المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتب وفوائد وأحكام وآداب تعدد الزوجات (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ)


أحمد سنبل
12-09-11, 06:37 PM
قال الله تعالى : (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ) (سورة النساء/3)

* فضل تعدد الزوجات : للشيخ خالد الجريسي
* زوجتنى زوجتى : للشيخ السيد بن عبد العزيز السيد السعدني
http://www.zwajtni.com/mq/zwag.jpg

http://www.zwajtni.com/mq/k5.jpg

http://www.zwajtni.com/shaikh-book-0-0.html

أحمد سنبل
12-09-11, 06:43 PM
زوجتنى زوجتى
ويتكون الكتاب عزيزي القارئ من سبعة أبواب قسمتها كالتالي:
الباب الأول : قصة واقعية حدثت بالفعل وقد حرصت على سياق أحداثها كما وقعت؛لتكون أقرب للواقع وأجدر بالتصديق.
الباب الثاني: لظاهرة العنوسة وخطرها على المجتمعات.
الباب الثالث : لوقفة مع أسباب مخاوف النساء من التعدد وأسباب الفشل والنجاح لبعض الرجال في التعدد.
الباب الرابع : للأحكام التشريعية للتعدد فتناول الباب فضل التعدد وحكمه وفوائده ثم أثر الإعلام على التعدد ثم آراء علماء الغرب في التعدد وتدعيما لما ذكرنا فقد أوردنا الأدلة التاريخية للتعدد من خلال الديانات السابقة.
الباب الخامس: لنصائح قدمتها للزوجة الأولى والثانية ونصائح للزوج المعدد والوالدين ثم نصائح لنساء المسلمين أتبعتها بنصيحة من زوجتي الثانية لنساء المسلمين.
الباب السادس : لزواج المسيار ويتناول تعريف المسيار, وأسبابه, وحكمه, وايجابياته وسلبياته.
الباب السابع : والذي يتناول توصيات ومقترحات لحل مشكلة العنوسة.
وإنني لأشكر الله تعالى أولا على فضله وكرمه بأن وفقني للكتابة ثم كل من ساعدني في إخراج هذا البحث على هذا النحو, ثم أشكر ثانيا هيئة كبار العلماء الأفاضل والأساتذة الأماثل بالمملكة العربية السعودية ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الذين تكرموا بمراجعة الكتاب وأثنوا عليه، ولا يفوتني أن اشكر كل من راسلني وقام بتقديم النصح وإبداء الرأي من المؤيدين والمعارضين الذين ساهموا في ذيوع صيته وانتشار أمره.
هذا وما وجدتموه في كتابي موافقا الكتاب والسنة فخذوه وكل ماوجدتموه مخالفا لهما فاتركوه وخذوا بالكتاب والسنة وإني لأشرح صدري لكل نقد بناء معتمدا على الكتاب والسنة.
وختاما اسأل المولى أن يستعملنا في طاعته ويوفقنا لرضاه وان يجعلنا هداة مهتدين والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله وصل اللهم على عبدك ورسولك محمد وآله وسلم.
http://www.zwajtni.com/shaikh-book-24-0.html

السيد بن عبد العزيز السعدني

أحمد سنبل
12-09-11, 07:01 PM
تعدد الزوجات بين حقائق التنزيل وافتراءات التضليل
المؤلف: محمود محمد غريب: من علماء الأزهر الشريف والموجه الديني لشباب جامعة القاهرة
الناشر: دار القلم للتراث - القاهرة
الطبعة: الثانية - 1423 هـ - 2004 م
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

أحمد سنبل
12-09-11, 07:05 PM
تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
المؤلف: ملك غلام مرتضى
الناشر: مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع، ورقم الجزء هو رقم العدد من المجلة]

أحمد سنبل
12-09-11, 07:10 PM
توصل باحثون فى جامعة شفيلد البريطانية الى فوائد الزواج من أكثر من امرأة في نفس الوقت، فإذا كان لدى الرجل أكثر من زوجة فهن يعتنين به وحتى الرجل الذي يقترن بامرأة واحدة يعيش لفترة أطول من العازب ..

وبالاطلاع على إحصاءات أعدتها منظمة الصحة العالمية حول البلدان التي تسمح بتعدد الزوجات والنتائج الايجابية لذلك ومنها أن عمر الزوج الذي يقترن بأخرى يزداد أكثر من غيره بنسبة 12%.

وذكرت صحيفة (الدايلي مايل) البريطانية أن الدراسة التي نشرت في العدد الاخير من مجلة (نيو ساينتيست) أشارت إلى أن الرجل الذي يتزوج من أكثر من امرأة وتكون لديه عائلة كبيرة يحظى برعاية أفضل خلال مرحلة الكهولة ويعيش لفترة أطول.

وقال الاختصاصى فى تطور علم النفس لانس ووركمان من جامعة باث سبا البريطانية الجمعة: انه إذا كان لدى الرجل أكثر من زوجة فقد يعتنين به ويعيش لفترة أطول، مشيراً إلى فوائد الزواج لأنه يعرف أنه حتى الرجل الذي يقترن بامرأة واحدة يعيش لفترة أطول من العازب.

*** نقول : العمر مقدر من الله تعالى ، لكن التعدد من السعادة والراحة وزيادة السكينة والمودة والرحمة ، والله أعلم.

أحمد سنبل
13-09-11, 01:44 AM
فتوى الشيخ بن باز في تعدد الزوجات
سئل الشيخ بن باز رحمه الله :
أرغب في الزواج من امرأة ثانية، وأنا قادر على تكاليف الزواج وعلى الصرف على بيتين، وأجد في نفسي أنني أستطيع أن أعدل بين الزوجتين، لكني سمعت من بعض الإخوة أن زواج الثانية لا بد له من شروط، كأن تكون الزوجة الأولى مريضة، أو لا تنجب، أو غير ذلك من الأسباب، فهل هذا صحيح؟ أو أنه في الإمكان أن أعدد من غير سبب ما دمت قادراً، وأجد في نفسي الاستطاعة على العدل بين الزوجتين، وما ذا يرى سماحتكم في هذا الموضوع ولاسيما التعدد خاصة؟

فأجاب :
لا مانع من التعدد, وإن كانت الزوجة الموجودة صالحة وطيبة ليس بها مرض ولا علة, ولو كانت تنجب لا حرج في ذلك إذا كنت بحمد لله قادراً على الزواج وعلى العدل فالحمد لله, الله يقول-سبحانه-: فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ, والنبي - صلى الله عليه وسلم - تزوج عدة من النساء- عليه الصلاة والسلام-, وليس في أزواجه علة, فالمقصود أنه - صلى الله عليه وسلم – تزوج, وهكذا الصحابة تزوجوا منهم من تزوج ثنتين, ومنهم من تزوج ثلاث, ومنهم من تزوج أربع, فالأمر في هذا واسع والحمد لله, إنما المؤمن يحرص أن يعدل ويجتهد في العدل بين الزوجتين, أو الثلاث, أو الأربع, والزواج فيه مصالح فيه عفة الفرج, وعفة النظر, وفيه كثرة النسل, وفيه إحسان للنساء أيضاً حتى النساء فيه إحسان إليهن, فإن وجود نساء ليس لهن أزواج هذا من المصائب وفيه خطر, فكون المرأة تعطى نصف زوج يعني يحصل لها نصف, أو ثلث, أو ربع, يعفها وينفق عليها, ويحصل لها بسببه النسل هذا خير عظيم, ومصلحة كبيرة خير من بقائها في البيت بدون زوج, فكونها يحصل لها ربع الزوج, أو ثلثه, أو نصف خير من بقائها في بيتها بدون زوج لوجوه كثيرة, ومصالح جمة للزوج والزوجة جميعاً, من كثرة النسل وعفة فرجها, وعفة فرجه, وغض بصرها وغض بصره, وإيناسها في هذه الدنيا, وقضاء وطرها وقضاء وطره, فالمصالح كثيرة ومن ذلك تكثير الأمة فإن وجود النسل بين الزوجين من زوجتين أو أكثر أكثر للأمة, والنبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة), فالمطلوب تكثير الأمة, تكثير الأولاد الصالحين من الرجال والنساء, فالمؤمن يجتهد ويسأل الله التوفيق. جزاكم الله خيراً ، بالرغم من أن شطر هذه الكلمة موجه للنساء جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ إلا أني أجد في نفسي الرغبة أكثر ولاسيما وقد قرأت كثيراً عن تعدد العوانس في البيوت؟ من المصائب أن كثيراً من الناس اليوم يدعوا إلى عدم التعدد, وربما اغتروا بما يقوله بعض النصارى ومن شابه النصارى في ذلك, وكثير منهم يحبذ أن يكون الزوج باقياً على واحدة ويندد بالأزواج الذين يعددون وهذا كل غلط, وكله تشبه بالنصارى, أو تأثر بما قالوه أو قاله من التحق بهم, أو شاركهم في رأيهم, أو اقتدى بهم في أخلاقهم, والشريعة الإسلامية العظيمة جاءت بالتعدد, وكان التعدد قبلنا أكثر كان عند داود مائة امرأة-عليه الصلاة والسلام-, وتزوج سليمان تسعاً وتسعين, وفي رواية سبعين كان التعدد في شريعة التوراة أكثر, أما في شريعة محمد - صلى الله عليه وسلم - فاقتصر العدد على أربع فقط للأمة, ما عدا النبي - صلى الله عليه وسلم - له تسع عليه الصلاة والسلام- هذا من رحمة الله- جل وعلا- أن جعل العدد أربعاً فأقل في هذه الأمة لحكمة بالغة, أما مصالح التعدد فشيء لا يحصى, مصالح التعدد فيه شيء واضح المصالح كثيرة للرجال والنساء ، النساء يحصل لهن العفة وقضاء الوطر, والإنفاق عليهن, ودخول الزوج عليهن واحترامهن, والدفاع عنهن وهيبة الرجل إذا دخل عليها, وسلامتها في الأغلب من تعلق غيره بها إلى غير ذلك من المصالح, ثم الإنفاق عليها, ثم وجود الولد يهبها الله ولد على يديه يحصل لها بذلك خير عظيم إذا أصلح الله الولد, وقد يكون عدة أولاد من الرجال والنساء, فالمصالح كثيرة فهو ينتفع وهي تنتفع, والأسرة كلها تنتفع, فإن كثرة النسل فيه نفع للجميع وتكثير للأمة, كما أن في ذلك صيانة لها وحماية لها, وعفة لفرجها, وإنفاقاً عليها, وإحساناً إليها, وحرصاً على كل ما يصونها من كل بلاء وشر. بارك الله فيكم .

*** المصدر : http://www.binbaz.org.sa/mat/20119
وبصوت الشيخ في المرفقات

أحمد سنبل
13-09-11, 01:46 AM
دعوة للمدارسة فى قضية تعدد الزوجات

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=777254

أحمد سنبل
13-09-11, 01:51 AM
حكم تعدد الزوجات، وما يُنصَح به مَن تزوّج واحدة

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=142547

أحمد سنبل
13-09-11, 02:18 AM
قصيدة تعدد الزوجات
للشيخ ناصر الزهراني

<TABLE style="BACKGROUND-IMAGE: url(none); BORDER-BOTTOM: gray 4px; BORDER-LEFT: gray 4px; BACKGROUND-COLOR: transparent; FONT-STYLE: normal; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; BORDER-TOP: gray 4px; FONT-WEIGHT: bold; BORDER-RIGHT: gray 4px" dir=rtl border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width=1><TBODY><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>أتانـي بالنصـائـح بـعـض نــاسِ
وقـالـوا أنــت مِـقـدامٌ سـيـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>أترضـى أن تعيـش وأنـت شـهـمٌ

مــع امــرأةٍ تُقـاسـي ماتُقـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>إذا حاضت فأنـت تحيـض معهـا

وإن نفسـت فأنـت أخـو النفـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وتقضـي الأربعيـن بـشـرِّ حــالٍ

كَــدابِ رأسُــه هُشِـمـت بـفــاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن غَضِبـتْ عليـك تنـامُ فــرداً

ومحروما ً وتمعـن فـي التناسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>تــــزوَّج باثـنـتـيـنِ ولا تـبـالــي

فنحن أُولوا التجـارب والِمـراسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فـقـلـت لـهــم مـعــاذ الله إنـــي

أخـاف مـن اعتلالـي وارتكاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فهـا أنـذا بــدأتْ تــروق حـالـي

ويــورق عـودُهـا بـعـد اليـبـاس


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فـلـن أرضــى بمشغـلـةٍ و هـــمٍّ

وأنـكـادٍ يـكـون بـهـا انغمـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>لـي امـرأةٌ شـاب الـرأسُ منـهـا

فكيـف أزيــد حـظـي بانتكـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فصاحـوا سنـة المختـار تُنـسـى

وتُمحى أيـن أربـابُ الحمـاسِ ؟


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فقـلـتُ أضعـتُـم سُنـنـاً عِـظـامـاً

وبعض الواجبـات بـلا احتـراسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>لـمــاذا سُـنَّــةُ الـتـعـداد كـنـتـم

لهـا تسعـون فـي عــزمٍ و بــاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وشـرع الله فـي قلبـي و روحـي

وسُـنَّـة سـيـدي منـهـا اقِتبـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>إذا احتـاج الفتـى لـزواجِ أُخـرى

فــذاك لــه بــلا أدنــى التـبـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ولـكـن الـــزواج لـــه شـــروطٌُ

وعدلُ الـزوج مشـروطٌٌ أساسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن معـاشـر الـنـسـوان بـحــرٌ

عظيـم المـوجِ ليـس لـه مراسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ويكفي ما حملـتُ مـن المعاصـي

وآثــام تـنـوء بـهــا الـرواســي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فقـالـوا أنـــت خـــوَّافٌ جـبــانٌ

فشبّوا النـار فـي قلبـي وراسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فخِضـتُ غِمـار تجرُبـةٍ ضـروسٍ

بـهـا كــان افتتـانـي وابتـئـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>يحـزُّ لهيبهـا فــي القـلـب حــزَّاً

أشـد علـيَّ مـن حــزِّ المـواسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>رأيــت عجائـبـاً ورأيــتُ أمــراً

غريبـا فـي الوجـودِ بــلا قـيـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وقـلـتُ أظنُّـنـي عـاشـرت جِـنَّـاً

وأحـسـب أنَّـنـي بـيـن الأنـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>لأتــفــه تــافــهٍ وأقــــلِّ أمــــرٍ

تُـبــادر حـربُـهــن بـالإنـبـجـاس


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وكـم كنـتُ الضحيـة فـي مــرارٍ

وأجـزم بانعـدامـي و انطمـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فإحداهـن شــدَّت شـعـر رأســي

وأخراهـن تسحـب مـن أسـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن عثُـر اللسـان بـذكـرِ هــذي

لـهـذي شــبَّ مـثــل الالـتـمـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وتبصرني إذا مـا احتجـتُ أمـراً

مـن الأخـرى يكـون بالإخـتـلاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وكـم مــن ليـلـةٍ أمـسـي حزيـنـاً

أنـامُ علـى السطـوحِ بـلا لـبـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وكـنـتُ أنــام مُحتـرمـاً عـزيـزاً

فصـرتُ أنـام مـا بيـن البِـسـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>أُرَضِّـعُ نـامـس الجـيـران دَمِّــي

وأُسقـي كــلَّ بـرغـوث بكـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ويــومٌ أدَّعـــي أنِّـــي مـريــضٌ

مـصـابٌ بـالـزكـامِ وبالـعُـطـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن لــم تنـفـع الأعــذار شيـئـاً

لجئـتُ إلـى التـثـاؤب والنـعـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن فَرَّطْتُّ فـي التحضيـر يومـاً

عـن الوقـت المحـدد يـا تعاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن لــم أرضِ إحـداهــنَّ لـيــلاً

فيـا ويلـي ويــا ســود المـآسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>يطير النـوم مـن عينـي وأصحـو

لقعـقـعـةِ الـنـوافـذ والـكـراسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>يـجـيء الأكــل لا مـلـح ٌ علـيـه

ولا أُسـقـى ولا يُـكـوى لـبـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن غلـط العيـال تعـيـث حـذفـاً

بأحـذيـةٍ تـمُّـرُ بـقــرب رأســـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وتصرخ ما اشتريت لي احتياجي

وذا الفستان ليـس علـى مقاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ولـو أنـى أبــوحُ بـربـعِ حــرفٍ

سأحُـذفُ بالـقـدورِ و بالتبـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>تـرانـي مـثــل إنـســانٍ جـبــانٍِ

رأى أســـداً يـهــمُّ بـالافـتـراسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وإن اشــرِي لإحـدَّاهــن فِـجــلاً

بكـت هاتـيـك يابـاغـي وقـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>رأيـتـك حـامِـلاً كيـسـاً عظـيـمـاً

فمـاذا فيـه مــن ذهــبٍ و مــاس


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>تـقـول تُحـبُّـنـي وأرى الـهـدايـا

لغـيـري تشتريـهـا و المـكـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وأحلـفُ صـادقـا ً فتـقـول أنـتـم

رجــالٌ خـادعـون وشــرُّ نــاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فصـرت لحـالـةٍ تُـدمـي وتُبـكـي

قلـوب المخلصيـن لِـمـا أُقـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وحـار النـاس فـي أمـري لأنــي

إذا سألوا عن اسمي قلت ناسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وضـاع النحـو والإعـراب مـنـي

ولخْبطـتُّ الربـاعـي بالخُمـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وطلَّـقـتُ البـيـان مــع المعـانـي

وضيعَّـت ُ الطبـاق مـع الجنـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>أروحُ لأشـتـري كُـتـبـاً فـأنـسـى

وأشري الزيت أو سلك النحـاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>أسـيـر أدور ُ مــن حــيٍّ لـحــيٍّ

كأنِّـي بعـض أصحـاب التكاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ولا أدري عـــن الأيـــامِ شـيـئـاً

ولا كيف انتهـى العـام الدراسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فـيـومٌ فـــي مخـاصـمـةٍ ويـــومٌ

نـداوي مـا اجترحنـا أو نواسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ومـا نفعـت سياسـة بـوش يومـاً

ولا مـا كـان مــن هيلاسيـلاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ومن حلم ابن قيس أخذتُ حلمـي

ومكـراً مـن جحـا وأبـي نــواسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فلما أن عجزتُ وضـاق صـدري

وبـــاءت أُمنـيـاتـي بـالإيـاســي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>دعـوتُ بعيشـة الـعُـزّاب أحـلـى

مـن الأنكـادِ فـي ظــلِّ المـآسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>وجـاء الناصحـون إلــيّ أُخــرى

وقالـوا نحـن أربـاب المـراسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>ولا تـســأم ولا تـبـقـى حـزيـنــاً

فـقـد جئـنـا بـحــلٍ دبلـومـاسـي


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>تــزوَّج حـرمـةً أُخـــرى لتـحـيـا

سعيـداً ساِلـمـاً مــن كــل بــاسِ


</TD></TR><TR><TD style="FONT-STYLE: normal; PADDING-LEFT: 15px; PADDING-RIGHT: 15px; FONT-FAMILY: microsoft sans serif, simplified arabic, tahoma, ms sans serif, verdana, arial, helvetica; FONT-SIZE: x-large; FONT-WEIGHT: bold" vAlign=center noWrap align=middle>فصحـتُ بهـم لئـن لـم تتركـونـي

لانفـلـتـنَّ ضــربــا ً بـالـمــداسِ


</TD></TR></TBODY></TABLE>

أحمد سنبل
13-09-11, 02:53 AM
* قال الإمام عماد الدين أبي الفداء اسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي (ت 774 هـ) في البداية والنهاية :

( وَقَالَ ابْنُ وَهْبٍ سَمِعْتُ مَالِكًا يَقُولُ: كَانَ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ يَقُولُ: صَاحِبُ الْمَرْأَةِ الْوَاحِدَةِ يَحِيضُ مَعَهَا وَيَمْرَضُ مَعَهَا، وَصَاحِبُ الْمَرْأَتَيْنِ بَيْنَ نَارَيْنِ تَشْتَعِلَانِ. وَكَانَ يَتَزَوَّجُ أَرْبَعَةً مَعًا وَيُطَلِّقُهُنَّ مَعًا، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ الصَّائِغُ: أَحْصَنَ الْمُغِيرَةُ ثَلَاثَمِائَةِ امْرَأَةٍ. وَقَالَ غَيْرُهُ: أَلْفَ امْرَأَةٍ. وَقِيلَ: مِائَةَ امْرَأَةٍ. وَقِيلَ: ثَمَانِينَ امْرَأَةً. فَاللَّهُ أَعْلَمُ )اهـ.

أحمد سنبل
13-09-11, 07:43 AM
من أحكام تعدد الزوجات
عبد الله بن مانع العتيبي

أحمد سنبل
13-09-11, 07:50 AM
أحكام التعدد في ضوء الكتاب والسنة
المؤلف: إحسان بن محمد بن عايش العتيبي
-الناشر: بدون - الطبعة: الأولى - سنة الطبع: 1418هـ

فهرس الكتاب
الموضوع الصفحة
آيات وأحاديث في النكاح والتعدد 7
جهل النساء _ وبعض الرجال _ بحقيقة العدل في التعدد 10
ما فعلته بعض الجاهلات لما عدد زوجها 10
بيان الحكم الشرعي كان سبباً في حل مشاكل بعض المعددين في الزواج 10
يعدد في الزواج ولا رغبة عنده في التعدد 11
الترغيب في النكاح . الترغيب في النكاح عموماً الترغيب في نكاح البكر 15
الترغيب في نكاح الثيب لحاجة أو مصلحة 16
حكم التعدد في الزوجات 18
العدد الجائز في الزوجات 20
الحكمة في قصر الزوجات على أربع للرجل الواحد 22
الزواج بنية الطلاق 24
الزواج المسيار 28
لماذا كان التعدد لرجال ولم يكن للنساء ؟ 32
ما ورد عن التعدد في الزوجات في القرآن الكريم 34
الممنوعات في تعدد الزوجات 45
الزواج من الخامسة قبل انتهاء عدة الرابعة 46
الكلام على حديث "المسور" في منع النبي صلى الله عليه وسلم من جمع "علي" بين ابنته وابنة أبي جهل 52
الجائزات في التعدد 56
ما يجوز فعله من الزوج 58
ميل القلب إلى واحدة من الزوجات دون الأخرى 60
العدل في الجماع في الزوجات 61
الهجر والمبيت عند الأخرى في التعدد 66
لا عدل بين الزوجة وغير المدخول بها 67
ما يجب على الزوج المعدد 69
هل القسم كان واجباً عليه صلى الله عليه وسلم 70
وجوب قسم الابتداء 72
إن اختار الثيب أكثر من ثلاث سقط حقها 73
يحرم على المعدد التخلف عن الجمعة والجماعة 78
إن انتهى الزوج من قسم الابتداء يرجع إلى صاحبة الحق قبل أن يتزوج 79
وجوب القسم على الدوام " أ _ المبيت" 81
كم تكون القسمة بين النساء ؟ 83
يقسم للمريضة والحائض والنفساء في التعدد 85
لا قسم للمطلقة الرجعية ولا للناشز 86
هل يقسم المريض ؟ 87
عماد القسم الليل 88
لا يحل للزوج أن يجمع بين امرأتيه في فراش واحد يجامع إحداهما على مرأى من الأخرى 89
وأما الجمع بين الزوجتين في النوم على فراش واحد دون جماع فجائز عند الضرورة وإن رضيتا 89
خروج الرجل من عند بعض نسائه في نوبتها 90
إذا قسم لامرأة ثم غاب عنها أو بات في الخارج , فلا تذهب ليلتها عليها 92
هل تبذل المرأة ليلتها بمال ؟ 93
وجوب القسم على الدوام " ب _ السكنى " 95
جواز اتخاذ مسكن واحد ودعوة نسائه إليه 97
السكن في بلاد متباعدة وفي كل بلد امرأة 97
المطلقة الرجعية لها النفقة والسكنى 98
اختلاف درجات السكن بين الزوجتين 98
وجوب القسم على الدوام " ج _ النفقة والكسوة " 101
إذا أعسر الزوج بالنفقة واختارت فراقه , هل يجاب قولها ؟ 103
حد النفقة والكسوة , وهل فيها تفضيل ؟ 106
هل تحب النفقة والكسوة للناشز ؟ 108
أحكام السفر 110
القرعة بين النساء للسفر إنما تجب في حال تساوي أحوالهن 111
إذا سافر بأكثر من واحدة فعماد القسم في حقه : وقت نزوله 112
مدة السفر مع واحدة من زوجاته لا تحسب عليها وليس عليه القضاء _ إذا خرج بقرعة _ 113
إذا سافر الزوج بغير قرعة أثم ولزمه القضاء 114
إذا رجع الزوج من سفره بات عند التي خرج من ليلتها 115
لا يلزم الزوج إذا سافر بواحدة إلى أهلها أن يسافر بالأخرى 116
إذا سافرت المرأة في حاجتها بإذن زوجها فلا قسم لها 116
ماذا يصنع من تزوج ثم سافر ؟ 117
فإن سافرت أحد الزوجات بإذنه لحاجته هو : لم يسقط حقها من القسم 117
جواز هبة المرأة نوبتها لضرتها 119
إذا عينت المرأة ضرتها ووافق الزوج لزمه لها , ولا يشترط رضى الموهوبة 119
أحكام الهبة والصلح 119
إذا أطلقت الواهبة ووافق الزوج لزمه التسوية أو القرعة 120
للواهبة أن ترجع متى شاءت . ولا قضاء فيما مضى 121
إذا اصطلح الزوج والزوجة على أن لا قسم لها فلا يجوز لها الرجوع فيه 122
الشروط في النكاح 126
من الشروط الباطلة في النكاح : اشتراط المرأة طلاق ضرتها 127
من الشروط الباطلة في النكاح : اشتراط أن لا يقسم لضرتها, أو لا ينفق عليها , أو يقسم لها أكثر من ضرتها 131
من الشروط الباطلة في النكاح : اشتراط أن لا يخرجها من بلدها أو لا يسكنها في منزل أبيه , إلا أن تسقط شرطها أو يعجز 132
من الشروط الباطلة في النكاح : اشتراط المرأة أن لا يتزوج عليها 134
أنواع غيرة النساء 136
غيرة المرأة وسبل تهذيبها 136
أحاديث في غيرة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم 137
نتائج الغيرة المذمومة 140
بواعث الغيرة المذمومة 140
علاج الغيرة 141
نصائح للزوج وللزوجة الأولى والثانية 143
ملح وطرائف في التعدد 146

أحمد سنبل
13-09-11, 07:54 AM
فتوى الشيخ بن باز في حكم من أنكر جواز تعدد الزوجات

بعض النساء يفضلن العادات الاجتماعية في أوروبا أو في الغرب عموماً، أو في البلاد غير الإسلامية، ويقلن في ذلك: إن تعدد الزوجة ممنوع، وهنا مثلاً في الحكم الشرعي يباح تعدد الزوجة، فما الحكم في إلصاق هذه التهمة في الإسلام؟

والجواب :
من كره تعدد الزوجات وزعم أن عدم التعدد هو أفضل هو كافر ومرتد عن الإسلام، لأنه نعوذ بالله منكر لحكم الله وكاره لما شرع الله، والله يقول سبحانه: ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم، من كره ما أنزل الله حبط عمله، فالذي يكره تعدد الزوجات ويرى أن الشريعة قد ظلمت، أو أن حكم الله في هذا ناقص أو مو طيب، أو أن ما يفعلونه في بلاد النصارى من الوحدة أن هذا أولى وأفضل هذا كله ردة على الإسلام، نعوذ بالله، كالذي يقول أن فرض الصلاة ما هو مناسب، لو ترك الناس بدون صلاة كان أحسن أو بدون صيام أحسن، أو بدون زكاة يكون أحسن، من قال هذا فهو كافر، من قال أن عدم الصلاة أولى أو عدم الصيام أولى أو عدم الزكاة أولى، أو عدم الحج أولى كان كافراً، وهكذا لو قال: لا بأس أن يحكم بغير الشريعة، يجوز، ولو قال حكم الشريعة أفضل، لكن إذا قال إن الحكم بغير ما أنزل الله جائز أو أنه حسن، كل هذا ردة عن الإسلام نعوذ بالله، فالحاصل أن من كره ما أنزل الله وما شرعه الله فهو مرتد، وهكذا من أحب أو رضي بما حرم الله وقال إنه طيب وأنه مناسب كالزنا والسرقة يكون كافراً أيضاً، نسأل الله العافية.

http://www.binbaz.org.sa/mat/18069

أبو سلامة
20-09-11, 01:06 AM
تعدد الزوجات
سدينة إدريس عبدا لكريم الزوى
تحت إشراف الدكتور : غيث محمود الفاخري
رئيس جامعة اجدابيا وأستاذ الشريعة بجامعة قاريونس
1425 ـــ 1426 هـ
قال الله تعالى
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ
وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً}
[ الاحزاب36]
إلى الغيورين على شريعة الله القائمين بها
أهدى هذا البحث

أبو سلامة
20-09-11, 01:09 AM
الكتاب : تعدد الزوجات في الإسلام
بقلم : دكتور محمد بن مسفر بن حسين الطويل

تعدد الزوجات في الإسلام ................................. 3
مشروعية تعدد الزوجات في الإسلام ......................... 6
شروط تعدد الزوجات في الإسلام ............................21
(1) العدد ....................................... 21
(2) النفقة ......................................... 30
(3) العدل بين الزوجات ............................... 33
مبررات تعدد الزوجات في الإسلام ........................ 44
موقف أعداء الإسلام من تعدد الزوجات .................... 62
قائمة مصادر ومراجع البحث ............................ 77
الفهرس ...............................................79

أبو سلامة
23-09-11, 04:06 PM
زوجات لا عشيقات
التعدد الشرعي ضرورة العصر

يدعو إليه
حمدي شفيق

أبو سلامة
07-10-11, 12:00 AM
خطوة بخطوة حتى الفوز بالمرأة الصالحة - نسخة مصورة
المؤلف أحمد الطهطاوي
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=6&book=8851

أبو سلامة
07-10-11, 08:34 AM
قال الله تعالى : (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ) (سورة النساء/3)

* فضل تعدد الزوجات : للشيخ خالد الجريسي
* زوجتنى زوجتى : للشيخ السيد بن عبد العزيز السيد السعدني
http://www.zwajtni.com/mq/zwag.jpg

http://www.zwajtni.com/mq/k5.jpg

http://www.zwajtni.com/shaikh-book-0-0.html
شكلك تبغى تعدد يا أبا السنابل ، وتبي أمورك تمشي مع الأولى
الله يعينك ويسلمك

أحمد سنبل
09-11-11, 08:31 AM
شكلك تبغى تعدد يا أبا السنابل ، وتبي أمورك تمشي مع الأولى
الله يعينك ويسلمك
آمين ولك بمثل ، مثنى وثلاث ورباع.

أبو سلامة
27-11-11, 08:22 AM
آمين ولك بمثل ، مثنى وثلاث ورباع.
إن شاء الله مستجابة لي ولك من الحور العين والحور الطين

أبو سلامة
02-12-11, 02:00 PM
146 طريقة للحب بين الزوجين - نسخة مصورة
المؤلف / خليفة المحرزي
استشاري العلاقات الأسرية
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=6&book=9123
أو http://www.archive.org/details/treeq-al7oob
أو http://www.way2sunnah.net/books/book-127.html

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=89217&stc=1&d=1322827235

أبو سلامة
15-12-11, 02:54 PM
الكتاب: نزهة المتأمل وبغية المتأهل
تأليف: جلال الدين السيوطي ت911هـ
تحقيق: الدكتور جميل عبد الله عويضة

* قال السيوطي:
وسميت هذا الكتاب نزهة المتأمّل ومرشد المتأهل، وجعلته من حيث المقول،
يشتمل على تسعة فصول:
الفصل الأول: في فضل النكاح والترغيب فيه.
الثاني: في فوائده.
الثالث: في آفاته.
الرابع: في آداب العقد، وفي أيّ النساء ينبغي أن تتزوج، وأيتهن ينبغي
أن لا تتزوج، وماعلامتها.
الخامس: في أيّ الرجال خير للتزويج، وأيهم شر.
السادس: في حق الزوجة على الزوج.
/ السابع: في حق الزوج على الزوجة، وفضائل خدمتها. 2ب
الثامن: في آداب الوليمة، وآداب الدخول على المزفوفة، وآداب ... الجماع، وصفة المرأة، وكيفية وقوع النطفة فيها، وسر كون الولد توأمين، وسِر شَبَه الأولاد بالأعمام، وبعضهم بالأخوال، وسر البعض ذكر، والبعض الآخر أنثى.
التاسع: في آداب الولادة، وحقوق الولد على الوالدين، وفضائل خدمة العيال.

أحمد مرتضى
15-12-11, 05:10 PM
ما شاء الله اللهم ارزقنا من فضلك

أبو سلامة
15-12-11, 05:46 PM
ما شاء الله اللهم ارزقنا من فضلك
إن شاء الله مستجابة لي ولك من الحور العين ثنتين وسبعين، ومن الحور الطين مثنى وثلاث ورباع.

أبو سلامة
15-12-11, 06:09 PM
السر العجيب في تعدد زوجات الحبيب : صلي الله عليه و سلم
(= زوجات النبي صلي الله عليه و سلم)

اسم المؤلف: الشيخ طنطاوي جوهري

كتبه سنة 1333 هـ

أبو سلامة
15-12-11, 10:35 PM
اسم الكتاب: موقف المرأة الصالحة من تعدد الزوجات
اسم المؤلف: عصام محمد الشريف

أبو سلامة
15-12-11, 10:42 PM
اسم الكتاب: تعدد الزوجات في الاديان
اسم المؤلف: كرم حلمي فرحات

أبو سلامة
30-12-11, 12:25 AM
" 5 " نصائح دنيوية للمتزوجين للحفاظ على استمرار حياتهم الزوجية وعدم الوقوع فى فخ الانفصال:

أولا: لا تقارن نفسك بالآخرين
لا تنظر الى الأزواج الآخرين، وتعتقد ان لديهم ما ليس لديك هذا سوف يجعلك تشعر بإحساس سيئ تجاه علاقتك الزوجية. واعلم أن هؤلاء الناس الذين يبتسمون لديهم كل شىء بما في ذلك المشاكل، فأنت لا تعلم الحقيقة. ولا تنظر إلى نساء غير زوجتك وتعتقد ان علاقتك مع إحداهن كانت ستكون أفضل، هم ايضا مجرد اشخاص لديهم مشاكل لا تعرفها حتى الآن. حاول ان تحب الشخص الذى انت معه بالفعل واعمل على حل المشاكل التي تعرفها.
ثانيا: الكفاح العادل!
كل علاقة سوف تصل الى المشاكل ولكن الفرق بين واحدة واخرى هو طبيعة تعاملك معها و كيف ستقاتل لحلها؟. هل تستخدم المحادثات الثقيلة للعمل على حل المشاكل أو تلقى باللوم والاستياء على شريك حياتك؟ القتال العادل يعني أن تلك المحادثات الصعبة يمكن أن تكون أكثر إنتاجية وربما تستغرق وقتا اقل. ولكن كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟ هناك العديد من الأفكار. أولا، قيد نفسك بخلاف معين ولحظة معينة ولا تجعله استفتاء على علاقتك بالكامل وتربط الخلاف بباقى القضايا الأخرى التي لديك. تجنب كلمات مثل دائما وأبدا مما يجعل من المستحيل معالجة المشكلة. واعلم أنه كلما كان من الممكن فصل كل نزاع، يمكن أن تكون المحادثة أكثر إنتاجية .
ثالثا: حاول إرضاء الطرف الآخر
محاولة إرضاء الطرف الآخر أمر جيد والعلاقة الزوجية الحميمة تجعلنا أكثر استعدادا للتعامل مع المشاكل وحلها. كن معطاء وحاول إنكار الذات ولا تكن أنانيا.
رابعا: لا تتوقف أبدا عن المزاح
لا تنظر للعلاقة الزوجية على انها امر ثابت وجامد ولكنها امر يجب دائما العمل عليه. ليس فقط من حيث محاولتك أن تكون شريكا أفضل ولكن حاول دائما ان تمزح مع شريكتك وتغازلها كما كنت تفعل قبل الزواج. حاول دائما ان تستميلها .
خامسا: العثور على من يرشدك
الجميع يعرف قيمة وجود من يقوم بتوجيهك في مجال الأعمال التجارية ولكن ماذا عن الرومانسية ؟ من الجيد وجود من هم اكبر واكثر خبرة منك للتحدث معهم عن المشاكل التي واجهتك والتى يمكن ان تكون قد مرت بهم من قبل. كما انك ستجد ان الظروف التى تعيش فيها هى نفس التى عاشوها . وهذا أمر مريح لأنه يتيح لك معرفة أن معظم الناس ليسوا أكثر سعادة منك. وهو ما سيدفعك للكفاح من أجل استمرار حياتك الزوجية .

أبو سلامة
31-12-11, 12:21 AM
الفتاوى المعاصرة في الحياة الزوجية

جمع وإعداد:
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود.

قال تعالى : { نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } (223) سورة البقرة.

حقوق الطبع لكل مسلم.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=270845

أبو سلامة
02-01-12, 03:46 PM
<TABLE width="100%"><TBODY><TR><TD align=middle>http://www.almohtasb.com/popups/images/ar/site_logo.jpg </TD></TR><TR><TD style="TEXT-ALIGN: center"><TABLE style="BORDER-RIGHT-WIDTH: 0px; WIDTH: 100%; BORDER-COLLAPSE: collapse; BORDER-TOP-WIDTH: 0px; BORDER-BOTTOM-WIDTH: 0px; BORDER-LEFT-WIDTH: 0px" id=Print_window1_GridView1 border=0 rules=all cellSpacing=0><TBODY><TR><TH scope=col></TH></TR><TR><TD><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD style="TEXT-ALIGN: center; HEIGHT: 19px" align=middle>رد شبهات اللئام حول تعدد الزوجات في الإسلام</TD></TR><TR><TD style="TEXT-ALIGN: justify"><STYLE type=text/css>P.MsoNormal { TEXT-ALIGN: right; MARGIN: 0cm 0cm 0pt; unicode-bidi: embed; FONT-FAMILY: "Times New Roman","serif"; DIRECTION: rtl; FONT-SIZE: 16pt; mso-style-parent: ""}SPAN.MsoFootnoteReference { VERTICAL-ALIGN: super}P.MsoFootnoteText { TEXT-ALIGN: right; MARGIN: 0cm 0cm 0pt; unicode-bidi: embed; FONT-FAMILY: "Times New Roman","serif"; DIRECTION: rtl; FONT-SIZE: 10pt}</STYLE>


تعدد الزوجات: شبهات وردود


عبده قايد الذريبي* (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn1)


لقد جاء الإسلام بالحث على كل خير، والتحذير من كل شر، ومما جاء الإسلام بالحث عليه، وإباحته: "تعدد الزوجات" لما في ذلك من المصالح العظيمة، والفوائد الجليلة للرجال والنساء خاصة، وللمجتمع عامة، ولم يترك ذلك عبثا وهملاً، بل وضع لذلك ضوابط صارمة، وشروط مشددة؛ وهذه منقبة من مناقب الإسلام العظيمة، ومحمدة من محامده الحسنة؛ كما دلت على ذلك نصوص الكتاب والسنة النبوية الصحيحة، ودل عليه الواقع، وشهد به المنصفين من أعداء الملة!.
ومع هذا كله؛ فهناك ثلة من أعداء الإسلام اللئام؛ طفحت قلوبهم حقدا على الإسلام ونبيه -عليه الصلاة والسلام- وعميت بصائرهم وأبصارهم عن محاسنه العظيمة، فتطاولت ألسنتهم بإثارة شبهات عديدة حو "تعدد الزوجات في الإسلام"، وسطرت ذلك أقلامهم، وطفحت بذلك كتبهم، وضجت به قنواتهم، ومن أبرز الشبهات التي يثيرونها حول تعدد الزوجات في الإسلام ما يأتي مع الرد عليها:
الشبهة الأولى:أن الإسلام أباح تعدد الزوجات لمصلحة الرجل على حساب المرأة! وذلك بتلبيته لرغبات الرجل وانتقاصه من حقوق المرأة في المعاملة بالمثل! فلم يجز لها أن تقترن بأكثر من رجل في آن واحد؛ كما أجاز ذلك للرجل!.
الرد على هذه الشبهة من خلال النقاط الآتية:
أولا:أن تعدد الزوجات ليس خاصا بالإسلام، فقد كان موجودا قبل مجيئه بآلاف السنين، وكان ذلك من دون قيد أو شرط، بخلاف الإسلام فقد وضع لذلك ضوابط صارمة، وشروط مشددة، وما يدل على أن تعدد الزوجات كان موجودا قبل الإسلام أنه: كان للفرعون الشهير رمسيس الثاني ثمان زوجات، وعشرات المحظيات، وأنجب منهن أكثر من مائة وخمسين ولدًا وبنتًا، وأسماء الجميع منقوشة على جدران المعابد، وأجساد بعضهن موجودة حتى الآن بالمتاحف.
وكان لفرعون موسى عِدَّة زوجات منهن السيدة آسية -رضي الله عنها- التي ربّت موسى-عليه السلام- وكانت قد احتضنته رضيعًا ومنعت فرعون من قتله لتتخذه ولدًا[1] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn2).
ثانيا:أن تعدد الزوجات كان مباحا في شرائع الأنبياء قبل نبوة نبينا محمد -عليه الصلاة والسلام- وقبل نزول القرآن عليه؛ فقد تزوَّج خليل الرحمن إبراهيم -عليه السلام- سارة وهاجر، ثم اثنتين أخريين هما: قطور ابنة يقطان الكنعانية، وحجون بنت أهيب.
وكان لداود عليه السلام زوجات عدة؛ قال تعالى: {فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا}[النساء(54)]
قال ابن كثير -رحمه الله-: "يعني ما آتى الله سليمان بن داود كانت له ألف امرأة، سبعمائة مهرية، وثلاثمائة سرية، وكانت لداود عليه السلام مائة امرأة منهن امرأة أوريا أم سليمان بن داود التي تزوجها بعد الفتنة هذا أكثر مما لمحمد صلى الله عليه وسلم.
وقد ذكر الكلبي نحو هذا، وأنه كان لداود عليه السلام مائة امرأة ولسليمان ألف امرأة، منهن ثلاثمائة سرية"[2] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn3).
ومما يؤكد ذلك ما في حديث أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (قال سليمان بن داود لأطوفن الليلة على تسعين امرأة كلها تأتي بفارس يقاتل في سبيل الله) فقال له صاحبه: (قل إن شاء الله فلم يقل إن شاء الله فطاف عليهن جميعا فلم تحمل منهن إلا امرأة واحدة فجاءت بشق رجل وايم الذي نفس محمد بيده لو قال إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرسانا أجمعون)[3] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn4).
فهذا الحديث يدل دلالة واضحة أن سليمان -عليه السلام- كانت تحته تسعين امرأة؛ فلماذا اللئام أعداء الإسلام يقبلون هذه الأعداد الهائلة، ولا يجدون فيها أية غرابة، بينما تمتلئ قلوبهم حقدا على نبينا -عليه الصلاة والسلام- فيستعظمون أنه تزوج أحدى عشرة امرأة جُلُهن أرامل ومطلقات، وبعضهن أكبر منه سنًّا؟! وذلك مما اختص به -عليه الصلاة والسلام- عن بقية أمته.
ثالثا:أن تعدد الزوجات كان منتشرًا في الجزيرة العربية قبل الإسلام؛ كما تدل على ذلك شواهد عديدة؛ منها: "أن غيلان بن سلمة الثقفي أسلم وتحته عشر نسوة، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: (اختر منهن أربعا)[4] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn5).
وعن وهب الأسدي قال: أسلمت وعندي ثمان نسوة، فذكرت ذلك للنبي -صلى الله عليه وسلم- فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (اختر منهن أربعا)[5] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn6).
وعن نوفل بن معاوية، قال: أسلمت وتحتي خمس نسوة، فسألت النبي -صلى الله عليه وسلم -فقال: (فارق واحدة، وأمسك أربعا)[6] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn7).
رابعا:واقع هؤلاء اللئام يكذبهم فيما يزعمونه! فإنهم لم ولن يكتفوا بامرأة واحدة؛ كما تشهد على ذلك الفوضى الجنسية العارمة! والدنس والانحلال! وذلك ليس بخاف على أحد، بل ذلك مما عم زعمائهم ورؤساءهم -ناهيك عن عامتهم-، وما فضائح الرئيس الفرنسي عنا ببعيد! وغيره كثير جدا! بل روجوا لذلك بوسائلهم الإعلامية الهابطة! وقنواتهم الفضائية المنحلة!!.
خامسا: شهادة كبار علماء الاجتماع عندهم؛ فقد شهدوا بعظمة الإسلام في إباحته لتعدد الزوجات؛ فهذا المفكر الفرنسي الكبير "جوستاف لوبون" يرى أن نظام التعدد الذي أقَرَّه الإسلام هو أفضلُ حلٍّ ممكن لضبط العلاقات بين الجنسين، كما يذكر ذلك في كتابه: "حضارة العرب" فيقول: "إن التعدد كان موجودًا قبل الإسلام، وأن أحوال المسلمات أفضل كثيرًا من أحوال الأوروبيات"[7] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn8). ونحن -ولله الحمد- في غنى عن شهادتهم، ولكن نذكر ذلك من باب: "والحق ما شهدت به الأعداء!"، ومن باب الرد على المستغربين من أبناء جلدتنا، والذين يتكلمون بألسنتنا، والذين يتبجحون ويفتخرون بما عليه الغرب!!.
سادسا: واقع المرأة العفيفة العاقلة نفسها، فإنها تفضل العيش مع رجل متزوج بأكثر من امرأة؛ مع العدل وكفالة حقوقها وأولادها؛ ولا تحب أن تعيش عيشة العُنُوسة، أو أن تعيش مع زوج له خدنات وعشيقات! كما صرحت بذلك كثير من النساء العفيفات!.
وقد يعترض معترض فيقول: لماذا لم يجز الإسلام للمرأة أن تقترن بأكثر من رجل كما أجاز ذلك للرجل؟! فنقول: لو أنه أباح للمرأة أن تتزوج بأكثر من رجل في وقت واحد؛ كما أباح للرجل! لأدى ذلك إلى مفاسد عظيمة؛ منها: هدم كلية من كليات الإسلام الخمس، وهي حفظ العرض، واختلاط الأنساب، والطعن في الأنساب، وانتشار الأمراض القاتلة، وغير ذلك من المفاسد؛ ومع هذه المفاسد كلها نوجه لهذا المعترض عدة أسئلة:
السؤال الأول: إذا أنجبت المرأة التي تعاشر أكثر من أزواج في آن واحد لمن يكون الطفل؟!
السؤال الثاني: إذا طلب كل زوج من أزواجها مجيئها إلى فراشه في وقت واحد؛ فمن تجيب؟ وكيف تصنع؟ وما هو الحل؟!.
السؤال الثالث: إذا كان الأزواج في بيت واحد؛ فمن يدير دفة الأمور؟! ولمن يكون الأمر والنهي؟!.
السؤال الرابع: إذا كنتم أيها المتشدقون بهذه الشبهة -صادقين فعلا- فيما تزعمون: فلماذا تلومون الرجل الذي تزوج بأكثر من زوجة ولا تلومون المرأة التي وافقت على الزواج منه مع علمها بذلك؟!. وأنى له أن يجيب على هذه الأسئلة؟!
ثامنا:ليس صحيحا أن الإسلام أباح تعدد الزوجات لمصلحة الرجل فحسب، بل أباح ذلك لمصلحة المرأة والرجل جميعا؛ قال صاحب أضواء البيان: "فالقرآن أباح تعدد الزوجات لمصلحة المرأة في عدم حرمانها من الزواج، ولمصلحة الرجل بعدم تعطل منافعه في حال قيام العذر بالمرأة الواحدة، ولمصلحة الأمة ليكثر عددها فيمكنها مقاومة عدوها لتكون كلمة الله هي العليا، فهو تشريع حكيم خبير لا يطعن فيه إلا من أعمى الله بصيرته بظلمات الكفر. وتحديد الزوجات بأربع; تحديد من حكيم خبير، وهو أمر وسط بين القلة المفضية إلى تعطل بعض منافع الرجل، وبين الكثرة التي هي مظنة عدم القدرة على القيام بلوازم الزوجية للجميع"[8] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn9).
ولو تأمل منصف في المصالح التي تجنيها المرأة من وراء تعدد الزوجات لوجدها أكثر من الرجل، ومن ذلك: أن تعدد الزوجات يعد حلا لمشكلات عديدة تخص المرأة؛ ومنها:
1- الحد من انتشار ظاهرة العُنُوسة، وتفشيها في المجتمعات، فقد باتت هذه الظاهرة آفة تهدد كيان المجتمعات العربية -ناهيك عن المجتمعات الغربية!-؛ فقد أظهرت دراسة الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر: "أن عدد من وصلوا إلى سن الخامسة والثلاثين دون زواج، وصل إلى تسعة ملايين شخص، منهم ما يزيد على ثلاثة ملايين امرأة، وستة ملايين رجل.
كما أوضحت إحصائية وزارة التخطيط السعودية أن عدد النساء اللاتي بلغن الثلاثين دون زواج وصل إلى مليون و90 ألف.
ووفقا للإحصائيات الرسمية الجزائرية فإن نسبة النساء العازبات وصلت إلى 51% من إجمالي عدد النساء، من بينهم أربعة ملايين فتاة لم يتزوجن رغم تجاوزهن الرابعة والثلاثين عاماً.
وأوضحت الدراسة التي أعدها أستاذ علم الاجتماع الأردني الدكتور إسماعيل الزيود بعنوان "واقع العُنُوسة في العالم العربي" أن 50 % من الشباب السوري عازبون، و60 % من الفتيات السوريات عازبات، وبذلك تكون النسبة الكلية في الأردن نحو 55% ممن بلغوا سن الزواج.
وفي نفس السياق فإن نسبة العازبين بلغت 20% في كلٍّ من السودان والصومال، وفي العراق 85 % ممن بلغن سن الزواج وتجاوز عمرهن الخامسة والثلاثين بسبب العيش في ظل الاحتلال.
وأظهرت الدراسة أن نسبة العازبات في البحرين أكثر من 20%، وفي الكويت 30%، وأن 35% من الفتيات في كل من الكويت وقطر والبحرين والإمارات بلغن مرحلة العُنُوسة أو (اليأس من الزواج)، وانخفضت هذه النسبة في كل من السعودية واليمن، بينما بلغت 20% في كل من السودان والصومال، وبلغت10% في كل من سلطنة عمان والمملكة المغربية، وكانت في أدنى مستوياتها في فلسطين حيث لم تتجاوز فتاة واحدة من بين كل مائة فتاة"[9] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn10) فلو لم يكن محاسن التعدد إلا القضاء هذه الظاهرة لكفى!.
2- توفير حياة اجتماعيَّة مستقرَّة لمن تحتاج إلى ذلك من الأرامل والمطلقات والغير قادرات على الإنجاب، والطاعنات في السن. وغير ذلك من المصالح التي يعود نفعها للمرأة.
تاسعا: أن تعدد الزوجات في العصر الحديث أصبح حاجة ماسة لأسباب عدة، قال صاحب أضواء البيان: "ولا شك أن الطريق التي هي أقوم الطرق وأعدلها، هي إباحة تعدد الزوجات لأمور محسوسة يعرفها كل العقلاء، منها:
1- أن المرأة الواحدة تحيض وتمرض، وتنفس إلى غير ذلك من العوائق المانعة من قيامها بأخص لوازم الزوجية، والرجل مستعد للتسبب في زيادة الأمة، فلو حبس عليها في أحوال أعذارها لعطلت منافعه باطلا في غير ذنب.
2- أن الله أجرى العادة بأن الرجال أقل عددا من النساء في أقطار الدنيا، وأكثر تعرضا لأسباب الموت منهن في جميع ميادين الحياة[10] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn11)، فلو قصر الرجل على واحدة، لبقي عدد ضخم من النساء محروما من الزواج، فيضطرون إلى ركوب الفاحشة فالعدول عن هدي القرآن في هذه المسألة من أعظم أسباب ضياع الأخلاق، والانحطاط إلى درجة البهائم في عدم الصيانة، والمحافظة على الشرف والمروءة والأخلاق، فسبحان الحكيم الخبير.
3- أن الإناث كلهن مستعدات للزواج، وكثير من الرجال لا قدرة لهم على القيام بلوازم الزواج لفقرهم، فالمستعدون للزواج من الرجال أقل من المستعدات له من النساء; لأن المرأة لا عائق لها، والرجل يعوقه الفقر وعدم القدرة على لوازم النكاح، فلو قصر الواحد على الواحدة، لضاع كثير من المستعدات للزواج أيضا بعدم وجود أزواج، فيكون ذلك سببا لضياع الفضيلة وتفشي الرذيلة، والانحطاط الخلقي، وضياع القيم الإنسانية"[11] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn12).
4- التعدد يقلل من أعداد البغايا والمواليد غير الشرعيين، وتندر معه الأمراض الجنسية المنتشرة في الغرب.
الشبهة الثانية: أن الإسلام أهدر كرامة الزوجة التي يقترن زوجها بأخرى، أو أخريات، ولم يعبأ بمشاعرها وأحاسيسها؟!.
الرد على هذه الشبهة: أن الإسلام حينما أباح تعدد الزوجات لم يجعل ذلك موافقا لهوى الرجل واختياره؛ بل ألزم الرجل بمراعاة شروط عدة، منها:
1- أن يكون قادرا على التعدد، والقدرة تعني النفقة، والوطء، وما أشبه ذلك.
2- أن لا يجمع في عصمته أكثر من أربع زوجات في آن واحد؛ قال تعالى: {فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ}.
قال ابن سعدي -رحمه الله-: "أي مَنْ أحب أن يأخذ اثنتين فليفعل، أو ثلاثا فليفعل، أو أربعا فليفعل، ولا يزيد عليها؛ لأن الآية سيقت لبيان الامتنان، فلا يجوز الزيادة على غير ما سمى الله تعالى إجماعا"[12] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn13).
وقال صاحب الظلال: "فقد جاء الإسلام إذن، وتحت الرجال عشر نسوة أو أكثر أو أقل- بدون حد ولا قيد- فجاء ليقول للرجال: إن هناك حداً لا يتجاوزه المسلم- هو أربع- وإن هناك قيداً- هو إمكان العدل- وإلا فواحدة.. أو ما ملكت أيمانكم..
جاء الإسلام لا ليطلق، ولكن ليحدد، ولا ليترك الأمر لهوى الرجل، ولكن ليقيد التعدد بالعدل، وإلا امتنعت الرخصة المعطاة!"[13] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn14).
3- أن يعدل بين زوجاته، ولا يجور في ذلك، بل يكون غاية في القسط والعدل، وذلك بأن يعدل بينهن في النفقة، والمبيت، والمسكن، وما أشبه ذلك. فإذا توفرت هذه الشروط جميعها جاز له التعدد، وإلا فلا يجوز له ذلك.
الشبهة الثالثة: أن تحقيق العدل بين الزوجات مستحيلا! وربما استدلوا على ذلك بجزء من آية: {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ}.
الرد على هذه الشبهة:أن العدل بين الزوجات ليس مستحيلا، بل ذلك ممكنا ومتيسرا؛ كما تدل على ذلك حالات كثيرة من أحوال الرجال المتزوجين بأكثر من امرأة، وإن وُجد بعض الحالات التي جار فيها بعض الرجال على زوجاتهم، فتلك حالات نادرة! والنادر لا حكم له كما تدل على ذلك النصوص الشرعية، وأيضا يقال في هذه الحالات الشاذة والنادرة أن العيب والخلل في الرجل نفسه، وليس ذلك عيبا وخللا في الإسلام الذي أباح ذلك بشروطه وضوابطه!.
وأما ما استدل به المشككون في إمكانية العدل بين الزوجات في قوله: {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ} فنقول: إن فالمقصود بالعدل الذي لا يستطاع في الآية: "الميل القلبي" فإن الرجلَ لا يملكُ قلبَه الذي بين جنبيه، ولذلك كان دعاء النبي -عليه الصلاة والسلام-: (اللهم هذه قسمتي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك)[14] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn15). فالرجل يستطيع العدل بين زوجاته في النفقة والكسوة والقسم في المبيت والفراش، ونحو ذلك، وذلك هو المطلوب شرعا، وأما ميل القلب فليس مطلوبا شرعا؛ لأن العبد لا يملك ذلك؛ ولم يكلفه الله بذلك، لأن تكليفه بذلك تكليف بما لا يستطاع، والله لم يكلف العباد إلا بما يستطيعونه: {فاتوا الله ما استطعتم}، وقال: (لا يكلف الله).
قال صاحب الظلال: "والعدل المطلوب هو العدل في المعاملة والنفقة والمعاشرة والمباشرة. أما العدل في مشاعر القلوب وأحاسيس النفوس، فلا يطالب به أحد من بني الإنسان، لأنه خارج عن إرادة الإنسان"[15] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn16).
ومع أن المقصود بالعدل الذي لا يستطاع هو "الميل القلبي"؛ فقد حذر الله الزوج من أن يتبع ذلك ميلا بالفعل؛ وذلك بالإخلال بمفهوم العدل المطلوب شرعا، فقال تعالى: {فَلاَ تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا}[النساء: 129] أي إذا حصل منكم ميلا بقلوبكم إلى بعض الزوجات، فيجب أن لا يؤدي ذلك إلى الميل بالأفعال، فتظلمونهن فيما يجب عليكم من المبيت والنفقة، وما أشبه ذلك.
وحذر النبي -صلى الله عليه وسلم- الزوج من الجور والظلم؛ فعن أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من كانت له امرأتان؛ فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة، وشقه مائل)[16] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn17).
ويؤيد ما قررناه في الرد على هذه الشبهة ما قاله صاحب الظلال: "هذه الآية التي يحاول بعض الناس أن يتخذوا منها دليلاً على تحريم التعدد. والأمر ليس كذلك. وشريعة الله ليست هازلة، حتى تشرع الأمر في آية، وتحرمه في آية، بهذه الصورة التي تعطي باليمين وتسلب بالشمال! فالعدل المطلوب في الآية الأولى والذي يتعين عدم التعدد إذا خيف ألا يتحقق هو العدل في المعاملة والنفقة والمعاشرة والمباشرة، وسائر الأوضاع الظاهرة، بحيث لا ينقص إحدى الزوجات شيء منها وبحيث لا تؤثر واحدة دون الأخرى بشيء منها.. على نحو ما كان النبي- صلى الله عليه وسلم- وهو أرفع إنسان عرفته البشرية، يقوم به. في الوقت الذي لم يكن أحد يجهل من حوله ولا من نسائه، أنه يحب عائشة -رضي الله عنها- ويؤثرها بعاطفة قلبية خاصة؛ لا تشاركها فيها غيرها.. فالقلوب ليست ملكاً لأصحابها. إنما هي بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء"[17] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn18).
ومع هذا كله فقد أجاز الإسلام للمرأة أن تطلب فراق زوجها إذا رأت منه جورا وحيفا واضحا وبينا، وإن صبرت على ذلك؛ رفع الله قدرها، وضاعف أجرها.
الشبهة الرابعة: أن تعدد الزوجات يلزم منه الخصام والشغب الدائم بين الزوج وزوجاته؛ لأن الزوج كلما أرضى إحداهن سخطت الأخرى، وهذا ليس من الحكمة! زعموا!!.
الرد هذه الشبهة:أن تعدد الزوجات لا يلزم منه الخصام والشغب الدائم بين الزوج وزوجاته؛ ومن زعم ذلك فكلامه ساقط؛ قال الشنقيطي -رحمه الله-: "يظهر سقوطه لكل عاقل; لأن الخصام والمشاغبة بين أفراد أهل البيت لا انفكاك عنه ألبتة، فيقع بين الرجل وأمه، وبينه وبين أبيه، وبينه وبين أولاده، وبينه وبين زوجته الواحدة. فهو أمر عادي ليس له كبير شأن، وهو في جنب المصالح العظيمة التي ذكرنا في تعدد الزوجات من صيانة النساء وتيسير التزويج لجميعهن، وكثرة عدد الأمة لتقوم بعددها الكثير في وجه أعداء الإسلام كلا شيء; لأن المصلحة العظمى يقدم جلبها على دفع المفسدة الصغرى.
فلو فرضنا أن المشاغبة المزعومة في تعدد الزوجات مفسدة، أو أن إيلام قلب الزوجة الأولى بالضرة مفسدة، لقدمت عليها تلك المصالح الراجحة"[18] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn19).
وقد دل تجارب الرجال المعددين العادلين أنهم يعيشون هم وزوجاتهم في سعادة وطمأنينة، مع أن المشاغبات توجد في البيوت التي لا يوجد فيها إلا زوج وزوجة فقط، فلا يخلو بيت من المشاغبات؛ وإذا كانت المشاغبات بقدر معلوم فهي بمثابة الملح للطعام تعطيه ذوقا وشهية!.
الشبهة الخامسة: أن الرجل إذا تزوج بأكثر من امرأة أدى ذلك إلى كثرة النسل، وبالتالي يؤدي إلى انتشار الفقر، وكثرة البطالة في البلاد!.
الرد على هذه الشبهة: أن الذي أباح تعدد الزوجات اللطيف الخبير، وهو أعلم بما يصلح العباد، وما يضرهم؛ وقد حث سبحانه على الزواج، وجعل التكاثر في النسل مدعاة لمباهات النبي-عليه الصلاة والسلام- بذلك يوم القيامة؛ فقال عليه الصلاة والسلام: (تزوجوا الودود الولود إني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة)[19] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn20). وهو سبحانه الغني الكريم، وقد تكفل بأرزاق العباد، قال تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ} [التوبة(28)]، وقال: {وما من دابة في الأرض ولا في السماء إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها}، وقال: {وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها}. وجاء في الحديث عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: حدثنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو الصادق المصدوق: (إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك، ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك، ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله وعمله وشقي أو سعيد... )[20] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn21).
وعليه فليس صحيحا أن كثرة النسل يؤدي إلى العيلة، وكثرة البطالة! قال الدكتور محمد عبدالسلام محمد: "إن من المعلوم في العالم وعلى مر العصور أن كثرة النسل مع حسن التربية من عوامل قوة الأمة وازدهارها، وأوضح الأمثلة على ذلك اليابان والصين، فما يزعمونه منشؤه سوء التربية، وليس كثرة النسل، فالبطالة موجودة في كثير من الدول العربية، مع أن أرضها واسعة، ومواردها كثيرة، ولو أحسن استغلالها لاستوعبت أضعاف من يعيشون فيها.." إلى أن قال: "ولو قيست هذه المضار المظنونة بمصالح التعدد المحققة لرجحت المصالح لما تحققه من خير كثير يربوا آلاف المرات على أمور يمكن تلافيها باتباع تعاليم الله في العدل وحسن التربية"[21] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn22).
وقد سئل ابن عثيمين -رحمه الله- عن حكم الشرع فيمن يقول: "إن فقر وضعف وتخلف المسلمين في هذا العصر نتيجة للانفجار السكاني وكثرة النسل تفوق الاقتصاد الغذائي؟"
فأجاب بقوله: "إن رأيه -أي القائل لذلك- خطأ كبير، وذلك لأن الله تعالى هو الذي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر، وليست العلة كثرة السكان؛ لأنه ما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها، ولكن الله عز وجل يعطي لحكمة، ويمنع لحكمة ... ونصيحتي أن العالم مهما كثروا؛ فإن الله تعالى لو شاء لبسط لهم الرزق، ولكن الله قال في كتابه: {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاء}[22] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftn23)[الشورى(27)].
فهذه أبرز شبهات اللئام التي يثيرونها حول تعدد الزوجات في الإسلام مع الرد عليها، وبذلك نكون قد أفحمنا هؤلاء اللئام، وبصرنا أبناء ملتنا من رجال ونساء بمحاسن تعدد الزوجات في الإسلام، وفقنا الله وجميع المسلمين إلى كل خير، وصرف عنا كل سوء ومكروه، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على خير البريات، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أولي المقامات الساميات.


<HR SIZE=1 width="33%">* (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref1) : باحث بوحدة البحوث والدراسات في مركز المحتسب للاستشارات

[1] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref2) ينظر: زوجات لا عشيقات، ص(4) لحمدي شفيق.

[2] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref3) قصص الأنبياء(2/278) وانظر: البداية والنهاية(2/19)ط: إحياء التراث.

[3] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref4) رواه مسلم(1654).

[4] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref5) رواه أحمد(4595)، وصححه الألباني في التعليقات الحسان (6/245) رقم (4144).

[5] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref6) رواه أبو داود(2241). وابن ماجه(1952)، وصححه الألباني في صحيح أبي داود(1939)

[6] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref7) رواه الشافعي في مسنده(3/70) رقم(1191) ترتيب سنجر.

[7] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref8) ينظر كتاب جوستاف لوبون الرائع: "حضارة العرب" ترجمة عادل زعيتر، طبعة الهيئة المصرية العامة للكتاب، نقلا عن كتاب: "زوجات لا عشيقات".

[8] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref9) أضواء البيان(3/24).

[9] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref10) نقلا عن موقع "مجلة البيان" على شبكة الانترنت، على الرابط التالي: (http://www.albayan.co.uk/article.aspx?ID=499)

[10] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref11) بسبب الحروب الطاحنة التي تنشب بين الدول، ولأن نسبة عدد المواليد من الإناث أكثر من عدد المواليد من الذكور.

[11] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref12) ينظر: أضواء البيان(2/22- 23) وللمزيد ينظر: في ظلال القرآن() فقد أفاد وأجاد في الكلام حول هذه المسألة.

[12] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref13) تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان، ص(163) مؤسسة الرسالة.

[13] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref14) للمزيد يراجع: ظلال القرآن(1/578- 579) ط: الشروق، ففيه كلام نفيس حول هذه المسألة المهمة.

[14] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref15) رواه الترمذي(1140). وابن ماجه(1971) وأحمد(2207) من حديث عائشة رضي الله عنه، وقال محققو المسند: "هذا إسناد رجاله ثقات رجال الشيخين غير حماد بن سلمة -وعبد الله ابن يزيد- وهو رضيع عائشة- فمن رجال مسلم، وأخرج البخاري لحماد تعليقا، وقد أخطأ حماد بن سلمة في وصله، والصواب أنه مرسل".

[15] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref16) في ظلال القرآن(1/582).

[16] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref17) رواه أبو داود(2133)، وصححه الألباني في صحيح أبي داود(1851)، وفي صحيح الترغيب والترهيب(1949).

[17]يُنظر: في ظلال القرآن(1/582).

[18] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref19) أضواء البيان(2/23).

[19] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref20) رواه أحمد(13157)، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح(3091). وفي "آداب الزفاف"(89).

[20] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref21) رواه مسلم(2643).

[21] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref22) الكلمات في بيان محاسن تعدد الزوجات(68)هاشم بن حامد الرفاعي، نقلا عن كتاب فضل تعدد الزوجات، ص(24) خالد الجريسي.

[22] (http://www.almohtasb.com/popups/print_********aspx?article_no=4980#_ftnref23) من فتاوى مكتوبة لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين، وعليها توقيعه، نقلا عن كتاب: فضل تعدد الزوجات، ص(25) لخالد الجريسي.





</TD></TR><TR><TD style="TEXT-ALIGN: center"></TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR></TBODY></TABLE>


</TD></TR></TBODY></TABLE></FORM>

أبو سلامة
02-01-12, 03:52 PM
<?xml:namespace prefix = v ns = "urn:schemas-microsoft-com:vml" /><v:stroke joinstyle="miter"></v:stroke><v:formulas><v:f eqn="if lineDrawn pixelLineWidth 0"></v:f><v:f eqn="sum @0 1 0"></v:f><v:f eqn="sum 0 0 @1"></v:f><v:f eqn="prod @2 1 2"></v:f><v:f eqn="prod @3 21600 pixelWidth"></v:f><v:f eqn="prod @3 21600 pixelHeight"></v:f><v:f eqn="sum @0 0 1"></v:f><v:f eqn="prod @6 1 2"></v:f><v:f eqn="prod @7 21600 pixelWidth"></v:f><v:f eqn="sum @8 21600 0"></v:f><v:f eqn="prod @7 21600 pixelHeight"></v:f><v:f eqn="sum @10 21600 0"></v:f></v:formulas><v:path o:connecttype="rect" gradientshapeok="t" o:extrusionok="f"></v:path><?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:lock aspectratio="t" v:ext="edit"></o:lock><v:shape style="Z-INDEX: 1; POSITION: absolute; TEXT-ALIGN: left; MARGIN-TOP: 219.15pt; WIDTH: 311.25pt; HEIGHT: 93.75pt; MARGIN-LEFT: 125.25pt; LEFT: 0px" id=_x0000_s1026 type="#_x0000_t75"><v:imagedata o:title="ثثثصضض1" src="file:///C:\DOCUME~1\100\LOCALS~1\Temp\msohtml1\01\clip_ima ge001.jpg"></v:imagedata><?xml:namespace prefix = w ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:word" /><w:wrap type="square"></w:wrap></v:shape>الطريق إلى السعادة الزوجية في ضوء الكتاب والسنة

عبد الله بن جار الله الجار الله

عمرو بن هيمان بن نصر الدين
06-01-12, 08:54 AM
رزقنا الله وإياكم الزوجة الصالحة سواء واحدة أو اثنان أو أكثر ، الله المستعان ، أصبح وجودها شئ نفيس ، وأضحك الله سنكم شيخنا أبا سلامة والشيخ أحمد سنبل أيضا

أبو سلامة
13-01-12, 02:39 PM
الزواج مثنى وثلاث ورباع الأسباب والضوابط
المؤلف/ د. مازن مطبقاني

أبو سلامة
13-01-12, 06:19 PM
آمين ولك بمثل ، مثنى وثلاث ورباع.
لا أوحش الله منك أبا السنابل ،
بدأتَ الموضوع بـ : "زوجتنى زوجتى" ،
وأخشى أن تختم بـ : "حبستني زوجتى"

قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (14) إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (15) فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) (التغابن)

ويروى مرفوعا بسند ضعيف :
(وَهُنَّ شَرُّ غَالِبٍ لِمَنْ غَلَبْ)
رواه عَبْدُ اللهِ بْنُ الإمام أحمد بن حنبل في زوائد المسند (6885)

أبو سلامة
13-01-12, 06:25 PM
بارك الله فيكم
بارك الله فيكم
وإن شاء الله تكون عادلا كاسمك بين زوجاتك = 1 ننن2ننن3ننن4ننن

أبو عبيد الأثري
28-01-12, 11:19 AM
جزاكم الله خيرا خيرا
أبيات رَجَزِيَّة يُنْصَحُ فيها من يريد التَّعَدُّد (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=273765)

أبو سلامة
29-01-12, 12:23 AM
جزاكم الله خيرا خيرا
أبيات رَجَزِيَّة يُنْصَحُ فيها من يريد التَّعَدُّد (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=273765)



نَصِيحَةٌ أُسْدِيهَا لِلْمُعَدِّدِ *** فَاقْبَلْ بِهَا مِنْ نَاصِحٍ مُؤَيِّدِ
لا يُسْتَطَاعُ العَدْلُ بَيْنَ النِّسْوَةِ *** فِي الحُّبِّ وَالفِرَاشِ لا البَيْتُوتَةِ
فَلْتُظْهِرَنَّ العَدْلَ مَا اسْتَطَعْتَ *** وَلْتَكْتُمَنَّ الحُّبَّ إِنْ عَجَزْتَ
فَالحُبُّ مَا فِي الْقَلْبِ مِنْ أَحْوَالِ *** وَالْعَدْلُ مَا يَظْهَرُ مِنْ أَفْعَالِ
وَلْتَبْذُلُوا حُبَّكُمُ كَالنَهْرِ *** وَلا تَكُونُوا أَبَدًا كَالبِئْرِ
فَتُتْعِبُوا الزَّوْجَ لِنَيْلِ حُبِّكَ*** فَكُنْ كَرِيمًا أَيْ بِدُونِ سُؤْلِكَ
وَالْتَمِسَنَّ الْعُذْرَ عِنْدَ الْغِيرَةِ *** فَهْيَ كَحُزْنٍ مِنْ طِبَاعِ الْمَرْأَةِ
وَاسْتَعْمِلَنَّ الْعَقْلَ مَعْ زَوْجَاتِكَ *** تَهْنَأْ بِعَيْشٍ بَعْدُ فِي بُيُوتِكَ
وَلْتُرْفِقَنَّ بِالْقَوَارِيرِ التِي *** الكَسْرُ فِيهَا قَدْ يَقَعْ بِالْكِلْمَةِ
وَلْتُحْسِنَنَّ عِشْرَةَ الْعَوَانِي *** فَالأَسْرُ لا بِالْخَوْفِ بَلْ أَمَانِ
وَلْتَتَّقِ الإلَهَ فِي الوَصَايَا *** فَإِنَّهُنَّ أَطْيَبُ الْبَرَايَا
وَالْحَمْدُ للهِ عَلَى الإِنْعَامِ *** ثُمَّ الصَّلاةُ بَعْدُ مَعْ سَلامِ
عَلَى النَّبِيِّ خَيْرِنَا لأهْلِهِ *** فَلْتَقْتَدُوا مَعْ أَهْلِكُم بِمِثْلِهِ


* قال ابن حجر رحمه الله تعالى في "فتح الباري":
"عماد القسم الليل وأن النهار يجوز الاجتماع فيه بالجميع لكن بشرط أن لا تقع المجامعة إلا مع التي هو في نوبتها"

* أتتني رسالة فأحببت أن أضيف محتواها:

كن كالنهر ولا تكن كالبئر
النهر أجمل من البئر وأكرم !
كم من زوج وكم من زوجة هما كالبئر ...
إذا أردت الحب والعطف والحنان لابد أن تجلبه من وسط أعماقه وقد يدركك التعب والنصب في جلبه !
وقد ينقطع الحبل وقد يسقط الدلو !
لكن النهر ... يأتي دونما تطلب !
يغدق عليك بما يكفيك !
كيف ستكون حياتك عندما تكون فعلا كالنهر...
تخبر بمشاعرك كما هي ... تبادر ولا تنتظر ... !

* فالمراة كما قال صاحب "مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح" :
"(( فإنهن عوان عندكم )) جمع عانية وهي الأسيرة ، لكنها ليست أسيرة خائفة كغيرها من الأسراء بل هي أسيرة آمنة".

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=273765

أبو سلامة
29-01-12, 12:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

رشف الورد الندي
بجمع طرق حديث: (أنت الذي تزعم أنك نبي)


جمعها طارق الحمودي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه أما بعد:
فهذا جمع لطرق حديث روي فيه عن عائشة أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم :( أنت الذي تزعم أنك نبي), وفي رواية (رسول).
* والحديث رواه أبو يعلى في مسنده (8/129/4670) وبوب له الحافظ ابن حجر في المطالب العالية (8/188) بقوله: (باب كيد النساء والعفو عما يصدر من الغيرى في حال غيرتها), وأبو الشيخ الأصفهاني في كتاب الأمثال (ص96/الدار السلفية) عن الحسن بن عمر بن شقيق حدثنا سلمة بن الفضل عن ابن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده عن عائشة قالت: (خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فأخرج معه نساءه وكان متاعي فيه خف فكنت على جمل ناج وكان متاع صفية بنت حيي فيه ثقل وكانت على جمل بطيء فتباطأنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (حولوا متاع عائشة على جمل صفية وحولوا متاع صفية على جمل عائشة ليمضي الركب), فلما رأيت ذلك قلت: يا لعباد الله غلبتنا هذه اليهودية على رسول الله صلى الله عليه وسلم, فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا أم عبد الله إن متاعك كان فيه خف, ومتاع صفية كان فيه ثقل, فبطأ بالركب فحولنا متاعك على بعيرها وحولنا متاعها على بعيرك.
قلت: ألست تزعم أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! قالت: فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ( أفي شك أنت يا أم عبد الله ؟)قلت: ألست تزعم أنك رسول الله ؟! فهلا عدلت. فسمعني أبو بكر رضي الله عنه وكان فيه ضرب من حدة, فأقبل علي يلطم وجهي. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مهلا يا أبا بكر ) قال: يا رسول الله أما سمعت ما قالت؟ قال : ( إن الغيرى لا تبصر أسفل الوادي من أعلاه ).
قلت:
* الحسن بن عمر بن شقيق الجرمي البصري صدوق.
* وسلمة بن الفضل الرازي الأبرش, قال فيه الحافظ في التقريب: صدوق كثير الخطأ. واتهمه أبو زرعة الرازي . وقال علي بن المديني: ما خرجنا من الري حتى رمينا بحديث سلمة.وقال أبو حاتم:صالح محله الصدق في حديثه إنكار ليس بالقوي لا يمكن أن أطلق لساني فيه بأكثر من هذا يكتب حديثه ولا يحتج به.ووثقه غيرهم
وهو أثبت الناس في محمد بن إسحاق.فلعله يخطئ في غير روايته عنه والله أعلم.
* ويحيى وأبوه وجده ثقات.
* والحديث ذكره الحافظ في فتح الباري (10/407/دار الفكر) وقال في إسناده : (لا بأس به) وتبعه في ذلك العيني في عمدة القاري كما العادة. لكن في الإسناد علة, وهي عنعنة محمد بن إسحاق وهو مدلس.وبهذا ضعفه الهيثمي في مجمع الزوائد (4/322) والعراقي في المغني عن حمل الأسفار .
وأغرب السبكي في الطبقات (6/310) فجعله من أحاديث إحياء علوم الدين التي لم يجد لها إسنادا !
*ورواه ابن أبي الدنيا في كتاب العيال (555/مكتبة القرآن) حدثني علي بن الجعد حدثنا أبو المغيرة النضر بن إسماعيل عن عبد الواحد بن أيمن المكي قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه فأراد سفرا فأقرع بينهن, فأقرعت عائشة وزينب بنت جحش. فكانوا إذا ارتحلوا ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم راحلته حتى تأتي عائشة فيسايرها. قال: فقالت زينب لعائشة: أبدليني بعيرك ببعيري. ففعلت, فلما ارتحلوا ركبت عائشة بعير زينب, ونظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بعير عائشة فضرب راحلته إليها فلما انتهى إذا زينب على بعير عائشة فاستحيا فسايرها, فلما نزلوا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها فقالت: يا محمد تزعم أنك نبي؟! قال: وإنك لفي شك ؟فردد ذلك مرارا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لو قلت: إن الغيراء لا تدري ما أعلى الوادي من أسفله لصدقت)
وهذا حديث معضل, عبد الواحد هذا ليس له سماع من الصحابة .
والنضر بن إسماعيل ضعيف.ففي تهذيب التهذيب: عن أحمد قال : (قد كتبنا عنه ليس بقوي يعتبر بحديثه, ولكن ما كان من رقائق), وقال الدوري وغيره عن ابن معين: (ليس بشيء), وعنه: (ليس حديثه بشيء). وقال الليث بن عبدة المصري عن بن معين: (كان صدوقا وكان لا يدري ما يحدث به. وقال الآجري عن أبي داود: ( يجيء عنه مناكير). وقال أبو زرعة والنسائي: (ليس بالقوي). وقال الدارقطني: (صالح )وقال ابن عدي:( أرجو أنه لا بأس به) قلت وقال ابن حبان: (فحش خطأه وكثر وهمه فاستحق الترك). وقال الحاكم أبو أحمد: (ليس بالقوي عندهم). وقال الساجي: (عنده مناكير).
وسياق حديث عبد الواحد بن أيمن مختلف كما هو ظاهر عن حديث ابن الزبير والله أعلم.وقد احتج مالك وغيره من علماء المدينة كما قال القاضي عياض في الإكمال (7/447) بقوله (ما تدري الغيراء أعلى الوادي من أسفله ) على أنه يسقط الحد إذا قذفت المرأة زوجها بالفاحشة على جهة الغيرة.ولهذا الجزء من الحديث شواهد والله أعلم.

http://majles.alukah.net/showthread.php?15276-رشف-الورد-الندي-بجمع-طرق-حديث-(أنت-الذي-تزعم-أنك-نبي)

أبو سلامة
31-01-12, 07:38 AM
غِيرَةُ النِّسَاءِ وَتَعَامُلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَهَا مِنْ صَحِيحِ البُخَارِي وَفَتْحِ البَارِي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=274192

أبو سلامة
31-01-12, 07:50 AM
رسالة إلى معدد

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1713941

المريعي
01-02-12, 04:30 PM
حقيقة الموضوع جميل جدا جزا الله خير الاجزا من طرح هذا الموضوع ومن شارك فيه وخصوصا في زماننا هذا فانه يوجدكثير من النساء لم يتزوجو وكثير من الرجال من عنده القدره الكافيه لكنه متردد فلو اطلع على هذا الموضوع وتصفح بعض هذه الكتب لاصبح عند قناعه بهذا التعدد فجزاك الله خيرا على ذالك

أبو سلامة
01-02-12, 06:46 PM
حقيقة الموضوع جميل جدا جزا الله خير الاجزا من طرح هذا الموضوع ومن شارك فيه وخصوصا في زماننا هذا فانه يوجدكثير من النساء لم يتزوجو وكثير من الرجال من عنده القدره الكافيه لكنه متردد فلو اطلع على هذا الموضوع وتصفح بعض هذه الكتب لاصبح عند قناعه بهذا التعدد فجزاك الله خيرا على ذالك
وجزاك الله خيرا أخي المربعي.
وأسأل الله أن يجعل لك من اسمك نصيبا = المربع = فيرزقك بـأربع زوجات صالحات.
ولنا وللمستطيعين بمثل.

أبو سلامة
01-02-12, 06:48 PM
الفروق بين الزواج والمتعة
(وهي 26 فرقًا)

الفروق بين:
1 الزواج الشرعي. ....... 3 والزواج بنية الطلاق.
2 والزواج العُرفي. ........ 4 وزواج المِسيار.
5 وزواج المتعة.

دراسة كتبها/
الشيخ عثمان الخميس حفظه الله
الفروقات بين (النكاح الشرعي) و(المسيار) و(بنية الطلاق) و(النكاح العرفي) و(نكاح المتعة)
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=175693
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=125921
جامع الكتب والأبحاث الخاصة بكافة أنواع الزواج كالعرفي والمسيار وغيرهما
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=102812

أبو إبراهيم الحوصلي
02-02-12, 06:44 PM
جزاكم الله خيرا
ونفع بكم

سعد أبو إسحاق
02-02-12, 07:17 PM
جزاكم الله خيرا كتب طيبة وفوائد نافعة

أحمد سنبل
06-02-12, 08:02 AM
العدل في التعدد بين الزوجات للشاملة وورد
المؤلف: أبو محمد عبد الله بن محمد بن أحمد الطيار

وجزاكم الله خيرا

لا أدري لماذا ضيقوا علينا في رفع الملفات

أبو سلامة
08-02-12, 06:37 PM
العدل في التعدد بين الزوجات
للشاملة وورد
المؤلف: أبو محمد عبد الله بن محمد بن أحمد الطيار
وجزاكم الله خيرا
لا أدري لماذا ضيقوا علينا في رفع الملفات
بارك الله فيك أخي الحبيب
ولا تضييق إن شاء الله تعالى . ولعل الإدارة تفتح لك التحميل بلا حد.
ولعل الإدارة المنزلية تفتح لك باب التعدد لكن إلى أربع فقط.
وها هو الكتاب :

أبو سلامة
09-02-12, 12:38 AM
الزواج المبكر في ميزان الشريعة
وفيه زيادات كثيرة على ما في "شبهات حول الإسلام".

كتبه:
أبو عمار علي الحذيفي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=228599

المريعي
10-02-12, 01:09 PM
اخي ابو سلامه جزاك الله خيرا على هذه الدعوه الطيبه لكن لقبي المريعي بالياء زادك الله حرصا على الاهتمام بهذا الموضوع واتمنى لك حياة طيبه سعيدة في نشر الخير

عبدالله العراقي
01-04-12, 10:34 PM
سددنا الله و إياكم ووفقنا وإياكم لمرضاته ورزقنا زوجات صالحات في الدنيا والآخرة .

أبو سلامة
01-05-12, 11:46 PM
سددنا الله و إياكم ووفقنا وإياكم لمرضاته ورزقنا زوجات صالحات في الدنيا والآخرة .
آمين
جزاكم الله خيرا
وبارك فيكم

أبو سلامة
18-06-12, 02:17 AM
سددنا الله و إياكم ووفقنا وإياكم لمرضاته ورزقنا زوجات صالحات في الدنيا والآخرة .

أبو سلامة
09-08-12, 02:27 AM
جزاكم الله خيرا

أبو سلامة
29-10-12, 06:23 AM
تعدد الزوجات

لفضيلة الشيخ أبي إسحاق الحويني

منذ خمس سنوات ظهر اتجاه ينادي إلي سن قانون يمنع تعدد الزوجات وقد ظهرت بوادر هذا القانون في قسيمة الزواج الجديدة حيث وضعوا بها عدة شروط منها :-
هل توافقين علي أن يتزوج عليك زوجك ؟
هل توافق علي أن تعمل زوجتك ؟
هل توافق أن تكون العصمة في يد زوجتك ؟ وهكذا . . . .
وهذه الشروط تكون سارية بقوة القانون وهكذا تكون البداية لسن قانون منع تعدد الزوجات .
أدلة تعدد الزوجات :
1- قال تعالي : " وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ {النساء - 3}
2- روي البخاري : " عن سعيد بن جبير قال قال لي ابن عباس هل تزوجت قلت لا قال فتزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء * وخير هذه الأمة هو (محمد صلي الله عليه وسلم )
3- التعدد سنة الأنبياء : إبراهيم علية السلام تزوج اثنين – و داوود 1000 زوجة كما ورد في التوراة و سليمان 100 زوجة و محمد صلي الله عليه وسلم 9 زوجات .
بعض الشبهات لهذا القانون والرد عليها :
1- حديث زواج علي من بنت أبي جهل :" عن المسور بن مخرمة قال سمعت رسول الله صلى اللهم عليه وسلم يقول وهو على المنبر إن بني هشام بن المغيرة استأذنوا في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن ثم لا آذن ثم لا آذن إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم فإنما هي بضعة مني يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها هكذا قال ."
الرد : لماذا لم يذكر المستدلون بهذا الحديث جملة " أما إني لا أحرم حلالا و لا أحل حراما " أي لا أحرم ما أباح الله تعالي للمسلمين وقد قال " فانكحوا ما طاب لكم . . .الآية " لذلك فإن أهل العلم أجمعوا علي أن هذا الحديث خاص فقط ببنت رسول الله صلي الله عليه وسلم مع بنت عدو الله أبى جهل .
2- يجوز لولي الأمر أن يحجم المباح إذا عم الضرر :
الرد : إن نسبة الذين عددوا أقل من خمسة في الألف فكيف حكموا علي أن الضرر قد عم وزاد ثم أن أكثر من 99% من قضايا المحاكم هي بين المرآة الواحدة والرجل الواحد فهل يتدخل ولي الأمر إذا ويمنع الزواج نهائيا ؟!
3- ومن الشبهات أيضا مسألة الغيرة : حيث ادعوا أن الغيرة تؤدي إلي أضرار بالغة بين النساء والأطفال مما يؤدي لزيادة الكراهية والحقد بين الأشقاء و هكذا .....
الرد : الغيرة مسألة سلبية ولكن لا ينبغي أن نعصب بها الأمر ونهدم المصالح الراجحة و زوجات النبي صلي الله عليه وسلم كن يغرن مع ذلك لم يمنع رسول الله صلي الله عليه وسلم الصحابة من أن يعددوا و المصالح الراجحة منها : -
أ – إعفاف النساء اللاتي لا أزواج لهن .
ب – تكثير نسل المسلمين ( اليهود والنصارى يكثرون نسلهم ) .
فهل نهدم تلك المصالح الهامة بسبب غيرة النساء ؟؟
قالوا إن الرجل لن يستطيع العدل وذلك لقوله تعالي: " وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا( النساء - 129 )

الرد : قال تعالي : فلا تميلوا كل الميل " فأباح بذلك بعض الميل وهو ميل قلبي ( المحبة القلبية) وما يترتب عليها من معاشرة المرآة وهذا معفو عنه .
فائدة: لابد من العدل بين الزوجات مادية و يكون هذا بحسب احتياج كل زوجة ورضاها وليس بشرط أن يكون نفش الشيء أو بنفس الثمن فقد تحتاج زوجة شيء يكون رخيصا ولكنها ترضي به و تحتاج الأخرى شيئا يكون أغلي و لكنها ترضي أيضا فالعدل هنا حسب الحاجة والرضا .
4- قالوا كثرة التزوج يكون من ورائها كثرة النسل و كثرة النسل مظنة الفاقة والحاجة وقد فسر الشافعي رحمة الله قوله تعالي :" ذلك أدني ان تعولوا " أي تفتر عيالكم !!
الرد : أنكر العلماء جميـــــعا علي الشافعي ذلك التفسير و تفسير الاية الصحيح هو : ذلك أدني ألا تجوروا أي تظلموا .
5- ومن أعجب ما استدلوا به علي تحريم تعدد الزوجات أبيات شعرية قالها أحد الشعراء :
تزوجت اثنتين بفرط جهلي بما يشقي به زوج اثنتين
فقلت أعيش بينهما خروفا أنعم بين أكرم نعجتين
فجاء الأمر عكس الحال دوما عذابا دائما ببليتين
فوائد :
أ – تعدد الزوجات أفضل من تعدد العشيقات .
ب – لابد للرجل الذي يريد أن يعدد أن يكون علي قدر المسئولية .
ج – لابد علي المرآة المسلمة أن تحب لأختها ما تحب لنفسها وأن تساعد في نشر التعدد فهذا من أهم أبواب الجهاد للنساء .
أثار منع التعدد ظهور أنواع أخري من الزواج مثل :
1- الزواج العرفي : وكان من نتاجة أكثر من 12 ألف طفل ليس لهم أباء .
2- زواج الخطف : وهذا النوع ظهر في لبنان .
3- زواج المسيار : وهو زواج صحيح به ولي وشهود ولكن المرأة تتنازل عن مهرها و نفقتها بل وتصرف علي زوجها و تمنع من الإنجاب فهي فقط للمتعة . فأكرم لها ان تكون زوجة رابعة من أن تتزوج بهذا الزواج

http://www.alheweny.org/aws/play.php?catsmktba=677

أبو سلامة
17-11-12, 08:07 AM
تعدد الزوجات

لجماعة من العلماء

http://ar.islamway.com/lesson/66323

http://ar.islamway.com/search?query=%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%AF+%D8%A7%D9%84 %D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A7%D8%AA&ref=gv

<DT class=video>تعدد الزوجات..هو الحل (http://ar.islamway.com/video/1624?ref=search)</DT><DD style="MARGIN: 0px">محمد إسماعيل المقدم</DD><DD style="MARGIN: 0px">http://ar.islamway.com/video/1624?ref=search</DD>

أبو سلامة
17-11-12, 08:11 AM
الأسوة في تعدد النسوة
الشيخ عبد الله بن جار الله الجار الله

http://ar.islamway.com/book/4219?ref=search

أبو سلامة
18-11-12, 12:36 AM
لا يقدح تعدد الزوجات في الزهد ؛ بل أزهد الناس أكثرهم زوجات صالحات
فقد كان زهاد الصحابة كثيري الزوجات

قال الإمام الفقيه القاضي عياض بن موسى بن عياض اليحصبي السبتي (المتوفى: 544هـ) في كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلّى الله عليه وسلّم" :

" الفصل الثامن زواجه صلّى الله عليه وسلّم وما يتعلّق به:
أَمَّا النِّكَاحُ. فَمُتَّفَقٌ فِيهِ شَرْعًا وَعَادَةً. فَإِنَّهُ دَلِيلُ الْكَمَالِ وَصِحَّةِ الذُّكُورِيَّةِ، وَلَمْ يَزَلِ التَّفَاخُرُ بِكَثْرَتِهِ عَادَةٌ مَعْرُوفَةٌ، وَالتَّمَادُحُ بِهِ سِيرَةٌ مَاضِيَةٌ.
وَأَمَّا فِي الشَّرْعِ فَسُنَّةٌ مَأْثُورَةٌ.
وَقَدْ قَالَ ابن عباس رضي الله عنهما: أفضل هذه الأمة أكثرها نساء ...
مشيرا إِلَيْهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وَقَدْ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «تَنَاكَحُوا تَنَاسَلُوا، فَإِنِّي مباه بكم الأمم» ، وَنَهَى عَنِ التَّبَتُّلِ «2» . مَعَ مَا فِيهِ مِنْ قَمْعِ الشَّهْوَةِ، وَغَضِّ الْبَصَرِ، اللَّذَيْنِ نَبَّهَ عَلَيْهِمَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
بِقَوْلِهِ «3» : «مَنْ كَانَ ذَا طَوْلٍ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ» .
- حَتَّى لَمْ يَرَهُ الْعُلَمَاءُ مِمَّا يَقْدَحُ فِي الزُّهْدِ.
قَالَ سَهْلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ : قَدْ حُبِّبْنَ إِلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ، فَكَيْفَ يُزْهَدُ فيهن؟!!
ولابن عيينه نحوه ...
وَقَدْ كَانَ زُهَّادُ الصَّحَابَةِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ- كثيري الزوجات والسراري، كثيري النكاح.
وَحُكِيَ فِي ذَلِكَ عَنْ عَلِيٍّ ، وَالْحَسَنِ ، وَابْنِ عُمَرَ ، وَغَيْرِهِمْ غَيْرُ شَيْءٍ ...
وَقَدْ كَرِهَ غَيْرُ وَاحِدٍ أَنْ يَلْقَى اللَّهَ عَزَبًا. .........
- فَقَدْ سَاوَى يَحْيَى وَعِيسَى فِي كِفَايَةِ فِتْنَتِهِنَّ، وَزَادَ فَضِيلَةً بِالْقِيَامِ بِهِنَّ.
- وَكَانَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّنْ أُقْدِرَ عَلَى الْقُوَّةِ فِي هَذَا، وَأُعْطِيَ الْكَثِيرَ مِنْهُ، وَلِهَذَا أُبِيحُ لَهُ مِنْ عَدَدِ الْحَرَائِرِ مَا لَمْ يُبَحْ لِغَيْرِهِ.
وَقَدْ روينا عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كَانَ يَدُورُ عَلَى نِسَائِهِ فِي السَّاعَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ» وَهُنَّ إِحْدَى عَشْرَةَ » .
قَالَ أَنَسٌ : وَكُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِيَ قُوَّةَ ثَلَاثِينَ رجلا.
أخرجه النسائي
وروي نحوه، عن أبي رافع .
وعن طاووس : «أعطي عليه الصلاة والسلام قوة أربعين رجلا في الجماع» «4» .
وعن صفوان بن سليم مثله.
وَقَالَتْ سَلْمَى مَوْلَاتُهُ: طَافَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةً عَلَى نِسَائِهِ التِّسْعِ، وَتَطَهَّرَ مِنْ كُلِّ وَاحِدَةٍ، قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَ الْأُخْرَى وَقَالَ:
«هَذَا أَطْيَبُ وَأَطْهَرُ» .
وَقَدْ قَالَ سُلَيْمَانُ عليه السلام: «لأطوفن الليلة على مئة امرأة، أو تسع وتسعين » وإنه فعل ذلك.
وقال ابْنُ عَبَّاسٍ : كَانَ فِي ظَهْرِ سُلَيْمَانَ مَاءُ مئة رجل، وكان له ثلثمائة امرأة، وثلثمائة سرية.
وحكى النقاش وغيره: سبع مئة إمرأة، وثلاث مئة سرية.
- وقد كان لداوود عَلَيْهِ السَّلَامُ عَلَى زُهْدِهِ وَأَكْلِهِ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ امْرَأَةً، وَتَمَّتْ بِزَوْجِ أُورِيَّاءَ مئة .
- وَقَدْ نَبَّهَ عَلَى ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ الْعَزِيزِ، بِقَوْلِهِ تَعَالَى:
«إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وتسعون نعجة» .اهـ

أحمد سنبل
14-01-13, 08:26 PM
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إن شئت سهلا .
سددنا الله ووفقنا وإياكم لمرضاته ورزقنا زوجات صالحات في الدنيا والآخرة .

أبو سلامة
22-01-13, 08:14 PM
وينك يا أباالسنابل من طول الغيبة كثر الغنائم
عسى ما عدت بخفي حنين

أبو سلامة
03-02-13, 10:14 PM
قال أبو حامد الغزالي رحمه الله :

( ...... إذا أطاعها في هواها فهو عبدها وقد تعس فإن الله ملكه المرأة فملكها نفسه فقد عكس الأمر وقلب القضية وأطاع الشيطان لما قال (ولآمرنهم فليغيرن خلق الله) إذ حق الرجل أن يكون متبوعا لا تابعا.
وقد سمى الله الرجال (قوامين على النساء) وسمى الزوج سيدا فقال تعالى (وألفيا سيدها لدى الباب) فإذا انقلب السيد مسخرا فقد (بدل نعمة الله كفرا) .
ونفس المرأة على مثال نفسك إن أرسلت عنانها قليلا جمحت بك طويلا وإن أرخيت عذارها فترا جذبتك ذراعا وإن كبحتها وشددت يدك عليها في محل الشدة ملكتها.
قال الشافعي رضي الله عنه (ثلاثة إن أكرمتهم أهانوك وإن أهنتهم أكرموك المرأة والخادم والنبطي) أراد به إن محضت الإكرام ولم تمزج غلظك بلينك وفظاظتك برفقك.
وكانت نساء العرب يعلمن بناتهن اختبار الأزواج، وكانت المرأة تقول لابنتها : اختبري زوجك قبل الإقدام والجراءة عليه انزعي زج رمحه فإن سكت فقطعي اللحم على ترسه فإن سكت فكسري العظام بسيفه فإن سكت فاجعلي الإكاف على ظهره وامتطيه فإنما هو حمارك.

وعلى الجملة فبالعدل قامت السموات والأرض فكل ما جاوز حده انعكس على ضده فينبغي أن تسلك سبيل الاقتصاد في المخالفة والموافقة وتتبع الحق في جميع ذلك لتسلم من شرهن فإن (كيدهن عظيم) وشرهن فاش والغالب عليهن سوء الخلق وركاكة العقل ولا يعتدل ذلك منهن إلا بنوع لطف ممزوج بسياسة. وقال صلى الله عليه وسلم (مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الأعصم بين مائة غراب)(1) والاعصم يعني الأبيض البطن وفي وصية لقمان لابنه (يا بني اتق المرأة السوء فإنها تشيبك قبل الشيب واتق شرار النساء فإنهن لا يدعون إلى خير وكن من خيارهن على حذر.) وقال صلى الله عليه وسلم (استعيذوا من الفواقر الثلاث)(2) وعد منهن المرأة السوء فإنها المشيبة قبل الشيب وفي لفظ آخر إن دخلت عليها سبتك وان غبت عنها خانتك. وقد قال صلى الله عليه وسلم في خيرات النساء (إنكن صواحبات يوسف)(3) يعني أن صرفكن أبا بكر عن التقدم في الصلاة ميل منكن عن الحق إلى الهوى قال الله تعالى حين أفشين سر رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما) أي مالت وقال ذلك في خير أزواجه(4) والمرأتان عائشة وحفصة.
وقال صلى الله عليه وسلم (لا يفلح قوم تملكهم امرأة)(5) وقد زبر عمر رضي الله عنه امرأته لما راجعته وقال ما أنت إلا لعبة في جانب البيت أن كانت لنا إليك حاجة وألا جلست كما أنت فأذن فيهن شر وفيهن ضعف فالسياسة والخشونة علاج الشر والمطايبة والرحمة علاج الضعف فالطبيب الحاذق هو الذي يقدر العلاج بقدر الداء فلينظر الرجل أولاإلى أخلاقها بالتجربة ثم ليعاملها بما يصلحها كما يقتضيه حالها )ا.هـ
____________________________________
_________ (حاشية) _________________________________
(1) حديث مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الأعصم بين مائة غراب رواه الطبراني من حديث أبي أمامة بسند ضعيف ولأحمد من حديث عمرو بن العاص كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمر الظهران فإذا بغربان كثيرة فيها غراب أعصم أحمر المنقار فقال لا يدخل الجنة من النساء إلا مثل هذا الغراب في هذه الغربان وإسناده صحيح وهو في السنن الكبرى للنسائي.
(2) حديث استعيذوا من الفواقر الثلاث وعد منهن المرأة السوء فإنها المشيبة قبل الشيب وفي لفظ آخر إن دخلت عليها لسنتك وان غبت عنها خانتك رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أبي هريرة بسند ضعيف واللفظ الآخر رواه الطبراني من حديث فضالة بن عبيد ثلاث من الفواقر وذكر منها وامرأة إن حضرت آذتك وان غبت عنها خانتك وسنده حسن.
(3) حديث إنكن صواحبات يوسف متفق عليه من حديث عائشة.
(4) حديث نزول قوله تعالى أن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما في خير أزواجه متفق عليه من حديث عمر.
(5) حديث لا يفلح قوم تملكهم امرأة رواه البخاري من حديث أبي بكرة نحوه.

أبو سلامة
03-02-13, 10:28 PM
حكم تعدد الزوجات، وما يُنصَح به مَن تزوّج واحدة

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=142547

أبو سلامة
15-02-13, 11:58 PM
رسالة في معنى قوله تعالى : (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ)

مخطوط

أحمد سنبل
09-03-13, 08:20 PM
وينك يا أباالسنابل من طول الغيبة كثر الغنائم
عسى ما عدت بخفي حنين
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إن شئت سهلا .
سددنا الله ووفقنا وإياكم لمرضاته ورزقنا زوجات صالحات في الدنيا والآخرة .
هدى الله ام سنبل وام سلامة لقبول التعدد، والله المستعان.

أبو سلامة
03-04-13, 12:39 AM
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إن شئت سهلا .
سددنا الله ووفقنا وإياكم لمرضاته ورزقنا زوجات صالحات في الدنيا والآخرة .
هدى الله ام سنبل وام سلامة لقبول التعدد، والله المستعان.
آمين ولك أربعة أمثاله معه.

أبو سلامة
04-04-13, 02:30 AM
*** 3137- ( كان من دعائه صلى الله عليه وسلم : اللهمَّ إني أعوذُ بكَ من جارِ السُّوءِ، ومن زوجٍ تشيِّبني قبلَ المشيب، ومن ولد يكونُ عليّ رَبّاً، ومن مال يكونُ عليّ عذاباً، ومن خليلٍ ماكر عينَه تراني، وقلبُه يرعاني؛ إن رأى حسنة دفنها، وإذا رأى سيّئةً أذاعها ).

أخرجه الطبراني في "الدعاء" (3/1425/1339): حدثنا عبد الله بن أحمد أبن حنبل: ثنا الحسن بن حماد الحضرمي: ثنا أبو خالد الأحمر عن محمد بن عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال... فذكره.
قلت: وهذا إسناد جيد، رجاله كلهم من رجال "التهذيب "، ولولا الخلاف المعروف في ابن عجلان؛ لقلت بصحته.
والحديث أخرجه الديلمي في "مسند الفردوس " (1/1/183) من طريق أبي بكر بن أبي عاصم: حدثنا الحسن بن سهل: حدثنا أبو خالد الأحمر به مقتصراً على الشطر الثاني منه، بلفظ: "اللهم إني أعوذ بك من خليلٍ ماكرٍ... " إلخ.
والحسن بن سهل هو أبو علي الجُعْفِيُّ الكوفي، أورده ابن حبان في "الثقات " (8/177) بروايته عن أبي خالد الأحمر، وعنه الحسن بن سفيان وغيره، وقد روى عنه أبو زرعة كما في "الجرح "، وهو لا يروي إلا عن ثقة، فهو متابع قوي للحسن ابن حماد الحضرمي.
والقطعة الثانية من الحديث: عزاها في "الجامع " لابن النجار، عن سعيد المَقْبُريِّ- مُرسَلاً-.
وروى ابن أبي شيبة في "المصنف " (10/450) من طريق عطاء بن السائب عن أبي عبد الله الجدلي قال:
كان داود النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول:
اللهم إني أعوذ بك من جار عينه تراني، وقلبه يرعاني، إن رأى خيراً دفنه، وإن رأى شراً أشاعه !
ورجاله ثقات، لكنه مقطوع غير مرفوع )اهـ من سلسلة الأحاديث الصحيحة للشيخ الألباني .

أبو سلامة
09-04-13, 06:47 AM
سؤال في القسم بين الزوجات

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=24030

أبو سلامة
11-04-13, 03:26 AM
كتب للمعددين من الرجال

http://majles.alukah.net/showthread.php?11319-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AF%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%84#.UWYC6pAVCXY

أبو سلامة
14-04-13, 04:34 PM
سلسلة المشكلات بين الزوجين
دروس لفضيلة الشيخ خالد السبت
http://archive.org/details/sabt-moshkilat

أبو سلامة
14-04-13, 04:35 PM
ما هو الكتاب الذي قرأته عن الزواج ورأيت أنه يستحق القراءة

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=311432

أبو سلامة
14-04-13, 04:46 PM
هدية كل عروس<?xml:namespace prefix = "o" ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أو<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
(هديتي لابنتي عند زفافها)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
لماذا خلقت المرأة؟ <o:p></o:p>
الفوارق بين المرأة والرجل<o:p></o:p>
المشاكل الزوجية والعلاج<o:p></o:p>
المعاشرة الجنسية: ممنوع لغير المتزوجات<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
تأليف<o:p></o:p>
الشيخ الدكتور محمد بن رزق بن طرهوني<o:p></o:p>
<o:p> </o:p><o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
الإهداء<o:p></o:p>
****<o:p></o:p>
ياعروسا لك أبرق بسطور لو تجود<o:p></o:p>
تشرح المعنى وتصدق دون قيد أو حدود<o:p></o:p>
كل عين لك تصدق وتبارك ياعروس<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p></o:p>
إلى كل ابنة من بناتي<o:p></o:p>
(عائشة وجويرية وحفصة ورملة وسودة وميمونة وخديجة وصفية وهند)<o:p></o:p>
اللاتي ملأ حبهن قلبي<o:p> </o:p>
وعلى وجه الخصوص<o:p></o:p>
إلى من اقترب زفافها على زوجها<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وكما تعرفين فإنه ليس من عادتي أن أكتب إهداء على شيء من كتبي إلا أن هذا الكتاب هو حقيقة هدية مني لك أرجو به السعادة لك في الدارين، كما أرجو به لي الأجر في آخرتي لأنه كما أنه هدية لك ياابنتي فهو <o:p></o:p>
(هدية لكل عروس)<o:p></o:p>
بل لكل امرأة <o:p></o:p>
بل لكل أسرة تبحث عن الهناء <o:p></o:p>

أحمد سنبل
24-04-13, 09:16 PM
بارك الله فيك ونفع بك ورزقك الحور العين والحور الطين.

أبو سلامة
30-04-13, 05:42 PM
ملك اليمين . وعدة استفسارات ؟؟؟؟
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=312686

أحمد سنبل
04-05-13, 03:29 PM
أحيانا زوجة واحدة لا تكفي - هاني الحاج

http://www.gulfup.com/?6HrkDC

http://im32.gulfup.com/F3BZr.jpg

أحمد سنبل
04-05-13, 03:40 PM
مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

http://majles.alukah.net/showthread.php?16898-%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%C2%AB%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%C2%BB-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%BA%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D8%A8%D9%80-%C2%AB%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%C2%BB-!

أحمد سنبل
04-05-13, 04:01 PM
الضوابط الشرعية لكي يصحّ الزواج بكتابية

http://majles.alukah.net/showthread.php?13468-ظ…ط§-ط§ظ„ط¶ظˆط§ط¨ط·-ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©-ظ„ظƒظٹ-ظٹطµط­ظ‘-ط§ظ„ط²ظˆط§ط¬-ط¨ظƒطھط§ط¨ظٹط©-طں-(ط³ط¤ط§ظ„)#.UYUF0ZAVCXY

أحمد سنبل
04-05-13, 04:04 PM
ما الضوابط الشرعية لكي يجوز الزواج بمتبرّجة مسلمة ؟

http://majles.alukah.net/showthread.php?13469-ظ…ط§-ط§ظ„ط¶ظˆط§ط¨ط·-ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©-ظ„ظƒظٹ-ظٹط¬ظˆط²-ط§ظ„ط²ظˆط§ط¬-ط¨ظ…طھط¨ط±ظ‘ط¬ط©-ظ…ط³ظ„ظ…ط©-طں(ط³ط¤ط§ظ„)#.UYUHPpAVCXY

أبو سلامة
06-05-13, 02:14 AM
اصغر أم فى العالم عندها 10 سنوات

اصغر أم فى العالم عندها 10 سنوات..


9 فبراير 2013 - 14:33

خبر عجيب تصدر صفحات صحيفة الديلى ميل اليوم , بنت صغيرة عندها 10 سنوات أنجبت طفل من ابن عمها اللى عنده 13 سنة لتصبح Elena Chiritescu اصغر ام فى العالم.
تفاصيل الحكاية تبدأ لما البنت احبت ابن عمها Gheorghe Mecic وهى فى سن التاسعة ثم حملت الطفلة وذهبت الى مستشفى مدينة خربث بأسبانيا لتنجب طفل وزنه 2.9 كيلو جرام بدون اى مشاكل وكانت الولادة طبيعية.

وللأمانة الطبية المستشفى رفضت إعطاء اى تفاصيل عن هوية الطفل لان أمه قاصر وأبوه كمان قاصر لكن المستشفى تعهدت أنها ستوفر الرعاية اللازمة للطفل وأمه الطفلة.
والست أم إلينا صرحت لوسائل الإعلام عن سعادتها البالغة أن طفلتها الرومانية الأصل استطاعت أن تحصل على الامتيازات التى تحصل عليها الأم و مولودها فى أسبانيا بعد أن جاءوا اليها هربا من الفقر المدقع فى رومانيا.
أه.. نسيت أقول لكم أن الطفلة بنت الطفلة اسمها نيكوليتا.

أحمد سنبل
08-05-13, 03:20 AM
هل اتزوجها لدينها ام اتركها لانحطاط اسرتها(شاركونى الراى) = زوجتي تخطبها لي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=309542

أبو سلامة
08-06-13, 04:37 PM
معاملة الرجل للمرأة واستصلاحها (دارِها تعش بها)


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1970502#post1970502

الفضيل
09-06-13, 07:52 AM
الإشكال أن بعض الأخوات من شدة حبها لزوجها تهدم بيتها إذا تزوج عليها ولو كان الرجل عادلا محسنا مستقيما

أحمد سنبل
09-06-13, 04:32 PM
الإشكال أن بعض الأخوات من شدة حبها لزوجها تهدم بيتها إذا تزوج عليها ولو كان الرجل عادلا محسنا مستقيما
الصواب:
أن بعض الأخوات من شدة حبها لنفسها تهدم بيتها إذا تزوج عليها ولو كان الرجل عادلا محسنا مستقيما.

ننن فالتي تهدم بيتها بسبب تعدد زوجها - ولو كان عادلا - تأخذها العزة بالإثم، وهي متكبرة، أطاعت الشيطان، وقد استعاذ النبي صصص من الشيطان من همزه ونفخه ونفثه ، ونفخه: الكبر، والكبر: بطر الحق وغمط الناس.
والتعدد حق. فلا هي أطاعت ربها وقبلت شرعه، ولا هي أحبت زوجها العادل وعاشرته بالمعروف. ولكنها أطاعت هواها فأصمها وأعماها، وأشعل الشيطان في قلبها نار الغيرة، وكبرت عليها نفسها أن كيف يتعدد عليها زوجها، وفلانة صديقتها ما تعدد زوجها. فآثرت نفسها على زوجها الذي يحبها ولم تعنه لتطبيق سنة التعدد.
فأين هي من الصالحات القانتات الحافظات للغيب .
فاللهم رحمتك وهداك.

الفضيل
10-06-13, 05:45 AM
صدقت بارك الله فيك

أحمد سنبل
11-06-13, 02:40 AM
تعدد الزوجات بين الرفض والقبول

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1971955#post1971955

أحمد سنبل
11-06-13, 02:45 AM
سأل أحد الأزواج أحد الحكماء قائلا: كيف أعرف أن زوجتي تحبني ؟

فأجابه قائلا: إذا فعلت أربعة عشر فعلاً ثق أنها تُحبك ،،

فقال الزوج : وما هي تلك الأفعال ؟
... ...
فرد الحكيم قائلا:-

1-إذا كانت تحب سيرتك وتحب من يحبك
2- إذا لم تغضب إذا خالفتها الرأى
3- إذا كانت تتأثر بغضبِك أو حُزنِك
4- إذا كانت تُحاول دائما خلق مواضيع لتُحدثك
5- إذا كانت تستشيرُك كلما حاولت الإقدام على فعل أو إتخاذ قرار
6- إذا كانت تبتهج لِهَديتك مهما كانت بَسيطة
7- إذا كانت تُحاول التخفيف عنك أو التبرُع بالقيام بأحدَ أعمالك
8- إن كان يُقلقها غيابُك
9- إذا كانت تُحرص على عمل كُل ما يُرضيك ولا تُكرر عمل ما يُغضبُك
10- إذا كان لايُزعجُها ضعف دخِلك
11- إذا كانت تتحمل الأذى في سبيلك
12- إذا كانت تحاول مُشاركتكْ أفكاركْ وإهتماماتكْ وتُحاول الدخُول إلى عالمك والإهتمام بهواياتك وعملِك
13- إذا كانت لاتشعُر بالخجل من عملِك مهما كان
14- و إذا كانت تَحرص دائما على إبلاغِك بالأخبار السارة بنفسِها

أبو سلامة
12-07-13, 01:49 AM
الطرق الشرعية للبحث عن الزوجة الصالحة

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=318724

أبو سلامة
25-11-13, 04:49 PM
إذا لم نستطع القيام بما طاب لنا (=النكاح) (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ)
فكيف نقوم بما هو كُرْهٌ لنا (=القتال والجهاد) (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ)

الدسوقي
14-12-13, 02:55 PM
إذا لم نستطع القيام بما طاب لنا (=النكاح) (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ)
فكيف نقوم بما هو كُرْهٌ لنا (=القتال والجهاد) (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ)

جعلنا الله من المجاهدين في سبيله،
ورزقنا الحور العين والصالحات من الحور الطين.

أحمد سنبل
22-12-13, 07:19 AM
جزيتم خيرا وبرا ورزقتم بكرا وبكرا وبكرا وبكرا

أحمد سنبل
22-12-13, 07:33 AM
لا يقدح تعدد الزوجات في الزهد ؛ بل أزهد الناس أكثرهم زوجات صالحات
فقد كان زهاد الصحابة كثيري الزوجات

قال الإمام الفقيه القاضي عياض بن موسى بن عياض اليحصبي السبتي (المتوفى: 544هـ) في كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلّى الله عليه وسلّم" :

" الفصل الثامن زواجه صلّى الله عليه وسلّم وما يتعلّق به:
أَمَّا النِّكَاحُ. فَمُتَّفَقٌ فِيهِ شَرْعًا وَعَادَةً. فَإِنَّهُ دَلِيلُ الْكَمَالِ وَصِحَّةِ الذُّكُورِيَّةِ، وَلَمْ يَزَلِ التَّفَاخُرُ بِكَثْرَتِهِ عَادَةٌ مَعْرُوفَةٌ، وَالتَّمَادُحُ بِهِ سِيرَةٌ مَاضِيَةٌ.
وَأَمَّا فِي الشَّرْعِ فَسُنَّةٌ مَأْثُورَةٌ.
وَقَدْ قَالَ ابن عباس رضي الله عنهما: أفضل هذه الأمة أكثرها نساء ...
مشيرا إِلَيْهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وَقَدْ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «تَنَاكَحُوا تَنَاسَلُوا، فَإِنِّي مباه بكم الأمم» ، وَنَهَى عَنِ التَّبَتُّلِ «2» . مَعَ مَا فِيهِ مِنْ قَمْعِ الشَّهْوَةِ، وَغَضِّ الْبَصَرِ، اللَّذَيْنِ نَبَّهَ عَلَيْهِمَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
بِقَوْلِهِ «3» : «مَنْ كَانَ ذَا طَوْلٍ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ» .
- حَتَّى لَمْ يَرَهُ الْعُلَمَاءُ مِمَّا يَقْدَحُ فِي الزُّهْدِ.
قَالَ سَهْلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ : قَدْ حُبِّبْنَ إِلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ، فَكَيْفَ يُزْهَدُ فيهن؟!!
ولابن عيينه نحوه ...
وَقَدْ كَانَ زُهَّادُ الصَّحَابَةِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ- كثيري الزوجات والسراري، كثيري النكاح.
وَحُكِيَ فِي ذَلِكَ عَنْ عَلِيٍّ ، وَالْحَسَنِ ، وَابْنِ عُمَرَ ، وَغَيْرِهِمْ غَيْرُ شَيْءٍ ...
وَقَدْ كَرِهَ غَيْرُ وَاحِدٍ أَنْ يَلْقَى اللَّهَ عَزَبًا. .........
- فَقَدْ سَاوَى يَحْيَى وَعِيسَى فِي كِفَايَةِ فِتْنَتِهِنَّ، وَزَادَ فَضِيلَةً بِالْقِيَامِ بِهِنَّ.
- وَكَانَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّنْ أُقْدِرَ عَلَى الْقُوَّةِ فِي هَذَا، وَأُعْطِيَ الْكَثِيرَ مِنْهُ، وَلِهَذَا أُبِيحُ لَهُ مِنْ عَدَدِ الْحَرَائِرِ مَا لَمْ يُبَحْ لِغَيْرِهِ.
وَقَدْ روينا عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كَانَ يَدُورُ عَلَى نِسَائِهِ فِي السَّاعَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ» وَهُنَّ إِحْدَى عَشْرَةَ » .
قَالَ أَنَسٌ : وَكُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِيَ قُوَّةَ ثَلَاثِينَ رجلا.
أخرجه النسائي
وروي نحوه، عن أبي رافع .
وعن طاووس : «أعطي عليه الصلاة والسلام قوة أربعين رجلا في الجماع» «4» .
وعن صفوان بن سليم مثله.
وَقَالَتْ سَلْمَى مَوْلَاتُهُ: طَافَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةً عَلَى نِسَائِهِ التِّسْعِ، وَتَطَهَّرَ مِنْ كُلِّ وَاحِدَةٍ، قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَ الْأُخْرَى وَقَالَ:
«هَذَا أَطْيَبُ وَأَطْهَرُ» .
وَقَدْ قَالَ سُلَيْمَانُ عليه السلام: «لأطوفن الليلة على مئة امرأة، أو تسع وتسعين » وإنه فعل ذلك.
وقال ابْنُ عَبَّاسٍ : كَانَ فِي ظَهْرِ سُلَيْمَانَ مَاءُ مئة رجل، وكان له ثلثمائة امرأة، وثلثمائة سرية.
وحكى النقاش وغيره: سبع مئة إمرأة، وثلاث مئة سرية.
- وقد كان لداوود عَلَيْهِ السَّلَامُ عَلَى زُهْدِهِ وَأَكْلِهِ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ امْرَأَةً، وَتَمَّتْ بِزَوْجِ أُورِيَّاءَ مئة .
- وَقَدْ نَبَّهَ عَلَى ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ الْعَزِيزِ، بِقَوْلِهِ تَعَالَى:
«إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وتسعون نعجة» .اهـ

صدقت وبررت وبالحق نطقت

أبو سلامة
27-12-13, 07:16 AM
جزيتم خيرا وبرا ورزقتم بكرا وبكرا وبكرا وبكرا

آمين ولك أربعة أمثاله معه

أحمد سنبل
15-01-14, 07:53 AM
بارك الله فيك أخي الحبيب
ولا تضييق إن شاء الله تعالى . ولعل الإدارة تفتح لك التحميل بلا حد.
ولعل الإدارة المنزلية تفتح لك باب التعدد لكن إلى أربع فقط.
وها هو الكتاب :
آمين
وجزيتم خيرا وبرا ورزقتم بكرا وبكرا وبكرا وبكرا=4

أبو سلامة
05-04-14, 08:43 AM
جعلنا الله من المجاهدين في سبيله،
ورزقنا الحور العين والصالحات من الحور الطين.