabic][COLOR=red][U]20- أليس خيرًا أكيدا : أن أُظْلَم ولا أَظْلِم للإله عبيدا ؟[/U][/COLOR][/FONT][/SIZE]



[SIZE=5][FONT=traditional arabic]ظُلِمتُ يومًا ظلمًا أليمًـا طاغيًا وشـديـدا[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]فكِدتُ أُقْتَلُ كمدًا لولا ثباتٌ من الإله حميـدا[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]فصبّرتُ نفسي : أليس الإله حاضرًا وشهيدا ؟[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]يعلم السّرّ وأخفى رقيبًا حسيبًا عتيدا[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]وأن القيامة آتية فليس يومًا بعيـدا [/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]يحكم العدل بين الخلائق حكمًا سريعًا سديدا[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]يُذهِب غيظ قلبٍ فيعود فرحًا سعيـدا[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]فهدأ روعي وذهب وجـدي بعيـدا[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=traditional arabic]ولهج قلــبي : حمدًا للإله مجيدا .[/FONT][/SIZE][/CENTER]
<!-- / message -->

أم هانئ 14-02-11 02:08 PM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
[SIZE=5][FONT=impact][U][COLOR=#ff0000]21- من ذا الذي ما ساء قط *** ومن له الحســــنى فقط .[/COLOR][/U][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=impact]إذا عاملت الخلق على العصمــة [/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]كانت معاملتك خالية عن الحكمـة[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]فكل ابن آدم خاطئ -حتما- تفارق بعض أحواله الحسنى[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]فلمَ العجب من تظالم العبيد وقد صيرها الربّ في كونه سنة [COLOR=blue](1)[/COLOR]! ! ![/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]فإذا لم ترض بتلكم الحقيقة المرَّة ؛ زاد شقاؤك وكانت حياتك من حسرة إلى حسرة .[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]فاصبر على الأذى ؛ فلستَ بلا معصية ولا جريرة ولا زلة ! ! ![/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]فاليوم صالوا عليك ؛ وغدا لك عليهم أو غيرهم صولة[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]وأفضل الخلق من رزقه الإله على الإقرار بخطئه قـوة[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]وحرص على محو زلاّته ، ساعيًا إلى المغفرة والتوبــة .[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=impact]قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : (([COLOR=red][U]كل ابن آدم خطاء ، وخير الخطائين : التوابون [/U][/COLOR]))[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2499[/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=impact]خلاصة الدرجة: حسن .[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=impact]___________________________________[/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=impact][COLOR=blue](1)- نقصد أن وقوع الظلم بين العباد من أقدار الله سبحانه الكونية .[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Impact][SIZE=5][COLOR=#0000ff][/COLOR][/SIZE][/FONT]

<!-- / message -->

أم هانئ 19-02-11 06:46 AM

رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد
 
<HR style="COLOR: #dcf7cc" SIZE=1> <!-- / icon and title --><!-- message -->
[SIZE=5][COLOR=red][U]22- من الفقه في الدين تقديم ما حقه التقديم ...[/U][/COLOR]


كنت أبحث يومًا عن فتوى في مسألة وإجابة لجد سؤال :
هل يعاود من حــج الفريضة إلى بيت الله المــآل ؟
أم : يتصدق على فقير محتاج بما رزقه الله من فضلة المال ؟
فوجدتُ فتوى لشيخ الإسلام فيها تفصيل المقال على مقتضى تلكم الحال
ورزقني الله نوال جواب السؤال ، وزاد بفضله عليّ سبحانه ذي الجلال
ووهبني الكريم فقهًا رائقًا لطيفًا كماءٍ عذب زلال :

[/SIZE][COLOR=darkgreen][SIZE=5]** قد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - :

ماذا يقول أهـ ** ل العلم في رجل
آتاه ذو العرش مالا ** حج واعتمرا
فهزّه الشوق ** نحو المصطفى طربا
أترون الحج أفضـ ** ل أم إيثاره الفقرا ؟
أم حجه عن ** أبيه ذاك أفضل ؟ أم
ماذا الذي يا ** سادتي ظهــرا ؟
فأفتـوا محبا لكـ ** م فديتكمـو
وذكركم دأبه إن ** غاب أو حضرا
[U]فأجاب رحمه الله ‏:‏[/U]
نقول فيه ‏:‏ بأن ** الحج أفضل من
فعل التصدق ** والإعطاء للفقرا
[/SIZE][SIZE=5][COLOR=red][U]والحج عن والـ ** ديه فيه برهما
والأم أسبق في ** البر الذي ذكرا [COLOR=blue](1)[/COLOR]
لكن إذا الفرض خـ ** ـص الأب كان إذن
هو المقدم فيـ ** ما يمنع الضررا [/U][/COLOR]
[/SIZE][SIZE=5][COLOR=red][U]كما إذا كان ** محتاجًا إلى صلة
وأمه قد كفاها ** من برى البشرا [/U][/COLOR]
هذا جوابك ** يا هذا موازنــة
وليس مفتيك ** معدودًا من الشعرا[/SIZE][/COLOR]


[SIZE=5]** أما جواب السؤال : فكان ترجيح أن يعاود سائله للبيت المآل

** وأما الفقه العذب الزلال : فكان في اطراد جواب السؤال :

- الحج عن الوالدين من البّر الحـلال
- ولكن ينبغي تقديم الأم إذا تساوت بين الوالدين الحال ؛
لأمر الشارع بتقديم برّها ... هذا الأصل : لمن أراد في الاتباع الكمال
-[COLOR=blue][U]ويمكن تقديم الأب لانشغال ذمته بحجة فرضه دونها[/U][/COLOR] لعجز كان في الحال .

[COLOR=darkgreen][U]**فائدة عامة أي : ليست بخصوص هذه المسألة خاصة :-[/U][/COLOR]

فتفكرت طويلا في تفصيل كلام شيخ الإسلام
وتعجبت من فقهه في توضوح جواب سائله في تمام !!!
وتعلمت : تقديم ما حقه التقديم ، عملا بما جاء به رسولنا عليه من الله السلام
فكم قدمت مَن ( أو ما ) حقه التأخير- دون عذر - من باري الأنام !!!
فهل : تُــراني سالمة لغفلتي من مُساءلة أو عقاب أو مَــلام ؟؟؟


اللهم : فقهنا في ديننا ، وعلمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا اللهم من لدنك علما .

آمين آمين آمين .

------------------------------------

[/SIZE][SIZE=5][COLOR=blue](1)جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ،
من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : ( أمك ) . قال : ثم من ؟ قال :
( ثم أمك ) . قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أمك ) . قال : ثم من ؟
قال : ( ثم أبوك ) .
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5971
خلاصة الدرجة: [صحيح ][/COLOR][/SIZE]
<!-- / message -->


الساعة الآن 03:48 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.