المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يجوز ان ان اقول ان شارون في النار ؟


حاتم الدوسي
06-04-07, 06:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

على مذهب اهل السنة والجماعة وعلى حسب علمي

نقول الكفار جميعا في النار

ومن مات على الكفر هو في النار

ونبشر الكفار بالنار

ونقول ابو لهب في النار ( وكل من حكم عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم )

ولكن اشكل علي هل يجوز ان اقول شارون في النار ؟ او خالدا مخلدا فيها ؟
ام لابد ان اشترط ؟ لاني لا اعلم حاله وقت الموت ؟

ارجوا من اخوتي طلاب العلم التوضيح

محمد بن عبد الجليل الإدريسي
06-04-07, 06:34 PM
كما علمنا من شيخنا ابن العثيمين رحمه الله، أنه لا يجوز أن تقل فلان بتسميته أنه في النار غير ما أخبرنا به رسولنا صلى الله عليه و سلم، و لكن تقول مثلا شارون إذا مات على ملة الكفر فهو في النار.
لأنك لا تعلم قبل موته هل أسلم أم لا، كما وقع لليهودي الذي كان في فراش الموت و جاءه رسول الله صلى الله عليه و سلم و قال له أسلم فنظر إلى أبيه فقال له أبوه أطع أبا القاسم، فأسلم فقال عليه الصلاة و السلام:"صلوا على صاحبكم"
هذا و الله تعالى أعلم.

خالد الجزمي
06-04-07, 07:35 PM
نحن لنا ظواهر الأمور ولم نأمر أن ننقب عن بواطنها فمن مات على الكفر فنقول هو بعينه في النار خالداً مخلداً فيها !
كما نقول أن الهالك ( بابا ) النصارى في النار بعينه
أما حاله وقت موته فلنا أن الظاهر موته على الكفر
والله أعلم .

حاتم الدوسي
06-04-07, 08:25 PM
جزاك الله خير اخي محمد

اخي خالد ما فهمت كلامك كيف لنا ظواهر الامور ؟ وكيف نقول هو بعينه في النار ؟؟

أبو داوود القاهري
06-04-07, 08:51 PM
نحن لنا ظواهر الأمور ولم نأمر أن ننقب عن بواطنها فمن مات على الكفر فنقول هو بعينه في النار خالداً مخلداً فيها !
كما نقول أن الهالك ( بابا ) النصارى في النار بعينه
أما حاله وقت موته فلنا أن الظاهر موته على الكفر
والله أعلم .


أخي الكريم,
من سلفُك في هذا القول؟! هل أطلعك الله على أهل النار حتى تحكم على معين بأنه منهم, والله تعالى يقول:فففوَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌققق؟؟!! بل إنك تناقض نفسك, فأنت تقول إن لنا ظواهر الأمور, فهل حُكمُه الأخروي منها؟! وهل نحن مُتعبدون بالحكم على مُعين ممن لم يرد فيهم نص بالخلود في النار؟!

وجزاك الله خيراً

أبو داوود القاهري
06-04-07, 09:36 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=15373#post15373

خالد الجزمي
06-04-07, 10:28 PM
الأخوة الكرام حاتم الدوسي - ابوداوود القاهري - وفقهم الله - .
الأمر أخواني مسألة علمية الغاية منها الوصول الى الحق .
وقد وجدت كلاماً للعلاّمة ابن باز قال فيه :
(لا تجوز الشهادة لمعين بجنة أو نار أو نحو ذلك ، إلا لمن شهد الله له بذلك في كتابه الكريم ، أو شهد له رسوله عليه الصلاة والسلام ،
وهذا هو الذي ذكره أهل العلم من أهل السنة .
فمن شهد الله له في كتابه العزيز بالنار - كأبي لهب وزوجته - ،
وهكذا من شهد له الرسول بالجنة - كأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان وعلي وبقية العشرة رضي الله عنهم وغيرهم ممن شهد له الرسول عليه الصلاة والسلام بالجنة كعبد الله بن سلام وعكاشة بن محصن رضي الله عنهما ،
أو بالنار كعمّه أبي طالب وعمرو بن لحي الخزاعي وغيرهما ممن شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم بالنار نعوذ بالله من ذلك - :
نشهد له بذلك .
أما من لم يشهد له الله سبحانه ولا رسوله بجنة ولا نار فإنا لا نشهد له بذلك على التعيين ،
وهكذا لا نشهد لأحد معين بمغفرة أو رحمة إلا بنص من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ،
ولكن أهل السنة يرجون للمحسن ويخافون على المسيء ،
ويشهدون لأهل الإيمان عموما بالجنة وللكفار عموما بالنار ) .
المصدر :
مجموع فتاوى ومقالات منوعة - المجلد الخامس
وهذا الكلام يوافق ما ذهب اليه الأخوة من أن عقيدة أهل السنة والجماعة هي " عدم الحكم على المعين بجنة أو نار إلا ما جاء عليه الدليل " .
وهذه فتوى للشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك
السؤال
أنا كنت أعلم أن من مات كافراً يجوز لعنه والشهادة بأنه من أهل النار، وقد سمعت شريطاً للشيخ محمد صالح بن عثيمين -رحمه الله وأدخله فسيح جناته وأكرمه في عليين- بأننا لا نشهد لكافر معين بأنه من أهل النار؛ بل نقول: إن من مات على الكفر فإنه من أهل النار. هل أنا كنت على خطأ أم ماذا؟

الجواب
الحمد لله.
قال الله -سبحانه وتعالى-: "وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذاباً أليماً" [النساء:18]، وقال -سبحانه وتعالى-: "ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" [البقرة:217]، دلت هاتان الآيتان على أن كل من مات وهو كافر فقد أعد الله له عذاباً أليماً وأنه من الخالدين في النار.
وهذا حكم عام يجب الإيمان به على عمومه، فيجب اعتقاد أن كل من مات على الكفر فهو في النار حكماً عاماً.
وهذا لا يوجب الحكم على المعين والشهادة على المعين بأنه في النار، ولو صح هذا لما كان بين الحكم العام والخاص فرق.
ومَنْ دلت النصوص على أنه في النار بعينه وجبت الشهادة له بذلك، ويشبه هذه الشهادة بكل من مات مؤمناً بأنه في الجنة، ومع ذلك لا نشهد لمعين بالجنة إلا لمن شهد له الرسول –صلى الله عليه وسلم-، وإذا كنت سمعت من الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله أنه يقرر ذلك فهو مرجع علمي، فعليك ألا تستمر على اعتقادك السابق؛ بل عليك أن تأخذ بما بينه العلماء من الفرق بين الحكم العام والخاص، فلا يلزم من ثبوت الحكم العام ثبوت الحكم الخاص، كما نقول: حكم السارق قطع يده، ويجوز لعن الله السارق لقوله – صلى الله عليه وسلم-: "لعن الله السارق..." الحديث رواه البخاري (6783) ومسلم (1687) عن أبي هريرة –رضي الله عنه-، ومع ذلك لا يلزم من ذلك قطع يد السارق المعين؛ لأن ثبوت الحكم لمعين يتوقف على شروط وانتفاء موانع، فنقول: لعن الله السارق، ولعن الله شارب الخمر، ولعن الله آكل الربا، ولا يجوز لنا لعن المعين لكونه سارقاً أو شارباً أو آكل ربا، فتنبه بارك الله فيك. والله أعلم. اهـ
وفقنا الله وأياكم لما يحبه ويرضاه ، والعلم لا يقبل الجمود

أبو داوود القاهري
06-04-07, 11:13 PM
أحسن الله إليك أخي خالد جمال, جزاك الله خيراً وزادك حرصاً على الحق.

ملحوظة: مشاركتي السابقة (عند مراجعتها) تبين لي أن ظاهرها الإغلاظ وهذا غير مقصود أبداً.

وجزاكم الله خيراً.

خالد الجزمي
06-04-07, 11:57 PM
الأخ الكريم أبوداوود القاهري .
أكرمنا الله وأياكم بالعلم النافع والعمل الصالح .

حاتم الدوسي
07-04-07, 12:45 AM
جزاك الله خير اخي ابو داوود القاهري :)

اخي جمال وفقك الله

لازم نفرق بين :
1- الحكم على الكفار بالكفر وبالنار وهذا جائز
2- الحكم على الكافر الفرد النكره بالكفر وبالنار وهذا جائز
3- الحكم على الكافر الفرد المسمى المعروف بالكفر وهذا جائز
طبعا كلها بشروطها

4- الحكم على الكافر الفرد المسمى بالنار ( مثل شارون عليه لعنة الله ) وفي هذه الحاله لا نجزم بالنار وبالخلود فيها لاننا لا نعلم حالة وقت الموت
ولكن نقول لو مات على الكفر فهو في النار او نرجوا له النار
اما ان نقول هو في النار خالد فيها فهذا لا يعلمه الا الله وهو اسلم لنا

هذا ما فهمته من كلامك والفتاوى بعد الرجوع لها وكلام الاخوة وفقهم الله
ولكن اشكل علي قولك :

( فمن مات على الكفر فنقول هو بعينه في النار خالداً مخلداً فيها !
كما نقول أن الهالك ( بابا ) النصارى في النار بعينه )
انت تقول من مات على الكفر هو بعينه في النار كالهالك البابا في النار بعينه ؟ هل تقصد هذا ام ان هناك نقص في العبارة ؟

أبوعبدالرحمن الفارسي
07-04-07, 01:29 AM
عن سعد - يعني ابن أبي وقاص - رضي الله عنه : أن أعرابياً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أين أبي؟

قال: "في النار"

قال: فأين أبوك؟

قال: "حيثما مررت بقبر كافر فبشره بالنار".
رواه البزار والطبراني في الكبير وزاد: فأسلم الأعرابي فقال: لقد كلفني رسول الله صلى الله عليه وسلم بعناء، ما مررت بقبر كافر إلا بشرته بالنار". ورجاله رجال الصحيح.

هشام الهاشمي
07-04-07, 11:26 AM
هل نستطيع ان نقول فلان ( مثلا احمد موسى مات مسلما ) فهو في الجنة

اذا كان الجواب بنعم

نستطيع ان نقول ان شارون بعينه في النار

والعكس بالعكس

ما رايكم ؟

علي الفضلي
07-04-07, 12:49 PM
هل نستطيع ان نقول فلان ( مثلا احمد موسى مات مسلما ) فهو في الجنة

اذا كان الجواب بنعم

نستطيع ان نقول ان شارون بعينه في النار

والعكس بالعكس

ما رايكم ؟
مسألة الحكم بأن من مات على الكفر ، فإننا نحكم بكونه بعينه في النار ، والحديث الذي ساقه أخونا الفارسي نص في ذلك ،وهذا هو اختيار شيخنا العلامة الألباني. وهذا النص لم يستطع المخالف أن يجيب عليه ، إلا بأجوبة ضعيفة.
والله أعلم.

خالد الجزمي
07-04-07, 02:08 PM
الأخوة الكرام جميعاً - وفقهم الله لمرضاته -
كما ذكرت سابقاً أن الغاية من النقاش هي الوصول الى الحق ، نسأل الله السداد للجميع
الأخ الكريم علي الفضلي - وفقه الله -
كنت قبل فترة وجيزة أقول بقول الامام العلامة الالباني - رحمه الله - حتى تمعنت في أقوال أهل السنة فبان لي أن أتمهل قبل الترجيح والله المستعان
وكما كان الشيخ الالباني يردد دائماً : ( العلم لا يقبل الجمود ) !
فلعلي أحاول هنا الإفادة منكم - بارك الله فيكم -
أما بالنسبة لحديث سعد بن ابي وقاص ررر : "حيثما مررت بقبر كافر فبشره بالنار".
قال ابن ابي حاتم : وسألت أبي عن حديث رواه يزيد بن هارون ، ومحمد بن موسى بن أبي نعيم الواسطي ، عن ابراهيم بن سعد ، عن الزهري عن عامر بن سعد عن ابيه قال : جاء اعرابي الى النبي صصص فقال : أين أبي ؟
قال : في النار ثال : فأين أبوك ؟ قال : "حيث مررت بقبر كافر فبشره بالنار".
فقال : كذا رواه يزيد ، وابن أبي نعيم ، ولا أعلم أحداً يجاوز به الزهري غيرهما إنما يروونه عن الزهري ، قال :جاء اعرابي الى النبي صصص..... والمرسل أشبه . اهـ العلل ج3 / حديث 2263
وجاء في علل الدارقطني :وسئل عن حديث عامر بن سعد عن سعد قال رجل يا رسول الله إن أبي كان يحمل الكل ويفعل ويفعل في الجاهلية قال هو في النار فقال يرويه محمد بن أبي نعيم والوليد بن عطاء بن الأغر عن إبراهيم بن وغيره يرويه عن إبراهيم بن سعد عن الزهري مرسلا وهو الصواب.اهـ العلل ج4 / صـ334
فبهذا يتبين أن الحديث مرسل !
وهذا نقل آخر عن شيخ الإسلام الخبير بمعتقد أهل السنة والجماعة :
وسئل
عما يقوله بعض الناس ان لله ملائكة ينقلون من مقابر المسلمين إلى مقابر اليهود والنصارى وينقلون من مقابر اليهود والنصارى إلى مقابر المسلمين ومقصودهم أن من ختم له بشر فى علم الله وقد مات فى الظاهر مسلما أو كانكتابيا وختم له بخير فمات مسلما فى علم الله وفى الظاهر مات كافرا فهؤلاء ينقلون فهل ورد فى ذلك خبر أم لا وهل لذلك حجة أم لا
فأجاب الحمد لله أما الأجساد فإنها لا تنقل من القبور لكن نعلم أن بعض من يكون ظاهره الإسلام ويكون منافقا إما يهوديا أو نصرانيا أو مرتدا معطلا فمن كان كذلك فإنه يكون يوم القيامة مع نظرائه كما قال تعالى احشروا الذين ظلموا وأزواجهم أي أشباههم ونظراءهم
وقد يكون فى بعض من مات وظاهره كافرا أن يكون آمن بالله قبل أن يغرغر ولم يكن عنده مؤمن وكتم أهله ذلك إما لأجل ميراث أو لغير ذلك فيكون مع المؤمنين وان كان مقبورا مع الكفار
وأما الأثر فى نقل الملائكة فما سمعت فى ذلك أثرا .اهـ ( الفتاوى ) ج24 / 304- 305

هذا ما تيسر ولعل للبحث بقية والله من وراء القصد
أخوكم ابوعبدالرحمن خالد بن جمال

سالم عدود
26-12-07, 03:08 AM
جزاك الله خيرا